منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» ليبيا.. خبر كان.. عاجل
أمس في 10:39 am من طرف عاشقة الورد

» حيل سهلة وسريعة تزيدك جمالًا وانوثة
أمس في 10:26 am من طرف عاشقة الورد

»  فوائد ترتيب المنزل وتنظيفه.. أكثر مما تتوقع!
أمس في 10:18 am من طرف عاشقة الورد

» جزء من الطلاب المتقدمين للكلية العسكرية توكرة للإنضمام للقوات المسلحة العربية الليبية
أمس في 10:16 am من طرف STAR

» بالصور مركز شرطة القرضة أبشع الجرائم بمدينة سبها
أمس في 10:14 am من طرف STAR

» الأمهات القاسيات هن الأفضل.. هذه أمثل طريقة للتعامل مع أطفالك!
أمس في 10:13 am من طرف عاشقة الورد

» هكذا يبدو شكل "الكوكب القزم" الأصغر في مجموعتنا الشمسية
أمس في 10:10 am من طرف عاشقة الورد

» لماذا يُصاب الأشخاص بانتفاخ تحت العين؟
أمس في 10:03 am من طرف عاشقة الورد

»  عليكم ارتداء الجوارب خلال النوم .. إليكم الأسباب
أمس في 9:55 am من طرف عاشقة الورد

» مصر توافق على تجديد تصاريح سيارات الليبيين بالقاهرة لـ6 أشهر
أمس في 9:50 am من طرف STAR

» «العامة للكهرباء»:تركيب أبراج الطوارئ لربط (طبرق القعرة) غدا
أمس في 9:49 am من طرف STAR

» اتفاق مع «المالية» ينهي اعتصام الموظفين بمطاري طبرق والأبرق
أمس في 9:49 am من طرف STAR

» مطاري الأبرق وطبرق يباشران حركة الملاحة الجوية
أمس في 9:49 am من طرف STAR

» «محلي الموقتة» تعد بترقية منتسبي الحرس البلدي ورفع رواتبهم
أمس في 9:49 am من طرف STAR

» الأرصاد: سماء غائمة في الغرب .. مع احتمال سقوط أمطار شرقًا
أمس في 9:48 am من طرف STAR

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


المالوف .. تراث مدينة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

المالوف .. تراث مدينة

مُساهمة من طرف samisaba في 2009-09-15, 11:59 pm

المالوف .. تراث مدينة

للأستاذين "محمد إحسان عزيز" و "محفوظ الصغير الكانوني" صدر هذا الكتاب (المالوف تراث مدينة) عن دار النخلة للنشر .
ونحن لسنا بصدد تقييم الكتاب ، فهو من الكتب ذات الوقع الحسن على النفس وقد وجد طريقه إلى قلوب عشاق (المالوف) فكان الاحتفاء به كالاحتفاء بالعربي ليلة عرسه أو المولود القادم بعد طول انتظار ، إذ صاحب الكتاب بعد وفاة الأستاذ "محمد عزيز" لغط كثير ، وها هو الآن يقدم نفسه للقارئ ، دون وصاية أو وسيط. لكن الذي ورد فيه من معلومات تحتاج إلى دراسة وفهم ومتابعة .. فلا يكفي أن تأتي معلومات حول هذا المجال ، فنمر عليها كراماً غير منقبين ولا باحثين عن أصولها وجذورها .
وإذا كان هذا الكتاب قد أسهم بنفض الغبار عما يتراكم على المالوف ويستدعي إدامة إجلائه ، فإن مهمة الباحثين في مجال التراث ممن لهم دراية وباع واسع ، هي الأخذ بالمعلومة سواء في هذا الكتاب القيم أو غيره ، وتنقيحها ومتابعة الخيوط الموصلة إلى جذورها الأصيلة .. حتى يكون لنا تراث متأصل ، ومدقق ، نزداد به فخراً واعتزازاً .
كما لا يجب أن يفوت ما ذكر فيه من أن هناك مخطوط لكتاب خطّه والد المرحوم "محمد عزيز" ، حول ذات المجال ، وهو المميز ممن برعوا في عشق التراث وفهمه ، والالتصاق به حتى ألّف مخطوطاً ، يبدو أنه لا زال على هيئته ، وذلك من خلال إشارة الكتاب الماثل أمامنا في احتشام مفرط ، ضمن المصادر والمراجع التي تمت الاستعانة بها لتأليف هذا الكتاب ، حيث يقول في المرجع الرابع (مجموع المالوف ، مخطوط قام بجمعه المرحوم "إحسان عزيز") (والد المؤلف المشارك) .
ويهمنا في سياق هذا التقديم لمهمة بحثية نراها هامة ومفيدة ، إن وقع الإعداد لها والتجهز بالقدرات والكفاءات والإمكانيات ، أن نقدم صفحة منه للقارئ الزائر الكريم لموقعنا ، حتى يتبين أهمية ما قدمنا له ، ورحم الله الذين غادروا من سادة هذا المجال العريق ، وأمد بالعافية والصحة من لا زال منهم يكابد ليقدم مالوفاً ، تراثاً لمدينة ، وفناً راقياً أصيلاً .
من نفحات الكتاب :
الكتاب تعارف الناس في المغرب العربي على كلمة مالوف ، خاصة في ليبيا ، وتعني التراث العربي الأندلسي ، أما في الجزائر فيعرف بالطرب الغرناطي ، وفي المغرب يعرف المالوف بالموسيقى الكلاسيكية الأندلسية .
وقد نسب هذا الفن إلى الأندلس ، ( وهو ما يعرف الآن بشبه جزيرة أيبيريا التي تضم حالياً اسبانيا والبرتغال ، وهي تقع في الجزء الجنوبي الغربي من القارة الأوروبية ) ، ويعود تسمية هذه البلاد بالأندلس إلى شعب الوندال الذين يعود أصلهم إلى شمال شرقي أوروبا ، وسكنوا شبه جزيرة أيبيريا بين القرن الثالث والرابع من ميلاد المسيح عليه السلام ، والوندال شعب من شعوب القوط ، وسميت تلك المنطقة منذ ذلك الحين نسبة إليهم ، ويشير الأستاذ "دانفيل" في كتابه (ممالك أوروبا) بان كلمة أندلس مشتقة من (واندلوسيا) أي بلاد الوندال ، منذ ذلك الحين ، وقد ذكرها المؤرخون العرب بهذا الاسم ، ومنهم العلاّمة "ابن خلدون" الذي ذكرها باسم (فندلش وفندلس) .
وقد دام الحكم العربي في الأندلس (782) عام ، من سنة (710 مسيحي) حتى سنة (1492 مسيحي ) ، كانت فيها الأندلس خلال هذه الحقبة منارة للعلم مرتع الحضارة ، وقبلة الأنظار في العالمين ، الغربي والشرقي .
لقد أوجد هذا التراث في البلاد الأندلسية رجالاً اتصفوا بالعلم والمعرفة إلى جانب الموهبة الموسيقية ، أمثال : "زرياب" و "ابن باجة" و " عبد الوهاب الحسين جعفر" وغيرهم ، فقام هؤلاء على نهضته وازدهاره ورفعه إلى مستواه اللائق ، فكانت الموشحات والنوبات الأندلسية رمزاً لتلك النهضة العارمة في ميدان الفنون العربية في الأندلس .
وقد آذن الحكم العربي في الأندلس بالزوال منذ عام (1085 مسيحي) حينما سقطت طليطلة أول قاعدة إسلامية فيها ، وحتى نهايته بسقوط غرناطة ، ونزوح المسلمين عنها إلى بلدان الشمال الأفريقي ، حاملين معهم فنونهم وآدابهم ، فوجدوا في هذه البلدان إقبالاً وترحيباً ساعدهم على نشر هذا الفن الذي تناقلته الأجيال بالتواتر من السلف إلى الخلف إلى أن وصل إلينا ، وكأن لسان حال صناع هذه الحضارة يقولون بملء أفواههم : ( هذه آثارنا تدل علينا ) .
مفهوم النوبة الطرابلسية :
ولدت النوبة الأندلسية على ضفاف دجلة والفرات في بغداد العراق ، في عصر الخليفة العباسي "هارون الرشيد" (768-809 مسيحي) وأول موجد لها هو "زرياب" .
ازدهرت النوبات الأندلسية في الأندلس وظهرت أجواؤها المحببة في قصور الحكام ، وعامة الشعب ، ويبدو أن استعمال كلمة نوبة يرجع إلى العهود الأولى للنهضة الموسيقية العربية بالمشرق ، ثم انتقلت إلى المغرب مع الفاتحين ومن تلاهم ، وكانت النوبة الأندلسية هي التراث الموسيقي والغناء المحبب إلى قلوب عرب الأندلس ، وكانت أرفع صورة فنية للموسيقى العربية ، يرجع تاريخها إلى العصر العباسي في عهد "إسحاق الموصلي" إلا أن "زرياب" هو المبتكر الأول لها قد طورها في الأندلس بحسب ما أوحت إليه أجواؤها حتى خرجت عن طابعها العباسي واتسمت بالطابع الأندلسي ، حيث أنه قام بتطوير الغناء ووضع له ألحاناً موسيقية تتناسب مع ميزانها ، وجعل طريقة عزف هذه الألحان وأدائها من الفرقة الموسيقية بالتناوب ، لذلك سمي هذا اللون من الموسيقى الغنائية "بالنوبة" .
وفي عام (1682 مسيحي) بدأت النوبة تتطور قليلاً ، ولكن دون أن تخرج عن طابعها الأصيل ، وفي انتقالها إلى بلاد المغرب العربي بالشمال الأفريقي أخذت شكلها الخاص في تسمية غصونها وفروعها ، وتم إضافة بعض المقاطع الموسيقية والغنائية ، وقد سميت "نوبة" كما ذكرنا لتناوب الجوقة الموسيقية والغنائية في عزفها وإنشادها .
وتسمى النوبة عادة باسم نغمتها ، وتسمى النغمة في بلاد الأندلس وبلدان المغرب العربي بالشمال الأفريقي (طبعاً) ، وهذه الطبوع كانت كثيرة وعديدة ، وبعدد أيام السنة على حسب ما ذكره الأستاذ "محمد الفاسي" عميد جامعة المغرب ، ووزير التعليم المغربي السابق ، نقلاً عن مخطوط (حديقة الأزهار في شرح ماهية العشب والعقار) لأبي القاسم الغساني ، حيث كان الموسيقيون يعزفون في قصور الخلفاء كل يوم نغمة تختلف عن الأخرى السابقة تلويناً للسمع ، وتذويقاً للمزاج ، وترويحاً للنفس ، ورب سائل يقول : من أين أتى الأندلسيون بهذا العدد الضخم من النغمات بينما الأصوات الأساسية في السلم الموسيقي الطبيعي سبعة ؟
وقد أجاب عن ذلك أحد الباحثين في ميدان تعدد النغمات والطبائع الأندلسية بقوله : (والغالب على الظن أن موسيقيينا كانوا إذا أرادوا أن يضعوا قطعة موسيقية للتعبير عن عواطف خاصة يؤلفون بعض النغمات إلى بعضها حسب معاني تلك العواطف المناسبة للطبع ويسكبونها في ميزان معين خاص أي حسب إيقاع مضبوط له وحدة أيضاً تؤدى في زمان حسابي وتسمى هذه الوحدة "الدور").
والنغمات على نوعين ، بسيطة وتتألف من ثلاثة أصوات أو أكثر ، ومركبة وتتألف من نغمتين بسيطتين فأكثر ، ومثال على النغمة البسيطة "نغمة البياتي" المؤلفة من نغمات "الجهركاه والسيكا والدوكاه" ، أما مثالنا على النغمة المركبة فهي نغمة "الزنجران" المؤلفة من نغمات "العجموالجهركاه والحجاز كار" ، مجتمعات تتآلف بعضها مع بعض وتندمج فتصبح نغمة واحدة لها طابعها المستقل وخصائصها الدالة عليها ، وعلى هذا الأساس وجد العدد الكبير من النغمات الأندلسية في عصر نهضتها وازدهارها ، إلا أنه بعد هجرة هذا التراث إلى بلدان المغرب العربي في الشمال الأفريقي ، عادت هذه النغمات إلى عددها العادي البسيط المألوف ، واتسمت كل نوبة بطابع البلد الذي استقرت فيه بنغماتها وأوزانها ونصوص شعرها ولهجتها في هذه البلدان .
ونلاحظ أن الكثير من النغمات قد فقدت والبعض الآخر فقدت مع نوباتها ، وقام المشتغلون في ميدان النوبة الأندلسية بمحاولة لوضع أسس جديدة لقواعد النوبة الأندلسية لحفظها من الاندثار ولتشجيع الإقبال على حفظ هذا التراث ، فجمعوا النوبات المسماة بأسماء المقامات حسب تسمية كل قطر مغربي لها ، وحصروها وعددها كالآتي :
- المغرب (11) نوبة .
- الجزائر (12) نوبة .
- تونس (13) نوبة .
- ليبيا (14) نوبة .
ثم دمجوا بعض أجزاء النوبات التي لم يستدلوا على أصلها في نوبات أخرى تسير على مقامات مشابهة لها ، ومن النوبات الضائعة (نوبة الزيدان المغربية) ، وقد بقى بعض أجزائها غير الضائعة فدمجوها في نوبة (الرصد) ومن هذه الأجزاء المدموجة :
لقد زادني الزيدان شوقاً على شوقي **** إلى المصطفى خير البرية أحمدا
وأطربني بعد السكوت فصرت لا **** أحب من الأشياء إلا محمدا
وبذلك استقر عدد النوبات وأشكالها وطبائعها وأوزانها ، وهذا التذوق النغمي لأبناء المغرب العربي يدل على رفاهة الحس التي فطرت عليها حاسة السمع لديهم.
وللنوبة خصائص تختلف عن الموشح حيث أن الأصل في الموشح هو الشعر ، بينما نجد الأصل في النوبة هو اللحن والميزان الموسيقي الملون ، أي المتعدد ، ويشير إلى ذلك الأستاذ "محمد الفاسي" بقوله : (إن الكلام كله لم يقصد به إلا حفظ النغمات ، وهو أن كل قطعة تغنى أولاً بالألفاظ ثم تعزف بالآلات فقط ، وذلك ما يسمى بالجواب ، وكثيراً من القطع الموسيقية التي كانت في أصلها مجردة عن الكلام وهو ما يسمى بالتوشية ، قد ضاعت لأنه لم يكن لها جسم ترتكز عليه ، وتثبت به لتحفظ وتنقل من جيل إلى جيل ، وعلى هذا الأساس ، نجد أن ألحان النوبة غير منسجمة في تراكيبها مع ألفاظها بالمعنى الصحيح ، إذ نجد في بعض الأحيان مدوداً صوتية خارجة عن اللفظ والميزان ، فتمد أحياناً أحرفاً لا تستوجب المد ، وتقبض وتبسط بعض الألفاظ لتناسبها مع اللحن ، وقد تطور مفهوم النوبة أخيراً فأصبح يدل على إنتاج شعري كامل ، له مقوماته اللحنية والإيقاعية .
نوبة المالوف الليبية (الطرابلسية) :
تعتبر مدينة طرابلس كغيرها من المدن العربية المغاربية موطناً للتراث الأندلسي بعد ضياع ملك عرب الأندلس ، وهجرتهم إلى هذه البلدان المغاربية في الشمال الأفريقي ، مصطحبين معهم زادهم الفني من التراث الموسيقي الأندلسي وفي موطنهم الجديد توارث الأبناء عن الآباء هذه الفنون النفيسة ، ولا يزالون محافظين عليه حتى اليوم ، فالليبيون حريصون على ما خلّفه الأجداد للأحفاد من تراث .
وقد دخل هذا الفن إلى طرابلس في القرن الرابع الهجري / الحادي عشر مسيحي وأتى بالمالوف إلى طرابلس والقيروان والمهدية قبل مدينة تونس ، أحد عباقرة الموشح والزجل العامي ، وهو "أمية بن عبد العزيز بن أبي الصلت" .
وكان المالوف يؤدى بطريقة واحدة عند نزوح المهاجرين العرب من الأندلس إلى البلاد المغربية ، لكن هذه النوبات تطبعت بطبائع كل بلد حلت فيه ، وتأثرت بعادات وتقاليد الأقوام التي حلت فيهم ، لذا نجد أن النوبة الأندلسية أخذت شكلاً خاصاً في ليبيا ، يختلف عن غيرها في المغرب والجزائر وتونس .
إن النوبة أصبحت في طرابلس تسمى بالمالوف الأندلسي ، وأخذت شكلها الخاص بها ، لأن أهل طرابلس بليبيا تأثروا بالفنون الشرقية وموسيقاها ، كما تأثروا بالفن الأندلسي ، ولذا كان المالوف عندهم سماعاً غربياً ، له نكهة شرقية ، جعله يأخذ طابعاً جذاباً جميلاً ، ولا غرابة في ذلك لأن مدينة طرابلس جغرافياً تقع في قلب المغرب والمشرق .
إن حظ طرابلس من المالوف كان غزيراً ، فضلاً عن الموشحات وبعض القصائد وذلك إرضاءً وتصديقاً لمقالات الصوفية التي أجمعت على أن التغزل في المالوف إنما هو تغزل في ذات النبي (صلى الله عليه وسلم) وصفاته الحميدة فحرفت بعض الكلمات بعض المعاني ليأخذ المالوف الشكل الصوفي المقصود ، لذا كانت الزوايا الصوفية من أهم العوامل التي ساعدت على حفظ هذا التراث ، وساهمت في انتشار هذا الفن الجميل بين أفراد الشعب الليبي ، ولازالت هذه المؤسسات الدينية تباشر هذا النشاط في جلسات اجتماعية خاصة وعامة ، والجدير بالذِكر أن الآلات الموسيقية لم تكن ترافق المالوف في غنائه إلا في الآونة الأخيرة في ليبيا ، وكان رائد هذا المجال الفنان الليبي الأستاذ "حسن عريبي" الذي عمل ولا يزال يعمل على تطوير هذا الفن في الفرقة (الجوقة) الموسيقية لكي يطرب هذا الفن الأذن وتهش له النفس ، ويرتاح إليه القلب .
إن نوبة المالوف الطرابلسية من الناحية الشعرية تتألف من أشعار موشحة ، وتختلف النوبة الطرابلسية عن غيرها في بلدان المغرب والجزائر وتونس من حيث ترتيب النوبة من الناحية الوزنية ، فالترتيب من حيث الوزن يكون وفقاً لميزان النوبة ، سواء كان إيقاعها (برول) أو (مصدر) أو أي أوزان أخرى ، وإيقاعات نوبة المالوف في طرابلس هي : (برول أول / برول ثاني / خفيف / ختم) ، و(مصدر أول / مصدر ثاني / ختم) ، وهذا الإيقاع هو عبارة عن إيقاع (المصمودي الشرقي) المعروف ، وبداية هذا الإيقاع من الزمن الثالث ، إذ كان المصمودي من (4) ومن الزمن الخامس ، إذ كان المصمودي من (8) .
والموازين الطرابلسية الخاصة بالمالوف عددها سبعة هي : (المخمس / الرباني / العلاجي / السبع / المربع / البرول / المصدر) .
إلا أن الإيقاعين السائدين من بينهما هما : إيقاعي المصدر والبرول ، بينما نجد ان البقية نادرة الاستعمال ، ولا تقال نوبات هذه الإيقاعات إلا في بعض الجلسات الخاصة بالأفراح ، ولذا فهي مميزة ومرغوبة جداً ، وقد يكون السبب في ذلك قلة من يحفظ تأدية هذا اللون من النوبات .
أثر الزوايا الصوفية :
حيث أن مالوف الزوايا والأفراح لا تصاحبه الآلات الموسيقية المستعملة في الجوقة الموسيقية ، إلا أنه أصبحت في الآونة الأخيرة آلة الغيطة ، وهي من آلات النفخ المصاحبة لأداء هذه النوبات سواء عند مرافقة المنشد أثناء تأدية الإنشاد وذلك بعزف قرار الطبع وركوزة المقام ، أو أثناء تأدية الأبيات لما تحدثه هذه الآلة من وقع وجمال وتذوق نغمي له تأثيره الأكبر لدى السامعين ، مما يزيد في طربه وانشراحه وسروره ، إلا أن جميع آلات النفخ الموسيقية لا تستعمل عند أداء النوبات من قل الفرقة الموسيقية عدا آلة الناي ، ويختلف مالوف الزوايا في طرابلس عن مالوف الفرق الموسيقية اختلافاً جزئياً حيث نجد أن الاستفتاح في المالوف الذي يؤدى في الزوايا قصيدة أو ابتهالاً دينياً يستعمل لسلطانة المقام المراد ، بينما نجده في المالوف الذي يؤدى من قبل الفرق الموسيقية للمالوف هو فقط مقدمة موسيقية للغناء ، وهو اللحن الذي يمهد للدور الغنائي طريقه ، ويفسح للنغمة الغنائية مجالها ، وسبيلها ، لتحتل مكانها الصحيح في الإسماع ، كما تهيئ نفسية المؤدي لكي يؤدي دوره في أداء غناء الأبيات ، ويشترط في صياغة المقدمة الموسيقية أن تكون في تأليفها وصياغتها وتراكيبها من روح اللحن الذي صيغت فيه الأبيات الشعرية ، ومن طابعها ، أي أن تصبح هذه المقدمة الموسيقية طريقاً مهيئاً للسامع والمؤدي للنوبة ، وتصبح عندئذٍ قطعة متممة لأبيات النوبة ، بل جزءاً لا يتجزأ منها ، وهذه المقدمة الموسيقية (الاستفتاح) نجدها أيضاً في نوبات بلدان المغرب العربي ، ففي المغرب تسمى (البغية) ، وهي قطعة موسيقية يبدأ الاستفتاح بما يسمى (الدائرة) ، أما في تونس فهي عبارة عن تقاسيم بدون ميزان ، وعلى كل وإن اختلفت التسميات والطرق في تأدية هذه المقدمات الموسيقية غير أنها لا تغير شيئاً جوهرياً في موضوعها المعدة من أجله لأنها من ابتكار أهل الأندلس ، وجدت بوجود النوبة الأندلسية ، واكتملت بكمالها ، وانتشرت في المغرب والمشرق ، وأخذت اسم (البشرو) عند الأتراك ، و(المقدمة) في اللغة الفارسية ، كما اتخذت عند الغرب الأوروبي اسم الاستفتاح ، وكانت مقدمات للأوبرات والسيمفونيات ، وفي بعض الأحيان تقوم الفرق الموسيقية للمالوف بأداء النوبة عن طريق الغناء المصاحب للعزف ، ثم تقوم الآلات الموسيقية بالعزف دون مصاحبة الغناء وذلك جواباً للغناء ، بينما في المالوف الذي يؤدى في الزوايا ، يتم ترجيع الأبيات التي قالها الشيخ ، والذي يعرف اصطلاحاً داخل رحاب الزاوية بـ (شيخ الفن) ، الذي عادة ما تكون آلة الغيطة وعازفها الذي يتخذ مكانه دائماً على يمين شيخ الفن جلوساً مصاحباً له في الأداء ، بينما يجلس على يسار شيخ الفن ، شخص متمكن من المالوف يسمى (مساعد شيخ الفن) ، ووظيفته هي تلقين المجموعة الصوتية الأبيات التي قالها الشيخ ، وتقوم هذه المجموعة التي يطلق عليها (الردادة) بترديد الأبيات بينما يجلس عازفو الإيقاع بصفين منتظمين يقابل أحدهما الآخر على يمين ويسار شيخ الفن ، ويقابل شيخ الفن جلوساً عند منتصف نهاية هذين الصفين عازف آلة (النقرة) ويطلق على مجموعة عازفي الإيقاع في الزوايا مصطلح (البنادرية) ، نسبة إلى آلة الإيقاع (البندير) ، أي ما يعرف بـ (الطار) ، بينما تكون آلة الطبلة بين يدي شيخ الفن الذي يواكب حركة سير الإيقاع بإبراز حركة (الدم) في الإيقاع ، أما في مالوف الأفراح والاحتفالات التي تكون بالشوارع العامة فعادة ما تؤدى هذه النوبات وقوفاً مع السير البطيء ، ويكون عازف آلة الغيطة يمين شيخ الفن ، والمجموعة الصوتية (الردادة) أمامه في تشكيلات أفقية أو دائرية رائعة تتوافق مع حركته في ترديد الأبيات ، بينما يكون موقع (البنادرية) خلف شيخ الفن على هيئة دائري ، ولا مكان للطبلة في هذه الحالة حيث أن آلة الإيقاع المسماة (النوبة) ، تاخذ مكانها بعازفها الذي يتوسط هذه الدائرة ، اما بالنسبة للفرق الموسيقية فنجد أن التشكيلة على هيئة صفوف أفقية تتقدمها المجموعة الصوتية ، ونهايتها عازفي الإيقاع (الطارات) ، ويتوسط هذه وتلك مجموعة العازفين بمختلف آلاتهم .
وبمناسبة الاحتفالات بذكرى المولد النبوي الشريف ، تقام عادة وطيلة ليالي الاحتفالات نوبات مالوف متنوعة عدا نوبة المحير (ناح الحمام) ، فقد جرت العادة أن يتم أداء هذه النوبة في الزوايا عند آخر يوم من هذه الاحتفالات ، أو ما يعرف بيوم (ختم الزاوية) ، وتكون هذه النوبة هي خاتمة الاحتفالات .
إن نوبة المالوف الطرابلسية من الناحية الشعرية تتألف من أشعار موشحة ، وقد عرف الليبيون (أهل طرابلس) عدة طبوع ، أي نغمات للنوبات منها : (الرصد / رصد الذيل / الذيل / الحسين / الحسين محير / الحسين صبا / الحسين عجم / السيكا / المايا / العراق / الأصبعين / الأصبهان / المحير / الجهاركاه "المزموم")

" سعيد المزوغي "

samisaba
لواء
لواء

ذكر
عدد المشاركات : 1754
العمر : 43
رقم العضوية : 358
قوة التقييم : 30
تاريخ التسجيل : 21/07/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: المالوف .. تراث مدينة

مُساهمة من طرف c.ronaldo في 2010-02-16, 12:26 am

بـــارك الله فيك على مــــــاقدمت.شكــــــــ آآآآآآآآآآآآ ـــــــر...

c.ronaldo
مستشار
مستشار

ذكر
عدد المشاركات : 16314
العمر : 31
رقم العضوية : 559
قوة التقييم : 94
تاريخ التسجيل : 26/09/2009

http://tamimi.own0.com/profile.forum?mode=editprofile

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: المالوف .. تراث مدينة

مُساهمة من طرف فرج احميد في 2010-02-16, 9:36 am

بارك الله فيك

فرج احميد
مستشار
مستشار

ذكر
عدد المشاركات : 17243
العمر : 54
رقم العضوية : 118
قوة التقييم : 348
تاريخ التسجيل : 10/04/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: المالوف .. تراث مدينة

مُساهمة من طرف بوفرقه في 2010-03-06, 2:12 pm

موضوع قيم يستق المتابعه ...بارك الله فيك

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~

بوفرقه
مراقب
مراقب

ذكر
عدد المشاركات : 34562
العمر : 50
رقم العضوية : 179
قوة التقييم : 74
تاريخ التسجيل : 30/04/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: المالوف .. تراث مدينة

مُساهمة من طرف STAR في 2010-08-01, 12:12 pm

مشكور وبارك الله فيك على ما قدمت من معلومات قمة فى الروعة

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~
اشهد ان لا اله الا الله واشهد ان محمد رسول الله

STAR
النائب الثاني للمشرف العام
النائب الثاني للمشرف العام

ذكر
عدد المشاركات : 114682
العمر : 31
رقم العضوية : 31
قوة التقييم : 186
تاريخ التسجيل : 08/03/2009

http://tamimi.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: المالوف .. تراث مدينة

مُساهمة من طرف samisaba في 2010-08-01, 3:52 pm

أعزائي اشكركم جميعا لمروركم الجميل.

تقبلوا فائق احترامي

samisaba
لواء
لواء

ذكر
عدد المشاركات : 1754
العمر : 43
رقم العضوية : 358
قوة التقييم : 30
تاريخ التسجيل : 21/07/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: المالوف .. تراث مدينة

مُساهمة من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع في 2010-08-26, 12:58 pm

مشاركه رائعه

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~

عبدالحفيظ عوض ربيع
النائب الأول للمشرف العام
النائب الأول للمشرف العام

ذكر
عدد المشاركات : 71908
العمر : 50
رقم العضوية : 13
قوة التقييم : 210
تاريخ التسجيل : 03/02/2009

http://tamimi.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: المالوف .. تراث مدينة

مُساهمة من طرف زهرة اللوتس في 2010-09-01, 1:22 am

لك شكري على الطرح متميز دائما

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~
لحظة الوداع من أصعب اللحظات على البشر .. ولكن ما باليد حيله
وداعا ... لك ايها المنتدى الغالي..وداعا ... لكم يا أعضاء منتديات عيت ارفاد التميمي
وداعا ... لكل من اسعدته ..وداعا ... لكل من احزنته..وداعا ... لكل من أحبني
وداعا ... لكل من كرهني ..وداعا ... لكل من كنت ضيفا خفيفا عليه ..
وداعا ... لكل من كنت ضيفا ثقيلا عليه ..وداعا ... وكلي ألم لفراقكم
لأنكم أفضل من إستقبلني ..وداعا ... وكلي حزن لأنكم خير من شرفني
وداعا ... واجعلوا ايامي التي لم تعجبكم في طي النسيان ..فقط تذكروني بينكم!!
وداعا ... واستودعكــــــــــم الله الذي لا تضيع ودائـــــــــــــعه
اتمني لكم اوقات سعيد
واتمني التقدم لهذا المنتدى الرائع


زهرة اللوتس
إداري
إداري

انثى
عدد المشاركات : 124527
العمر : 34
رقم العضوية : 2346
قوة التقييم : 157
تاريخ التسجيل : 30/06/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: المالوف .. تراث مدينة

مُساهمة من طرف samisaba في 2010-09-02, 12:36 am

عبدالحفيظ عوض ربيع كتب:مشاركه رائعه

عزيزي عبد الحفيظ ،

أشكرك لمرورك الرائع و دعمك المستمر .

تقبل فائق احترامي

samisaba
لواء
لواء

ذكر
عدد المشاركات : 1754
العمر : 43
رقم العضوية : 358
قوة التقييم : 30
تاريخ التسجيل : 21/07/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: المالوف .. تراث مدينة

مُساهمة من طرف samisaba في 2010-09-02, 12:44 am

زهرة اللوتس كتب:لك شكري على الطرح متميز دائما

عزيزتي زهرة اللوتس .

أهلا بمرورك الجميل .

تقبلي احترامي

samisaba
لواء
لواء

ذكر
عدد المشاركات : 1754
العمر : 43
رقم العضوية : 358
قوة التقييم : 30
تاريخ التسجيل : 21/07/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى