منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» شركة الصرف الصحي تسحب مياه المجاري قرب عمارات الستار بطبرق
اليوم في 8:53 am من طرف STAR

» مواطن من طبرق يسلم عدد 7 صواريخ C5 إلى البحث الجنائي بطبرق
اليوم في 8:52 am من طرف STAR

» البراق تستأنف رحلاتها غد الأربعاء من مطار بنينا
اليوم في 8:52 am من طرف STAR

» وزارة المالية والتخطيط تدعو كافة المستشفيات والمرافق الصحية إلى استلام مخصصاتها المالية لل
اليوم في 8:51 am من طرف STAR

» مخازن السلع التموينية تباشر صرف سلعة الدقيق للمخابز العاملة في بلدية بنغازي
اليوم في 8:50 am من طرف STAR

» الجيش الليبي يسيطر على معظم مدينة صبراته
اليوم في 8:49 am من طرف STAR

» احفظ صور وفيديوهات عائلتك وأصدقائك بسهولة.. واتساب تتيح ميزةً جديدةً لإدارة مساحة التخزين
اليوم في 8:43 am من طرف STAR

» ليس الأبيض والبني فقط.. تعرَّف على 8 أنواع أخرى غير معروفة للسكر
اليوم في 8:42 am من طرف STAR

» روسيا تُخلِّد ذكرى مخترع أشهر بندقية في العالم.. أنتج منها 70 مليوناً ويستخدمها 50 جيشاً أ
اليوم في 8:41 am من طرف STAR

» تخلص من الإزعاج المفاجىء.. طريقة إيقاف التشغيل التلقائي لمقاطع الفيديو على تويتر وفيسبوك و
اليوم في 8:37 am من طرف STAR

» تمساح ينقض على صحافي بريطاني في سريلانكا ويلتهمه
اليوم في 8:31 am من طرف STAR

» طريقة جديدة لتحضير الشاورما: الجولاش بشاورما الحبش
اليوم في 8:30 am من طرف STAR

» حدث في مثل هذا اليوم September 20, 2017
اليوم في 8:26 am من طرف STAR

» الصلاة علي رسول الله+الاستغفار+ذكر الشهادة+كفارة المجلس
اليوم في 8:15 am من طرف STAR

» الزّواوي لــ”وال” اِرتفاع سعر التّكلفة لخِدمة الإِنترنت عَالي السّرعة ” H+” جَاء بناءً عَ
أمس في 11:16 am من طرف STAR

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


الرئيس البرازيلي (لولا دا سيلفا)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الرئيس البرازيلي (لولا دا سيلفا)

مُساهمة من طرف dude333 في 2012-08-18, 5:50 am


يقولون: إن الرئيس البرازيلي (لولا دا سيلفا), الذي بدأ حياته ماسحا للأحذية, وقف ليستدين المال من أصدقائه بعد مغادرته القصر الرئاسي بأشهر, وراح يبحث عن من يسلفه, ليرمم منزله الريفي.

كاظم فنجان الحمامي

بدأ (سيلفا) حياته من أدنى درجات السلم الطبقي, وشق طريقه وسط الزحام, حتى تسلق سلم السلطة في البرازيل, وصار رئيسها وزعيمها ومفكرها, امتهن صبغ الأحذية على الأرصفة منذ طفولته, لكنه لم يكن مستنكفا من فقره وعوزه, حتى جاء اليوم الذي كان فيه هو المتصرف الأول بموارد البرازيل وثرواتها, وكان هو المؤتمن عليها, وظل فقيرا متواضعا حتى غادر سدة الحكم, ولم يرض بتجديد مدته الرئاسية, على الرغم من إصرار الشعب ومطالباتهم الحثيثة على بقاءه في السلطة.
كان ماسحا للأحذية لكنه وضع بلاده في طليعة البلدان القوية في القارة الامريكية الجنوبية.
سكنت أسرته في كوخ حقير خلف ناد ليلي في أسوأ الأحياء الفقيرة, حيث الموسيقى الصاخبة, وشتائم السكارى, والروائح المقززة المنبعثة من مخلفات رواد الليل, فلم يكن قادرا على أكمال دراسته الابتدائية, بسبب الفقر المدقع الذي كانت تعيشه أسرته البائسة, ما اضطره للعمل صبيا في محطة ريفية لتعبئة الوقود, ثم تدرج في المهن البسيطة, فعمل بائعا للخضار, وقاطفا للبرتقال, فميكانيكيا في ورشات الصيانة. .
كان متفانيا في عمله, فخسر خنصر كفه الأيسر في حادث عرضي من جراء العمل قبل أن يبلغ العشرين من عمره, ثم تلقى دورة مجانية في التعدين, فصقل مواهبه الميكانيكية, وحصل على شهادة أهلته للارتقاء في السلم الوظيفي نحو الأعلى, فتحسنت ظروفه المعيشية. .
علمته أمه كيف يمشي مرفوع الرأس, وعلمته كيف يحترم نفسه كي يحترمه الناس, وتعلم منها إن الفقر ليس عيبا, وان السعادة ليست في الزمان ولا في المكان, ولكنها في الإخلاص بالعمل, وعلمته إن دماثة الخلق ليست ضعفا بل قوة حتى الممات, وقالت له: مهما لاقيت من غدر فلا تقابل الإساءة بالإساءة, بل قابلها بالإحسان. كانت أمه مدرسة تعلم منها أخلاق القرية, فتسلح بهذه الأخلاق الحميدة ليقف في طليعة الكتيبة التي رسمت نهضة البرازيل, فتحققت على يده أعلى القفزات الصناعية والزراعية, وشهدت البلاد طفرة اقتصادية هائلة تمثلت في كسر طوق الركود الاقتصادي, الذي جثم على صدر البرازيل في العقود الماضية, فارتفعت معدلات النمو في كل القطاعات الإنتاجية, وأصبحت في زمنه من انجح الأقطار اللاتينية في أمريكا الجنوبية. .


لقد أعلن (لويس إيناسيو لولا دا سيلفا) لشعبه وبشفافية تامة كل ما يخص البرازيل وخططها ومواردها, فكسب ثقتهم, وارتقى بهم نحو مصاف الأقطار الرائدة, ونجح في تسديد الديون المتبقية بذمة البرازيل في سجلات صندوق النقد الدولي قبل عامين من الموعد المحدد للتسديد, وبذل قصارى جهده لتحرير البرازيل من وطأة الديون الخارجية, حتى حررها تماما من ديونها كلها, وأطلق في ولايته الثانية برامج (تسريع النمو) متحديا العقبات الروتينية, التي كانت تقف بوجه المشاريع الاستثمارية, وسعى إلى الموائمة بين القطاعين (العام والخاص) فدمجهما في سياسة الشراكة, واستطاع أن ينتشل أكثر من عشرين مليون برازيلي من مخالب البطالة, وكان من ألد أعداء الفقر, فخاض ضده أشرس معارك مكافحة الجوع, حتى صار (سيلفا) رمزا عالميا لفقراء العالم, فاستحق أن يطلقوا عليه (نصير المحرومين), و(زعيم الفقراء), وتصاعدت شعبيته في الداخل والخارج, وحجز له مكانة مرموقة بين زعماء العالم, فكان من ضمن قائمة الخمسين الأكثر نفوذا في العالم. .
بكى (سيلفا) بحرقة في اليوم الذي غادر فيه القصر الجمهوري, ولم يكن بكاؤه حسرة على مقعده الرئاسي, بل تأثرا بالمحبة الأسطورية, التي غمرتها به الجماهير البرازيلية, التي خرجت في ذلك اليوم عن بكرة أبيها للتعبير عن تمسكها به, والمطالبة بتجديد ولايته, وبقائه في السلطة حتى لو تطلب الأمر تعديل مواد الدستور, فرفض (سيلفا) رفضا قاطعا, وودعهم بالدموع مكتفيا بما قدمه لهم من انجازات باهرة, وديمقراطية صحيحة انتزعها من قبضة الحاكم العسكري الظالم, فصارت البرازيل على يده دولة ديمقراطية قوية, بعد أن كانت دولة بوليسية ضعيفة, وأصبح كرسي الرئاسة الآن متاحا لكل برازيلي يجد في نفسه القدرة والكفاءة ليتبوأ المنصب بجدارة واستحقاق عن طريق صناديق الاقتراع. .
صار (سيلفا) الآن هو (السلف) الرئاسي الصالح في عموم البلدان اللاتينية, وجاءت بعده الرئيسة البرازيلية (دلما فانا روسايف), وهي ابنة مهاجر بلغاري حط رحاله على شواطئ البرازيل في أربعينيات القرن الماضي. .
كانت (دلما) خير خلف لخير سلف, ولم يحرموها من الترشيح باعتبارها من فئة البدون, أو باعتبارها تبعية هنغارية, ولم يقولوا لها (أنتي مو من دمنا ولحمنا). .
وكان الله في عون الشعوب العربية, التي يفكر ملوكها ورؤساؤها في الألفية الثالثة بالعودة إلى العصر الجاهلي لخوض معارك (البسوس), ومعارك (داحس والغبراء) . .
والله يستر من الجايات

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~
avatar
dude333
مشرف المنتدى السياسي
مشرف المنتدى السياسي

ذكر
عدد المشاركات : 5531
العمر : 48
رقم العضوية : 9508
قوة التقييم : 36
تاريخ التسجيل : 11/01/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى