منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» استفسار
أمس في 12:41 pm من طرف amrkhatab

» الصلاة علي رسول الله+الاستغفار+ذكر الشهادة+كفارة المجلس
2018-04-21, 10:15 pm من طرف ابن ادم

» صورة “السائح والقرد” تشعل المواقع وتصل للمحاكم الأمريكية
2018-04-21, 10:24 am من طرف STAR

» طفل ولد بعد 4 سنوات من وفاة أبويه.. كيف؟
2018-04-21, 10:22 am من طرف STAR

» بعد 35 سنة زواج وإنجاب 9 أطفال اكتشف أنه عقيم
2018-04-21, 10:21 am من طرف STAR

» صحيفة سويسرية تكشف أين وكيف يعيش أبناء القذافي!
2018-04-21, 10:16 am من طرف STAR

» حدث في مثل هذا اليوم April 21, 2018
2018-04-21, 10:08 am من طرف STAR

» مباريات السبت 21/4/2018 والقنوات الناقلة
2018-04-21, 10:02 am من طرف STAR

» مباريات الاحد 22/4/2018 والقنوات الناقلة
2018-04-21, 10:01 am من طرف STAR

» مباريات الاثنين 23/4/2018 والقنوات الناقلة
2018-04-21, 10:00 am من طرف STAR

» مباريات الثلاثاء 24/4/2018 والقنوات الناقلة
2018-04-21, 9:59 am من طرف STAR

» مباريات الاربعاء 25/4/2018 والقنوات الناقلة
2018-04-21, 9:57 am من طرف STAR

» مباريات الخميس 26/4/2018 والقنوات الناقلة
2018-04-21, 9:57 am من طرف STAR

» مباريات الجمعة 27/4/2018 والقنوات الناقلة
2018-04-21, 9:56 am من طرف STAR

» القاهرة توضح حقيقة وضع قيود على الجوازات الليبية
2018-04-21, 2:27 am من طرف عبدالله الشندي

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


أميركا تستذكر وتحيي ذكرى أحداث 11 سبتمبر

اذهب الى الأسفل

أميركا تستذكر وتحيي ذكرى أحداث 11 سبتمبر

مُساهمة من طرف STAR في 2012-09-11, 9:59 am

تحيي امريكا اليوم الثلاثاء ذكرى ضحايا أحداث11 سبتمبر/أيلول 2001 في مقر مركز التجارة العالمي الجديد، حيث يعكف عمال البناء على استكمال الطوابق الأخيرة من البرج المكون من 104 طوابق.

ويلتقي مسؤولون أميركيون وبعض أفراد أسر الضحايا الذين لقوا حتفهم في تلك الأحداث -والبالغ عددهم قرابة ثلاثة آلاف شخص- صباح اليوم بالتوقيت المحلي في ضاحية مانهاتن السفلى لإحياء ذكراهم في مراسم تأبينيه تقام كل عام بمناسبة ذكرى هذا الحادث. ومن المقرر أن يحضر هذه المراسم عمدة نيويورك مايكل بلومبرغ، فضلا عن عدد من كبار المسؤولين الأميركيين في نيويورك ونيوجيرسي، ولكن دون أن يلقي أي منهم كلمة.

وتشهد المراسم تلاوة جميع أسماء الضحايا، من بينهم 2740 شخصا قتلوا في نيويورك، بالإضافة إلى أشخاص آخرين قتلوا في مقر وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) وشانكسفيل بولاية بنسلفانيا. وستركز المراسم السنوية التي تقام في نيويورك على إحياء ذكرى القتلى على غرار الأعوام السابقة. ومن المقرر أن تقام مراسم مماثلة في واشنطن وشانكسفيل، فيما يحضر الرئيس الأميركي باراك أوباما مراسم في الباحة الجنوبية الخضراء بالبيت الأبيض.

11 عاماً على «11 سبتمبر»: «أوباما» يتفوق فى الأمن القومى

بعد مرور 11 عاماً على أحداث سبتمبر، حينما شاهد العالم تفجيرات برجى مركز التجارة العالمين فى نيويورك، وتشكلت حقبة جديدة بعدها، أعادت تعريف أولويات الأمن القومى الأمريكى، وهو الأمر الذى ظل طوال هذه المدة يتصدر أجندات المرشحين للانتخابات الرئاسية، وأثار جدلاً طويلاً بين الديمقراطيين والجمهوريين، فإن إنهاء الحرب فى العراق والانسحاب من أفغانستان، فضلاً عن اغتيال زعيم تنظيم «القاعدة»، أسامة بن لادن فى مايو 2010، وإضعاف التنظيم، جعلت الولايات المتحدة تبدو أكثر أمناً، كما يرى بعض المحللين، وأقوى مما كانت عليه، حسبما أكد الرئيس الأمريكى باراك أوباما.

لم تكن تفجيرات 11 سبتمبر 2001 مجرد عمل إرهابى، مهما كانت خطورته، بقدر ما شكلت منعطفاً حاداً ومفاجئاً فى مسار السياسة الخارجية الأمريكية وفى تاريخ العلاقات الدولية المعاصرة، فقد استثمر الرئيس الأمريكى السابق جورج بوش حادثة 11 سبتمبر فى إدراج مفاهيم جديدة فى قاموس السياسة الخارجية الأمريكية، مثل «الإرهاب» و«الحروب الاستباقية»، كما تمت «عسكرة» العلاقة بين الولايات المتحدة والعالم الإسلامى، مبرراً ذلك بالمخاطر التى تحيط بالولايات المتحدة، والتى ينبغى تعقبها قبل أن تصل إلى الأراضى الأمريكية.

أكثر من مليون قتيل فى «الحرب على الإرهاب»

وبعد مضى أكثر من عقد من الزمن على أحداث سقط ضحيتها نحو 3 آلاف شخص، وتبعهم أكثر من مليون قتيل فى «الحرب على الإرهاب» فى أفغانستان والعراق، وتمكن الأمريكيون من النيل من زعيم «القاعدة» أسامة بن لادن فى مايو قبل الماضى، لم يبق من هذه الهجمات سوى الذكرى وما خلّفته من عداء وحروب، واقتصاد أمريكى هش بفضل النفقات العسكرية التى استمرت طوال العقد الماضى، والأزمات الاقتصادية التى عانى منها العالم خلال الأعوام القليلة الماضية. ورغم أن شعبية «أوباما» ارتفعت بعد إعلان مقتل بن لادن، حيث ترتبط هذه الشخصية بذكريات أليمة فى أذهان الشعب الأمريكى، فإن الحرب على الإرهاب لم تعد تشغل المواطن الأمريكى بقوة، فى ظل هيمنة الأوضاع الاقتصادية المتردية.

قضية الأمن القومى

ومع اقتراب سباق الرئاسة الأمريكية المقررة فى نوفمبر المقبل، فإن أوباما ومنافسه الجمهورى ميت رومنى، قد اتفقا فى المضمون على أن الاقتصاد يأتى على قائمة أجندات الحملات الانتخابية، وإن اختلفا فى طريقة التنفيذ. وفى هذا السياق، أكدت وكالة «أسوشيتد برس» الأمريكية أنه بخلاف الانتخابات الرئاسية السابقة، لم تعد قضية الأمن القومى حاضرة بقوة ضمن أولويات البرامج الانتخابية للحزبين الديمقراطى والجمهورى، بعدما أصبحت الولايات المتحدة آمنة، وأوضحت أن الأمن القومى ترك مكانه فى الحملات الانتخابية لكيفية النهوض بالاقتصاد الأمريكى، مشيرة إلى أن «رومنى» لم يتطرق إلى «الإرهاب» أو «الحرب» خلال خطاب قبول ترشحه أمام المؤتمر الجمهورى الأسبوع الماضى. فى المقابل، يعد الأمن القومى الأمريكى نقطة قوة لدى الفريق الديمقراطى، وهو ما بدا واضحاً فى خطاب «جو بايدن»، نائب الرئيس الأمريكى، أمام مؤتمر الحزب الديمقراطى قبل أيام.

«أسامة بن لادن مات، وجنرال موتورز موجودة»

حينما قال: «أسامة بن لادن مات، وجنرال موتورز موجودة»، فى إشارة إلى إنجازات «أوباما» فى القضاء على الإرهاب، ودفع عجلة الاقتصاد، بعدما أنقذ صناعة السيارات وعدداً من الشركات من الإفلاس. من جانبها، قالت صحيفة «وول ستريت جورنال» إن «أوباما» أول ديمقراطى يخوض الانتخابات الرئاسية لفترة ثانية، مستغلاً الأمن القومى كمركز قوة وليس نقطة ضعف.

من جانبه، قال فيل ماد، مسؤول رفيع فى مكافحة الإرهاب فى مكتب التحقيقات الفيدرالى (إف بى آى) والمخابرات الأمريكية (سى آى إيه) خلال عهدى الرئيس السابق جورج بوش وأوباما: «لقد قلت منذ 4 أعوام إن تنظيم القاعدة ينمو باعتباره تهديداً كبيراً، لكننى اليوم يمكن أن أقول إن خطر القاعدة يتراجع».

ربما لم يتمكن «أوباما» من تحقيق وعوده الانتخابية التى تعهد بها عام 2008 خاصة فيما يتعلق بدفع الاقتصاد الأمريكى بالقدر المطلوب، إلا أن الكثيريين اتفقوا على أنه نجح فى أن ينهى عهد الحروب والمخاطر الخارجية التى اعتبرت نقطة تحول فى تاريخ العلاقة بين الولايات المتحدة والعديد من الدول العربية والإسلامية.
avatar
STAR
النائب الثاني للمشرف العام
النائب الثاني للمشرف العام

ذكر
عدد المشاركات : 119714
العمر : 33
رقم العضوية : 31
قوة التقييم : 198
تاريخ التسجيل : 08/03/2009

http://tamimi.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى