منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» ليبيا.. خبر كان.. عاجل
اليوم في 10:39 am من طرف عاشقة الورد

» حيل سهلة وسريعة تزيدك جمالًا وانوثة
اليوم في 10:26 am من طرف عاشقة الورد

»  فوائد ترتيب المنزل وتنظيفه.. أكثر مما تتوقع!
اليوم في 10:18 am من طرف عاشقة الورد

» جزء من الطلاب المتقدمين للكلية العسكرية توكرة للإنضمام للقوات المسلحة العربية الليبية
اليوم في 10:16 am من طرف STAR

» بالصور مركز شرطة القرضة أبشع الجرائم بمدينة سبها
اليوم في 10:14 am من طرف STAR

» الأمهات القاسيات هن الأفضل.. هذه أمثل طريقة للتعامل مع أطفالك!
اليوم في 10:13 am من طرف عاشقة الورد

» هكذا يبدو شكل "الكوكب القزم" الأصغر في مجموعتنا الشمسية
اليوم في 10:10 am من طرف عاشقة الورد

» لماذا يُصاب الأشخاص بانتفاخ تحت العين؟
اليوم في 10:03 am من طرف عاشقة الورد

»  عليكم ارتداء الجوارب خلال النوم .. إليكم الأسباب
اليوم في 9:55 am من طرف عاشقة الورد

» مصر توافق على تجديد تصاريح سيارات الليبيين بالقاهرة لـ6 أشهر
اليوم في 9:50 am من طرف STAR

» «العامة للكهرباء»:تركيب أبراج الطوارئ لربط (طبرق القعرة) غدا
اليوم في 9:49 am من طرف STAR

» اتفاق مع «المالية» ينهي اعتصام الموظفين بمطاري طبرق والأبرق
اليوم في 9:49 am من طرف STAR

» مطاري الأبرق وطبرق يباشران حركة الملاحة الجوية
اليوم في 9:49 am من طرف STAR

» «محلي الموقتة» تعد بترقية منتسبي الحرس البلدي ورفع رواتبهم
اليوم في 9:49 am من طرف STAR

» الأرصاد: سماء غائمة في الغرب .. مع احتمال سقوط أمطار شرقًا
اليوم في 9:48 am من طرف STAR

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


مقالات مختارة : ديمقراطية الإخوان...!!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مقالات مختارة : ديمقراطية الإخوان...!!!

مُساهمة من طرف dude333 في 2012-04-30, 3:03 pm

ديمقراطية الإخوان...!!!
بقلم أمجاور أغريبيل

يًعد الشاعر ابوالقاسم الشابي من شعراء الرومانسية , ولعل قصيدته إذا الشعب يوما أراد الحياة أكثر شعره دلالة على انتمائه إلى هذه المدرسة رغم ما توحي به هذه القصيدة للوهلة الأولي من عنفوان وقوة , فلا رومانسية تفوق الاعتقاد بان القدر يستجيب لإرادة الشعوب , فينجلي الليل وينكسر القيد . وقد اكتملت هذه الصورة الرومانسية عندما وصفت الثورة التونسية بثورة الياسمين , على غرار العادة التي أتبعت في توصيف ما حدث قبلها من ثورات , كثورة القرنفل التي أرست لقواعد الديمقراطية في البرتغال , والوردية التي أطاحت بحكم الرئيس الجورجي شيفرنادزة , والبرتقالية التي وقعت في أوكرانيا وهي من اشهر الثورات الملونة , والخضراء التي قادتها المعارضة الإيرانية احتجاجا على نتائج الانتخابات الرئاسية التى جددت لمحمود احمدي أنجاد لولاية ثانية , والأرز التي شهدتها لبنان بعد اغتيال الرئيس الحريري وأدت إلى انسحاب القوات السورية .
قصيدة أبي القاسم الشابي كانت نشيدا للتونسيين إبان ثورتهم على بن علي , ولعل ما دفعهم إلى التغني بها هو اعتقادهم بان نجاح ثورتهم بهذه السرعة وهزيمتهم لأبن علي وفراره خلال أيام معدودة هو اكبر دليل على استجابة القدر لإرادتهم .
الثورة الليبية كانت حمراء بلون الدم الذي أريق خلالها , أًطلق عليها أسم ثورة الله أكبر , الثورة المصرية كان لها هي الأخرى نصيبها من الأسماء , ثورة الفيسبوك وثورة الشباب , وإن لم يكن لها أي لون , فهي ثورة بلا ألوان , لم يكن لها ضحايا يذكرون مقارنة بالثورة الليبية , فعدد الذين ًقتلوا خلال أحداث بورسعيد الرياضية ربما فاق عدد الذين قتلوا خلال الثورة ذاتها .
وبغض النظر عن ألوان تلك الثورات وعن الذي أشغل شرارتها الأولي هل هو أبوعزيزة ووائل غنيم وفتحي تربل وكل شباب الفيسبوك وصفحات التواصل الاجتماعي , أم آخرون لا نعلمهم الله يعلمهم , وبصرف النظر عن الذين تبنوا تلك الثورات لاحقا وقدموا لها الدعم حتى نجحت , أو الذين ركبوا موجتها فأن النتيجة واحدة , ظهور مفاجئ لتيارات كانت حتى اللحظة الأخيرة تحرم الخروج على ولي الأمر, وانحسار لسطوة الشباب وتأثيرهم على الشارع الذي ميز الأيام الأولي للثورات العربية لصالح شيوخ الأخوان , الذين بدأ تطلعهم نحو السلطة منذ الجمعة الأولي التي أعقبت انتصار الثورة المصرية , عندما منع وائل غنيم قائد الثورة الفيسبوكية من الصعود على المنصة التي أقيمت بميدان التحرير حتى يفسح المجال لمفتي الأخوان الشيخ يوسف القرضاوي لإلقاء كلمته .
ما حدث بليبيا لم يشذ عن القاعدة , سيطرة شبه كاملة لمجموعات الإسلام السياسي من الأخوان و المجموعات الجهادية أو من المعارضة المغتربة التي تحمل جنسيات مزدوجة , وقد بدأت هذه السيطرة واضحة عند تشكيل أول حكومة انتقالية , التي لم يتحصل فيها الشباب سوى على منصب واحد من باب الترضية , عندما أعطيت حقيبة الشباب والرياضة للمحامي فتحي تربل .
التجربة التونسية اختلفت قليلا بفعل السنوات الطويلة من الحكم العلماني سواء أيام بورقيبة أو بن علي , الأمر الذي أجبر الإسلاميين من جماعة النهضة على مشاركة التيارات الآخرى لهم في الحكم مؤقتا إلى حين تهيأت الظروف المناسبة لأحكام سيطرتهم , رغم الأغلبية التي تحصلوا عليها في الانتخابات البرلمانية , وهي ذات الأغلبية التي تحصل عليها حزبا الحرية والنور في مصر , وسيحصل عليها مستقبلا أي حزب إسلامي يخوض الانتخابات من المحيط إلى الخليج فيما يمكن أن نسميه بظاهرة ديمقراطية الأخوان .
وهي ديمقراطية قائمة على الهيمنة والإستغوال , من خلال الاستحواذ على مقاعد المجالس البرلمانية , والتشريعية , والتشكيل الوزاري , ولجنة صياغة الدستور, وفي نهاية الآمر الفوز في سباق المنافسة على منصب رئيس الجمهورية , حكم مطلق لمجموعة تسعى لفرض أفكارها وإجبار الناس على تنفيذ برامجها , وهي برامج تشمل مجالات الحياة كلها من سياسة واقتصاد وتعليم , يدعمهم في ذلك دستور وقوانين صاغوها وفقا لمشيئتهم .
الديمقراطية وفقا لفهم الجماعات الإسلامية , هي احتكام لغير شرع الله , وهذا كفر بواح , ورغم ذلك فأن الأخوان وغيرهم قد ركبوا عربة الديمقراطية , بل وأعربوا عن أيمانهم بها وبآلياتها كأداة للوصول إلى السلطة وتداولها , لكن هذا لا يعدو كونه ممارسة لفقه المصلحة وإعمالا لمبدئهم الذي يقول (( إن ما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب )) , فإذا كانت إقامة الشريعة والحكم بما أنزل الله واجب ,وهذا الواجب لا يتم إلا بوصولهم إلى السلطة غبر أداة غير شرعية وهي الديمقراطية , فأن هذه الديمقراطية تصبح واجبا ما دامت تؤدي إلى تحقيق مصلحة .
ما نخشاه هو إن ما لا يتم الواجب إلا به هو ترجمة للمبدأ الميكافيلي المشهور الغاية تبرر الوسيلة , وفقه المصلحة هو نسخة سنية عن التقية الشيعية التي تبيح الكذب من أجل درء المخاطر وإخفاء النوايا , وهذا ما فعله الأخوان في مصر عندما أعلنوا عن عدم رغبتهم في المشاركة في السباق الرئاسي , فإذا بهم يدفعون بدل المرشح بمرشحين , ويكتسحون الانتخابات البرلمانية , ويحصلون على ثلثي المقاعد بعد أن أعربوا أنهم لا يريدون سوي الحصول على ثلثها , حتى يعطوا الفرصة للأحزاب الأخرى للمشاركة في العملية الديمقراطية .
الديمقراطية لوحة تستمد جمالها من تعدد ألوانها وتناسقها , ولا يمكن أن تكون جميلة في ظل سيادة لون واحد , حتى ولو كان هذا اللون أبيضا أو أخضرا أو حتى أسود .
فهل سيفي الأخوان بوعودهم لنا , أم أنهم سيحرقون المراكب التي ستوصلهم إلى شواطئ الحكم , ويحطمون السلالم التي سيصعدون عليها إلى عرش السلطة , ويعلنون تأسيس دولة الخلافة تحت قيادة المرشد العام , تساعده هيئة من كبار العلماء تتولي مراجعة ما يصدر من قوانين وتشريعات حتى تضمن موافقتها لشرع الله , لأنهم وحدهم من يحتكر حق فهم النصوص وتفسيرها , ويملكون حق فرض هذا الفهم على الناس , لأنهم هم من يحتكرون الأغلبية البرلمانية التي سوف تسن القوانين والتشريعات .

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~

dude333
مشرف المنتدى السياسي
مشرف المنتدى السياسي

ذكر
عدد المشاركات : 5527
العمر : 47
رقم العضوية : 9508
قوة التقييم : 36
تاريخ التسجيل : 11/01/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى