منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» 4 فرق بالدوري الليبي على أعتاب التأهل للدورة الرباعية
اليوم في 12:39 am من طرف عبدالله الشندي

» أوغندية حلمت بإنجاب ٦ أطفال.. لكنها ولدت ٤٤.. مصابة بحالة نادرة ربما تسمع عنها لأول مرة
أمس في 8:05 pm من طرف عبدالله الشندي

» في مثل هذا اليوم
أمس في 4:15 pm من طرف عبدالله الشندي

» الشكوى لغير الله مذلة
أمس في 12:58 pm من طرف عبدالله الشندي

» دعاء
أمس في 12:56 pm من طرف عبدالله الشندي

» الوسادة
أمس في 12:54 pm من طرف عبدالله الشندي

» جماهير روما متهمة بالعنصرية
أمس في 12:52 pm من طرف عبدالله الشندي

» الكرملين يرحب بحضور بلاتر وبلاتيني في المونديال
أمس في 12:50 pm من طرف عبدالله الشندي

» تعادل مثير بين فياريال وسلافيا براج
أمس في 12:48 pm من طرف عبدالله الشندي

» فينجر يشيد بهدف جيرو ويبرر صعوبة المواجهة
أمس في 12:46 pm من طرف عبدالله الشندي

» أستانا الكازاخي يزيح فياريال من الصدارة في الدوري الأوروبي
أمس في 12:16 pm من طرف عبدالله الشندي

»  مارسيليا ينتفض ليهزم جيماريش في الدوري الأوروبي
أمس في 12:12 pm من طرف عبدالله الشندي

»  دينامو كييف يهدر فرصة التأهل إكلينيكيا بالتعادل مع يانج بويز
أمس في 12:11 pm من طرف عبدالله الشندي

»  لودوجوريتس يقهر براجا وينتزع صدارة مجموعته بالدوري الأوروبي
أمس في 11:20 am من طرف عبدالله الشندي

»  كوبنهاجن يتعادل مع زلين في الدوري الأوروبي
أمس في 11:18 am من طرف عبدالله الشندي

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


قصة معبرة جدا عن الإيجابية :

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

قصة معبرة جدا عن الإيجابية :

مُساهمة من طرف محمد اللافي في 2012-06-16, 4:08 pm




........................................
في يوم من الأيام، أراد أحد الآباء أن يعلم ابنه الوحيد كيف يواجه مشاكل الحياة وصعابها، فما كان منه إلا أن اصطحبه إلى المطبخ ـ وكان يعمل طبَّاخًا ـ ثم ملأ ثلاث أوانٍ بالماء، وأشعل تحتها النار، وسرعان ما بدأ الماء في الغليان.

وفي تلك الأثناء، قام الأب بإحضار جزرة وبيضة وبعض القهوة المطحونة (البن)، ثم وضع الجزرة في الإناء الأول، والبيضة في الثاني، وحبات البن في الثالث.

وأخذ ينتظر أن تنضج هذه الأصناف الثلاثة، وهو صامت تمامًا، بينما بدأ صبر ابنه الشاب ينفد، وهو لا يدري ماذا يريد أبوه؟! ثم نظر إلى ابنه وقال: يا عزيزي، ماذا ترى؟ أجاب الابن وقد بدأ صبره ينفد: جزرة وبيضة وقهوة.

ابتسم أبوه، ثم طلب منه أن يتحسس الجزرة، فلاحظ أنها صارت ناضجة وطرية، ثم طلب منه أن ينزع قشرة البيضة، فلاحظ أن البيضة باتت صلبة، ثم طلب منه أن يرتشف بعض القهوة، فابتسم الشاب عندما ذاق نكهة القهوة الغنية.

سأل الشاب والده وقد نفد صبره بالفعل: ولكن ماذا يعني هذا يا أبي؟ فقال الوالد وقد ارتسمت على وجهه علامات الجدية: اعلم يا بني أن كلًّا من الجزرة والبيضة والبن واجه التحدي نفسه، وهو المياه المغلية، ولكن كلًّا منها تفاعل مع هذا التحدي على نحو مختلف.

لقد كان الجزر قويًّا وصلبًا، ولكنه ما لبث أن تراخى وضعف، بعد تعرضه للمياه المغلية، أما البيضة فقد كانت قشرتها الخارجية تحمي سائلها الداخلي، لكن هذا الداخل ما لبث أن تصلَّب عند تعرضه لحرارة المياه المغلية، أما القهوة المطحونة فقد كان رد فعلها فريدًا؛ إذ أنها تمكنت من تغيير الماء نفسه.

والآن ماذا عنك؟

هل أنت الجزرة التي تبدو صلبة، ولكنها عندما تتعرض للتحديات والصعوبات تصبح رخوة طرية وتفقد قوتها؟ أم أنك البيضة، ذات القلب الرخو، ولكنها إذا ما واجهت الضغوطات والمشاكل، اشتد عودها وأصبحت قويًّة وصلبة؟ أم أنك مثل البن المطحون، الذي يغيّر الماء الساخن (الضغوطات والتحديات) بحيث يجعله ذا طعم أفضل؟!

قد تبدو لك البيضة ـ عزيزي القارئ ـ نموذجًا سليمًا للتعامل مع الصعوبات، ولكن بقليل من التفكير يتضح لك عكس ذلك.

فالبيضة مع زيادة الضغوطات عليها لا تستطيع الاستمرار في الصمود، ومن ثم تتحطم القشرة وينهار قلبها الصلب تحت وطأة هذه الضغوطات؛ وليس ذلك إلا لأنها تتعامل مع الصعوبات بإستراتيجية رد الفعل، ولم تحاول أن تقفز قفزة خارج الإطار المعتاد، وتغير هي تلك الصعوبات، وتتخذ منها موقفًا إيجابيًّا، وتحولها إلى مصدر للسعادة، ولكنها اكتفت فقط بأن تلعب دور حائط الصد الذي يتلقى الضربات بصلابة وقوة، ولكنها صلابة تنتهي ولو بعد حين.

إما إذا كنت مثل البن المطحون، فإنك تجعل الأشياء من حولك أفضل دائمًا ومن ثم تتفاعل معها بصورة إيجابية، وكلما زادت الضغوطات لم يزدك ذلك إلا عزمًا وتصميمًا على تجاوزها وتحويلها إلى ما ينفعك ويفيدك في عاجل أمرك وآجله.
avatar
محمد اللافي
مستشار
مستشار

ذكر
عدد المشاركات : 27313
العمر : 37
رقم العضوية : 208
قوة التقييم : 54
تاريخ التسجيل : 28/06/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصة معبرة جدا عن الإيجابية :

مُساهمة من طرف الرسن في 2012-06-16, 5:04 pm

بارك الله فيك


avatar
الرسن
لواء
لواء

عدد المشاركات : 1640
رقم العضوية : 3421
قوة التقييم : 4
تاريخ التسجيل : 04/10/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصة معبرة جدا عن الإيجابية :

مُساهمة من طرف محمد اللافي في 2012-06-30, 7:12 pm

فيكم بارك الله ....... مشكور علي المتابعه
avatar
محمد اللافي
مستشار
مستشار

ذكر
عدد المشاركات : 27313
العمر : 37
رقم العضوية : 208
قوة التقييم : 54
تاريخ التسجيل : 28/06/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى