منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» الصلاة علي رسول الله+الاستغفار+ذكر الشهادة+كفارة المجلس
اليوم في 11:22 am من طرف STAR

» صورة: خط ملك المغرب يثير دهشة المتابعين!
اليوم في 11:03 am من طرف أحميدي مريمي

» "إنه أخي والله أخي".. طالبة طب سورية تتفاجأ بجثة شقيقها المعتقل في محاضرة لتشريح الجثث
اليوم في 11:02 am من طرف أحميدي مريمي

» ليبيا.. خبر كان.. عاجل
أمس في 10:39 am من طرف عاشقة الورد

» حيل سهلة وسريعة تزيدك جمالًا وانوثة
أمس في 10:26 am من طرف عاشقة الورد

»  فوائد ترتيب المنزل وتنظيفه.. أكثر مما تتوقع!
أمس في 10:18 am من طرف عاشقة الورد

» جزء من الطلاب المتقدمين للكلية العسكرية توكرة للإنضمام للقوات المسلحة العربية الليبية
أمس في 10:16 am من طرف STAR

» بالصور مركز شرطة القرضة أبشع الجرائم بمدينة سبها
أمس في 10:14 am من طرف STAR

» الأمهات القاسيات هن الأفضل.. هذه أمثل طريقة للتعامل مع أطفالك!
أمس في 10:13 am من طرف عاشقة الورد

» هكذا يبدو شكل "الكوكب القزم" الأصغر في مجموعتنا الشمسية
أمس في 10:10 am من طرف عاشقة الورد

» لماذا يُصاب الأشخاص بانتفاخ تحت العين؟
أمس في 10:03 am من طرف عاشقة الورد

»  عليكم ارتداء الجوارب خلال النوم .. إليكم الأسباب
أمس في 9:55 am من طرف عاشقة الورد

» مصر توافق على تجديد تصاريح سيارات الليبيين بالقاهرة لـ6 أشهر
أمس في 9:50 am من طرف STAR

» «العامة للكهرباء»:تركيب أبراج الطوارئ لربط (طبرق القعرة) غدا
أمس في 9:49 am من طرف STAR

» اتفاق مع «المالية» ينهي اعتصام الموظفين بمطاري طبرق والأبرق
أمس في 9:49 am من طرف STAR

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


خطوط نتانياهو الحمراء ومستقبل القنبلة الإيرانية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

خطوط نتانياهو الحمراء ومستقبل القنبلة الإيرانية

مُساهمة من طرف فرج احميد في 2012-10-03, 8:32 pm

أفلح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في توظيف مهاراته اللغوية، وقدراته الخطابية واستعان برسوم "توضيحية" لإثبات مدى جدية إسرائيل في التعامل مع الملف النووي الإيراني. واستطاع لفت أنظار العالم لهذه القضية، لكن "خط نتانياهو الأحمر" الذي رسمه أمام الجمعية العامة أثار لغطا كبيرا، وكشف أن مهاجمة إيران موضوع مرحل لسنة واحدة على الأقل.

وقدم خطاب "بيبي"( الإسم المتداول لبنيامين نتانياهو في الصحافة الإسرائيلية) في الأمم المتحدة درسا في كيفية التراجع التكتيكي اللافت دون التراجع عن الخطاب الاستعراضي الدبلوماسي مرتفع الصوت. وربما تكون صورة نتانياهو وهو يحمل صورة "إيران بومب" المستخدمة في الرسوم الكرتونية من أكثر الصور التي علقت في ذاكرة متابعي الدورة الـ 67 للجمعية العامة للأمم المتحدة. لكن الخط الأحمر الذي رسمه نتانياهو لحدود صبر إسرائيل ينسف تحذيرات سابقة من أن إيران وصلت، أو تكاد تصل، إلى نقطة اللاعودة في برنامجها النووي، ويحدد موعدا جديدا بعد الإنتخابات الأمريكية في ربيع أو صيف العام المقبل كموعد لبلوغ إيران درجة لا يمكن معها إيقاف مشروعها النووي العسكري.

كما يفتح خط نتانياهو الأحمر، الذي رسمه بيده في أثناء الخطاب، على تأويلات وتفسيرات، ولعل من السذاجة تصور أن نتانياهو لم يستطع توضيح فكرته حول الخط الأحمر للمشروع الإيراني بالشكل الذي يريده في خطاب أعد مسبقا يتطرق إلى أهم نقطة في برنامج حكومته منذ صعودها في ربيع العام 2009.

وبغض النظر عن دوافع "بيبي" والتفسيرات المختلفة للخطاب فإنه أوضح بما لا يدعو مجالا للشك بأن برنامج إيران النووي لم يدخل مرحلة حرجة تستدعي التدخل، وأن هذا الحد يمكن أن تبلغه إيران في ربيع أو صيف العام المقبل.
انهاء الخلاف مع أوباما

وتمنح "زحزحة" نتانياهو خطه الأحمر مساحة كبيرة للإدارة الأمريكية لتنعم بانتخابات هادئة دون تأثير عوامل خارجية قد تؤدي إلى قلب الموازين. كما تفسح مزيدا من الوقت لاستمرار جهود ثني طهران عن مواصلة برنامجها النووي بتشديد العقوبات الاقتصادية، أو حتى مواصلة المفاوضات التي لم تسفر عن اختراقات جدية في الجولات الأخيرة في اسطنبول وبغداد وموسكو وجنيف.

وعمليا ينهي خطاب نتانياهو مرحلة تصاعد الخلاف مع الادارات الأمريكية المتعاقبة حول الخطوط الحمراء للبرنامج النووي الإيراني. ولا يستبعد خبراء أن تراجع نتانياهو عن تهديداته بالضربة ربما يعود إلى الضغط الأمريكي الكبير عليه عبر حلفائه في الحكومة، ونجاح واشنطن في اقناع إيهود باراك بعدم جدوى الهجوم المفاجئ على إيران. ويرى آخرون أن إسرائيل لم تكن بالأساس قادرة على توجيه ضربة حاسمة للمشروع النووي الإيراني لأسباب لوجستية، ومخاوف من انعكاسات الضربة واحتمال تفجر حرب في المنطقة يصعب على إسرائيل تحمل كلفتها البشرية والاقتصادية مع احتمال دخول دول وتنظيمات على خط الصراع لدعم إيران التي تملك هي الأخرى وسائل قتالية تستطيع ضرب العمق الإسرائيلي.

وتكشف قراءة أعمق لخطاب نتانياهو وخطه الأحمر أن موعد ربيع أو صيف العام المقبل ليس موعدا نهائيا ويمكن التراجع عنه نحو تأجيل آخر، وأن خطابات نتانياهو في السنة الأخيرة كانت تكتيكية بهدف زيادة الضغوط الغربية على إيران، ومحاولة كسب المزيد من الدعم العسكري الأمريكي حتى تصبح إسرائيل قادرة على توجيه ضربة حاسمة في حال توصلت إلى قناعة بأن إيران اقتربت من تخطي عتبة "الحصانة" واقترب انتقال المشروع إلى مرحلة اللاعودة.

ويبقى السؤال حول موقف إدارة أوباما بعد الانتخابات في حال فوزها الذي بات شبه مؤكد مع تراجع الحديث عن "مفاجأة أكتوبر" التي كان يعد لها قادة تل أبيب، وفيما إذا كانت تتفق مع نتانياهو في موعد خطه الأحمر.
الصحافة الإسرائيلية وخطاب القنبلة...

صحيفة "إيديعوت أحرنوت" خصصت خبرها الرئيسي لكلمة نتانياهو، وتحت عنوان "خطاب القنبلة" أوردت الصحيفة مقتطفات من الكلمة وبعض الاستنتاجات، وأشارت إلى نجاح نتانياهو في لفت أنظار الأمريكيين إلى مخاطر إيران النووية عندما قال إنه "من أجل أن نفهم كيف سيكون العالم مع ايران نووية، تصوروا فقط عالما مع "قاعدة" نووية"، وأوضحت أن نتانياهو يدرك تماما أن كلمة القاعدة تلخص الغضب، والخوف والقلق الاكبر بالنسبة للأمريكيين. الصحافة العبرية أشارت إلى أن نتانياهو آثر تقديم نصف شكر لإدارة أوباما ودعاها إلى مراجعة مواقفها بطريقة دبلوماسية مخفضا من نبرة انتقاداته العالية عندما قال "بودي أن أشكر الادارة على انضمامها الى الجهد. كان لهذا تأثير، فقد تضرر الاقتصاد الايراني بشدة، ولكن علينا أن نقف أمام الحقيقة: العقوبات لم توقف البرنامج النووي الايراني". ولفتت الصحف العبرية إلى سعي نتانياهو إلى التخفيف من حدة الاختلاف في تقدير مخاطر إبران وذكر أن "الرئيس اوباما شدد من جديد على أن تهديد ايران نووية غير قابل للاحتواء. وهذا الهدف يوحد الاسرائيليين، والامريكيين، الجمهوريين والديمقراطيين".

واستطرادا فإن "بيبي" نجح في أن تتصدر صورته صفحات الصحف والمجلات، وتميز بلغته الانكليزية الطليقة، وقدرته على مخاطبة الإعلام وجذب انتباهه، وغمز من القناة التي يفهمها المواطن الأمريكي. لكن خطاب نتانياهو كان معتدلا وينطوي على تراجع عن الصدام مع الرئيس الأمريكي أوباما ربما بعد القناعة بعدم جدوى دعم ميت رومني. ويبدو أن الخط الأحمر الذي رسمه لإيران خط غير نهائي بانتظار توفر القدرة عند إسرائيل لضربة منفردة، أو توحد الغرب على ضرورة وقف البرنامج النووي الإيراني بالقوة بعد استنفاد الفرص الدبلوماسية وسياسة العقوبات الاقتصادية، ولكن ظروف الأزمة الاقتصادية في أوروبا وانعكاساتها على العالم، ونتائج معارك بوش الكونية السلبية ربما تلعب ضد رغبة نتانياهو المضمرة بتدمير المشروع النووي الإيراني، كما أن الغرب يدرك أن قطع طريق التفاوض مع إيران ربما يسرع في قرار عسكرة المشروع النووي

فرج احميد
مستشار
مستشار

ذكر
عدد المشاركات : 17243
العمر : 54
رقم العضوية : 118
قوة التقييم : 348
تاريخ التسجيل : 10/04/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى