منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» جحا والقاضي
أمس في 10:32 pm من طرف فرج جا بالله

» كرر ياعلا .. اوقول اغياب لبّاس العبا .. ضر الوطن
أمس في 7:41 pm من طرف naji7931

» "بنغازي" ابرز ماجاء في المؤتمر الصحفي
أمس في 6:02 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» داعش الإرهابي يعلن عن عملية نوعية
أمس في 6:00 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» تم نقلهم الى المرج
أمس في 5:55 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» ماتم الحصول عليه من ارهابى الشركسى
أمس في 5:49 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» صنع الله ينفي وجدو مرتزقة أفارقة في الهلال النفطي
أمس في 5:39 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» إجتمع رئيس الحكومة المؤقتة "عبدالله الثني"
أمس في 5:33 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» 6 غارات جوية مكثفة على تمركزات ميليشيات الجضران
أمس في 5:31 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» العافية بمدينة هون يستقبل عدد من الجرحي
أمس في 5:26 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» تقدم القوات المسلحة العربية الليبية
أمس في 5:24 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» شاهد قناه الكذب النبأ
أمس في 5:22 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» إقاف عملية حجز المواعيد في منضومة حجز مواعيد استخراج جوازات السفر
أمس في 11:02 am من طرف STAR

» التوزيعات النقدية لفروع المصارف التجارية بالمنطقة الشرقية للمصارف
أمس في 10:12 am من طرف STAR

» هل تنوي زيارتها قريباً؟ إليك أفضل 10 مدن ملاهٍ في أميركا
أمس في 9:47 am من طرف STAR

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


هيومن رايتس ووتش : رسالة إلى مجالس مصراتة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هيومن رايتس ووتش : رسالة إلى مجالس مصراتة

مُساهمة من طرف dude333 في 2012-04-17, 8:01 pm

المجلس المحلي لمصراتة, المجلس العسكري لمصراتة, مصراتة، ليبيا
السادة الأعزاء،
تكتب إليكم هيومن رايتس ووتش لاطلاعكم على بواعث قلقها بشأن الجرائم الخطيرة التي كانت وما زالت تُرتكب من قبل الجماعات المسلحة من مصراتة، والتي يرقى بعضها إلى مستوى الجرائم ضد الإنسانية. إننا ندعوكم، بما أنكم القيادة المدنية والعسكرية في المدينة، إلى اتخاذ خطوات فورية لوقف ارتكاب هذه الجرائم، ودعم محاكمة المسؤولين. ونؤكد على أنه من الممكن اعتبار كبار المسؤولين، مثلكم، مسؤولين جنائيا عن الأمر بهذه الجرائم، أو عن الفشل في منعها أو معاقبتها، من قبل محاكم، منها المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي.
لقد وثقت هيومن رايتس ووتش انتهاكات حقوق الإنسان في ليبيا منذ عام 2005، وضغطت على حكومة القذافي لوقف مجموعة من الانتهاكات، بما في ذلك التعذيب والاختفاء القسري والاغتيالات السياسية. وخلال أحداث العام الماضي، وثقنا على نطاق واسع جرائم الحرب التي ارتكبتها القوات الموالية للقذافي في ليبيا، بما في ذلك في مصراتة. لقد زرنا مصراتة خلال الحصار ووثقنا الهجمات العشوائية على المدنيين، والهجمات على المرافق الطبية، واستخدام الألغام الأرضية والذخائر العنقودية في المناطق المدنية، والاعتقالات التعسفية والتعذيب. تحدثنا عن هذه الانتهاكات مع حكومات ذات نفوذ واسع، والأمم المتحدة، ووسائل الإعلام. وقد دعونا إلى المحاسبة على هذه الجرائم بعد أن أيدنا الجهود المبذولة لطلب اختصاص المحكمة الجنائية الدولية.
ومنذ ذلك الحين، واصلنا عملنا في ليبيا، ووثقنا انتهاكات من قبل الجهات الفاعلة في طرفي النزاع السياسي والعسكري ودعونا إلى مساءلة الجناة. إننا مؤمنون بأن العدالة في الجرائم الخطيرة التي ارتكبها جميع الأطراف أمر ضروري للضحايا، ولضمان سيادة القانون والاستقرار في ليبيا. وينبغي التحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان ومعاقبة من انتهكوها، خلافا لما حدث في الماضي.
للأسف، وثقنا في الأشهر الأخيرة انتهاكات خطيرة من قبل الأفراد وجماعات تابعة للقوات المناهضة للقذافي، والتي ارتكبت في مناخ من الإفلات من العقاب. وقد حدثت هذه الانتهاكات في كثير من أنحاء ليبيا، لكننا نكتب إليكم اليوم حول انتهاكات جسيمة ارتكبتها جماعات مسلحة من مصراتة والتي لا تزال متواصلة حتى يومنا هذا.
وكان عملنا ينّصب بشكل رئيسي على ظروف مراكز الاحتجاز، والتي يوجد منها اليوم سبعة على الأقل في مصراتة، بعضها تديرها هيئات حكومية رسمية وأخرى تديرها جماعات مسلحة وميليشيات. وتتباين معاملة المحتجزين في هذه المرافق. في بعض المرافق، يكون الموظفون والحراس مهنيين. وفي أخرى، وثقت هيومن رايتس ووتش ومنظمات أخرى التعذيب وسوء المعاملة الجسدية، أدت في بعض الحالات إلى وفيات. وبالإضافة إلى الاعتداء الجسدي، فإن أيا من حوالي 3000 معتقل في منطقة مصراتة لم يمنحوا مراجعة قضائية سليمة، وبالتالي يبدون كلهم معتقلين تعسفيا.
ندعوكم إلى وقف هذا الاعتداء، وضمان أن يتم ترحيل جميع المعتقلين إلى المرافق التي تديرها الدولة وذلك بتنسيق مع السلطات الحكومية المختصة. تشجع هيومن رايتس ووتش أيضا الحكومة على تسريع جهودها لاستقبال هؤلاء المعتقلين، وتوفير معالجة قضائية سريعة لهم.
هناك مسألة أخرى خطيرة وهي جرائم وثقناها، من طرف ميليشيات مصراتة ضد سكان تاورغاء، شملت أعمال القتل والتعذيب والنهب وتدمير المنازل وتهجير قسري مستمر لنحو 30000 شخص. وقال بعض المسؤولين من مصراتة علناً بأنه لا ينبغي لسكان تاورغاء العودة؛ بسبب الجرائم التي ارتكبوها ضد سكان مصراتة.
هيومن رايتس ووتش واعية بالجرائم التي ارتكبت في مصراتة خلال الحرب من قبل قوات القذافي، وقد وثقنا الكثير منها بأنفسنا. إننا ندعو إلى مساءلة مرتكبي هذه الجرائم. ومع ذلك، فإنه عقاب جماعي غير مشروع منع مجتمعاً سكنياً بأكمله من العودة إلى دياره بسبب تصرفات بعض الأفراد. إذا كان سبب منع التاورغائيين من العودة قائما على مخاوف على سلامتهم، فإن توفير الأمن لهم يقع على عاتق المسؤولين المحليين والوطنيين، وهو الأمن الذي يحتاجون إليه للعودة إلى ديارهم، مع محاسبة أولئك الذين يهددونهم. ويعود أيضا لأبناء منطقة تاورغاء أن يقرروا ما اذا كانوا يرغبون في العودة إلى ديارهم، بعد النظر في المخاطر الأمنية.
ليست هيومن رايتس ووتش المنظمة الوحيدة التي وثقت هذه الانتهاكات الخطيرة. بشكل خاص، وفي 2 مارس/آذار 2012، قدمت لجنة الأمم المتحدة لتقصي الحقائق استنتاجات قوية حول انتهاكات ضد سكان تاورغاء. وخلص التقرير النهائي للجنة:
وجدت اللجنة أن ثوار مصراتة قتلوا واعتقلوا تعسفاً وعذبوا تاورغيين في شتى أنحاء ليبيا. تدمير تاورغاء تم بهدف جعل البلدة غير قابلة للسكنى. أعمال القتل والتعذيب والمعاملة القاسية والنهب التي وقعت أثناء أعمال القتال تعتبر جريمة حرب. وحيثما استمرت منذ ذلك الحين، فهي تخرق القانون الدولي لحقوق الإنسان. أعمال التعذيب والقتل التي قام بها ثوار مصراتة ايضاً، ونظراً للطبيعة المنهجية الموسعة لوقوع هذه الأعمال، يمكن أن يُعتبر جريمة ضد الإنسانية، وتشير الحقائق والوقائع إلى وقوع جرائم ضد الإنسانية.
ويمكن للجريمة ضد الإنسانية أن تشمل بعض الجرائم التي ارتكبت كجزء من هجوم واسع النطاق أو ممنهج على السكان المدنيين – وهذا يعني أن هذه الجرائم ارتكبت باسم السياسة العامة للدولة، أو من قِبل منظمة مثل الميليشيات. ويمكن أن تشمل الجرائم ضد الإنسانية القتل والتعذيب والترحيل أو التهجير القسري والاعتقال التعسفي أو اضطهاد مجموعة من الناس لأسباب سياسية أو عنصرية أو عرقية أو غيرها.
ومثل القيادة المدنية والعسكرية في مصراتة، فإن عليكم واجب قانوني يتمثل في منع هذه الجرائم التي ترتكب من قبل قوات تحت قيادتكم. يتوجب عليكم أيضا دعم الخطوات اللازمة لمحاسبة المسؤولين. وعدم القيام بذلك يمكن أن يؤدي إلى مسؤولية جنائية.
يعطي قرار مجلس الأمن رقم 1970 المحكمة الجنائية الدولية الاختصاص بشأن جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية الجارية التي ارتكبت في ليبيا منذ 15 فبراير/شباط 2011. على هذا النحو، يمكن للمحكمة الجنائية الدولية محاكمة كبار المسؤولين المدنيين والقادة العسكريين أو الأشخاص الذين يتصرفون على أنهم قادة عسكريين فعليين على خلفية الجرائم الخطيرة التي ارتكبتها قوات أو مرؤوسين تحت قيادتهم وسيطرتهم الفعلية. ويمكن أن يحدث هذا إذا كان المسؤول أو القائد على علم، أو ينبغي له أن يعرف أن مرؤوسيه أو قواته ترتكب أو على وشك ارتكاب مثل هذه الجرائم وفشل في اتخاذ جميع التدابير اللازمة والمعقولة لمنع الجريمة، أو لعرض المسألة على السلطات المختصة للتحقيق الجنائي والملاحقة القضائية.
لإنهاء هذه الانتهاكات والجرائم المستمرة، نعتقد أنه لابد من اتخاذ الخطوات التالية كحد أدنى:
• وضع حد لجميع الانتهاكات في مراكز الاحتجاز التي تديرها الجماعات المسلحة والميليشيات تحت قيادتكم وسيطرتكم الفعلية؛
• دعم والتعاون مع التحقيقات في الاعتداء على المحتجزين في مراكز الاحتجاز في مصراتة والملاحقات القضائية من قبل السلطات المختصة في الدولة للمشتبه في ارتكابهم مخالفات؛
• نقل جميع المعتقلين إلى الحجز لدى السلطات المختصة في الدولة؛
• إبعاد الأفراد المسؤولين عن سوء المعاملة الجسدية والنفسية للمعتقلين من مواقعهم في مراكز الاحتجاز، وتقديم كل الأدلة على مثل هذه الإساءات إلى السلطات المختصة في الدولة؛
• إصدار أوامر فورية للجماعات المسلحة تحت قيادتكم لوقف أعمال القتل والاعتقالات التعسفية وعمليات نهب وتدمير المنازل في تاورغاء، وكذلك في طمينة والكراريم، وتوضيح أن مثل هذه الأفعال ستعامل على أنها جريمة جنائية؛
• دعم وتعاون مع التحقيقات في الهجمات على سكان تاورغاء من قبل السلطات المختصة في الدولة ومحاكمة الأشخاص المشتبه في ارتكابهم مخالفات؛
• التأكد من أن جميع الأفراد الذين يرغبون في العودة، يمكنهم العودة إلى ديارهم في تاورغاء، وطمينة والكراريم.
نشكركم على اهتمامكم، ونحن على استعداد لمناقشة هذه القضايا مرة أخرى في أي وقت يناسبكم. كانت الرؤية بالنسبة لليبيا ما بعد القذافي هي أن تحافظ الحكومة الجديدة على سيادة القانون، وأن تضمن حماية حقوق جميع الليبيين، ومحاكمة المسؤولين عن الجرائم. نأمل أن تتحقق هذه الرؤية بفضل ما تبذلونه من جهود.
مع خالص التقدير والاحترام،
سارة ليا ويتسن
المديرة التنفيذية
قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا
هيومن رايتس ووتش
نسخة إلى: النائب العام عبد العزيز الحصادي
مدعي المحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو أوكامبو

dude333
مشرف المنتدى السياسي
مشرف المنتدى السياسي

ذكر
عدد المشاركات : 5527
العمر : 47
رقم العضوية : 9508
قوة التقييم : 36
تاريخ التسجيل : 11/01/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هيومن رايتس ووتش : رسالة إلى مجالس مصراتة

مُساهمة من طرف عبدالله النيهوم في 2012-04-18, 2:33 pm

لامكان لمن خان الوطن وغدر بالشعب الليبى وعليه تحمل نتائج تصرفاته
لايملك احد العفوا او التنازل عن جرائم تاورغاء ضد مصراتة وليبيا

خيانة تاورغاء لليبيين وبيع الوطن والتحالف مع الدجال القدافى

مدينة مصراتة وما تعرضت له لاشهر طويلة ليل نهار كانت المدافع تدك المدينة والصواريخ تنهمر عليها من مرتزقة منطقة كانت تقع قرب مصراتة واجتياح بشع ليحرقوا الارض ويغتصبوا العرض ويهلكوا الحرث والنسل لقد مرت على مدننا الصامدة ضد القدافى وعصابته المجرمة ايام قاسية كانت تعانى فيها هده المدن من القتل والترويع والتجويع والقصف
ان هناك من فئات ومناظق بالكامل وللاسف قد خانت الوطن وتحالفت مع الدكتاتور القدافى واقدمت على افعال يندى لها الجبين ومن ضمن هده المناطق التى كانت عونا للقدافى فى قتله ودماره قولا وعملا بشهادة الجميع منطقة تاورغاء رغم الخير الدى كانت فيه فى تعاملها مع مصراتة
وقد قاموا باعمال حرابة ضد مدينة مصراتة ولمدة طويلة جدا رغم الندءات التى وجهت لهم فما كان منهم الا ان عثوا واستكبروا استكبارا فاجتاحوا الارض وهتكوا الاعراض وقتلوا الانفس بغير حق ودمروا كل شىء

ومن خلال متابعتنا الاعلامية والسياسية نجد ان هناك ممن تسول له نفسه الحديث عن هده الشردمة الفاسدة المفسدة التى قامت بالكتير والكتير من الجرائم ضد مصراتة الصامدة ان هناك ما ومن هنا نود الافادة بالاتى
اولا اننا نستغرب كل الاستغراب ان يلتفت احد الى هده الشردمة المجرمة ولا يقومون بالقبض عليهم وارسالهم الى السجون فانهم مجرمون تمرغوا فى الاجرام والقتل والدمار ونحن كشعب واحد من المفترض ان يساعد الجميع مدينة مصراتة فى اتخاد ما يلزم من اجل القبض عليهم وتقديمهم للعدالة التى يجب ان تتحقق والتى ينتضرها من ضحى فى سبيل ليبيا
تانياان
السئوال الدى يطرح نفسه على كل عاقل هو
هل عرف الناس من هم تاورغاء وكيف اتو الى ليبيا واوتهم مدينة مصراتة

هل علم الناس مالدى قام به اهل تاورغاء من قتل وترويع
هل علم الناس ما قم به سكان تاورغاء من دمار لمصراتة وتحالف مع الدجال القدافى وعصابات الاجرام ضد مدينة مصراتة
هل نسى الناس ما كانوا يضربون به مصراتة من صواريخ ومدافع
هل نسى استغاتاتنا وقتلانا وجرحانا بسبب تاورغاء
هل نسى الليبيون كيف كان تاورغاء يرقصون ويغنون للقدافى ويتلددون بالقنابل التى يسقطونها على روس مصراتة
هل نسي الليبيون كيف وجهت لهم النداءات ان كفوا ايديكم عنا ولكنهم اصروا فى القتل والدمار
هل نسى الناس كيف اجتاحوا مصراتة لاكتر من مرة مع قوات الدجال القدافى
وتدور كل مرة كلمات هوجاء لامعنى لها بشان تاورغاء تلك العصابة التى قتلت وسلبت ودمرت وانتهكت الاعراض وقصفت مدينة مصراتة لعدة اشهر دون وجل او حياء وبعد ان قصم الله ظهرهم وهزمهم اشاوس الجند من اسود مصراتة وفروا يحاولون الادعاء كدبا وزورا وظلما وعدوانا ثم يدعون انهم ظلموا ولكن الحق الدى يقال انهم هم الظالمون الاثمون الدين اعتدوا على مصراتة واهلها بعد ان آووهم وأطعموهم سابقا فخانوا وتولو وتحالفوا مع الشيطان أولئك حزب الشيطان ألا إن حزب الشيطان هم الخاسرون

ومن اجل التوضيح نقول ان تاورغاء محاربون يسرى عليهم حد الحرابة وهو تابت قطعى بالقران والسنة والإجماع لا ينكره عاقل ابدا

انهم قد ارتكبوا الجرائم كلهم ولم يبق من الدينة من مستتر بل امعنوا فى وضع السلاح والقنابل والصواريح فى مـــــــــنازلهم ومساجدهم

انهم قد قتلوا وسفكوا واغتصبوا وكلها حدود لا يجوز شرعا العفو فيها الا لدويها

ان ابعادهم من ايسر العقوبات التى حكم بها الله سبحانه وتعالى = قال اوينفوا من الارض=
يااخوانى ان الله قد حكم فى الامر فقال تعالى انما جزاء الدين يحاربون الله ورسولة ويسعون فى الارض فسادا ان يقتلوا او يصلبوا او تقطع ايديهم وارجلهم من خلاف او ينفوا من الارض ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,والنفى من الارض اخف العقوبات ..............وهم محاربون بالاجماع يقع عليهم حد الحرابة تم ان النبى صلى الله عليه وسلم قال لا يساكنونى بعد عامهم هدا فى المدينة بعد خيانة احدهم فقط وليس كلهم وايضا من ناحية اتقاء للقتنة ودرئ للمشاكل التى ستقع والمعلوما عقلا ونقلا ان درء المفاسد مقدم على جلب المنافع وعليه فقولا واحد يجب على تاورغاء من بقى منهم حيا ان يبتعد فى سكناه وهدا عرف قد جرى بين اهلنا فى الشرق والغرب بابعاد اى مجرم ايضا مع ملاحضة ان يسلموا المجرمين من دويهم للمحاكمة وهدا الامر لامجال لنقاشه ولا للقبول بغيره عقلا ونقلا وعرفا فاتقوا الله فى اهل مصراتة فان تاورغاء قد احتضنتهم مصراتة قديما عندما جاءوا من الحبشة وسنكونوا ارضنا وبعد مضى السنوات الطوال خانوا الوطن والدين ولا مجال لبقائهم فالارض لاهلها رجعت وعلى تاورغاء تعمل التبعات التى كانت من تحالفهم مع الدجال القدافى ونحن ننصح اخواننا بان يقولوا لهم ابتعدوا او هاجروا بعيدا عن الارض الليبية فلت ننسى اى مجرم منهم ولم يسكنونا اى ارض

(إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الَأرْضِ فَسَادًا أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلاَفٍ أَوْ يُنْفَوا مِنَ الَأرْضِ

اننا ناكد وبكل قوة انه لامجال لاى تصالح مع تاورغاء ولا قبول بها ولا يمكن قبول اى قانون بالخصوص فهم مجرمون عليهم ان يقدموا انفسهم للعدالة.

لا مفر من الاقتصاص من المجرمين لعنة الله عليهم هم ومن يساندهم ويدافع عنهم

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~








عبدالله النيهوم
مشرف منتدي ألبوم الصور

ذكر
عدد المشاركات : 5352
العمر : 36
رقم العضوية : 9184
قوة التقييم : 27
تاريخ التسجيل : 30/12/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى