منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
»  ﺳﻴْﻄﺮﺓ ﺍﻟﻘﻮّﺍﺕِ ﺍﻟﻤﺴﻠﺤﺔِ ﻋﻠﻰ ﺃماكن ﻋﺪﻳﺪﺓٍ
اليوم في 2:16 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» القوات المسلحة تستهدف غرفة عمليات تابعة للجماعات الارهابيه
اليوم في 2:13 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» ﺣﺪﺙ_ﻓﻲ_ ﺇﻣﻌﻴﺘﻴﻘﺔ_ ﻗﺒﻞ _ ﺷﻬﺮﻳﻦ
اليوم في 2:10 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» ماهى الا ساعات ويثم تحرير قنفودة
اليوم في 2:05 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» تمشيط سرت من محتوياتها
اليوم في 2:01 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» مسجد الزروق والشوارع المحيطه به بمحور قنفوده
اليوم في 2:00 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» الظهر_الحمر " أنفجار لغم ارضي
اليوم في 1:56 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» قوات أفريكوم الامريكية تعلن تحرير مدينة سرت
اليوم في 1:48 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» سرت بعد دمرت تحررت...
اليوم في 1:43 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» ارتدِها في ثوانٍ.. هذه أسهل 3 طرق للف رابطة العنق
اليوم في 1:39 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» بالفيديو: شاهدوا كيف تغيرت الأرض خلال 33 عاما!
اليوم في 1:37 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» تحميل برنامج للترجمة بدون انترنت مجانا
اليوم في 1:36 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» بوابة مرتوبه قرار من غرفة مجموعة عمليات عمر المختار العميد يوسف المبروك
اليوم في 12:24 pm من طرف STAR

» افضل 3 اضافات مميزة لبرنامج VLC
اليوم في 12:17 pm من طرف STAR

» 5 خواص مميزة في برنامج VLC ربما لا تعرفها
اليوم في 12:16 pm من طرف STAR

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


ويسألونني.. عن النقاب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ويسألونني.. عن النقاب

مُساهمة من طرف STAR في 2012-07-19, 11:40 am

ما زلت أذكر ذلك اليوم كما لو كان البارحة! حصل منذ خمس وعشرين عاماً أن غمرت رأسي بقطعة قماش كانت عربونَ التزام بشرع الله جل في علاه.. وإشهارَ هوية فاخرتُ بها حين علمت مكنونها.. وصكَّ حبٍّ لربي سبحانه أعلنته للعالم أجمع.. وما زلت أفخر!

وبعد توغلي في دراسة شروط الحجاب.. وربما نتيجة حياة صاخبة عشتها في جاهليتي الأولى (والأخيرة بإذنه تعالى).. اقتنعت بالنقاب.. وأردته فاصلاً بيني وبين عيونٍ التهمت جسدي يوماً.. إلا أنه كان صعب المنال.. ويكأنه لؤلؤة في عمق محيط لا يطاله أيّ أحد!

أدرك تماماً مشاعر الملتزمات الجديدات من غربيات وأجنبيات.. كيف أنهنّ يضعن النقاب لا ليسترن وجوههنّ فحسب.. بل ليغطّين مرحلة سابقة بكل ما فيها.. وينطلقن بطهارة الماء السلسبيل إلى ربهنّ.. حِداؤهن: (وعجلتُ إليك ربِّ لترضى)!

وشاء ربي ذو الجلال أن أضع النقاب بعد كل هذه السنين.. فابتدأ الغمز واللمز.. ما لم أره حين يتفلّت الحياء من لباس المسلمات فيتبخترن في الطريق أمام الرجال بثياب لا يرضاها الله جل وعلا إلا أن تكون للزوج وحسب!

يقتلني هذا التناقض في النظر إلى الأشياء.. أن تكوني عارية أو شبه عارية فهي حرية تكفلها لكِ كلُّ دساتير الأرض! أما أن تختاري لباس أمهات المؤمنين فذلك يثير سخط الإنس إلا من رحم ربي.. ونادراً ما هم!!

ويصفعونكِ بتبريرات شتّى ليثنوكِ عن سلوك هذا الدرب الذي ارتضيتِ إرضاءً لربنا عز وجل من فوق سبعٍ طباق!

فتارة يلوّحون لك بأن النقاب ليس من الدِّين وإنما هو عادة جاهلية.. وأُخرى يقولون إنّ قلةَ مَن ترتدي النقاب في مجتمعنا اللبناني تجعله لافتاً للنظر أكثر من السفور نفسه! وثالثة يقولون إنّه طريقة يتستّر بها المجرمون ليتخفّوا عن عيون الناس بعد جريمة أو زنا والعياذ بالله..! وفي أحسن الأحوال يبشّرونكِ أنه سيكون حائلاً بينكِ وبين عباد الله جل وعلا في طريق الدعوة.. فهو يشكّل حاجزاً منيعاً لن يتعدّاه مَن يقابلكِ حتى ولو ليسمع كلامك! وسيرفضكِ مباشرة وبدون تفكير!

فأمّا عن مشروعية النقاب فقد فصّل الفقهاء أمره فكان حكمه بين الوجوب والاستحباب.. وقد أجمع الفقهاء على وجوبه في زمن الفتنة! ولستُ بمعرض بسط الأدلة في هذا المقال ومَن أراد الاستزادة فيمكنه العودة إلى الكتب التي فصّلت ذلك.. فإن كان الأمر بين استحباب أو وجوب فلِم الإنكار أو ادّعاء فهم الدِّين أكثر من فقهائنا وهم أئمّة أتقياء؟! ويكفي المرأة فخراً أن تقتدي بأمهات المؤمنين اللواتي كان النقاب فرضاً عليهنّ وهنّ أطهر الخلق وفي بيت النبوّة! وإن كان النقاب يُرضي ربي ثم زوجي ثم قلبي فكيف أنزعه لأتماشى مع مجتمعٍ لا يستسيغه ولا يفقه فلسفته وحكمته أصلاً!؟!! بينما يطبّل ويجمِّل مَن كشفت الجِيد والصدر والساق والفخذ!!!

ولِمَن يقول إنّ قلّة مَن ترتدي النقاب تجعله لافتاً.. فهو سيبقى كذلك إن لم نُكَثِّر سواد المسلمات اللواتي يرغبن فيه.. ومع الوقت سيزداد العدد وينتشر بين الناس ويصبح قبوله أمراً عادياً بإذنه تعالى.. وأذكر هنا يوم التزمتُ بالحجاب في الجامعة كان العدد لا يتعدى أصابع اليد! فهل كان لزاماً عليّ أن أمتنع عن الحجاب لقلّة العدد؟!!

وأما حجة تستّر بعض الرجال به لإخفاء سوء فِعالهم فكلام مردود.. وهل يُترَك النقاب بفضله لسبب كهذا؟! وكم نسبة من يتخفّى به؟ ثم إنْ انساق بعضنا مع هذا المنطق فكذا نقول إنّ بين السافرات مَن لا تتخلّقن بالعفّة فهل ننهى عن السفور لهذا أم لأن فيه مخالفة شرع الله جل وعلا؟! وكذا نقول إنّ مِن بين المحجبات مَن لا تلتزمن بأخلاق الإسلام الراقية فهل ننهى عن الحجاب لذلك؟! منطق أعور لا يرقى للرد عليه!

أما أن يكون النقاب حاجزاً بيني وبين مَن أدعو.. فللأسف.. أصبح الجلباب نفسه عائقاً! ولكن هل يُترك الأفضل من أجل استجلاب رضا الخَلق؟! ومن أعجب ما سمعت أن شابة تعمل في حقل الدعوة تدّعي أنها تركت الجلباب الشرعي بغية التأثير في الشابات أكثر.. وزعمت أنه كلما كان لباسها شبيهاً بلباسهنّ اقتربن منها أكثر وتقبّلن منها! ومَن يجرؤ على الفتوى أنه بالإمكان التنازل عن الفرض من أجل عيون مَن ندعو؟! أنشتري رضا الناس بسخط الله جل وعلا؟! ثم أليس قد يقول قائل: تتكلمين عن النقاب كما لو أنه كان فرضاً كالجلباب.. وهنا أؤكّد أنني أتكلم عن المنطق الذي نفكر فيه من الأساس!

وما زلت أتذكّر يوم أكرمني الله جل وعلا بالنقاب جملة التهاني التي وصلتني ومن بينها عبارة من داعية مصري فاضل قال لي: "ألف مبارك على ارتداء النقاب.. ولو أنه سيعيق بعضَ الشيء تواصلَك مع الناس.. عن تجربة أخوات كثيرات كنّ منتقبات وخلعنه لاحقاً.. لكن خطوة ممتازة".. كما أتذكّر موقف أخت داعية كانت منتقبة ثم خلعته بعد سنوات من ارتدائه حين كَبِرت، إذ قالت لي: يا ألله يا سحر.. كنت أستبشر حين أرى وجهك وابتسامتك!

ولعل أحزن موقف تعرضت له حين توجهت إلى فندق راق (!!) لتأدية واجب العزاء مع زوجي.. وتفاجأت بالجو إذ كان الحضور من الطبقة "الراقية" (!!) –مع تحفّظي على مفهوم الرقي هنا فبالنسبة لي الرقي يكون في الأخلاق وليس في الطبقة الاجتماعية- وجلست أنظر تلفّت البعض إليّ كأنني كائنٌ غريب هبط من الفضاء الخارجي! حتى تعدّت بعضهنّ الحدود إلى الغمز والضحك فتوجهتُ إليهنّ علّ كلمة حق تستقر في قلوبهنّ ويكون بلاغ!.. ما ساءني يومها هو هذا الموقف من شخص لمجرد أنه مختلف عنهنّ في طريقة لباسه وهنّ مدّعيات الحضارة "الزائفة" التي لا تحترم إلا مَن أدارت ظهرها لتعاليم دينها فيكفي ما جرى على اللسان من قول لا إله إلا الله.. أما تطبيق مقتضيات الوحدانية فلا داعي لذلك في ثقافتهنّ والله غفور رحيم!

إن مَن يعتبر النقاب جداراً عازلاً بين الداعية وبين المجتمع قد يكون مصيباً في ناحية ما.. ولكن أعود وأقول هل ترك النقاب هو الحل؟! أم نشر ثقافة الالتزام وتطبيق شرع الله تعالى ولو السنن والمستحبات.. وبث روح احترام الآخرين وتوجهاتهم؟! إن الحاجز بين الداعية وبين هذه الطبقة "الراقية" بالذات هو الران الذي كسا القلب فكانت قِبلتَه الموضةُ وديدنَه حبُ الظهور والتعالي! فحتى الحجاب إذا لم يكن "على الموضة" فلن يُطرح له القبول! وبناءً عليه هل نتنازل عما نعتقد أنه الأصوب لعلنا نلقى الرضا ونترجّى قطرة من تجاوب.. كَمَن يستجدي؟!!!

ثم من خلال التجربة وسماع الكثير من الحكايات عن انقلاب غير متديّنات بل ربما كافرات من الجاهلية إلى الإسلام والتديّن والحجاب -وفي بعض الحالات إلى لبس النقاب- أهمس في آذان المتوجّسات: إنّ خُلُق الداعية وتواضعها وسلاستها وكذلك قوّة حجّتها وسَعَة ثقافتها وعزّتها بالتزامها عوامل حاسمة في كثير من الأحيان في كسب القلوب فيما بعد بإذن الله تعالى..

لِمَ يُراد لنا أن نتنازل تحت ذريعة "الدعوة" عما نؤمن أنه الحق؟! ولِم لا يتنازل الآخرون عن أي متاع للحفاظ على مشاعرنا نحن؟! فكاسيات عاريات يحق لهنّ اختيار ما يرغبن فيه ونحن يجب أن نتخلّى عن النقاب لنحظى بالقبول؟!!

أؤمن أنه.. إن كنتُ لبستُ النقاب لله جل في علاه.. فسيفتح لي بفضله وكرمه القلوب التي هي بين إصبعين من أصابع رحمته يقلّبها كيف يشاء! وإن كنتُ أبتغي من هذا النقاب رضاه سبحانه فسيرضى ويُرضي الآخرين عني.. هذا يقيني بالله الذي عرفت وعبدت وأحببت.. وأدعوه أن يرزقني الزيادة في الجنّة برؤية وجهه الكريم!

سنلزم! وسنرضى.. بإذنه سبحانه وتعالى!

م/ل

STAR
النائب الثاني للمشرف العام
النائب الثاني للمشرف العام

ذكر
عدد المشاركات : 114733
العمر : 31
رقم العضوية : 31
قوة التقييم : 186
تاريخ التسجيل : 08/03/2009

http://tamimi.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ويسألونني.. عن النقاب

مُساهمة من طرف ابو الزبير في 2012-07-20, 9:43 am

لِمَ يُراد لنا أن نتنازل تحت ذريعة "الدعوة" عما نؤمن أنه الحق؟! ولِم لا يتنازل الآخرون عن أي متاع للحفاظ على مشاعرنا نحن؟! فكاسيات عاريات يحق لهنّ اختيار ما يرغبن فيه ونحن يجب أن نتخلّى عن النقاب لنحظى بالقبول؟!!

كم كنت محتاج لهذه الجملة

بارك الله فيك

ابو الزبير
عميد
عميد

ذكر
عدد المشاركات : 1404
العمر : 25
رقم العضوية : 139
قوة التقييم : 16
تاريخ التسجيل : 18/04/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ويسألونني.. عن النقاب

مُساهمة من طرف STAR في 2012-07-21, 5:45 pm

شكرا لك

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~
اشهد ان لا اله الا الله واشهد ان محمد رسول الله

STAR
النائب الثاني للمشرف العام
النائب الثاني للمشرف العام

ذكر
عدد المشاركات : 114733
العمر : 31
رقم العضوية : 31
قوة التقييم : 186
تاريخ التسجيل : 08/03/2009

http://tamimi.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ويسألونني.. عن النقاب

مُساهمة من طرف فرج احميد في 2012-07-22, 4:34 pm

بارك الله فيك

فرج احميد
مستشار
مستشار

ذكر
عدد المشاركات : 17243
العمر : 54
رقم العضوية : 118
قوة التقييم : 348
تاريخ التسجيل : 10/04/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى