منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» استقبال جثمان اﻻرهابى موسى بوعين
اليوم في 10:24 am من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» خبر
اليوم في 10:15 am من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» طرابلس العثور على جثثين بمنطقة عين_زارة
اليوم في 10:12 am من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» جحا والقاضي
أمس في 10:32 pm من طرف فرج جا بالله

» كرر ياعلا .. اوقول اغياب لبّاس العبا .. ضر الوطن
أمس في 7:41 pm من طرف naji7931

» "بنغازي" ابرز ماجاء في المؤتمر الصحفي
أمس في 6:02 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» داعش الإرهابي يعلن عن عملية نوعية
أمس في 6:00 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» تم نقلهم الى المرج
أمس في 5:55 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» ماتم الحصول عليه من ارهابى الشركسى
أمس في 5:49 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» صنع الله ينفي وجدو مرتزقة أفارقة في الهلال النفطي
أمس في 5:39 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» إجتمع رئيس الحكومة المؤقتة "عبدالله الثني"
أمس في 5:33 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» 6 غارات جوية مكثفة على تمركزات ميليشيات الجضران
أمس في 5:31 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» العافية بمدينة هون يستقبل عدد من الجرحي
أمس في 5:26 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» تقدم القوات المسلحة العربية الليبية
أمس في 5:24 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» شاهد قناه الكذب النبأ
أمس في 5:22 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


نتائج الانتخابات الليبية ...مادة خصبة للإعلام العالمي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

نتائج الانتخابات الليبية ...مادة خصبة للإعلام العالمي

مُساهمة من طرف زهرة اللوتس في 2012-07-22, 9:24 pm

نتائج الانتخابات الليبية ...مادة خصبة للإعلام العالمي

وكالات – عماد المدولي .
سلطت شبكة الأنباء الإنسانية (ايرين) الضوء على ردود فعل عدد من السياسيين والمراقبين للمشهد الانتخابي الليبي، موضحة أن "تحالف القوى الوطنية" بقيادة محمود جبريل (الذي وصفته جريدة الإيكونوميست بأنه "إصلاحي يسعى إلى التحديث ويدعي أنه في مساحة متوسطة بين الليبرالي العلماني والإسلامي المعتدل") فاز بـ39 مقعداً من المقاعد الثمانين، بينما فاز حزب "العدالة والبناء" التابع لجماعة "الإخوان المسلمين" بـ17 مقعداً.
وقد أكد الأكاديمي الأمريكي والمستشار السابق لمبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى ليبيا ديرك فانديفال أن أحدا لم يتوقع هذا، في حين شعرت قيادة الإخوان بأن نتائجها كانت "أقل من التوقعات".
وقالت كل من ماري لويز غوموشيان وهديل الشالجي، الصحفيتان بوكالة رويترز للأنباء في تعليقهما على الانتخابات، أن العديد من الناخبين على ما يبدو اعتبروا جبريل، الذي كان أحد الوجوه البارزة في قيادة الثوار، خياراً آمناً يمكنه إعادة بناء الاقتصاد.
وهما تعتقدان أن الأحزاب الإسلامية لم تحقق نتيجة جيدة لأن المجتمع الليبي بالفعل على دراية بالإسلام المحافظ ويسأل نفسه عمّا يمكن لمثل هذه الأحزاب أن تضيف إليه.
الإسلام
من جانبه، قال الناقد الفرنسي، جيل كيبيل الذي كان في ليبيا لتغطية انتخابات 7 يوليو، أن "الإسلام مكون أساسي في النسيج الاجتماعي لدرجة يبدو معها من الصعب التصويت لصالح المرشحين الإسلاميين الذين يدعون إلى مزيد من التدين، وقد صوت الليبيون إلى حد كبير لصالح المرشحين الذين كانوا يرونهم على شاشة التلفزيون، الأمر الذي ساهم كثيراً في نجاح جبريل "
من جهته، ينظر الباحث في مؤسسة كارنيغي فريدريك وهري، إلى الطيف الأيديولوجي بين الإسلاميين و"تحالف القوى الوطنية" بقيادة جبريل على أنه ضيق جدا لأن الإسلاميين يعلنون عن انتماءاتهم القومية، والقوميون يشيرون كثيراً إلى الإسلام كأساس للقانون والحكم، وقد أعلن جبريل أنه مسلم متدين يمارس الطقوس الدينية، وأكد أن الشريعة الإسلامية هي المبدأ التوجيهي لــ"تحالف القوى الوطنية".
من جهة أخرى، قال المحلل السياسي الليبي، ناصر أحداش: "رأى الناس في جبريل الانفتاح على بقية العالم، وهم يتوقون إلى هذا الانفتاح بعد الانغلاق الذي فرضه القذافي".
ووفقا لعماد لملوم، مدير مكتب وكالة فرانس برس في ليبيا، تعول جماعة الإخوان على المستقلين للفوز بالأغلبية.
وقالت حنان صلاح من منظمة هيومن رايتس ووتش: "إننا لا نعرف كيف سينظم المستقلون صفوفهم".
مخاوف
وأشار رئيس المجلس الليبي الأمريكي فاضل الأمين، ، إلى أن من يفوز بأغلبية الأصوات الحزبية لن تكون له الأغلبية المطلقة وسوف يضطر إلى مناشدة جميع المرشحين المستقلين لتشكيل حكومة ائتلافية. كما أعرب عن مخاوفه بشأن قدرة جبريل على الحفاظ على تحالفه الذي يضم أحزاباً ومنظمات مجتمع مدني مختلفة في بيئة سياسية تشهد تنافساً شديداً - وهو الرأي الذي أيده فيه عصام عميش، مدير فريق العمل في حالات الطوارئ الليبي، وهي منظمة غير حكومية ومؤسسة فكرية ليبية أمريكية.
واعتبر أنه من غير المستبعد أن يستمر تحالف يتألّف من 40 حزباً وأكثر من 100 منظمة مجتمع مدني كقوة سياسية متماسكة.
ورغم أن جماعة "الإخوان المسلمين" أتت في المركز الثاني بفارق كبير في التصويت الحزبي، ما زال باستطاعتها أن تستفيد من هذا النظام الانتخابي لإقامة تحالف مع مرشحين مستقلين، وخاصة إذا استسلم "تحالف القوى الوطنية" إلى الاقتتال الداخلي. ووفقا لعميش، قد تستطيع جماعة الإخوان تقديم منبر أفضل وجدول أعمال وطني أكثر تماسكا، وإذا فعلت ذلك، فإن الناس سوف يهرعون إليها.
وبينت الشبكة انه وفقاً للتعديل الدستوري الذي أجرته الحكومة الانتقالية الأسبوع الماضي، لن يكون البرلمان الجديد مسؤولاً عن اختيار اللجنة التي ستتولى صياغة الدستور الليبي الجديد. وبدلاً من ذلك، سيتم تشكيل لجنة مؤلفة من 60 عضواً بطريقة الانتخاب المباشر من قبل الناخبين الليبيين في وقت لاحق في تصويت منفصل، وسوف تحصل كل من المناطق التاريخية الثلاث في ليبيا على 20 مقعداً في هذه اللجنة.
خلافات
وصرح حمودة سياله، المتحدث باسم تحالف محمود جبريل أنه على المؤتمر الوطني العام "إلغاء هذا التعديل".
وأضاف أنه "سيكون للمؤتمر الوطني العام الحق في إلغاء هذا القرار، لأن المجلس الوطني الانتقالي أقر التعديل في آخر لحظة وفي نهاية فترة ولايته عندما لم تكن له شرعية تقريباً، وهذا أمر غير مقبول". وتجدر الإشارة هنا إلى أنه يجب التصويت بأغلبية الثلثين في البرلمان الجديد لإلغاء هذا التعديل.
وقال وولفرام لاتشر، وهو خبير في الشؤون الليبية في المعهد الألماني للشؤون الدولية والأمنية في برلين، أنه يعتقد أن المدى الذي سيذهب إليه الدستور الجديد لاستبعاد أنصار النظام السابق من المشاركة في السياسة سيؤثر على استقرار الدولة في المستقبل.
وأبرزت الشبكة أن دور الأقليات سيكون موضع خلاف، لأن وضع مواطنة الأمازيغ (الطوارق) والتبو في الجنوب، وحقهم في استخدام لغتهم الخاصة، يلقيان معارضة شديدة.
كما يعتقد لاتشر أن النقاش حول تطبيق اللامركزية سيتضمن تحديد مستويات الإدارة التي ستكون لها السيطرة على مخصصات الميزانية، هذا وسيلعب الحكم المحلي دوراً أكبر بكثير في ليبيا الجديدة، والاهتمامات المحلية قد تلقي بظلالها أيضاً على أنشطة البرلمان الجديد.
ويعتقد لاتشر أن أقلية صغيرة من الليبيين فقط تؤيد الحكم الذاتي للمنطقة الشرقية، ويتفق معه في الرأي شون كين، نائب قائد فريق ليبيا في مركز الحوار الإنساني، الذي يزعم أن زيادة الاستقلالية الإقليمية ستلعب دوراً هاماً، على الرغم من ذلك.
شعبية كبيرة
و أشارت هيئة الإذاعة البريطانية الـ"بي بي سي" في مقال نشر بتاريخ 18 يوليو 2012 إلى أن فوز تحالف محمود جبريل كان في جزء كبير منه يعزى إلى شعبيته لدى الليبيين، وبينت أن الليبيين عندما يتكلمون عن التحالف فإنهم يلقبونه بالليبرالي ولا يتم استخدام كلمة "علماني".
وأشارت إلى أن جبريل قد أعلن أن حزبه سيعتمد على الشريعة الإسلامية في التشريع.
وبين الموقع أن الليبيين ليسوا في حاجة إلى السياسيين ليوجهوهم حول إسلامهم، حسب قول هبة (18 سنة) مضيفة إنهم يريدون برلمان يحل لهم مشاكلهم ويتعامل مع مخاوفهم. "كلنا مسلمون هنا. إنهم ليسوا أكثر تدينا منا".
ومن الواضح أن الليبيين قد تعبوا من دعاة الإيديولوجية التي تعرضوا لها لأكثر من 40 سنة مع القذافي.
ائتلاف واسع
وأبرزت الـ"بي بي سي" أنه ليس من الواضح ما إذا كان التحالف سيهيمن على البرلمان حيث أن 120 مقعدا خصصت للمستقلين الذين تبقى انتماءاتهم غير معروفة، أما بالنسبة للنساء فقد تحصلن على 33 مقعدا في البرلمان.
ومن المرجح أن يتم في نهاية المطاف تشكيل ائتلاف واسع قد يشمل أولا الخاسر الأكبر في الانتخابات الأخيرة حزب "الوطن" الذي أسسه عبد الحكيم بلحاج.
وأشارت الـ"بي بي سي" إلى أن التوصل إلى توافق بين الجهات المتصارعة سيكون صعبا. كما أن من أهم القضايا التي يجب معالجتها هي الأمن والسيطرة على الكيانات المسلحة ونزع سلاحها.
خطوة مهمة
كما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية (أ.ف.ب) الخميس 19 يوليو أن البيت الأبيض اعتبر أن ليبيا قامت "بخطوة مهمة إلى الأمام" عبر إعلانها نتائج الانتخابات التي جرت خلال الشهر الجاري، مشيرًا إلى أن هذه الانتخابات تظهر "التزامًا في سبيل تحقيق الديمقراطية".
وتقدم المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني في بيان بالتهنئة "إلى كل الأحزاب والمرشحين الذين فازوا بمقاعد في المجلس الوطني الجديد" في ليبيا الذي انتخب أعضاؤه الـ200 في السابع من يوليو، في أول انتخابات منذ سقوط نظام القذافي العام الماضي.
تصويت تاريخي
وقال :"كما لاحظ الرئيس "باراك أوباما" يوم الانتخاب، هذا التصويت التاريخي في ليبيا يذكر بأن المستقبل في هذا البلد هو في أيدي الشعب الليبي"، مشيدًا بـ"العمل الشاق المنجز لتحضير الانتخابات الحرة الأولى في ليبيا منذ 50 عامًا على الأقل".
وأضاف: "مسار التصويت الذي اشرف عليه المراقبون الدوليون والمشاركة الكبيرة يعكسان التزام الشعب الليبي في سبيل الديمقراطية والمشاركة المدنية".
كما أشار المتحدث إلى أن الولايات المتحدة ترغب في "العمل الوثيق مع المسؤولين المنتخبين حديثاً في ليبيا ومع أعضاء" الجمعية التأسيسية المقبلة، لافتًا إلى أن بإمكان هؤلاء الاعتماد على واشنطن لناحية الحصول على "دعم وصداقة دائمين".
وأظهرت النتائج التي أعلنت الثلاثاء في ليبيا فوز الليبراليين على الإسلاميين في أول انتخابات تجري في البلاد منذ الإطاحة بنظام القذافي، لكن دون أن يتضح بعد ما إذا كانوا ضمنوا بذلك الأكثرية في المؤتمر الوطني العام أو المجلس التأسيسي.
بناء الديمقراطية
واهتمت وكالة الأنباء الإيطالية الخاصة أسكا" بتحسن الوضع في ليبيا وردة الفعل في روما وخاصة من قبل رئاسة الجمهورية التي ترى في الانتخابات الحالية نجاحا وفرصة تقدم في التعاون الثنائي بين البلدين بعد أن بدأت بوادر بناء الديمقراطية في ليبيا تظهر.
وعادت الساحة السياسية في إيطاليا للاهتمام بالشأن الليبي خاصة بعد الانتخابات التي عاشتها ليبيا.
وكان الرئيس الإيطالي جورجيو نابولتانو من أول المهتمين بنتائج الانتخابات، خاصة أنه من القادة الذين دعموا التدخل الأطلسي في فبراير من سنة 2011 في الوقت الذي رفض رئيس الحكومة سيلفيو برلسكوني ذلك.
تأثير مهم
وقام الرئيس الإيطالي الذي يعد منصبه شرفيا لكنه له تأثير مهم في الوضع السياسي، بإرسال دعوة إلى رئيس المجلس الوطني الانتقالي مصطفى عبد الجليل وتهنئته بنجاح العملية الانتخابية.
وقال نابولتانو: أود أن أبيّن سعادة الجميع في إيطاليا وفي أوروبا عموما بالمسار الذي سارت عليه الانتخابات في ليبيا والاعتراف الدولي الذي حظيت به الانتخابات والنتائج ، خاصة لحسن تنظيم العملية من حيث الأمن والشفافية.
وأضاف الرئيس الإيطالي أن المشاركة الكبيرة من قبل الشعب الليبي دليل على ارتفاع الوعي السياسي لدى عامة الناس ورغبتهم في المشاركة الفعالة في بناء الوطن.
وقال الرئيس الإيطالي أن التطور الأخير سوف يمكن ليبيا في مرحلة أولى من تجاوز مخلفات النظام السابق وسيسمح بالسعي نحو بناء دولة القانون والحقوق بما يحمي الجميع من التجاوزات. وسيكون اليوم على عاتق الحكومة الجديدة بناء المؤسسات التي تقدم الخدمات وتصبح قريبة من الشعب الليبي، مؤسسات تكون ديمقراطية ومبنية على الشفافية.
وفاء بالوعود
وأكد المسؤول الإيطالي أن أوروبا عامة وإيطاليا خاصة يجب أن تفي بتعهداتها تجاه ليبيا وتبقى قريبة منها في الفترة القادمة حتى تساعدها على التقدم في مسار بناء الديمقراطية ، خاصة في هذا الظرف العالمي المتقلب.
وستدعم الشراكة التاريخية بين البلدين التعاون الآن ومساهمة الاتحاد الأوروبي أيضا في دعم ليبيا سياسيا واقتصاديا.
وأنهى الرئيس الإيطالي رسالته بالقول، إن البلدين اليوم يجب أن يكون لهما طموح أكبر من الماضي ، خاصة أن ليبيا سوف تصبح أكثر ديمقراطية مما سوف يسهل التعامل معها وهو ما سوف يدعم نموها ويحسن الوضع العام بها ورفاه الشعب الليبي الذي يجب أن يكون هدف الجميع سواء في طرابلس أو في روما.
ايقاف التقدم
و ذكر الكاتب غودرون هارر في مقال نشره موقع صحيفة "دير شتاندارد" الألمانية أن نتائج الانتخابات في ليبيا أوقفت نشوة الإسلاميين في بلدان الربيع العربي بعد الإعلان الرسمي عن فوز "تحالف القوى والوطنية" الليبرالي بقيادة محمود جبريل في انتخابات المؤتمر الوطني العام، حيث لم ينجح حزب "العدالة والبناء" ذراع حركة الإخوان في البلاد في نيل حتى نصف أصوات التحالف بينما لا أثر لأي تيار سلفي في المؤتمر الوطني.
وترفض الـ58 حزبا المكونة للتحالف الوطني عبارة علمانيين في تسميتها مفضلين كلمة ليبراليين لأن الإسلام يبقى أولوية بحسب ما صرح به مسؤولوه ويفضل استخدام جبريل عبارة تحالف "وطني" ويرى الكاتب أن كلمة حزب وسطي هي الأنسب لتياره في مواجهة القوى الإسلامية في البلاد خاصة بعد أن مد التحالف يده لجميع الأطراف لتكوين ائتلاف حكومي واسع.
ويرى الكاتب أنه من الصعب الاتفاق على حكومة ائتلاف نظرا لرفض "العدالة والبناء" لها لكن إمكانية تشكيل حكومة وحدة وطنية تبقى قائمة.
ويعتبر غودرون أنه يصعب على أي حزب في ليبيا اليوم تكوين حكومة لوحده ، نظرا لأن المقاعد المخصصة للأحزاب لا تتجاوز 80 بينما تبلغ حصة المستقلين 120مقعدا، ولم يتمكن جبريل إلا من نيل 39 مقعدا، فيما يقول الإسلاميون أن معظم المستقلين في صفهم.
ويرى الكاتب أن المستقلين بيدهم الحل والربط في ليبيا اليوم ، خاصة بعد أن يتجمعوا في تكتلات صغيرة ، حيث يتوجب عليهم الخروج من المزايدات والابتعاد عن خدمة المصالح الشخصية والمحلية.
مرحلة مهمة
كما أكد أن المرحلة الانتقالية الحالية مهمة وخطرة في ذات الوقت، خاصة مع تواصل الفوضى في البلاد حيث ما تزال الميليشيات أقوى من أجهزة الدولة.
وتبقى مسألة كتابة الدستور من بين أبرز تحديات المرحة الحالية .
وكان المجلس الوطني الانتقالي الليبي قد بين أن اللجنة الدستورية لن تعين من قبل المؤتمر الوطني العام في خطوة لإرضاء الفيدراليين في البلاد وللحصول على إجماع وطني بخصوص الدستور الجديد للبلاد.

تعديل
وقال الكاتب محمد الحامدي في مقال صادر بصحيفة "الاتحاد" الإماراتية ، إن التجربة الليبية عدلت البوصلة السياسية في المنطقة وصححت خط سير "الربيع العربي" الذي اعتقد البعض لوهلة أنه لا يؤدي إلا إلى حكم الإسلاميين.
وبين أن الانتخابات الليبية أظهرت أن الإسلاميين ليسوا وحدهم في "الميدان" وأن الناخب العربي واع بما يكفي ليدرك ما يدور حوله، وبالتالي لم يعد قاطعاً أن تكون نتائج الانتخابات في دول "الربيع العربي" وإفرازاتها متشابهة... وأن "الربيع" يسير ويتنقل ويتطور بسرعة ولا أحد يعرف ما الذي ينتجه، أو من سيحكم في تلك الدول.
ويرى الكاتب أن المواطن الليبي يريد أن يحمي دولته التي استرجعها بالقوة من سلطة ديكتاتور مستبد، ويريد أن يكون متأكداً من أن دولته ستكون مدنية يحكمها القانون الذي يساوي بين الجميع، بعيداً عن معتقداتهم الدينية وقناعاتهم الأيديولوجية، وبعيداً عن أي تطلعات غير منطقية وأجندات خارجية.
كما أن بعض المحللين الليبيين يرجعون سبب عدم فوز الإسلاميين بالأغلبية إلى الطبيعة القبلية للمجتمع الليبي، الذي يصعب على التيارات الإسلامية السياسية اختراقها، فتلك المجتمعات المحافظة والمتدينة بطبيعتها لا تقبل التدين السياسي، وبالتالي لا يلاقي الإسلام السياسي أرضية خصبة في تلك المجتمعات.
التاريخ : 22/7/2012

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~
لحظة الوداع من أصعب اللحظات على البشر .. ولكن ما باليد حيله
وداعا ... لك ايها المنتدى الغالي..وداعا ... لكم يا أعضاء منتديات عيت ارفاد التميمي
وداعا ... لكل من اسعدته ..وداعا ... لكل من احزنته..وداعا ... لكل من أحبني
وداعا ... لكل من كرهني ..وداعا ... لكل من كنت ضيفا خفيفا عليه ..
وداعا ... لكل من كنت ضيفا ثقيلا عليه ..وداعا ... وكلي ألم لفراقكم
لأنكم أفضل من إستقبلني ..وداعا ... وكلي حزن لأنكم خير من شرفني
وداعا ... واجعلوا ايامي التي لم تعجبكم في طي النسيان ..فقط تذكروني بينكم!!
وداعا ... واستودعكــــــــــم الله الذي لا تضيع ودائـــــــــــــعه
اتمني لكم اوقات سعيد
واتمني التقدم لهذا المنتدى الرائع


زهرة اللوتس
إداري
إداري

انثى
عدد المشاركات : 124527
العمر : 35
رقم العضوية : 2346
قوة التقييم : 157
تاريخ التسجيل : 30/06/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نتائج الانتخابات الليبية ...مادة خصبة للإعلام العالمي

مُساهمة من طرف اسماعيل ادريس في 2012-07-23, 2:28 am

شكــــــــــــ ـــــــــــــــــــــرآ وبــــــــــــــارك الله فيـــــــــــــــــــــك

اسماعيل ادريس
مستشار
مستشار

ذكر
عدد المشاركات : 15213
العمر : 42
رقم العضوية : 1268
قوة التقييم : 66
تاريخ التسجيل : 28/02/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى