منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» خذ العبرة أيها الحي
أمس في 4:50 pm من طرف ولد الجبل

»  طريقة عمل خلطة "الفيجيتار" في المنزل
أمس في 11:52 am من طرف عاشقة الورد

»  لا تأكــــل نفســـــك ..
أمس في 11:24 am من طرف عاشقة الورد

» سحب العملة الورقية فئة 5 و 10 دينار من الاصدار السادس
أمس في 11:11 am من طرف STAR

» ماذا يقول ترتيبك بين إخوتك عن شخصيتك؟
أمس في 11:11 am من طرف عاشقة الورد

» أراد التحديق في عينيها للأبد فأوصى بحمل رأسها بعد موته.. مقابر غريبة خلدت قصص الحب
أمس في 11:02 am من طرف عاشقة الورد

» خربت بيوتاً ولا يجدي معها تنظيف الأسنان.. معلومات لا تعرفها عن رائحة الفم الكريهة
أمس في 10:50 am من طرف عاشقة الورد

» حقائق مذهلة عن النقود: أقذر من المرحاض.. وليست مصنوعة من الورق
أمس في 10:41 am من طرف STAR

» خدعوك فقالوا: هذه الأطعمة صحية.. 11 وجبة من الأفضل الابتعاد عنها
أمس في 10:40 am من طرف STAR

» "الدغدغة" لا تدفعك للضحك فحسب.. بل تعلِّمك فن الدفاع عن النفس!
أمس في 10:40 am من طرف STAR

» المسلم والمؤمن
أمس في 10:26 am من طرف عاشقة الورد

» خليفة الفاخري... والرغبة في الرحيل!!
أمس في 10:15 am من طرف عاشقة الورد

» الحاجة إلى الثقافة
أمس في 9:37 am من طرف ولد الجبل

» مباريات الاثنين 28-2-2017 والقنوات الناقلة
أمس في 8:52 am من طرف STAR

» مباريات الثلاثاء 28-2-2017 والقنوات الناقلة
أمس في 8:52 am من طرف STAR

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


إيمان لحرش : مأساة الروهينغا والصمت المشين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

إيمان لحرش : مأساة الروهينغا والصمت المشين

مُساهمة من طرف dude333 في 2012-07-29, 10:10 pm

إيمان لحرش : مأساة الروهينغا والصمت المشين
29 يوليو 2012
عشرون بالمائة أو فقط أربعة.. لا يهم. إنهم يتعرضون لتطهير عرقي.
الروهينغا أو مسلمو أراكان في ميانمار/ بورما يواجهون أسوأ عمليات التعذيب والتقتيل، بما يتنافى مع أدنى مستويات التعامل الإنساني، من طرف متشددين بوذيين ولكن بتواطؤ مع الحكومة.
وما أعلن عنه رئيس البلاد بأن الحل الوحيد للروهينغا تجميعهم في مخيمات لاجئين أو طردهم من البلد يؤكد ذلك، ويجعل من المأساة سياسة ممنهجة لدولة تقول قوانينها إنها تساوي بين جميع المجموعات العرقية والدينية داخلها.
لا أريد الحديث كثيرا عن الصور التي تصل من هناك، وأجدها صادمة. فالجميع شاهدها.. لكن استوقفتني لقطة لراهب بوذي يلقي بطفلة لا يتجاوز عمرها الخامسة في خندق مليء بأقرانها. بكل برودة.. لا لذنب ارتكبته إلا كونها مسلمة، فلقيت حتفها حتى قبل أن تفهم معنى أن يكون الإنسان مسلما أو بوذيا أو غيره. وما أستغرب له كثيرا هو دخول الرهبان على الخط، علما أن من مبادئ البوذية الأساسية السلام الداخلي والتسامح والخلاص. وهو ما يزيد قناعتي أن التشدد في الدين، أي دين، ابتعاد عنه.
صورة أخرى أجدها مؤلمة، ليست على الورق وإنما في الواقع. صمت أونغ سان سو تشي، الناشطة الحقوقية والحائزة على جائزة نوبل للسلام، والنائبة البرلمانية أخيرا بعد نضال طال أمده. فأونغ اختارت أن تنأى بنفسها عما يعانيه جزء من أبناء شعبها، وتجاهلت المطالب بالحديث عن تلك المجازر، أثناء زيارتها لعواصم غربية، لتدويلها والضغط على الحكومة. فكان أن ساهمت، عن قصد أو بدونه، في تسويق صورة ميانمار المقبلة على “الانفتاح والديموقراطية”.
لكن، لا يجب تحميل أونغ سان المسؤولية بأكملها. فالدول الغربية على علم بالتطهير العرقي لمسلمي ميانمار، لكنها تختار التغاضي عنه. فالمصالح أهم من دماء الأطفال وشرف النساء وحرمة المساجد.
وقد التقت وزيرة الخارجية الأمريكية، هيلاري كلينتون، قبل أيام بالرئيس ثين سين، وأعلنت تخفيف الولايات المتحدة العقوبات على ميانمار والسماح لمستثمريها بالعمل هناك .وسارعت شركة ”جنرال إلكتريك” لعقد صفقة معدات طبية مع مستشفيين في ميانمار، لتصبح أول شركة أمريكية تستأنف أنشطتها مباشرة بعد القرار.
هنا أصل إلى نقطة لم أستطع أن أجد لها تفسيرا للآن: ردود الفعل العربية الإسلامية الخجولة.
وحتى المنظمات الدينية والإقليمية لم تخرج عن التباكي عن مصير هؤلاء المسلمين وإدانة ما يتعرضون له، فيما لم تكترث أغلب الدول العربية للأمر، وكأنها لم تسمع به حتى.
حاولت أن أقنع نفسي بفكرة انشغال المنطقة العربية بمشاكلها الخاصة، وهي غارقة في تعداد ضحاياها، لكن ذلك لا يمنع من بيان تنديد، وسحب سفير أو طرده…
والتعاطف والتضامن مع سكان أراكان ليس من منطلق كونهم مسلمين فقط، ولكن لأنهم بشر أولا، تنطبق عليهم ما التزمت به رانغون من مواثيق وإعلانات حقوق إنسان دولية، ويأتي على رأسها الحق في الحياة والكرامة.
فبعد أكثر من عشرة قرون في بورما أصبحوا من أهل الدار، وليس من الأخلاقي الحديث عن ترحيلهم، وقد سبق أن هُجروا ورُحلوا، أو تجاهل مأساتهم الجديدة القديمة.

إيمان لحرش
عن: سكاي نيوز عربية

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~

dude333
مشرف المنتدى السياسي
مشرف المنتدى السياسي

ذكر
عدد المشاركات : 5529
العمر : 47
رقم العضوية : 9508
قوة التقييم : 36
تاريخ التسجيل : 11/01/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى