منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» رئيس المجلس الرئاسي يلتقي عمداء بلديات طبرق والأبرق وبئر الأشهب
اليوم في 12:11 pm من طرف STAR

» السراج يلتقي وفد من شيوخ قبائل العبيدات وعمداء بلديات طبرق و الأبرق و أم الرزم
اليوم في 12:11 pm من طرف STAR

» تسليم منفذ امساعد رسميا الى قيادة جديدة
اليوم في 12:10 pm من طرف STAR

» “البكاء” ليس حزنا فقط.. البكاء “صحّة”!
اليوم في 12:09 pm من طرف STAR

» تبولة بالليمون
اليوم في 12:08 pm من طرف STAR

» أسماك مذهلة تنطلق كالصاروخ لاصطياد الطيور.. قصة الكائنات التي ظنها صيادون من الخيال وصدمهم
اليوم في 11:58 am من طرف STAR

» توقع لسقوط قمر صناعي آخر على الأرض اليوم
اليوم في 11:43 am من طرف STAR

»  الامراض التي تصيب البروستاتا
اليوم في 11:38 am من طرف STAR

»  طريقة عمل فتة الزهرة بالبف باستري
اليوم في 11:36 am من طرف STAR

» فيديو جديد يكشف أسرار أسرع طائرة حربية في العالم
اليوم في 11:32 am من طرف STAR

» حدث في مثل هذا اليوم October 23, 2017
اليوم في 11:29 am من طرف STAR

» الصلاة علي رسول الله+الاستغفار+ذكر الشهادة+كفارة المجلس
اليوم في 10:59 am من طرف STAR

»  ريال مدريد وبرشلونة يتصارعان على "أسينسيو الجديد"
اليوم في 5:09 am من طرف عبدالله الشندي

» صعود مالي وإنجلترا إلى نصف نهائي مونديال الناشئين
اليوم في 5:06 am من طرف عبدالله الشندي

» البرازيل تقلب الطاولة على ألمانيا وتواجه إنجلترا بنصف النهائي
اليوم في 5:05 am من طرف عبدالله الشندي

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


مقالات مختارة :أمجاور أغريبيل : جدل الديمقراطية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مقالات مختارة :أمجاور أغريبيل : جدل الديمقراطية

مُساهمة من طرف dude333 في 2012-05-24, 11:00 am

أمجاور أغريبيل : جدل الديمقراطية ….
24 مايو 2012
الديمقراطية هي نتاج للفكر والتجربة اليونانية القديمة, وقد كان من نتائجها قتل الفلاسفة والحكماء وفقدان اليونان لدوره ومكانته في العالم القديم وانتقال هذا الدور إلى جارتها روما, فإلى أي حد يمكن اعتبار الديمقراطية التي قامت ثورات الربيع العربي من أجلها هي النظام الذي كانت تفتقد إليه الشعوب العربية.

سقراط ومن بعده تلميذه النجيب أفلاطون, كانا يعتقدان بأن الديمقراطية تعني حكم النبلاء و الفلاسفة, أما بقية الشعب من العبيد والنساء, فهم من الدهماء الذين لا يمكن أن تسند إليهم أمور الحكم. ورغم كل ذلك فأن الديمقراطية قد طورت من آلياتها وأساليبها, حتى أصبح من يصفهم أفلاطون بالدهماء, هم الآن من يصوغون الدساتير و يصنعون القوانين, ويرفعون من يشاؤن إلى سدة الحكم وينزلون عنها من يشاؤن. ولقد رأينا كيف أن فرنسا قد قذفت بساركوزي خارج قصر الإليزية, ولم تجدد له لولاية ثانية في أول ظاهرة من نوعها في تاريخ الانتخابات الفرنسية, رغم ما أظهره الرجل من حرص على إبراز دور فرنسا كحاضنة وراعية للحريات, من خلال دعمه لثورات الربيع العربي.

لا يمكن أن ننكر أن الديمقراطية هي صناعة أوروبية محفوظة الحقوق , وهي منظومة متكاملة من القيم والأخلاق والفلسفة , تقوم على تعددية الرأي وتعددية السلطات وتعددية التنظيم , وهي بذلك لا تتفق مع مفهوم التوحيد , وهي تقوم على حرية الفرد وخياراته , وهذا يتناقض مع مفهوم الجماعة , وأن السلطة تعود فيها إلى الشعب , وهذا يتعارض مع مبدأ الحاكمية لله , ولا يمكن لنا استيرادها لغرض استخدامها مجزأة أو على مراحل , وهذا ما دفع البعض إلى القول أن الديمقراطية لا يمكن أن تتوافق مع ثقافتنا وحضارتنا الإسلامية , لأنه لا يمكن أن يشترك الكبير والصغير, والمرأة والرجل , والصالح والفاسد , وكل شرائح الشعب , في تقرير مصير الأمة , وأن يكون للجهلاء حق إبداء الرأي والمشورة , التي هي للعلماء و رجال الدين وأهل الحل والعقد , ولقد رأينا كيف أن كل ما هو مطلوب من مواصفات لمن يريد الترشح للمؤتمر الوطني في أول ممارسة للديمقراطية يخوضها الليبيون بعد أربعة عقود عجاف , والذي سوف يؤسس للعمل السياسي وطرق تداول السلطة سلميا , وستنبثق عنه لجان لصياغة الدستور وكل ما يلزم الليبيين في المرحلة القادمة , هي أن يجيد القراءة والكتابة . كما أن الديمقراطية تكون مصحوبة عادة بالمشاحنات والصدامات بين أطراف الصراع على السلطة , وهذا يتعارض مع مقاصد الشريعة التي تحث على التراحم والتعاطف والتعاون على البر والتقوى , وهي الصفات التي يجب أن تتميز بها المجتمعات الإسلامية , ولعل ما يحدث بمصر الآن من صراع أتخذ طابعا دمويا بعض الأحيان , هو أكبر دليل على صحة أصحاب هذا الرأي .

لكن هناك من يرى أن الديمقراطية وأن شابتها بعض العيوب إلا أنها تبقي حتى الآن أفضل نظام متوفر أثبت قدرته بما يتوفر لديه من آليات للعمل , أثبت قدرته على محاربة الاستبداد وضمان حيز كبير من الحريات للجماهير , وأن من يرفعون شعارات مناهضة للديمقراطية تبقى مجرد شعارات لأنها لم تستطع حل مشكل السلطة على امتداد التاريخ الإسلامي , ولم تقدم لنا نموذج عملي يمكن أن يُحتذى به .

أغلب الرافضين للديمقراطية يرون فيها دينا جديدا أو أيديولوجيا متعارضة مع الدين , لأنها كمفهوم ظهر وتبلور في الثقافة الغربية يرتكز أساسا على علمانية الدولة وفصل الدين عن السياسة .

الحركات الإسلامية التي تشارك في لعبة الديمقراطية هي في الأساس رافضة فكريا لها ومناهضة للمبادئ التي تقوم عليها وهذا يبدو واضحا في فكر أبرز منظريها سيد قطب الذي وضع لها أي لتلك الحركات المعالم التي تستدل بها في سيرها على طريق الحاكمية وتطبيق شرع الله , التي تعني أن الحكم ( مهمة إلهية ) وليست ( مجرد فعل بشري ) يمكن أن يكون محلا للخطأ والصواب , و محمد عبدالسلام أحد مؤسسي تنظيم الجهاد و صاحب الفريضة الغائبة , الكتاب الذي كان بمثابة الأساس الذي قامت عليه كل عمليات العنف التي قام بها التنظيم , وقد دعا في كتابه إلى إحياء فريضة الجهاد وإلى ضرورة قيام دولة الخلافة , وهي دولة مرتبط قيامها بتطبيق شرع الله والآخذ بمبدأ الشورى , وهو أمر متروك للأمير فيما يطرحه من مواضيع تنحصر في مسائل الفروع أو العارضة , ومع هذا فالشورى ليست ملزمة للأمير له أن يأخذ بها وله أن يضرب بها عرض الحائط , ولو اجتمعت الأمة بأسرها على خلاف ما ذهب إ ليه .

هذا لم يمنع أصوليا آخر هو راشد الغنوشي من القول بأنه ليس في الإسلام عند التأمل في تعاليمه ومقاصده ما يمنع من الآخذ بالنظام الديمقراطي علاجا لآفة الديكتاتورية , وأن التيارات التي تقف موقف الرفض للديمقراطية , قد أسست موقفها على فهم مبسط لكل من الإسلام والديمقراطية بهدف إبراز التناقض بينهما , وأن وضع حكم الله في مواجهة حكم الشعب هو تعبير عن بشاعة في الذوق وإساءة للإسلام ونظامه أيما إساءة!!. وهو أي الغنوشي يحاول أن يجد العذر للإخوان فيما تورطوا فيه من عنف وما صدر عن حسن البنا من دعوة إلى حل الأحزاب , ويرد ذلك إلى مناخ عام تورطت فيه المنطقة العربية كلها التي كانت متجه صوب الكارثة , لكن هذه التيارات ما لبثت بعد محنتها الطويلة القاسية أن انخرطت بكثافة في إطار المساحة التي أذنت بها الديمقراطية .

رغم إن الإسلاميين صاروا يعلنون إيمانهم العميق بالديمقراطية كخيار لا بديل عنه لممارسة السياسة وتداول السلطة , إلا أن التساؤل عن مدي جديتهم في قبول الديمقراطية لا زال قائما , وهذا مرده إلى أن الجدل حول مشروعية الديمقراطية لا زال محتدما على أشده حتى بين أولئك الذين أعلنوا عن قبولهم التام باللعبة الديمقراطية .

هذا القلق والشك والخوف من جدية التزام الإسلاميين بالديمقراطية له ما يبرره من مجموعة التجارب السابقة والتي كان أوضحها على الإطلاق تصريح أحد زعماء الحركة الإسلامية الجزائرية غداة فوز الجبهة الإسلامية للإنقاذ في انتخابات 1991 , بأن هذه ستكون آخر انتخابات تجري بالجزائر, وكذلك من سلوك الإسلاميين الذين وصلوا إلى الحكم في كل من السودان وإيران .

لكن لا بد من الاعتراف بأن الخوف من أن ينكث الإسلاميون بعهودهم التي قطعوها, هو نتيجة وانعكاس لحالة الضعف التي يعاني منها غير الإسلاميين من ليبراليين وقوميين وعلمانيين , وقد بدا هذا الضعف واضحا في تدني نسبة تمثيلهم في المجالس النيابية والتشريعية , وهذا التدني هو مؤشر واضح الدلالة على تدنى شعبيتهم بين الناس

جدل الديمقراطية لم يحتدم بعد في ليبيا , لكن الدلائل على ضؤ ما يجري من تحضير وتجهيز لأرضية الصراع وقوانين اللعبة , تشير إلى أن الغلبة ستكون للأسلاميين .!!!!

أمجاور أغريبيل

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~
avatar
dude333
مشرف المنتدى السياسي
مشرف المنتدى السياسي

ذكر
عدد المشاركات : 5532
العمر : 48
رقم العضوية : 9508
قوة التقييم : 36
تاريخ التسجيل : 11/01/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مقالات مختارة :أمجاور أغريبيل : جدل الديمقراطية

مُساهمة من طرف عبدالله النيهوم في 2012-05-24, 11:08 am


-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~







avatar
عبدالله النيهوم
مشرف منتدي ألبوم الصور

ذكر
عدد المشاركات : 5352
العمر : 36
رقم العضوية : 9184
قوة التقييم : 27
تاريخ التسجيل : 30/12/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مقالات مختارة :أمجاور أغريبيل : جدل الديمقراطية

مُساهمة من طرف اسماعيل ادريس في 2012-05-24, 12:51 pm

شكــــــــــــــــــــ ــــــــــــرآ وبـــــــــــــــارك الله فيــــــــــكـ
avatar
اسماعيل ادريس
مستشار
مستشار

ذكر
عدد المشاركات : 15213
العمر : 43
رقم العضوية : 1268
قوة التقييم : 66
تاريخ التسجيل : 28/02/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى