منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» مهارات مميزة لرجل في التحكم بسيارة صغيرة
اليوم في 8:18 am من طرف STAR

» 4 وجهات على طريق الزوال بسبب المناخ
اليوم في 8:17 am من طرف STAR

» من هنا سار النبي موسى وقومه هرباً من فرعون
اليوم في 8:15 am من طرف STAR

» أسد ونمر يلتهمان حصاناً في عرض سيرك صيني!
اليوم في 8:05 am من طرف STAR

» حدث في مثل هذا اليوم January 16, 2018
اليوم في 8:00 am من طرف STAR

» الصلاة علي رسول الله+الاستغفار+ذكر الشهادة+كفارة المجلس
اليوم في 7:50 am من طرف STAR

» انست وشرفت
أمس في 8:39 pm من طرف عبدالله الشندي

» رصاصة طائشة تنهي حياة إحدى حارسات القذافي
أمس في 8:36 pm من طرف عبدالله الشندي

» مصرف الوحدة طبرق يتحصل على الترتيب الخامس على مستوى ليبيا
أمس في 8:35 pm من طرف عبدالله الشندي

» الخطوط الجوية الليبية تغير مسار رحلاتها من مطار معيتيقة إلى مصراتة
أمس في 8:38 am من طرف STAR

» وصول ناقلات وقود إلى مينائي طبرق وبنغازي
أمس في 8:38 am من طرف STAR

» عودة التيار الكهربائي إلى منطقة البطنان بعد انقطاع استمرَّ 36 ساعة
أمس في 8:38 am من طرف STAR

» القبض على تشكيل عصابي في طبرق بحوزته 900 ألف حبة “ترامادول” المخدرة
أمس في 8:37 am من طرف STAR

» الخطوط الأفريقية تعلن إصابة أربع من طائراتها
أمس في 8:35 am من طرف STAR

» دخول الوحدة الأولى لمحطة سرت البخارية إلى الشبكة العامة
أمس في 8:35 am من طرف STAR

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


مقالات مختارة : الغنائم سبب الهزائم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مقالات مختارة : الغنائم سبب الهزائم

مُساهمة من طرف dude333 في 2012-09-22, 4:13 pm


المنتصر خلاصة : الغنائم سبب الهزائم
22 سبتمبر 2012


للاسف الشديد ارتبط جزء من تاريخنا الاسود بالغنائم وماجرته علينا من هزائم وما من شك ان أي امة نظرت لتحقيق اهدافها نظرة الربح والخسارة دون اعتبار للقيم والمبادي هي امة لاشك مهزومة فنصرة الحق وانشاء دولة العدل وترسيخ مفهوم الانسانية المشرف لاتستقيم معه نظرة الربح والخسارة ما لم تكن مصحوبة بمنظومة اخلاقية تحددها عقيدة ناصعة. (للتأكد من هذا التاريخ علينا العودة لغزوة احد وماحدث فيها حتى اخر معركة جهادية حقيقية على اسوار فرنسا بلاط الشهداء ومافعلت الغنائم يومها بنا).
قضية الغنائم قضية تتشابك فيها المصالح الشخصية مع النظرة العامة لمفهوم النصر والانتصار والعلة فيها الحياد عن الشرعية كونها صارت او حدتث بعيدا عن الشرعية والاصول المرعية في هكذا حال.
هذه الثورة او الزوبعة او الانتفاضة سمها ماشئت لم تستطع ان تنزع من صدورنا ذلك الغول الذي نراه كلما اردنا ان نعبر بقوة وصلابة مايجيش في صدورنا حول مخالفات الثوار واشباه الثوار الذين تحولوا بقدرة قادر الى حكام ليبيا الحقيقيين الذين يخشاهم الجميع ويطلبون ودهم بأي طريقة كانت.
نهبت البلاد من اقصاها الى اقصاها بأسم الثورة والثوار ونقول ثوار لان من لم يفعل ذلك منهم لم يأخذ على يد من فعل( كانوا لايتناهون عن منكر فعلوه ) فصاروا جميعا شركاء في الجرم بالسكوت عنه حتى وان لم يفعلوه فلانجد بيتا في ليبيا الا من رحم لايوجد فيه قطعة او جزء منهوب تم الاستيلاء عليه بدعوى الغنيمة…. لاتوجد مؤسسة لم تتعرض للسطو والسرقة سواء كانت للصحة او الزراعة او المرافق حتى وصل الامر الى مخازن الشركات النفطية وادوات الانتاج في الصحراء من معدات حفر واليات ناهيك عن الممتلكات الخاصة من سيارات وعقارات واملاك .
السكوت عن هذه التصرفات بالرغم من فداحتها وتكلفتها المالية الرهيبة والتي سيدفع المواطن الليبي فاتورتها من مستقبله ومستقبل ابناءه هو الذي سيجعل مستقبلنا جميعا في مهب الريح وقد ارتضينا باللصوص والسراق ان يكونوا منا وباركنا افعالهم بالسكوت عنهم بل واكرمناهم ونسينا ان الله طيب لايقبل الا طيب.
ان ماقمنا به من خسة ونذالة من استحلال الحرام واستسهال هتك الحرمات كشف وجهنا ومعدننا الحقيقي الذي لايرعوي ولايرتدع الا بوجود ظالم يقومنا فنحن عبيد العصا حاشا الصالحين منا وهم قلة على أي حال .
اننا بحاجة ماسة الى اعادة النظر في كل مايحيط بنا ومايكون منا اننا نعاني ازمة اخلاق رهيبة كون ضميرنا قد مات والحي منه استطعنا تطويعه ليساير اهوائنا واغراضنا الدنيئة وبالتالي قمنا باستحلال اموال بعضنا البعض وارزاق بعضنا البعض وحرمات بعضنا البعض وقد اخذتنا العزة بالاثم دون شعور بتأنيب او ندم بل اننا نمعن فيه ونخاصم كل من يذكرنا بإننا نفعل فعل الظالمين ولافرق وكل ذلك تحت مسميات شتى.
المصيبة العظيمة ان هذه الاخلاق انعكست على من وضعنا ثقتنا فيه فانتخبناه فصار ينظر هو ايضا للامور من منطلق الغنيمة فاستحلوا التأمر والتواطؤ والخديعة ليأكلوا حقوق بعضهم البعض واعتبروها سياسة ومناورة وهو ماشهدناه في اروقة المؤتمر الوطني ولعل السكوت عن بعض الملفات والتباطؤ في فتحها يمنحنا الشعور بإن ماخفي كان اعظم .
انني اقول ومن منطلق وطني صرف ان حالنا سيزداد سؤ حتى وان كان ظاهره العكس مالم نعيد الحقوق لاصحابها وان نكون رجالا مؤمنين صادقين…. فعلا حركنا الشعور بالظلم وفعلا انتصرنا للمظلومين ….انما الواقع يقول لي وبوضوح …….كان لصا …هم ايضا اليوم صاروا لصوصا .
(الخلاصة ….ان الانتصار في معركة… والحصول على مكسب وقتي…. والوصول إلى السلطة….. هذه كلها ليست هي قضية التاريخ ولا معركة التقدم البشري إن الانتصار في معركة قد لا يعني الهزيمة الحقيقية للأعداء فحين لا تتوافر العوامل الحقيقية للنصر يصبح أي نصر مرحلي عملية تضليل واستمرارا للسير الخطأ وتماديا في طريق الوصول إلى الهزيمة الحقيقية هكذا سار التاريخ في مراحل كثيرة من تطوراته كان النصر بداية الهزيمة وكانت الهزيمة بداية للنصر.
وبالتالي السلطة غير الحازمة والتي تقبل التهاون في وحدة اراضيها إرضاء لبعض العناصر أو الشخصيات هذه السلطة ستدفع الثمن يوما فالجميع بدون استثناء يجب ان يذعن للدولة فسيادة الدولة لا تتجزأ و أنصاف الحلول أو أرباعها مقدمة طبيعية لزوال الحكم كله .
الخوف ان يتجسد مفهوم الغنائم ليذهب الى مبادي اختيار اعضاء الحكومة القادمة فالخوف من المحاصصة والجهوية والمناطقية هوهاجسنا حتى نرى الحكومة خالية منها تماما فما رشح من بعض التسريبات لاتطمئن أي غيور على وطنه فالاسماء القديمة في الوزارات السابقة من وزراء ووكلاء وزارات يجب ان تختفي تماما لتحل محلها دماء جديدة غير مرتبطة بأي توجهات او ايديولوجيات مثلما الحاصل في المؤتمر الوطني النكبة .
التوجه نحو الشباب من النساء والرجال هو الحل الاسلم وقضية توزيع المناصب كغنائم طلبا للاستقرار سيفشل كما فشل في السابق وبالتالي علينا ترك التوافق الى مايوافق لان البلاد ستنهار باتخاذ التوافق مذهبا فالدول تقام بالصدق والانضباط والمحاسبة…الاتجاه يجب ان يكون الى ترسيخ وتثبيت الامن باختيار الحكومة من طاقات شبابية تكنوقراط تفهم لغة العصر وتتكلم بها.
المنتصر خلاصة

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~
avatar
dude333
مشرف المنتدى السياسي
مشرف المنتدى السياسي

ذكر
عدد المشاركات : 5532
العمر : 48
رقم العضوية : 9508
قوة التقييم : 36
تاريخ التسجيل : 11/01/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى