منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» هل تعرف جزيرة جوكا او البرذعة الليبية
اليوم في 10:09 am من طرف STAR

» هيئة اتصالات المؤقتة تبحث مع هواوي الصينية المشاريع المشتركة بالمنطقة الشرقية
اليوم في 10:03 am من طرف STAR

» اعترافات لعناصر من داعش تكشف المستور عن أبرز عمليات الاغتيال في ليبيا
اليوم في 10:03 am من طرف STAR

» العطش يهدد أهالى طبرق وسط تحذيرات من أزمة خطيرة قادمة
اليوم في 10:01 am من طرف STAR

» السجل المدني طبرق المدينة يستخرج 2000 مستند يوميا
اليوم في 10:01 am من طرف STAR

» تصدير ثاني شحنة نفط خام من حقل أبو الطفل بعد توقف لـ3 سنوات
اليوم في 9:59 am من طرف STAR

» البَحث في تَخصيص قطعة أَرض لإِقامة مَحطة كَهرباء في ميناء الحريقة النّفطي
اليوم في 9:59 am من طرف STAR

» بالصور: معلومات لا تعرفها عن قارون المذكور في القرآن
اليوم في 9:57 am من طرف STAR

» أقرب إلى “الجنة” من الأرض.. أفضل 7 وجهات سياحية حول العالم
اليوم في 9:55 am من طرف STAR

» شاهد.. ولادة ماعز بوجه شيطان يثير دهشة رواد التواصل
اليوم في 9:46 am من طرف STAR

» بالفيديو.. نخلة تسقط على مذيعة هندية أثناء سيرها في الشارع وتنهي حياتها
اليوم في 9:44 am من طرف STAR

» شاهد: سوء فهم كاد يتسبب في ارتطام طائرتين تقلان 892 راكباً في الجو
اليوم في 9:39 am من طرف STAR

» بالفيديو: انتهى من الصلاة ليسرق الأحذية من أمام المسجد!
اليوم في 9:38 am من طرف STAR

» شاهد: مراهقون يلتقطون فيديو لمعاق وهو يموت غرقاً ضاحكين.. والشرطة تُبرئهم!
اليوم في 9:36 am من طرف STAR

» العملة الورقية لن تفيدك في الصين.. أجرة التاكسي، الأقساط الدراسية وحتى شراء الخضار تتم عن
اليوم في 9:33 am من طرف STAR

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


مقال يستحق القراءةالمفارقة بين من يقرأ ليفهم ومن يقرأ لبعلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مقال يستحق القراءةالمفارقة بين من يقرأ ليفهم ومن يقرأ لبعلم

مُساهمة من طرف dude333 في 2012-08-20, 7:08 pm

المفارقة بين من يقرأ ليفهم ومن يقرأ لبعلم
د. سمير عميش
صحيح إننا لا نتفاجأ عندما يقولون ان العرب لا يقرأون .... بغض النظر عما إذا كان القائلون بذلك هم من أصدقاء العرب أو من محبيهم أو من أعدائهم وكارهيهم الراصدين لتحركاتهم الوطنية نحو الاستقلال والتحرر من الهيمنة الأجنبية بهيكلها العام , ومن الهيمنة الأميركية المعلنة دون حياء أو خجل على المتواطئين مع الرغبات الأميركية والعاملين على توطين سياساتها للهيمنة على الدول العربية على اعتبارها قدرا مفروضا على نـُظم فقدت حولها وأضاعت قوتها فاستكانت إلى مصيرها.

ولكن المفاجئ في مثل هذه الحالة ,إننا نُصر على موقفنا من عدم القراءة ومن التمسك بأسلوب التثقف السماعي والاكتفاء به والتفاخر بالتخاطب في الحوارات التي تدور معنا ومن حولنا بمثل تلك المرجعية المربكة في التثقف لأنها تسوق آراءنا إلى مواقف مضحكة أحيانا , وغريبة في أحيان أخرى, وحمقاء في أحيان غيرها فتقايض المبادئ بالمواقف الآنية ,و ترضى على نفسها أن ترهن وجودها لقوى أجنبية المطامع والمصالح برضاها والتعبير عن ذلك بقناعة تبريرية بعناد الجهلة تكون مثيرة للحيرة والدهشة.

الشفافية التي تمتاز بها السياسات العملية وتلك التي تمثل الوقائع الاستراتيجية وصياغاتها التطبيقية في المجتمعات الديمقراطية على وجه العموم , وفي الولايات المتحدة الأميركية على وجه الخصوص, ليست بخافية على من يرغب من أبناء الشعوب الأخرى الاطلاع عليها وهي معلنة بكل وضوح في مصادر عديدة ومتوفرة بسهولة لمن يريد أن يقرأ ليفهم و لمن يريد أن يقرأ ليعلم .

والفرق بين القراءة للفهم والقراءة للعلم تفرز المواقف من هذه السياسات تجاه مصالح الوطن وتعي لما يُخطط لمصيره , وما يُدار علانية من أحداث تؤثر على مستقبله.

وللتوضيح المبدئي فإن من يقرأ ليفهم تستيقظ في وجدانه الدوافع الوطنية الخلاقة تحثه على أهمية الاعتماد على الذات وضرورتها, وعلى بناء العلاقات الندية (وليس بالضرورة المتكافئة) مع القوى الأخرى في صنع حاضر الوطن ومستقبله ,في حين إن من يقرأ ليعلم ويكتفي بذلك, تستكين في وجدانه دوافعه الوطنية الخلاقة , ويرتاح إلى الاكتفاء ببناء علاقات يترك للطرف الآخر فيها التصرف وتقرير ما يربط به مصالحه بوطنه ,مثل تأمين الحماية العسكرية والأمنية للنظام وغض الطرف عن عيوب المنظومات التي تتحكم بمصير المواطنين بالقمع والقتل والسجن ...

وهكذا تتحول ظاهرة إننا شعب لا يقرأ ,إلى مصيبة محققة ليس لأننا نصبح جهلة فيما يُخطط لنا من طامعين فينا فقط , بل لأننا نتحول تلقائيا إلى ضحايا لعدم القراءة والفهم ,وتصبح الثقافة السارية في المجتمع ثقافة أسيرة لأحداث عادية وهامة ومفصلية في التأثيرعلى مجريات حيواتنا, لا نصنعها بأنفسنا ,بل يتفنن الآخرون في صنعها للتأثير على قيمنا وفي توجيه ولاءاتنا ,وتضيع دلالات المصطلحات في كل فروع العلوم ومناهجها الشائعة الاستعمال وتفقد معانيها التي استقرت عليها أدبيات الحضارات البشرية منذ القدم .وفي هذا بيئة لتفاقم حدة الأنا المرضية حيث يرى الفرد إنه مضطر لزج نفسه في حوار للتعبير عن رأيه دون فهم لطبيعة الوقائع التي يناقشها فتظهر تناقضات فاضحة في تلك الآراء متضاربة مع ذاتها ومع طبيعة الحدث ونوعه واتجاه مساره وتشخيص القوى المؤثرة فيه, ومع قيم المجتمع وتراثه الفكري ,وتجاوز فاضح لمسلمات انتماء الفرد العرقي والثقافي وأبجديات فروضه الإيمانية والأخلاقية.

يمكن لأي مهتم بفهم السياسات الأميركية (لا يمثل ذلك هواية معرفية , بل لها أهمية ما يتضمنه شعار تعرف على من يرعى مصالحه على حساب مستقبلك ) بالتحديد أن يقرأها من مصادرها المؤسساتية أي العودة إلى موقع المؤسسة الرسمية أو المدنية على الإنترنت أو في الصحف والمجلات التي تتطرق إليها بين حين وآخر على طريقة الخبر أو المقال أو الرأي أو في المخطوطات التي تصدر بالآلاف سنويا لمفكرين وكتاب معروفين في أميركا وفي مختلف أنحاء العالم.

فدعونا , على سبيل المثال نقرأ (في جزئيين), لنفهم لمن يرغب وليعلم من يود ذلك, بعض مما كتبه السيد هنري كيسنجر أحد أبرز المفكرين في العلاقات الدولية واستراتيجيات الهيمنة الأميركية وطرائقها ووسائلها والمفكر السياسي في القضايا الأميركية الاستراتيجية حول الدور الأميركي في المنطقة العربية, وأهداف السياسة الأميركية في الشرق الأوسط ,وذلك في الهيرالد تريبيون بتاريخ 2 إبريل ,2012,تحت عنوان الدور الأميركي في الربيع العربي:

من بعض ما كتبه السيد كيسنجر(ونشير إليه في هذا الجزء) ما ترْجَمتُه إلى العربية - لأكثر من نصف قرن مضى ,كان جوهر السياسة الأميركية في الشرق الأوسط يتركز حول عدة أهداف أمنية جوهرية :

- منع قيام أي سلطة مهيمنة في المنطقة ؛

- ضمان انسياب مصادر الطاقة بحرية لأنها ما زالت شديدة الأهمية للنشاط الاقتصادي العالمي؛

- محاولة التوسط لإقامة سلام دائم بين إسرائيل وجيرانها, متضمنة تسوية مع الفلسطينيين العرب. (لا تعليق على عبارتي الجيران, والفلسطينيين العرب!).

ثم يضيف :- في العقد الأخير برزت إيران كتحد رئيس لهذه الأهداف الثلاثة. تلك المصالح لم يُذهبها الربيع العربي ؛وإنما تنفيذها أصبح أكثر إلحاحا ً..........

وهنا نلحظ عدم اهتمام السيد كيسنجر بما يروجه الإعلام من مختلف المصادر العربية والأجنبية من إن الخلاف بين الغرب (والعالم !!) وبين إيران مختزل بنوايا إيران العسكرية – النووية.

من ناحية أخرى فإن تركيا ,التي يحكمها حزب العدالة والتنمية المنبثق عن حركة الإخوان المسلمين ,عضو عامل في حلف الناتو حيث إن الحلف ملزم بالدفاع عن تركيا كما شهدنا على ذلك بعد إسقاط القوات السورية الطائرة الحربية التركية ,كما إن أميركا والحلف ملتزمان أيما التزام بالدفاع عن دولة الكيان الصهيوني في فلسطين ,وتحافظ القواعد العسكرية الأميركية على مصالح أميركا والغرب في دول مجلس التعاون الخليجي ,ولا يصعب فهم الاستشراس الأميركي على دعم محاولات استبدال الأنظمة القومية التي ترى مصالحها في التحالف مع الدول التي لا تلتقي سياساتها وسياسات الهيمنة الأميركية مثل روسيا والصين وإيران والهند وغيرها, بأنظمة بديلة تحفظ الجميل الأميركي في مساندتها وتبادله المساندة بأفضل منها.

يتضح بكل شفافية من القراءة الأولية لهذا التحليل الموجز والمركز للمصالح الأميركية الدائمة والثابتة في المنطقة العربية خلال عشرات العقود من تاريخ الجهود الامبريالية المستمرة ,يضعنا أمام صورة شديدة التفاصيل واضحة الملامح لما يجري في منطقتنا بالتحديد من أحداث يلعب الأميركيون الدور الرئيسي في إدارتها وفي تحريك بعض أطرافها العربية التي سيطر تولي الحكم على عقول أصحابها ,وعلى مبادئهم وعلى طروحاتهم السلوكية والمنهجية, وأولئك الساعين إلى المحافظة على نظم الحكم القائم منها ,هنا وهناك منذ قيام ثورة 23 يوليو1952 في مصر وإلى وقتنا الحالي الذي تتولى فيه السياسة الأميركية دعم البعض في ادعاءاتهم الثورية !! معنويا ً وعسكريا ًوإعلاميا ًوماديا ًفي ليبيا وفي سوريا بشكل مباشر وعلني ,هذه الادعاءات مكشوفة الأهداف وإنْ حاولت إخفاء النوايا بوسائل لم تعد قابلة للخفاء أو الإخفاء, وغير قادرة على التحايل أو التستر على مآل الحال في خدمة متبادلة بين المصالح الفئوية التي ترتكب خطيئة تاريخية لن يسهل التكفير عن ما تؤدي إليه من رهن الاستقلال الوطني لقوى لا تخفي أطماعها, وتاريخها لا يُخفى على أي كان, وبين خدمة المصالح التي تمكن أعداء المستقبل العربي في منطقتنا بالتحديد من إدامة سيطرتهم على ثرواتهم وصياغة توجهات أبنائها نحو التحرر والاستقلال الحقيقي بإرادتهم الحرة.

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~
avatar
dude333
مشرف المنتدى السياسي
مشرف المنتدى السياسي

ذكر
عدد المشاركات : 5529
العمر : 47
رقم العضوية : 9508
قوة التقييم : 36
تاريخ التسجيل : 11/01/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى