منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» راه كل عقدعندها حلال
2017-01-15, 10:51 am من طرف ولد الجبل

» إلى كل غائب..وكل غائبة..عن هذا المنتدى الجميل
2017-01-15, 10:29 am من طرف ولد الجبل

» كرر ياعلا .. اوقول اغياب لبّاس العبا .. ضر الوطن
2017-01-13, 9:26 am من طرف keemkeemo

» بين الرجاء والياس هــــــــذا حالى
2017-01-12, 9:59 am من طرف عاشقة الورد

» قصه مؤثره للمرأة و الحجاج بن يوسف
2017-01-12, 9:52 am من طرف عاشقة الورد

» في الصين .. مدينة ملونة من جليد
2017-01-12, 9:45 am من طرف عاشقة الورد

» تقرير لهيئة سلامة الغذاء الأوروبية يكشف مخاطر “النوتيلا”
2017-01-12, 9:28 am من طرف عاشقة الورد

» لعبار: اجتماع تونس سيتناول تركيبة المجلس الرئاسي، منصب القائد الأعلي، تركيبة المجلس الأعلي
2017-01-12, 9:18 am من طرف عاشقة الورد

» حدث في مثل هذا اليوم 12 .January 2017
2017-01-12, 9:10 am من طرف عاشقة الورد

» إعلاميون ينعون مدير فرع قناة ليبيا الوطنية في سرت
2017-01-12, 8:54 am من طرف عاشقة الورد

» عسكريون روس يصلون طبرق للقاء حفتر وعقيلة صالح
2017-01-12, 8:51 am من طرف عاشقة الورد

» عبارات ذات معنى عميق جدا
2017-01-10, 10:33 am من طرف عاشقة الورد

» سألوني!!!!
2017-01-10, 10:21 am من طرف عاشقة الورد

» جدة تعيد حفيدها حديث الولادة للمستشفى لسبب غريب
2017-01-10, 9:57 am من طرف عاشقة الورد

» حدث في مثل هذا اليوم 10January 2017
2017-01-10, 9:39 am من طرف عاشقة الورد

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


مقالات مختارة : درس بنغازي، إنقاذ الربيع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مقالات مختارة : درس بنغازي، إنقاذ الربيع

مُساهمة من طرف dude333 في 2012-09-28, 6:31 pm



الكاتب السعودى خلف الحربي : درس بنغازي، إنقاذ الربيع
27 سبتمبر 2012

هكذا بكل بساطة خرج أهل بنغازي إلى الشوارع وطردوا المليشيات المسلحة الموالية لتنظيم القاعدة من مدينتهم، كم هي عظيمة هذه البنغازي فمثلما أثبتت من قبل أنه يمكن التخلص من القذافي ها هي تثبت اليوم أن المليشيات الإرهابية التي تحاول سرقة ربيع العرب ليست نتيجة حتمية لا مفر منها بل هي مجرد كائنات طفيلية تكبر وتتعاظم في غفلات التاريخ – مثلها مثل الطغاة – ومتى ما كان الشعب حريصا على الدفاع عن حريته ووفيا لدماء شهدائه فإن التخلص منها لا يكلف أكثر من ثلاث ساعات!.
مأساة الربيع العربي أنه فصل واحد من أربعة فصول حيث لم تكن أغلب الشعوب العربية تملك خطة للتعامل مع ما يتبعه من صيف وخريف وشتاء، تم اختصار الحرية في لحظة إسقاط الطاغية وتم اختزال الديمقراطية في صندوق الانتخابات، وتناسى القوم أن الرحلة باتجاه العالم الحر طويلة جدا، ولذلك شاهدنا في دول الربيع صورا ليس لها أدنى علاقة بالحرية أو الديمقراطية فالصحفيون يتعرضون للملاحقة والأقليات تضطهد والفن محارب والفساد الذي كان مرتبطا بشخص الزعيم الأوحد تحول إلى مؤسسة شعبية يتقاسم غنائمها أمراء الأحزاب، أما المواطن الذي كان يتلقى الصفعات في سجون المخابرات بسبب تعاطيه السياسة فقد أصبح يتلقى الصفعات أمام بيته بسبب عدم تعاطيه السياسة!..أي أن القمع أصبح (ديلفري!).
باختصار لا يمكن صناعة الديمقراطية بمجرد خلع الحاكم المستبد واستبداله بحاكم منتخب، حتى أمريكا بجلالة قدرها حاولت تطبيق هذه النظرية البائسة في العراق وفشلت فشلا ذريعا، ظنت أنها حين تزيح صدام حسين وتأتي برجل عبر صناديق الاقتراع مثل نوري المالكي سوف تصنع عراقا ديمقراطيا يكون نموذجا لكل دول المنطقة، ولكنها اكتشفت بعد سنوات قليلة أن كل ما فعلته هو أنها غيرت مكان مقود السيارة من اليسار إلى اليمين بينما بقي الطريق هو ذاته لم يتغير، فالعراق اليوم يتصدر القائمة العالمية في أكثر الدول فسادا ويتذيل القائمة العالمية في الحريات الصحفية، أما السجون التي كانت تغص بمعارضي صدام أصبحت تغص بمعارضي المالكي، ومثلما كان بإمكان الطاغية المستبد أن يصدر أحكام الإعدام ضد نوابه ووزرائه الذين يختلفون معه في الرأي أصبح بإمكان الطاغية المنتخب إصدار أحكام الإعدام ضد نوابه ووزرائه.. وبالطبع دائما توجد محكمة تفهم مزاج الزعيم!.
الديمقراطية لا تعني أبدا استبداد الأغلبية التي يجيء بها صندوق الانتخابات، فنتائج الانتخابات متغيرة بينما الثابت هو حقوق الإنسان واحترام الأقليات ومحاربة الفساد واستقلال القضاء والمساواة بين المواطنين، بل إن نتائج الانتخابات في بعض الأحيان لا تعكس تطلعات المجتمع بقدر ما تعكس طبيعة المرحلة السياسية التي يمر بها، وأكبر دليل على ذلك فوز الليبراليين في انتخابات بلد عرف بالمحافظة والتقليدية مثل ليبيا وفوز الإسلاميين في انتخابات بلد عرف بالتسامح والانفتاح مثل تونس!.
في بنغازي أثبت الليبيون أن الدفاع عن الديمقراطية أهم بكثير من لحظة الوصول إليها، فالشعب الذي أسقط الطاغية بدباباته وطائراته ومخابراته لن يكون عاجزا عن إسقاط مليشيات مارقة تسعى لإعادته إلى القرون الوسطى. لقد قدم أهل بنغازي درسا رائعا ملخصه أنه من الغباء التاريخي دفع كل هذه التضحيات لإزاحة ديكتاتور دموي ثم الاستسلام لمجموعات إرهابية سوف تحيل حياتهم إلى جحيم حقيقي.. لو لم يقوموا بذلك لجاءهم زمان يترحمون فيه على أيام الديكتاتور مثلما يفعل بعض العراقيين اليوم!.
د .خلف الحربي كاتب سعودى
صحيفة عكاظ


-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~

dude333
مشرف المنتدى السياسي
مشرف المنتدى السياسي

ذكر
عدد المشاركات : 5527
العمر : 47
رقم العضوية : 9508
قوة التقييم : 36
تاريخ التسجيل : 11/01/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى