منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» إلى كل غائب..وكل غائبة..عن هذا المنتدى الجميل
اليوم في 1:33 am من طرف جمال المروج

» راه كل عقدعندها حلال
2017-01-15, 10:51 am من طرف ولد الجبل

» كرر ياعلا .. اوقول اغياب لبّاس العبا .. ضر الوطن
2017-01-13, 9:26 am من طرف keemkeemo

» بين الرجاء والياس هــــــــذا حالى
2017-01-12, 9:59 am من طرف عاشقة الورد

» قصه مؤثره للمرأة و الحجاج بن يوسف
2017-01-12, 9:52 am من طرف عاشقة الورد

» في الصين .. مدينة ملونة من جليد
2017-01-12, 9:45 am من طرف عاشقة الورد

» تقرير لهيئة سلامة الغذاء الأوروبية يكشف مخاطر “النوتيلا”
2017-01-12, 9:28 am من طرف عاشقة الورد

» لعبار: اجتماع تونس سيتناول تركيبة المجلس الرئاسي، منصب القائد الأعلي، تركيبة المجلس الأعلي
2017-01-12, 9:18 am من طرف عاشقة الورد

» حدث في مثل هذا اليوم 12 .January 2017
2017-01-12, 9:10 am من طرف عاشقة الورد

» إعلاميون ينعون مدير فرع قناة ليبيا الوطنية في سرت
2017-01-12, 8:54 am من طرف عاشقة الورد

» عسكريون روس يصلون طبرق للقاء حفتر وعقيلة صالح
2017-01-12, 8:51 am من طرف عاشقة الورد

» عبارات ذات معنى عميق جدا
2017-01-10, 10:33 am من طرف عاشقة الورد

» سألوني!!!!
2017-01-10, 10:21 am من طرف عاشقة الورد

» جدة تعيد حفيدها حديث الولادة للمستشفى لسبب غريب
2017-01-10, 9:57 am من طرف عاشقة الورد

» حدث في مثل هذا اليوم 10January 2017
2017-01-10, 9:39 am من طرف عاشقة الورد

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


اختيار مرسى لمعاونيه يثير مخاوف حول "أخونة"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

اختيار مرسى لمعاونيه يثير مخاوف حول "أخونة"

مُساهمة من طرف STAR في 2012-09-21, 10:06 am

عد إصدار عدة قرارات
رئاسية وحكومية بمصر، وخاصة بتعيينات مجلسي
حقوق الإنسان والأعلى للصحافة وحركة
المحافظين، بدأت تتردد في الشارع السياسي بعض
المخاوف وخاصة من المعارضين للتيارات
الإسلامية وعلى رأسها جماعة الإخوان
المسلمين، من الاستحواذ على المناصب
القيادية والحساسة لتغيير شكل الدولة
الديمقراطي.
وبدأت تلك المخاوف بالجمعية التأسيسية لوضع
الدستور، والحكومة الجديدة والمجلس الرئاسي
وحركة المحافظين، وبعض مناصب أخرى لها
حساسيتها، مثل الجهاز المركزي للمحاسبات
والرقابة الإدارية وشركة المقاولون العرب.
وبينما يرى مؤيدون للنظام الحالي تحدثوا لـCNN
بالعربية، بأن الرئيس له كافة الصلاحيات
باختيار القيادات التي تتولى الوظائف المهمة
لتفعيل برنامجه الانتخابي الذي حاز به على
ثقة الشعب، فقد يرى معارضون بأنه يذكر بما كان
يفعله النظام السابق وحزبه المنحل "الوطني" من
الاعتماد على أهل الثقة دون النظر إلى
الكفاءات الحقيقية، أيا كان انتماؤها الفكري
أو الحزبي.
وقال الدكتور ياسر علي، المتحدث الرسمي باسم
رئاسة الجمهورية، إن هناك معايير تم على
أساسها اختيار المسؤولين ومعاوني الرئيس،
الدكتور محمد مرسي، لإدارة شؤون البلاد
لتنفيذ المهام الخاصة ببرنامجه.
وأوضح علي، في تصريح خاص لـCNN بالعربية، أن
تشكيل المجلس الأعلى للصحافة تم من خلال مجلس
الشورى، وليس المعني به مؤسسة الرئاسة،
فالرئيس اعتمده فقط، أما المجلس القومي لحقوق
الإنسان فلم يسيطر عليه حزب بعينه.
وأوضح المتحدث باسم الرئاسة أن اختيار شخص أو
اثنين من كل حزب لا يعني سيطرة فصيل ما على
المجلس القومي لحقوق الإنسان، ولكن بسبب
وجودهم وفاعليتهم بالحياة السياسية ولأنهم
الأقدر لتلك المرحلة، فقد تم اختيارهم على
هذا الأساس.
وشدد علي بأن اختيار المحافظين جاء باعتبارات
موضوعية شديدة الدقة، لاختيار قيادات
تنفيذية تستطيع تنفيذ تكليفات الرئيس، لافتا
أن ما يثار بشان أخونة الدولة أو غيره ليس له
أي ظلال من الصحة، ففي النهاية هناك شخص مسؤول
أمام الشعب وهو رئيس الجمهورية، وأن الشعب هو
صاحب الإرادة وهو من يحاسب الرئيس الذي يسعى
لإنجاح برنامجه.
من جانبه، أكد باسل عادل، عضو مجلس الشعب
السابق، أن السلطة الحاكمة ربما تحاول
باختياراتها الأخيرة تـأمين الحكم لجماعة
الإخوان المسلمين، باختيار أشخاص من داخلها
أوالمتعاطفين والمؤيدين لها، لافتا إلى
مخاوف لديه من امتداد ذلك إلى سائر وظائف
الدولة، وخاصة الوظائف الحكومية أو العامة،
مثلما حدث بشركة المقاولون العرب.
وحول أحقية رئيس الجمهورية باختيار معاونيه
في الحكم، أوضح عادل قائلا: "هذا الأمر يتوقف
على استقلال الحكم، ووجود ضمانات لتداول
السلطة مثلما يحدث بدول كثيرة وعدم الانفراد
بحكم البلاد، ولكن المهتمين بالشأن العام
يضغطون في هذا الاتجاه حيث لا توجد ضمانات
لتداول السلطة."
وحول ما يثار بشأن حزب الحرية والعدالة وما
إذا كان قد حل محل الحزب الوطني، قال عادل إنه
حزب شرعي وصل إلى الأغلبية بالانتخابات،
ولكنه أشار من الناحية التنظيمية إلى وجود
ممارسات مشابهة وخاصة تلك المتعلقة
بالاستحواذ على السلطة، والاعتماد على أهل
الثقة.
وأشار البرلماني السابق إلى وفد رجال الأعمال
الذي رافق الرئيس بزيارته السابقة إلى الصين،
واختيار رئيس وزراء لم يكن ضمن الأسماء
المتوقعة أو المطروحة على حد قوله، وأيضا
اختيارات المجلس القومي لحقوق الإنسان
والأعلى للصحافة والتي لم تكن ضمن معايير
واضحة على حد قوله.
ولفت إلى أن تكرار الأفعال الخاصة
بالاستحواذ، ربما يؤدي إلى غضب عام لا تحمد
عقباه، مشيرا أيضا إلى أن القوى المدنية تهتم
حاليا بقضية الدستور، وبالانتخابات
البرلمانية القادمة حيث تبحث عن تحالفات في
هذا الإطار.
وقال أحمد خيري، المتحدث الرسمي باسم حزب
المصريين الأحرار، إن اختيار أعضاء مجلسي
حقوق الإنسان والأعلى للصحافة يجب أن يكون
بعيدا عن الحكومة، كونها أجهزة رقابية عليها،
ولكنه أكد على أحقية الرئيس في اختيار
معاونيه في الحكومة والمحافظين من الحزب الذي
أوصله إلى السلطة شأن الكثير من دول العالم.
غير أن خيري أكد على ضرورة عدم المساس بأجهزة
ثابتة في الدولة مثل "الشرطة والجيش والإعلام
والتعليم والقضاء،" مشددا على أنها يجب أن
تكون بعيدة عن التنازع الحزبي ولا يجب أن
تتغير بتغير الحاكم، إذ توجد تخوفات حول نية
جماعة الإخوان المسلمين في الاستحواذ على تلك
الأجهزة والسيطرة عليها، وبالتالي تغيير
الشكل الديمقراطي للدولة

STAR
النائب الثاني للمشرف العام
النائب الثاني للمشرف العام

ذكر
عدد المشاركات : 114992
العمر : 31
رقم العضوية : 31
قوة التقييم : 186
تاريخ التسجيل : 08/03/2009

http://tamimi.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى