منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» راه كل عقدعندها حلال
2017-01-15, 10:51 am من طرف ولد الجبل

» إلى كل غائب..وكل غائبة..عن هذا المنتدى الجميل
2017-01-15, 10:29 am من طرف ولد الجبل

» كرر ياعلا .. اوقول اغياب لبّاس العبا .. ضر الوطن
2017-01-13, 9:26 am من طرف keemkeemo

» بين الرجاء والياس هــــــــذا حالى
2017-01-12, 9:59 am من طرف عاشقة الورد

» قصه مؤثره للمرأة و الحجاج بن يوسف
2017-01-12, 9:52 am من طرف عاشقة الورد

» في الصين .. مدينة ملونة من جليد
2017-01-12, 9:45 am من طرف عاشقة الورد

» تقرير لهيئة سلامة الغذاء الأوروبية يكشف مخاطر “النوتيلا”
2017-01-12, 9:28 am من طرف عاشقة الورد

» لعبار: اجتماع تونس سيتناول تركيبة المجلس الرئاسي، منصب القائد الأعلي، تركيبة المجلس الأعلي
2017-01-12, 9:18 am من طرف عاشقة الورد

» حدث في مثل هذا اليوم 12 .January 2017
2017-01-12, 9:10 am من طرف عاشقة الورد

» إعلاميون ينعون مدير فرع قناة ليبيا الوطنية في سرت
2017-01-12, 8:54 am من طرف عاشقة الورد

» عسكريون روس يصلون طبرق للقاء حفتر وعقيلة صالح
2017-01-12, 8:51 am من طرف عاشقة الورد

» عبارات ذات معنى عميق جدا
2017-01-10, 10:33 am من طرف عاشقة الورد

» سألوني!!!!
2017-01-10, 10:21 am من طرف عاشقة الورد

» جدة تعيد حفيدها حديث الولادة للمستشفى لسبب غريب
2017-01-10, 9:57 am من طرف عاشقة الورد

» حدث في مثل هذا اليوم 10January 2017
2017-01-10, 9:39 am من طرف عاشقة الورد

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


ثورة ليبيا بعيون أحد المصورين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ثورة ليبيا بعيون أحد المصورين

مُساهمة من طرف زهرة اللوتس في 2012-07-26, 11:31 pm

ثورة ليبيا بعيون أحد المصورين
المرصد الليبي - ليبيا اليوم
قال المصور باشر النعيمي في مقال نشره منتدى قناة روسيا اليوم على موقعه الإلكتروني أن صورا عديدة ما تزال في ذاكرته من أحداث ثورة 17 فبراير.
ويقول النعيمي ""ماذا سأخسَر"، سؤالٌ طَرَحَهُ علينا "مروان" أحدُ المنشقّينَ عن نظامِ معمر القذافي عندَما كنّا نَتجوَّلُ في سيارتِه بطرابلسَ قبلَ أيامٍ من سقوطِ النظامِ، و دخولِ الثوارِ الى العاصمة.
والرجلُ الذي فَقَدَ أُسرتَهُ كاملةً، زوجةً وأربعةَ أطفالٍ إضافةً لأمِه وأخيه، كانَ قد قَرَّرَ المواجهة، مواجهةَ نظامٍ استباحَ مدينَتَه .لم أشأ أنْ أعرِضَ قصّةَ الرجلِ أبداً، مع أنه كانَ مستعداً للخروجِ أمامَ التلفزةِ بوجهِه الحقيقي ليرويَ قصَّتَهُ كاملةً، خوفاً على حياتِه وحياتي وحياةِ فريقِ التصوير، إلاّ أنّ إحدى الفضائياتِ تَجاوزَتْ مسألةَ سلامةِ الرجلِ وأجرَتْ معَه حواراً طويلاً في طرابلس.
ويضيف النعيمي "لنْ تَغيبَ صورةُ الرجلِ عنْ ذاكرتي عندَما وَجَدْنا جثَّتَهُ مكبّلاً مصاباً بالرصاصِ في الفناءِ الخلفي لفندقِ الريكسوس، كنتُ أعرفُ أنه من مصراتة، و كانَ يَعملُ ضمنَ خلايا طرابلس النائمة، وهي الخلايا التي لَعِبَتْ الدورَ الأكبرَ بسقوطِ المدينةِ خلالَ ساعاتٍ، و خروجِ جميعِ قادةِ نظامِ العقيدِ تقريباً العسكريينَ والسياسيينَ منها بسرعةٍ البرق.
صور منحوتة
ويتذكر النعيمي "قُتِلَ القذافي وكنّا في الطريقِ الواصلِ مابينَ "مصراتة" و"سرت" نُتابعُ معاركَ سقوطِ آخرِ معاقلِ القذافي بيدِ الثورة، ومن يَعرِفُ مصراتة لما ظنَّ إلاّ أنّ قيامتَها قد قامَتْ لوحدِها دونَ مدنِ الله قاطبة، رُعْبُ اللحظاتَ الاولى لم يكنْ كافياً لأدرِكَ أنني أمامَ أحدِ أفظعِ المجازرِ بحقِ أهالي المدنيين، إنها القيامةُ خاطبتُ نفسي، وأنا أخجلُ من رفعِ الكاميرا بوجهِ أيٍ من المارينَ للسؤالِ عن حالِه وحالِ المدينة، وإلى أنْ وَصَلَتْ جثةُ القذافي مثخنةً بشتّى أنواعِ قهرِ الأربعينَ عاما، كانَتْ الجثةُ ملقاةً في أحدِ براداتِ مدينةِ مصراتة وكانَ القذافي يَرْقُدُ هنالكَ ميتاً تُحيطُ به وجوهُ من فَقَدَ أباً او أخاً أو أماً أو طفلاً أو زوجةً أو صديقا."
ويختم النعيمي بقوله "اليوم وأنا أعايشُ أحداثَ سوريا لكنْ عن بُعد، أتذكَّرُ خُطَبَ القذافي الطويلةَ وشروحاتِه عن الجماعاتِ الإرهابيةِ السلفيةِ الجهاديةِ المتطرّفة، جماعاتٌ مرتبطةٌ بالقاعدة، تُريدُ أنْ تَعيثَ بالبلادِ فسادا، وأقارِنُ بينَها وبينَ كلامٍ بسيطٍ لرجالٍ ونساءٍ أرادوا ويُريدونَ لهذا الوطنِ أنْ يَخرُجَ من قبضةِ سجانِه.
وهؤلاءِ هم من حَملوا السلاحَ ليُدافعوا لا عن حياتِهِم بل عن حياةِ ومستقبلِ أطفالِهِم، لكنّ الإعلامَ نسي جملَهُم البسيطةَ البليغة، ومازالَ يَعرِضُ لخُطَبِ القذافي ومن شابَهَهُ من الحكامِ العرب، خطبٌ لا تُشبِهُ إلاّ قصصَ الجدّةِ قبلَ نومِ أحفادِها، عن الجني الأزرق والوحشِ المفترس والجبلِ المسحور، لكنّ الفرقَ أنّ الأحفادَ قد كبروا في أوطانٍ تَحْكُمُها الغيلانِ البشرية، وقِصصُ الجدّةِ الخياليةُ هذهِ لنْ تُساعدَهم على النومِ بعدَ الآن."
المحرر: بشار النعيمي
التاريخ : 26/7/2012

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~
لحظة الوداع من أصعب اللحظات على البشر .. ولكن ما باليد حيله
وداعا ... لك ايها المنتدى الغالي..وداعا ... لكم يا أعضاء منتديات عيت ارفاد التميمي
وداعا ... لكل من اسعدته ..وداعا ... لكل من احزنته..وداعا ... لكل من أحبني
وداعا ... لكل من كرهني ..وداعا ... لكل من كنت ضيفا خفيفا عليه ..
وداعا ... لكل من كنت ضيفا ثقيلا عليه ..وداعا ... وكلي ألم لفراقكم
لأنكم أفضل من إستقبلني ..وداعا ... وكلي حزن لأنكم خير من شرفني
وداعا ... واجعلوا ايامي التي لم تعجبكم في طي النسيان ..فقط تذكروني بينكم!!
وداعا ... واستودعكــــــــــم الله الذي لا تضيع ودائـــــــــــــعه
اتمني لكم اوقات سعيد
واتمني التقدم لهذا المنتدى الرائع


زهرة اللوتس
إداري
إداري

انثى
عدد المشاركات : 124527
العمر : 35
رقم العضوية : 2346
قوة التقييم : 157
تاريخ التسجيل : 30/06/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى