منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» دي ماريا يعود إلى مدريد بقميص جديد
اليوم في 2:00 pm من طرف عبدالله الشندي

» الفيفا يعاقب منتخب نيجيريا ويكشف موقفه من المونديال
اليوم في 1:58 pm من طرف عبدالله الشندي

» رباعي إنجليزي يستهدف تجريد برشلونة من جواهره
اليوم في 1:57 pm من طرف عبدالله الشندي

» تقنية الفيديو تلغي هدفًا صحيحًا لريال مدريد أمام الجزيرة
اليوم في 1:56 pm من طرف عبدالله الشندي

» بالأرقام.. بيل يتفوق على كريستيانو رونالدو وبنزيما
اليوم في 1:54 pm من طرف عبدالله الشندي

» جماهير ميلان تعلن الحرب على وكيل دوناروما
اليوم في 12:49 pm من طرف عبدالله الشندي

» إنتر ميلان يستعد لخطف نجم برشلونة
اليوم في 12:47 pm من طرف عبدالله الشندي

» بيل: علي خصيف حارس مذهل
اليوم في 11:37 am من طرف عبدالله الشندي

» كريستيانو رونالدو يدخل تاريخ كأس العالم للأندية
اليوم في 11:33 am من طرف عبدالله الشندي

» حدث في مثل هذا اليوم December 14, 2017
اليوم في 11:21 am من طرف عبدالله الشندي

» شاهد: كشف سر عقار نحيف يشوه المنظر قرب الحرم المكي
اليوم في 11:08 am من طرف عبدالله الشندي

» هل تعرف ما هو ملك الأعشاب؟ وما فوائده؟
اليوم في 11:07 am من طرف عبدالله الشندي

» مجلس الوزراء يأذن بصرف مبلغ مالي للهيئة العامة لصندوق التضامن الاجتماعي لتغطية قيمة المنفع
اليوم في 11:03 am من طرف عبدالله الشندي

» مصر: حبس الممثلة “راندا البحيري” مع الشغل لمدة عام مع إيقاف التنفيذ !
اليوم في 11:00 am من طرف عبدالله الشندي

» بالصور: هندية تنجب حورية بحر
اليوم في 10:50 am من طرف عبدالله الشندي

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


مكارم الأخلاق ضرورة اجتماعية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مكارم الأخلاق ضرورة اجتماعية

مُساهمة من طرف liverpool8 في 2012-05-26, 7:30 pm


إن أي مجتمع من المجتمعات الإنسانية لا يستطيع أفراده أن يعيشوا متفاهمين متعاونين سعداء ما لم تربط بينهم روابط متينة من الأخلاق الكريمة.
ولو فرضنا احتمالًا أنه قام مجتمع من المجتمعات على أساس تبادل المنافع المادية فقط، من غير أن يكون وراء ذلك غرض أسمى؛ فإنه لابد لسلامة هذا المجتمع من خلقي الثقة والأمانة على أقل التقادير.
فمكارم الأخلاق ضرورة اجتماعية، لا يستغني عنها مجتمع من المجتمعات، ومتى فقدت الأخلاق التي هي الوسيط الذي لابد منه لانسجام الإنسان مع أخيه الإنسان، تفكك أفراد المجتمع، وتصارعوا، وتناهبوا مصالحهم، ثم أدى بهم ذلك إلى الانهيار، ثم إلى الدمار.
من الممكن أن تتخيل مجتمعًا من المجتمعات انعدمت فيه مكارم الأخلاق كيف يكون هذا المجتمع؟!
كيف تكون الثقة بالعلوم، والمعارف، والأخبار، وضمان الحقوق لولا فضيلة الصدق؟!
كيف يكون التعايش بين الناس في أمن واستقرار، وكيف يكون التعاون بينهم في العمل ضمن بيئة مشتركة، لولا فضيلة الأمانة؟
كيف تكون أمة قادرة على إنشاء حضارة مثلى لولا فضائل التآخي، والتعاون، والمحبة، والإيثار؟
كيف تكون جماعة مؤهلة لبناء مجد عظيم لولا فضيلة الشَّجَاعَة في رد عدوان المعتدين وظلم الظالمين، ولولا فضائل العدل والرحمة والإحسان والدفع بالتي هي أحسن؟!
كيف يكون الإنسان مؤهلًا لارتقاء مراتب الكمال الإنساني إذا كانت أنانيته مسيطرة عليه، صارفة له عن كل عطاء وتضحية وإيثار؟
لقد دلت التجربة الإنسانية، والأحداث التاريخية، أن ارتقاء القوى المعنوية للأمم والشعوب ملازم لارتقائها في سلم الأخلاق الفاضلة، ومتناسب معه، وأن انهيار القوى المعنوية للأم والشعوب ملازم لانهيار أخلاقها، ومتناسب معه، فبين القوى المعنوية والأخلاق تناسب طردي دائمًا، صاعدين وهابطين.
وذلك لأن الأخلاق الفاضلة في أفراد الأمم والشعوب تمثل المعاقد الثابتة التي تعقد بها الروابط الاجتماعية، ومتى انعدمت هذه المعاقد أو انكسرت في الأفراد لم تجد الروابط الاجتماعية مكانًا تنعقد عليه، ومتى فقدت الروابط الاجتماعية صارت الملايين في الأمة المنحلة عن بعضها مزودة بقوة الأفراد فقط، لا بقوة الجماعة، بل ربما كانت القوى المبعثرة فيها بأسًا فيما بينها، مضافًا إلى قوة عدوها.
وإذا كانت الأخلاق في أفراد الأمم تمثل معاقد الترابط فيما بينهم فإن النظم الإسلامية الاجتماعية تمثل الأربطة التي تشد المعاقد إلى المعاقد، فتكون الكتلة البشرية المتماسكة القوية، التي لا تهون ولا تستخذي.
وإذا أردنا أن نوضح بالأمثلة حقيقة كون الأخلاق تمثل المعاقد التي تعقد بها الروابط الاجتماعية تواردت علينا أمثلة كثيرة جدًا.
1- فلنأخذ فضيلة الصدق مثلًا من أمثلة مكارم الأخلاق.
إن الصدق بوصفه خلقًا ثابتًا في الفرد المسلم معقد من معاقد الروابط الاجتماعية، تنعقد عليه ثقة المجتمع بما يحدث به ويخبر عنه في مجال التاريخ والأخبار، وفي مجال العلوم المختلفة، وفي مجال المعاملات المادية والأدبية، وفي مجال العهود والوعود والمواثيق، وغير ذلك من مجالات.
ونستطيع أن نبني على هذه المقدمة أنه متى انهارت في الفرد فضيلة الصدق انقطعت ما بينه وبين مجتمعه رابطة عظمى، وغدا الناس لا يصدقونه فيما يقول، ولا يثقون به فيما يحدث به أو فيما يعد، فلا يكلون إليه أمرًا، ولا يعقدون بينهم وبينه عهدًا، ولا يواسونه إذا اشتكى لهم من شدة، لأنهم يرجحون في كل ذلك كذبه، بعد أن أمست رذيلة الكذب هي الخلق الذي خبروه فيه، ...

2- ولنأخذ فضيلة الأمانة مثلًا من أمثلة مكارم الأخلاق.
إن الأمانة بوصفها خلقًا ثابتًا في الفرد المسلم معقد آخر من معاقد الروابط الاجتماعية، تنعقد عليه ثقة الناس بما يضعون بين يديه من مال أو سلطان، وبما يمنحونه من وجاهة وتقديم، وبما يكلون إليه من أمور عامة أو خاصة.
ونستطيع أن نبني على هذه المقدمة، أنه متى انهارت في الإنسان فضيلة الأمانة انقطعت ما بينه وبين مجتمعه رابطة من الروابط الاجتماعية، وغدا الناس لا يؤمنونه على أي شيء ذي قيمة معتبرة لديهم، خاصًا كان ذلك أو عامًا، لأنهم يقدرون أنه سوف يسطو عليه لنفسه، بعد أن أمست رذيلة الخيانة هي الخلق الذي خبروه فيه.
3- ولنأخذ فضيلة العفة مثلًا من أمثلة مكارم الأخلاق.
إن العفة بوصفها خلقًا ثابتًا في الفرد المسلم معقد من معاقد الروابط الاجتماعية، تنعقد عليه ثقة الناس به في أعراضهم، وبهذه الثقة تأمنه الأسرة على عرضها إذا غابت، ويأمنه الجار على عرضه إذا ترك منزله، وتأمنه الزوجة إذا خرج إلى عمله أن لا يختان نفسه، والمرأة العفيفة كذلك تكون موضعًا للثقة بها عند الغيبة عنها.
ومتى انهارت في الإنسان فضيلة العفة لم يأمنه الناس على أعراضهم، ولم يؤمنوه على بلادهم ومصالحهم العامة، لأنهم يقدرون أن أعداءهم سوف يسهل عليهم صيده من مغمز عفته المنهارة، ثم تسخيره في خدمة أغراضهم، وبذلك تنقطع ما بينه وبين مجتمعه رابطة من الروابط الاجتماعية.
وهكذا نستطيع أن نقيس على هذه الأمثلة سائر مكارم الأخلاق، كالعدل، والجود، والوفاء، بالعهد والوعد، والإحسان، والعطف على الناس، وغير ذلك من فضائل الأخلاق.
وانهيار كل خلق من مكارم الأخلاق يقابله دائمًا انقطاع رابطة من الروابط الاجتماعية، وبانهيارها جميعًا تنهار جميع المعاقد الخلقية في الأفراد، وبذلك تنقطع جميع الروابط الاجتماعية، ويمسي المجتمع مفككًا منحلًا. .
إخوتي كم نحتاج اليوم في بلادنا إالي الأمان.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
avatar
liverpool8
عريف
عريف

ذكر
عدد المشاركات : 101
العمر : 32
قوة التقييم : 0
تاريخ التسجيل : 26/05/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مكارم الأخلاق ضرورة اجتماعية

مُساهمة من طرف homeland في 2012-05-26, 7:38 pm

بارك الله فيك وجزاك الله كل خير..علي الموضوع القيم....وفقكم الله
avatar
homeland
مشير
مشير

انثى
عدد المشاركات : 6396
العمر : 39
رقم العضوية : 6733
قوة التقييم : 37
تاريخ التسجيل : 22/09/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مكارم الأخلاق ضرورة اجتماعية

مُساهمة من طرف liverpool8 في 2012-05-26, 11:44 pm

شكرا
avatar
liverpool8
عريف
عريف

ذكر
عدد المشاركات : 101
العمر : 32
قوة التقييم : 0
تاريخ التسجيل : 26/05/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مكارم الأخلاق ضرورة اجتماعية

مُساهمة من طرف جمال المروج في 2012-05-27, 12:26 am

موضوع مهم وقيم نحتاج لتفعيله في الوقت الحاضر خاصة
وبأمس الحاجة لنشره بين أولادنا ومجتمعنا لنكون على أخلاق
رسولنا عليه الصلاة والسلام فقال الله تعالى فيه
{ وإنك لعلى خلق عظيم }
بارك الله فيك وعلى إثراء هذا المقال الطيب

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~
avatar
جمال المروج
مراقب
مراقب

ذكر
عدد المشاركات : 18725
رقم العضوية : 7459
قوة التقييم : 164
تاريخ التسجيل : 18/10/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى