منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» اضحك مرة اخرة شتاوي فكاهيه
2017-01-19, 9:24 pm من طرف mk alhmree

» إلى كل غائب..وكل غائبة..عن هذا المنتدى الجميل
2017-01-19, 1:33 am من طرف جمال المروج

» راه كل عقدعندها حلال
2017-01-15, 10:51 am من طرف ولد الجبل

» كرر ياعلا .. اوقول اغياب لبّاس العبا .. ضر الوطن
2017-01-13, 9:26 am من طرف keemkeemo

» بين الرجاء والياس هــــــــذا حالى
2017-01-12, 9:59 am من طرف عاشقة الورد

» قصه مؤثره للمرأة و الحجاج بن يوسف
2017-01-12, 9:52 am من طرف عاشقة الورد

» في الصين .. مدينة ملونة من جليد
2017-01-12, 9:45 am من طرف عاشقة الورد

» تقرير لهيئة سلامة الغذاء الأوروبية يكشف مخاطر “النوتيلا”
2017-01-12, 9:28 am من طرف عاشقة الورد

» لعبار: اجتماع تونس سيتناول تركيبة المجلس الرئاسي، منصب القائد الأعلي، تركيبة المجلس الأعلي
2017-01-12, 9:18 am من طرف عاشقة الورد

» حدث في مثل هذا اليوم 12 .January 2017
2017-01-12, 9:10 am من طرف عاشقة الورد

» إعلاميون ينعون مدير فرع قناة ليبيا الوطنية في سرت
2017-01-12, 8:54 am من طرف عاشقة الورد

» عسكريون روس يصلون طبرق للقاء حفتر وعقيلة صالح
2017-01-12, 8:51 am من طرف عاشقة الورد

» عبارات ذات معنى عميق جدا
2017-01-10, 10:33 am من طرف عاشقة الورد

» سألوني!!!!
2017-01-10, 10:21 am من طرف عاشقة الورد

» جدة تعيد حفيدها حديث الولادة للمستشفى لسبب غريب
2017-01-10, 9:57 am من طرف عاشقة الورد

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


مقتلات مختارة :مرشحون متعطشون للسلطة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مقتلات مختارة :مرشحون متعطشون للسلطة

مُساهمة من طرف dude333 في 2012-06-30, 7:45 pm

عبيد أحمد الرقيق : مرشحون متعطشون للسلطة, لا يفرقون بين الدور التشريعي والتنفيذي!!
30 يونيو 2012
بقدر ما نحن توَاقون لممارسة الديمقراطية, واقعا حيا بعد عهود من التزييف المفتعل, بقدر ما نشعربالاحباط والتأسف لأولئك المرشحين, الذين استهوتهم نشوة السلطة فانطلقوا يتسابقون في مضمار الانتخابات واعينهم على كراسي السلطة! من خلال فهم سطحي ولدته ممارسات فوضوية لما يسمى بالتصعيد خلال العهد المنهار. ان تراكمات تلك التجربة, خلفت تشوها بارزا في ثقافة الليبيين, خاصة ما يتعلق منها بالجوانب السياسية. لذلك انصب التركيز لدى الكثير من المرشحين على كراسي السلطة, بنفس العقلية المتوارثة من زوايا التفكير المكرس للمصلحة الشخصية, وان كان ذلك مبطنا بغلاف هلامي يظهر العمومية او الجهوية او القبلية.
قد نلتمس لمرشحينا العذر عن سوء الفهم, لنقص الخبرة وغياب التجربة, المتمثلة في اسلوب الانتخابات الذي لم نالفه طيلة عقود اربع. لكن ليس مقبولا ان يلتبس الامر على مرشحينا, حتى لايستطيعون التفريق بين سلطة التشريع وسلطة التنفيذ. لا بل ابعد من ذلك ان لايدركون مهمة المؤتمر الوطني الانتقالية والتي لاتتعدى ارساء الدعائم الدستورية لنظام الحكم المرتقب للدولة الليبية. ولهذا لا نستغرب الحملات الدعائية للمرشحين التي نجدها تركز على برامج ومشاريع المرشح وكأنه في مقام رئيس الدولة اورئيس مجلس الوزراء!!. بكل اسف ان مرشحينا غير مدركين لحقيقة المهمة الوطنية, التي يتطلبها المؤتمر الوطني. فهم لم يفرقوا بين استحقاقات البرلمان كسلطة تشريعية وبين استحقاقات الانتخابات المحلية المكرسة للسلطة التنفيذية!
يثيرني هذا الاندفاع الغير مدروس من قبل بعض المرشحين, من خلال حملاتهم الدعائية حينما يجمحون بعيدا بخيالاتهم الى ماوراء الواقع! فيتخيلون انهم في خضم معركة انتخابية تستهدف المجالس البلدية او مجالس المحافظات او الاقاليم! فهم يبدو انهم لايدركون حقيقة وكنه المؤتمر التأسيسي, الذي لا يتعدى دوره التأسيس لنظام الحكم للدولة من خلال صياغة واعتماد الدستور, الذي يرسم وينظم ملامح النظام السياسي والاداري والاجتماعي للدولة الليبية الوليدة. ان تبعات ذلك القصور في الفهم يمكن القائها على المفوضية العليا للانتخابات, التي لم تنجح في تقديم برنامج توعوي تثقيفي سواء للناخبين او المرشحين, يستهدف التعريف بالمؤتمر الوطني”التأسيسي” ودوره المنوط به ومن ثم دور اعضائه المنتخبين المحدد بفترة انتقالية.
ليس ما نقوله ادعاء, بقدر ماهو حقيقة تعكسها الحملات الدعائية لدى الكثير من المرشحين, والذين لايفرقون بين سلطة التشريع وسلطة التنفيذ. لذلك يندفعون في عرض برامجهم القصيرة والمتوسطة وحتى الطويلة! متناسين ان المدة لاتتجاوز السنة, وان الدور محصور ومحدد في تكليف رئيس الحكومة الانتقالية رقم 2 و صياغة الدستور الذي سيكون الوثيقة المرجعية لكل الليبيين, التي من خلالها يتم ادارة وقيادة الدولة.
ما ينقص الليبيين ثقافة جديدة تنفتح على الآخر وتقبل الحوار, بل تجعله منهجا اساسيا للنقاش وصولا الى حسن القرار. فهل من اليسير يا ترى الوصول الى ذلك ونحن على اعتاب انتخابات المؤتمر التاسيسي؟! هل سيكون الليبيون على مستوى من الوعي يمكنهم من فهم متطلبات المرحلة؟ وبالتالي معرفة كيفية التعامل معها في حدود الممكن؟! أم انهم سيتعاملون معها بنفس الطريقة التقليدية التي ورثوها عن النظام السابق وبالتالي سيخوضون الانتخابات بنفس انهزامية يائسة, من باب المجاملات الاجتماعية التي لا مكان فيها للجدارة والمصلحة العامة.
د. عبيد أحمد الرقيق

المقال يعبر عن رأى الكاتب

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~

dude333
مشرف المنتدى السياسي
مشرف المنتدى السياسي

ذكر
عدد المشاركات : 5527
العمر : 47
رقم العضوية : 9508
قوة التقييم : 36
تاريخ التسجيل : 11/01/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى