منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» غرفة تحرير أجدابيا ودعم ثوار بنغازي.
اليوم في 2:21 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» من دحر الارهاب اليوم .
اليوم في 2:18 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» القبض على العميد عبد السلام العبدلي
اليوم في 2:14 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» بن جواد الان
اليوم في 2:11 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» العثور على مئات القبور لكلاب داعش
اليوم في 2:05 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» خروج أرتال مسلحة مدججة بالسلاح
اليوم في 1:51 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» اخبار عن
اليوم في 1:50 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» أخبار الآن تكشف ارتباط داعش في سرت وبنغازي
اليوم في 1:45 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» خبر
اليوم في 1:42 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» غرفة عمليات سرت الكبرى تطمئن الجميع
اليوم في 1:40 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» موقع كندي يفجر قنبلة.. 6 دول تدعم "داعش"
اليوم في 1:17 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» سلاح الجو الليبي يشن غارات جوية
اليوم في 1:15 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» المهدي البرغثي أعطي الأوامر بالهجوم علي الهلال النفطي
اليوم في 1:14 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» غرفة_عمليات_اجدابيا_وضواحيها
اليوم في 1:12 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» محاولة استهداف خزانات النفط
اليوم في 1:11 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


التريكي : عرف القذافي باندلاع حرب أكتوبر 1973 فقال «بدأت الم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

التريكي : عرف القذافي باندلاع حرب أكتوبر 1973 فقال «بدأت الم

مُساهمة من طرف زهرة اللوتس في 2012-06-23, 6:52 pm

التريكي لـ«الحياة»: عرف القذافي باندلاع حرب أكتوبر 1973 فقال «بدأت المسرحية»... عرض على صدام تزويده طائرات حربية إذا وافق على تسليمه محمد المقريف
ما أصعب أن تكون وزيراً للخارجية ويحملك الأخ القائد رسالة إلى زعيم عربي يستهلها بعبارة «انت رجل عميل». وما أصعب أن ترافق القائد في أسفاره أو مشاركته في القمم لأن باب المفاجآت يبقى مفتوحاً على مصراعيه. وما أصعب أن تكون رئيساً للجمعية العامة للأمم المتحدة ويأتي زعيم بلادك ليرمي ميثاقها ويحقرها. وما أصعب أن تلتقي بوكاسا وعيدي أمين وموبوتو سيسي سيكو وأن يحاول نظيرك الأفريقي السطو على الطائرة الخاصة التي أقلتك.
إنها مهمة شاقة أن تحاول تسويق ما لا يمكن تسويقه. وأن تحاول تحسين صورة بلد تعتمد أجهزته الأخرى ديبلوماسية التسليح والتفجير واصطياد «الكلاب الضالة». إنها مهمة شاقة أن تكون وزير خارجية رجل مريض يزعم أن التاريخ انتدبه لمهمة كبرى وأنه قادر على تغيير العالم بكتيب ساذج ما كان العالم ليحفل به لولا الذهب الأسود النائم تحت ثياب الصحراء المترامية.
بعد روايات عبد المنعم الهوني وعبد السلام جلود وعبد الرحمن شلقم كنت ابحث عن الدكتور علي عبد السلام التريكي، الذي أمضى أربعة عقود في شؤون ديبلوماسية الجماهيرية وشجونها. اغتنمت مروره في باريس فوافق على مغادرة صمته. تعمدت أن يكون الحوار أشبه بدردشة طويلة لإنعاش ذاكرته. سألته عن معمر القذافي وعلاقاته بزعماء وقادة ولم يبخل بالإجابات.
غضب القذافي من «خيانة» عبد الرحمن شلقم الذي انحاز إلى الثورة وقرر تعيين التريكي خلفاً له مندوباً لليبيا لدى الأمم المتحدة. تظاهر التريكي بالقبول وحين خرج انشق عن النظام وهو يقيم مذذاك في القاهرة. تسلط رواية التريكي الضوء على أسلوب ومواقف وعلاقات وهنا نص الحلقة الأولى:
> ما هو شعورك بعد هذه التجربة الطويلة؟
- الحقيقة إنني سعيد بهذه التجربة في العمل الديبلوماسي. عملت وزيراً للخارجية ثلاث مرات ومندوباً لدى الأمم المتحدة ثلاث مرات وتوليت رئاسة الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس وزراء الخارجية العرب ومجلس وزراء خارجية الدول الإسلامية وتوليت رئاسة مجلس وزراء الخارجية للبلدان الأفريقية اكثر من مرة. كما مثلت ليبيا في قمم عربية وأفريقية مرات عدة. إنها تجربة طويلة التقيت خلالها 128 زعيم دولة وقسم منهم مرات عدة.
> ذهبت باكراً إلى أفغانستان؟
- نعم ذهبت إلى أفغانستان والتقيت الملك ظاهر شاه. كان الهدف من إحدى الزيارات فتح كلية إسلامية بعدما فتح الاتحاد السوفياتي الشيوعي معهد بوليتكنيك بناء على طلب بعض المسؤولين. وأنشأنا أيضاً إذاعة اسمها «صوت الإسلام». كان ذلك في عام 1973. ثم كرت سبحة الانقلابات فالتقيت من تعاقبوا على موقع القرار محمد داود خان ثم حفيظ الله أمين ثم بابراك كرمل. أي أنني التقيت الملك ثم الذين انقلبوا عليه وتقاتلوا وكانت سلسلة الأحداث دموية.
في أثيوبيا حدث الشيء نفسه تقريباً. التقيت الإمبراطور هيلاسيلاسي ثم لاحقاً من انقلبوا عليه خصوصاً منغيستو هايلي مريام. هذا الأمر أتاح لنا متابعة التحولات التي كانت تشهدها بعض الدول. في العلاقات بين الدول يجب أن تعرف مع من تتحدث وما هي سياسته وتحالفاته ومصالحه.
> كيف وجدت شخصية هيلاسيلاسي؟
- كان ديكتاتوراً لكنه كان زعيماً تاريخياً للمسيحيين في أثيوبيا ولقبيلة الأمهرة بالذات. كان أيضاً احد المؤسسين لمنظمة الوحدة الأفريقية وكان يحظى باحترام في صفوفها خصوصاً انه أقام علاقات جيدة ومتينة مع الرئيس الراحل جمال عبد الناصر.
> ماذا كان موقف ليبيا حين حصل التدخل العسكري السوفياتي في أفغانستان؟
- كان موقفنا شبيهاً بموقف معظم الدول في العالم الإسلامي وهو معارضة هذا التدخل. اعتبرنا أن التدخل يمثل خطورة على العالم الإسلامي والعالم العربي. طبعاً من دون أن ننسى أن قيام ثورة في أفغانستان ضد نظام متخلف أثار آمالاً بتحقيق تقدم. كنا في الواقع نشعر بقلق على باكستان من سياسة الاتحاد السوفياتي ولم يكن يريحنا وجود نظام ماركسي شيوعي في أفغانستان المتاخمة لباكستان. وقد قمت في تلك الفترة بوساطة بين أفغانستان وباكستان لتبريد الخلافات على الحدود بينهما وتكللت بالنجاح.
> كيف كانت علاقة القذافي مع هيلاسيلاسي؟
- لم تكن للقذافي علاقة طيبة معه. السبب العلاقات المميزة التي كانت قائمة بين أثيوبيا وإسرائيل. طلب معمر نقل مقر منظمة الوحدة الأفريقية من أديس أبابا إلى القاهرة. كنت مديراً للدائرة الأفريقية واعترضت على الطلب وقلت انه يعطي للأفارقة انطباعاً أن العرب يريدون الهيمنة على المنظمة الأفريقية. اقترحت نقل المقر إلى عاصمة أفريقية أخرى وكان التجاذب شديداً فميثاق المنظمة انطلق من أديس أبابا واستمرت الحال على ما هي عليه ثم جاءت الثورة في أثيوبيا.
> كيف تعاطيتم مع التغيير الذي حصل في أثيوبيا؟
- كنت أول اجنبي يزور أديس أبابا بعد التغيير. كانت السلطة في ايدي لجنة عسكرية برئاسة ضابط برتبة لواء. اكتشفت خلال اللقاء أن اللواء عندوم كان يتحدث بعبارات عامة ويؤكد لي أن ما سمعته من الأعضاء الآخرين في اللجنة العسكرية هو الحل. وحين اجتمعت بأعضاء اللجنة قبل ذلك لفت نظري أن ضابطاً برتبة رائد بدا صاحب نفوذ بينهم وقالوا لي إن اسمه منغيستو هايلي مريام. أدركت خلال زيارتي أن اللواء مجرد ستارة تشبه ما كان عليه محمد نجيب في مصر أي واجهة بانتظار انتقال المقاليد إلى الرجل القوي وهو منغيستو وهذا ما حدث. كتبت بعد عودتي تقريراً بهذا المعنى. وقعت تجاذبات بين الثوار وكان منغيستو الأكثر قوة ودموية وتولى تصفية رفاقه.
> كيف كانت علاقة القذافي بمنغيستو؟
- كانت جيدة على رغم أن منغيستو ماركسي. في تلك المرحلة كان السوفيات يفضلون الجناح الحزبي المدني في حين قدمنا نحن مساعدات عسكرية للجناح العسكري أي لفريق منغيستو. كنا نعتبر أن إسرائيل تفرض حصاراً على الأمة العربية من أديس أبابا إلى السنغال. أقامت إسرائيل علاقات مع هذه الدول وكان لا بد من كسر هذا الحصار. في 1973 ساهمت الجهود العربية والليبية في كسر هذا الحصار وأقنعنا هذه الدول بقطع علاقاتها الديبلوماسية مع إسرائيل.
> هل افهم أن القذافي كان يكره الشيوعية والشيوعيين؟
- نعم.
> كيف كانت علاقته مع الاتحاد السوفياتي؟
- يجب أن نتذكر هنا أننا نتحدث عن مرحلة مختلفة في العالم العربي وفي العالم ككل. كان هناك عالم القطبين وكانت الانقلابات العسكرية والانتفاضات شائعة. حتى بالنسبة إلى القذافي يجب التمييز بين السنوات الأولى والسنوات التي تلتها. الشعارات التي رفعها القذافي في السنوات الأولى حول الوحدة وقومية العمل الفدائي وغيرها وكانت استعادة لشعارات عبد الناصر أثارت حماسة كثيرين. بعد محاولة الانقلاب ضده في 1975 تغير القذافي. لم يعد يثق بأحد وانهمك بالمحافظة على سلطته وتفكيك أي مصدر محتمل للخطر. هكذا بدأت الممارسات التي تحولت كارثة في النهاية.
> رافقت القذافي في محادثاته مع الزعماء السوفيات كيف كانت؟
- التقى القذافي خلال زيارته بكل من ليونيد بريجنيف وقسطنطين تشيرنينكو وميخائيل غورباتشوف. كان معمر في البداية يكره الشيوعية والشيوعيين. وكان يعتقد أن الاتحاد السوفياتي لم ينفذ تماماً تعهداته لعبد الناصر. وفي 1973 كان للرئيس الجزائري هواري بومدين ملاحظات من هذا النوع تحدثا فيها. وقد دفعت الجزائر نقداً للاتحاد السوفياتي ثمن الأسلحة التي احتاجها عبد الناصر في تلك المرحلة.
لم يكن القذافي مؤيداً لأي هيمنة سوفياتية على حركة عدم الانحياز. وفي قمة الحركة في الجزائر في 1973 قال القذافي إن الدول المؤيدة للاتحاد السوفياتي ليست في الواقع دولاً غير منحازة. ثم إن القذافي كان يريد إقامة علاقات مباشرة مع الجمهوريات ذات الأكثرية الإسلامية في الاتحاد السوفياتي ومن دون المرور بموسكو. كلفني القذافي بزيارة هذه الجمهوريات لإقامة مثل هذه العلاقات فما كان من السوفيات إلا أن احضروا هؤلاء إلى موسكو والتقيتهم في الكرملين ولم يتح لي زيارتهم في جمهورياتهم وكانت الرسالة واضحة.
> كيف تعامل السوفيات مع معمر القذافي؟
- كانوا حريصين على فتح علاقات واسعة مع العرب بعدما تبنوا عبد الناصر وفكرة السد العالي وكانوا يتطلعون إلى وجود كبير في الوطن العربي. لهذا كانوا يحرصون على مراعاة الفئات التي أطاحت أنظمة مؤيدة للغرب. والواقع انهم سايروا القذافي على رغم صدامات أو ممارسات مستغربة كانت تحدث أحياناً. على سبيل المثال كانت المحادثات تجري في الكرملين والتفت القذافي إلى ساعته وقال حان موعد صلاة العصر. وهكذا توقفت المحادثات ليصلي القذافي في الكرملين. ولعلها كانت المرة الأولى التي يقيم فيها السوفيات حفلاً على شرف زعيم زائر ولا يقدمون الخمر. كان القذافي يكره أميركا ويحمل على الدول الحليفة لها أو الصديقة وربما يتحرش بها لكنه لم يكن سوفياتياً في حساباته ولا تابعاً على رغم شراء السلاح من السوفيات.
> لم يكن القذافي يشرب الخمر؟
- لا. على الأقل هذا ما اعرفه.
> الم يكن يدخن؟
- قليلاً جداً. وقصة التدخين في المؤتمرات أحياناً كانت مقصودة.
> على ماذا أيضاً كان يصطدم بالسوفيات؟
- كانت لديه مآخذ على أوضاع الجمهوريات الإسلامية المنضوية في الاتحاد السوفياتي. ناقش السوفيات أحياناً في طبيعة علاقاتهم بدول حلف وارسو وكان يعتبرها نوعاً من الهيمنة. كان يريد من موسكو موقفاً اشد في النزاع العربي -الإسرائيلي. كان بومدين أيضاً يريد مثل هذا الموقف من السوفيات لكنه كان يعتبر أن على العرب أن يقدموا شيئاً بدورهم، لهذا اقترح في قمة الصمود والتصدي التي عقدت في دمشق وبعد اختيار مصر طريق كامب ديفيد إقامة تحالف استراتيجي مع السوفيات لكن ذلك لم يتحقق. في السنوات الأولى لم يسمح القذافي للأسطول السوفياتي بزيارة الموانئ الليبية، في سنواته الأخيرة كان الموقف مختلفاً.
> أرغمت ليبيا طائرة قادة الانقلاب على الرئيس جعفر نميري على الهبوط في أراضيها وسلمتهم للنميري الذي اعدمهم وقام بتصفية الحزب الشيوعي؟
- كنت رئيساً للدائرة العربية في وزارة الخارجية. تمت العملية بموجب اتفاق بين القذافي والرئيس أنور السادات. للأسف قام النميري بإعدام قادة الحزب الشيوعي ومن تسلمهم من طرابلس.
> كيف كانت علاقات القذافي مع السادات؟
- كان القذافي مستقبلاً وزير الدفاع في غينيا كوناكري حين ابلغ باندلاع حرب 1973 فسارع إلى القول: «بدأت المسرحية». كان القذافي مطلعاً على وجود استعدادات للحرب وقدمت ليبيا بعض المساعدات بما فيها قوارب استخدمت في العبور لكنه لم يكن مطلعاً على موعد الحرب وكان لديه شعور بأنها مدبرة. على رغم ذلك انتقل القذافي إلى القاهرة وزار غرفة العمليات. استنتج معمر أن الجيش المصري لم يهزم عسكرياً بل بسبب القرار السياسي المصري. بدأ التوتر في العلاقات وبلغ مرحلة الصدام على الحدود. أنا في الحقيقة كنت أرى مخاطر القطيعة مع مصر مهما كانت الخلافات مع النظام القائم فيها. بوساطة من الرئيس الغيني احمد سيكوتوري التقيت نائب رئيس الوزراء المصري حافظ غانم في كوناكري والتقيت بالدكتور محمد رياض وزير الدولة المصري للشؤون الخارجية بمبادرة من أياديما رئيس توغو. القطيعة العربية مع مصر كانت من القرارات المكلفة. في أول قمة للصمود والتصدي صغت مع عبد العزيز بوتفليقة، وكان وزيراً لخارجية الجزائر، بياناً قلنا فيه إن الأمة العربية ضعيفة بلا مصر ومصر لاشيء بلا الأمة العربية.
> حضرت قمة بغداد التي قررت معاقبة مصر ونقل مقر الجامعة العربية منها من كان متحمساً من القادة العرب لطرد مصر؟
- اكرر القول إن الرد العربي الأول لم يكن ذكياً وجر السادات إلى استخدام أسلوب العنجهية والمكابرة. في القمة كان صدام متحمساً لاتخاذ موقف متشدد من مصر. وكان حافظ الأسد متحمساً هو الآخر. هناك مأساة في العلاقات العربية لا تغيب حتى في أصعب الظروف. كان الود مفقوداً بين صدام والأسد وانعكس ذلك بوضوح في تصرفات الأول الذي استبعد أطراف جبهة الصمود عن المشاورات ما دفعنا إلى مقاطعة الاجتماع إلى أن تغير الأسلوب فشاركنا. شعرنا أن صدام يتشدد في الموقف من مصر وأن هدفه الآخر إضعاف الأسد. طبعاً لم يكن صدام قد تولى الرئاسة بعد لكنه كان المهيمن على القرار العراقي من موقعه نائباً للرئيس. لم يحضر القذافي تلك القمة وكان الوفد الليبي برئاسة أبوبكر يونس جابر رحمه الله.
من يرث دور عبد الناصر؟
> كيف كانت علاقات القذافي مع صدام حسين؟
- كانت سيئة ومتوترة والأسباب كثيرة. ترك غياب جمال عبد الناصر فراغاً في العالم العربي أو على الأقل في جزء منه. هناك من حلم بملء هذا الفراغ. بعد زيارة السادات إلى القدس تعامل صدام مع مصر بوصفها «الرجل المريض». كان يعتقد أن حزب «البعث» قادر على وراثة دور الناصرية خصوصاً أن العراق بلد يملك إمكانات مالية وثروة نفطية. السلطة المطلقة تشجع صاحبها على هذا النوع من الأحلام. المشكلة أن بعض الذين يخوضون في هذا النوع من التجارب يتجاهلون الحقائق الإقليمية والدولية وغالباً ما يكونون عاجزين عن فهم موازين القوى. لهذا تأتي النتائج كارثية. وقد دفعت الأمة العربية أثماناً باهظة لحروب الزعامة والأدوار والمبالغات وسوء التقدير.
معمر القذافي أيضاً وقع في وهم الدور الكبير ووراثة دور مصر أو التأثير في قرارها. مشكلة بعض الرجال انهم لا يعرفون العالم ويتوهمون القدرة على تغييره من دون الالتفات إلى الحجم الحقيقي لبلدانهم. القذافي وقع في وهم تغيير العالم بأسره.
كانت هناك كراهية متبادلة بين صدام ومعمر ترجمت على الأرض. خلال النزاع الليبي - التشادي قدم صدام أسلحة متطورة لحسين حبري لمعاقبة القذافي. في المقابل ايد القذافي دائماً حق الأكراد في إنشاء وطن قومي لهم وقدم دعماً لهم واستقبلت ليبيا جلال طالباني ومسعود بارزاني وشخصيات عراقية معارضة. طبعاً كان ذلك يتم بالتنسيق مع سورية التي تسعى إلى إضعاف صدام حسين. حصل صدام مباشر بين القذافي وصدام في قمة عربية عقدت في الدار البيضاء وتدخل حافظ الأسد مؤيداً القذافي. كان صدام يتعامل مع القذافي بنوع من التعالي.
طبعاً ترسخت القطيعة حين وقفت سورية وليبيا إلى جانب إيران وقدمتا لها دعماً في حربها مع العراق. ارتكبت السلطات الليبية خطأ حين أصدرت في ختام زيارة علي خامنئي لطرابلس، وكان يومها رئيساً للجمهورية، بياناً سحبت فيه اعترافها بالنظام العراقي. وللأسف لعب الرائد عبد السلام جلود دوراً في هذه المسألة. هذا التشدد غير المبرر أدى إلى قطع العلاقات. لاحقاً وبعد وساطات عربية عقد في المغرب لقاء حضره من الجانب العراقي طه ياسين رمضان وطارق عزيز ومن الجانب الليبي الخويلدي الحميدي وأنا. لم يتم التوصل إلى اتفاق. بعدها اجتمعت مع طارق عزيز في صنعاء. الحقيقة أن الملك الحسن الثاني لم يكن جاداً أو مصراً على إنهاء الخلاف العراقي - الليبي. يمكن قول الشيء نفسه بالنسبة إلى الأزمة بين مصر وليبيا. التجربة تقول إن السياسة الفعلية لمعظم الأنظمة العربية هي تصفية الحسابات. كثيراً ما تحكمت النظرة الضيقة بالسياسات والقرارات.
> من كان في القيادة الليبية متحمساً لتزويد إيران صواريخ استخدمتها في قصف المدن العراقية؟
- الرائد عبد السلام جلود كان الأبرز في هذا الاتجاه. أنا لم اكن راضياً على هذا التوجه فالعراق في النهاية بلد عربي.
> هذا يعني أن القذافي كان يكره صدام؟
- كان الكره متبادلاً. طبعاً صدام توقف في ليبيا والتقى القذافي في طريقه للمشاركة في قمة «أوبك» في الجزائر حيث التقى شاه إيران ووقعا ما عرف بـ «اتفاق الجزائر».

طعام من بغداد
> التقيت صدام اكثر من مرة ما هو انطباعك؟
- انطباعي انه كان يعيش في عالمه الخاص تماماً كما حدث للقذافي. تصور أن يأتي وزير لمقابلة رئيس دولة وتتولى المراسم نقله من مكتب إلى آخر إلى ثالث لينتهي به الأمر في حضرة الحاكم. كان يعطي انطباعاً انه رجل مغرور. في طريقة حديثه ومشيته وحركاته وكذلك في سلوكه إبان القمم التي يشارك فيها. في قمة تونس وخلال العشاء الرسمي تم إحضار طعام خاص لصدام اصطحبه الوفد العراقي معه. اعتبر الرئيس التونسي الحبيب بورقيبة الأمر بمثابة إهانة وعدم ثقة بأجهزة الأمن التونسية فهاجم صدام بحدة وكان الموقف سيئاً. حصل صدام آخر بين الرجلين أثناء أعمال القمة. الحقيقة أن صدام كان يتصرف على أساس انه الزعيم الأبرز أو الأقوى.
في قمة تونس تم التطرق إلى المشكلة في لبنان وكان الرئيس الياس سركيس حاضراً. شعر بعض المشاركين بشيء من عدم الارتياح حين تحدث الرئيس ياسر عرفات وكأنه رئيس لبنان. بعدها عقد اجتماع في جناح صدام. كان اللقاء على مستوى الزعماء لكننا دعينا أنا ووزير خارجية الجزائر محمد بن يحي. كان بين الحضور الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وولي العهد السعودي الأمير فهد بن عبد العزيز والرئيس حافظ الأسد. اهتم صدام بالتشاور مع بعض الحاضرين خصوصاً الأمير فهد في حين كان المسكين الرئيس جعفر نميري مثلاً يلجأ إلي لمعرفة ماذا يجري. طبعاً أنا وزميلي الجزائري دعينا ربما لنشارك في أي التزامات مالية قد تقر. القذافي لم يكن حاضراً.
فجأة قال صدام: «أوجدنا حلاً لمشكلة لبنان». سألته كيف؟ فرد «سنعطي لبنان بليوني دولار». الأمر غريب فعلاً. أي متابع للمشكلة كان يدرك حجم التعقيدات فيها. هناك الخلاف اللبناني - الفلسطيني. والخلاف اللبناني - اللبناني. ومسألة الحساسيات بين دمشق ومنظمة التحرير الفلسطينية. كلام صدام يعطي فكرة عن القمم العربية وطرق المعالجة. هكذا تم ترحيل الموضوع ولا اعتقد أن لبنان حصل على شيء من البليونين. هناك سوء تقدير وتبسيط للمشكلات ورغبة عميقة في إرجاء الحلول الفعلية. أسلوب المعالجة يقوم على لملمة متسرعة للموضوع وإصدار بيان ويغادر الزعماء ولا يتغير شيء.
كانت علاقة صدام مع معمر سيئة للغاية. قام كل منهما باحتضان معارضي الآخر. كانت النظرة أن المعارض شخص خطر يجب بذل كل شيء من اجل التخلص منه. على سبيل المثال قدم معمر عرضاً سخياً لصدام في حال موافقته على تسليم طرابلس المعارض الليبي محمد المقريف.
عرض عليه كمية محترمة من الطائرات المقاتلة في مقابل تسليم المقريف. وكان ذلك في أيام الحرب العراقية - الإيرانية. لم تصل المسألة إلى نتيجة. كان القذافي يدعم المعارضة الكردية والإسلامية في العراق ربما كان مستعداً لإجراء مقايضة. لم تنجح المسألة مع صدام لكنها نجحت مع المغرب فقد أدى عرض سخي من القذافي إلى الملك الحسن الثاني إلى قيام المغرب بتسليم عضو مجلس قيادة الثورة الليبية المقدم عمر المحيشي إلى طرابلس حيث تم قتله.
> هناك من يقول إن القذافي شهد شخصياً عملية قتل المحيشي بعد استعادته من المغرب؟
- لا علم لي بهذا التفصيل بالذات. هذه الممارسات القاسية تناولت أيضاً شخصاً فاضلاً هو وزير الخارجية السابق منصور الكيخيا.
> ما هي قصة الكيخيا؟
- الكيخيا رجل سياسي ومحترم. ذهب ضحية عملية سيئة وقذرة من جانب النظام الليبي. خطفوه من القاهرة ولم يعثر على جثته. ظهرت روايات متعددة حول موعد قتله. كان منصور مناضلاً.
> لماذا قتله القذافي ما دام لا يشكل خطورة على نظامه؟
- إنها عقلية تصفية كل معارض. لعبت الأجهزة الليبية دوراً قذراً في تصفية المعارضين.

الصدر لم يصل عبر الخارجية
> ما هي قصة اختفاء الإمام موسى الصدر رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى في لبنان؟
- نتحدث هنا بأمانة. أنا لا علم لدي بالتفاصيل. لم يأت الإمام الصدر إلى ليبيا عن طريق الخارجية. الدور الوحيد للوزارة كان مقتصراً على دعوة نقلها القائم بالأعمال الليبي في بيروت إلى الصدر. بعد ذلك تم التنسيق مع جهات أخرى. أنا لم ألتق الصدر. ما كنت أسمعه هو أنه رجل مناضل وصاحب موقف قومي.
> ماذا قيل في طرابلس بعد شيوع نبأ اختفائه؟
- نحن في الخارجية لم نعرف لا كيف وصل ولا متى. لاحقاً وبعد تركي منصب وزير الخارجية اهتمت الوزارة بإجراء اتصالات مع الإيطاليين فقد قالت السلطات يومها انه غادر طرابلس إلى روما. شاع لاحقاً أن نقاشاً حاداً حصل بين القذافي والصدر وأدى إلى ما أدى إليه. والقصة غريبة إذ لم تكن لهذه الحادثة الخطرة والمؤسفة أي فائدة لليبيا أو للعمل القومي وألحقت الكثير من الأضرار. إنها جريمة غريبة ولا أعرف لمصلحة من تمت وفي أي سياق.
(غداً حلقة ثانية)

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~
لحظة الوداع من أصعب اللحظات على البشر .. ولكن ما باليد حيله
وداعا ... لك ايها المنتدى الغالي..وداعا ... لكم يا أعضاء منتديات عيت ارفاد التميمي
وداعا ... لكل من اسعدته ..وداعا ... لكل من احزنته..وداعا ... لكل من أحبني
وداعا ... لكل من كرهني ..وداعا ... لكل من كنت ضيفا خفيفا عليه ..
وداعا ... لكل من كنت ضيفا ثقيلا عليه ..وداعا ... وكلي ألم لفراقكم
لأنكم أفضل من إستقبلني ..وداعا ... وكلي حزن لأنكم خير من شرفني
وداعا ... واجعلوا ايامي التي لم تعجبكم في طي النسيان ..فقط تذكروني بينكم!!
وداعا ... واستودعكــــــــــم الله الذي لا تضيع ودائـــــــــــــعه
اتمني لكم اوقات سعيد
واتمني التقدم لهذا المنتدى الرائع


زهرة اللوتس
إداري
إداري

انثى
عدد المشاركات : 124527
العمر : 35
رقم العضوية : 2346
قوة التقييم : 157
تاريخ التسجيل : 30/06/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: التريكي : عرف القذافي باندلاع حرب أكتوبر 1973 فقال «بدأت الم

مُساهمة من طرف الرسن في 2012-06-23, 7:32 pm

غداً لناظره قريب








الرسن
لواء
لواء

عدد المشاركات : 1640
رقم العضوية : 3421
قوة التقييم : 4
تاريخ التسجيل : 04/10/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: التريكي : عرف القذافي باندلاع حرب أكتوبر 1973 فقال «بدأت الم

مُساهمة من طرف العشيبى في 2012-06-23, 8:17 pm

عالم عربى قذر .... ولهذه الأسباب تأخر العرب ... وضاعت فلسطين ...

العشيبى
رائد
رائد

ذكر
عدد المشاركات : 504
العمر : 56
رقم العضوية : 1587
قوة التقييم : 0
تاريخ التسجيل : 20/04/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: التريكي : عرف القذافي باندلاع حرب أكتوبر 1973 فقال «بدأت الم

مُساهمة من طرف زهرة اللوتس في 2012-06-24, 9:11 pm

شكرا للمتابعة منكم..

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~
لحظة الوداع من أصعب اللحظات على البشر .. ولكن ما باليد حيله
وداعا ... لك ايها المنتدى الغالي..وداعا ... لكم يا أعضاء منتديات عيت ارفاد التميمي
وداعا ... لكل من اسعدته ..وداعا ... لكل من احزنته..وداعا ... لكل من أحبني
وداعا ... لكل من كرهني ..وداعا ... لكل من كنت ضيفا خفيفا عليه ..
وداعا ... لكل من كنت ضيفا ثقيلا عليه ..وداعا ... وكلي ألم لفراقكم
لأنكم أفضل من إستقبلني ..وداعا ... وكلي حزن لأنكم خير من شرفني
وداعا ... واجعلوا ايامي التي لم تعجبكم في طي النسيان ..فقط تذكروني بينكم!!
وداعا ... واستودعكــــــــــم الله الذي لا تضيع ودائـــــــــــــعه
اتمني لكم اوقات سعيد
واتمني التقدم لهذا المنتدى الرائع


زهرة اللوتس
إداري
إداري

انثى
عدد المشاركات : 124527
العمر : 35
رقم العضوية : 2346
قوة التقييم : 157
تاريخ التسجيل : 30/06/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى