منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» إقاف عملية حجز المواعيد في منضومة حجز مواعيد استخراج جوازات السفر
اليوم في 11:02 am من طرف STAR

» التوزيعات النقدية لفروع المصارف التجارية بالمنطقة الشرقية للمصارف
اليوم في 10:12 am من طرف STAR

» هل تنوي زيارتها قريباً؟ إليك أفضل 10 مدن ملاهٍ في أميركا
اليوم في 9:47 am من طرف STAR

» الثني يعقد اجتماعًا لمناقشة الأحوال بمدينة درنة
اليوم في 9:32 am من طرف STAR

» بلدية طبرق تبحث علاج مشاكل تلوث المياه و الشواطىء بالمدينة
اليوم في 9:31 am من طرف STAR

» مستشار عقيلة يلتقي الرئيس التشادي في إنجامينا
اليوم في 9:31 am من طرف STAR

» خليفة حفتر يختتم زيارة سرية لمصر متوجها إلى الأردن
اليوم في 9:31 am من طرف STAR

» تدريبات سريرية وزيارات ميدانية بكلية التقنية الطبية بجامعة طبرق
اليوم في 9:30 am من طرف STAR

» ارتفاع حصيلة انفجارات بوابة الصاعقة ببنغازي إلى 17جريحا
اليوم في 9:30 am من طرف STAR

» إصابة 4 أعضاء من جهاز الحرس البلدي في تفجير بوعطني ببنغازي
اليوم في 9:30 am من طرف STAR

» الإمداد الطبي في بنغازي يتسلم شحنة مواد طبية قادمة من طرابلس
اليوم في 9:29 am من طرف STAR

» بوخمادة يتوعد المليشيات بالرد على تفجيرات بنغازي في ميدان القتال
اليوم في 9:29 am من طرف STAR

» قوّات الصّاعقة تسيطرُ على طريق إستراتيجي غرب بنغازي
اليوم في 9:29 am من طرف STAR

» حرس المنشآت النفطية ينفي وقوع أي خسائر في الموانئ النفطية
اليوم في 9:28 am من طرف STAR

» لجنة أزمة الغاز والوقود تتحضر لزيارة مدينة سبها لبحث أزمة الوقود فيها
اليوم في 9:28 am من طرف STAR

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


مقالات مختارة : الطريق الى ليبستان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مقالات مختارة : الطريق الى ليبستان

مُساهمة من طرف dude333 في 2012-08-28, 12:23 pm



البدري الشريف المناعي : حتى لا نضل الطريق
الطريق الى ليبستان
28 اغسطس 2012

انها نفس البدايات وستقود الى نفس النهايات، الطريق السريع اصبح معبدا بين كابل وطرابلس وقندهار وزليطن فالرجال هم نفس الرجال والأفكار هى ذات الأفكار, المدرسة واحدة و هى المدرسة السلفية المتطرفة التى تحتكر وحدها الفهم الحقيقى للأسلام. هؤلاء يعتقدون بأنهم هم الصفوة المؤمنة والفرقة الناجية وغيرهم هم العوام الذين ربما لا يستحقون حتى الحياة. انها مأساة و يبدو ان الكثيرين لا يدركون حجم الكارثة والفوضى الغير اخلاقية والغير خلاقة فوضى تقودنا الى ما قادت اليه طالبان بلاد افغانستان. الموضوع لا يتعلق فقط بهدم الأضرحة باعتبارها شرك بالله كما يزعمون بل هى البداية لما بعدها. من لا يؤمن بالتعددية الفكرية وحرية الرأى والديمقراطية وقبول الآخر واحترام القوانين ومؤسسات الدولة و يرى بأنه المؤتمن وحده على هذا الدين يشكل خطرا كبيرا على المجتمع وخاصة عندما يستعمل العنف الى اقصى درجاته بما فى ذلك القتل لفرض رؤاهم على كل الناس. ما يحصل فى بلادنا هذه الأيام من هدم للأضرحة و حرق للمكتبات التى تحوى تاريخ هذا الشعب وممارسة اقصى درجات العنف من خطف وتعذيب و قتل هو امر يدعونا للتساؤل الى اين؟؟ و ماذا بعد؟؟؟
ان ما يجرى لا يخدم المصلحة الوطنية بل يدفع الى التفتت و اذكاء نار الفتنة و يحول الشعب الليبى الى فرق متناحرة لا تتثق فى بعضها تنشغل بالهدم و تدمير الآخر للمحافظة على وجودها بدل التلاحم و المساهمة فى بناء الدولة و تحقيق التنمية و الرفاهية لكل ابناء الشعب الليبى. ان الذين تعاطفوا و اعطوا الضوء الأخضر و لو ضمنيا لمشروعية هذه الأعمال يتحملون المسئولية الكاملة امام الله و التاريخ لما ستؤدى اليه هذه الأعمال من نتائج وخيمة على البلاد و مستقبلها . ان الدفاع عن حرية الآخرين هو الخط الأمامى للدفاع عن حريتك و ان اسوأ انواع الظلم و القهر هو التعدى على الحرية الفكرية للأنسان التى وهبها له الله فهى تعطيل للعقل الذى ميز الله به الإنسان و كرمه . لقد قال الشعب الليبى كلمته فى الإنتخابات و لابد من احترام ارادته و كلمة الشعب الليبى بكل وضوح لا للتطرف و نعم لبناء دولة المؤسسات و نعم للإستقرار و التنمية . لماذا ثار الليبيون و ضحوا بأرواحهم ؟؟ الم يثوروا ضد الظلم ؟ و ضد الإستبداد ؟ و ضد الدكتاتورية ؟ و ضد طغيان الفرد و الجماعات ؟ و ضد الفساد ؟ ليقيموا نظاما هو نقيض لكل هذه المفاسد التى عشناها تحث مظلة الحكم المنهار ؟؟ لقد ثار الليبيون من اجل ارساء دعائم الدولة المدنية التى تحقق الحرية و العدل و المساواة بين ابناء الشعب الليبى.
فبأى حق اذا ان تقوم بعض الفئات بفرض ارائها بالقوة و بالسلاح مستهينة بالشرعية المثمثلة فى المؤتمر الوطنى و المنتخب من هذا الشعب فى انتخابات حرة و نزيهة ؟؟؟ و ماذا سيفعل المؤتمر الوطنى و الحكومة و كل التنظيمات السياسية التى تؤمن بالديمقراطية و حق الإختلاف ازاء هذا الوضع الذى نعيشه ؟؟؟
ان المؤتمر الوطنى امام مسئولياته التاريخية و لا بد من اصدار تشريعات عاجلة تعزز مبادىء الحرية و العمل السياسى و تجريم استعمال العنف و السلاح لفرض الآراء السياسية . مجال العمل السياسى يجب ان يكون مفتوحا للجميع و ليكن الصراع الفكرى بين مختلف الآراء و التوجهات و فق الأساليب الحضارية بعيدا عن العنف و فرض الرأى بالقوة و ليكن الحكم و الفيصل بين كل هذه التيارات الفكرية هو ما تشهد به صناديق الإقتراع .
ان ما اخشاه هو ان نشوة الإنتصار التى يشعر بها هؤلاء الذين قاموا بهذه الأعمال ستدفعهم الى اتخاذ خطوات لاحقة ربما لإستعمال العنف ضد خصومهم السياسين و الذين صنفوا من قبل بعض رموز المؤسسة الدينية بأنهم علمانيون !!! و تحديدا التحالف الوطنى !! . الأمر لن يقف عند هذا الحد بل سيطال فيما بعد التيارات الدينية المعتدلة و التى اندمجت فى العملية الديمقراطية مثل حزب العدالة و البناء و التيار الدينى الوسطى بشكل عام حيث ان هؤلاء سيعتبرونهم من المنافقين !!!
طالبان ايها السادة لم يكن لها دور يذكر فى الجهاد بافغانستان ضد التدخل السوفيتى و لكنها انشئت و ترعرعت بمدارس السلفية بباكستان و و رعتها و دعمتها المخابرات الباكستانية و زودتها بالسلاح و المال و التدريب فقامت بمعونة هذه المخابرات باسقاط حكومة المجاهدين الإتلافية و قد كان جل اعضاء تلك الحكومة علماء دين وسطيون قاوموا الإحتلال السوفيتى لبلادهم مدة تزيد عن عشر سنين . للأسف الخلافات بين بين قادة المجاهدين و احزابهم و صراعهم على السلطة مهد لطالبان الطريق لتستولى على السلطة فانفردت بها و ادخلت البلاد فى حرب اهلية و تفرق قادة المجاهدين كل احتمى بمنطقته و انقسم الشعب الأفغانى الى قبائل متناحرة . سخرية القدر ان قائد المجاهدين العنيد احمد شاه مسعود الذى كان اول من دخل كابل اثناء تحريرها من النظام الموالى للسوفيت كان هو نفسه الذى دخل كابل بعد سقوط طالبان ولكن هذه المرة بصحبة القوات الأمريكية !!. هذا ما فعلته طالبان بافغانستان بلد ممزق و محتل , بل ان شظايا ما تحمله من تطرف يدفع ثمنه الآن الشعب الباكستانى بمنطقة القبائل و التى تعد امتدادا ديموغرافيا لقبائل البشتون القبائل الموالية لطالبان .
ماذا يعنى كل ذلك ؟؟ ذلك يعنى بأننا اذا لم نتذارك الوضع فسننزلق لنفس الطريق طريق ندعوا الله ان يجنبنا السير فيه فنتائجه ستكون كارثية على شعبنا . ما أصاب افغانستان تعانى اثاره باكستان وهى الدولة الكبيرة و صاحبة الجيش القوى و السلاح النووى و التى لم تعد تسيطر على اجوائها و اراضيها بسبب التطرف الذى افرزته حركة طالبان و اخواتها فهل سنفهم الرسالة ونجنب بلادنا مخاطر السيطرة الخارجية و نحن من نحن بلد صغير بموقع استراتيجى و غنى بالنفط !!. اليس من الظلم الكبير لشعبنا ان نزج به فى اتون معارك لاقبل لنا بها و نضيع الفرصة التاريخية لبناء دولة مزدهرة و قد حبانا الله بالكثير من الخيرات لو احسنا استغلالها لوفرت حياة كريمة و رفاهية لكل الليبيين .
اللهم انى قد بلغت فصبر جميل و الله المستعان
د. البدرى الشريف المناعى



-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~

dude333
مشرف المنتدى السياسي
مشرف المنتدى السياسي

ذكر
عدد المشاركات : 5527
العمر : 47
رقم العضوية : 9508
قوة التقييم : 36
تاريخ التسجيل : 11/01/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مقالات مختارة : الطريق الى ليبستان

مُساهمة من طرف soha1244 في 2012-08-28, 3:27 pm

في هذا الوقت الحاضر استغلت هذه الجماعات ظرف البلاد - واندست مستترة - والان اصبحت علنا

تغطي على افعالها - من ان ابواق دائما جاهزة وتعلق على الازلام ولا شيء غير ذلك - وتخاف ان تذكر هذه الجماعات بسوء وربما محرضة على ذلك

soha1244
نقيب
نقيب

انثى
عدد المشاركات : 373
العمر : 28
رقم العضوية : 14310
قوة التقييم : 5
تاريخ التسجيل : 05/08/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى