منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» وصول سيولة مالية إلى مصارف درنة قادمة من مصرف ليبيا المركزي البيضاء
أمس في 10:07 am من طرف STAR

» مصارف درنة تعلن فتح أبوابها أمام المتعاملين بدءا من الأثنين القادم
أمس في 10:07 am من طرف STAR

» تكليف العقيد خالد عبدالله آمراً للغرفة الأمنية المشتركة في شحات‎
أمس في 10:06 am من طرف STAR

» شرق طبرق تري النور بعد انقطاع التيار 19 يوماً
أمس في 10:06 am من طرف STAR

» إطلاق سراح رئيس ديوان حكومة طبرق بعد اختطافه في البيضاء
أمس في 10:06 am من طرف STAR

» العقيد أحمد شعيب مدير أمن طبرق
أمس في 10:05 am من طرف STAR

» خبراء جدد يؤدون اليمين القانونية للعمل بمركز الخبرة القضائية فرع طبرق
أمس في 10:05 am من طرف STAR

» مديرو جهاز الإسعاف بالمنطقة الشرقية يطالبون بتعديل أوضاع الاعاشة
أمس في 10:05 am من طرف STAR

» المسماري: البنيان المرصوص دعمت الهجوم على الهلال النفطي والسراج متحالف مع القاعدة
أمس في 10:04 am من طرف STAR

» المجلس الأعلى لحوض النفط والغاز يستنكر الهجوم على منشأت النفط الليبية
أمس في 10:04 am من طرف STAR

» الجيش يعلن وقف إطلاق النار في قنفودة غرب بنغازي
أمس في 10:03 am من طرف STAR

» شورى بنغازي ينفي علاقته بأي مجموعات مسلحة في طرابلس
أمس في 10:03 am من طرف STAR

» بلدية بنغازي تتسلم سيارات إسعاف من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي
أمس في 10:03 am من طرف STAR

» الصاعقة تحبط هجوم انتحاري بسيارة مفخخة
أمس في 10:03 am من طرف STAR

» ناقلة نفط تستعد لتحميل 590 ألف برميل من ميناء الزويتينة
أمس في 10:02 am من طرف STAR

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


جهاديون يحولون درنة إلى هدف محتمل لضربة أمريكية ضد ليبيا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

جهاديون يحولون درنة إلى هدف محتمل لضربة أمريكية ضد ليبيا

مُساهمة من طرف dude333 في 2012-10-04, 8:52 am

جهاديون يحولون درنة إلى هدف محتمل لضربة أمريكية ضد ليبيا

من جبال أفغانستان وشوارع بغداد وإلى الأقفاص الحديدية في سجن جوانتانامو حول الليبيون من درنة بلدتهم الصغيرة إلى اسم كبير في عالم الجهاد العالمي، ولكن ما حدث هو أن هؤلاء الجهاديين حولوا درنة إلى هدف محتمل لضربة أمريكية ضد ليبيا.
والآن ومع رحيل عدوهم معمر القذافي عاد كثير منهم إلى بلاده لكنهم يقولون إن المعركة من أجل إقامة الدولة الإسلامية قد بدأت للتو.
وأدى مقتل السفير الأمريكي الشهر الماضي في هجوم على قنصلية واشنطن في بنغازي، والذي قالت الولايات المتحدة إن متشددين متحالفين مع القاعدة قاموا به، إلى تركيز اهتمام العالم على المسلحين الإسلاميين في شرق ليبيا.
وكان من آثار ردود الفعل العدائية في الداخل والخارج أن اضطرت بعض الجماعات الإسلامية -التي تمثل قطاعا كبيرا من الميلشيات المسلحة التي تملأ الفراغ الذي خلفه القذافي- إلى الانسحاب تكتيكيا من المشهد لدرجة إعلان بعض الكتائب عن تفكيك نفسها.
لكن المقاتلين الإسلاميين في درنة أكدوا بوضوح أنهم سيسعون للتصدي للمظالم التي يتعلق قليل جدا منها بالدين والتي يعود بعضها إلى الحقبة الاستعمارية بينما يضرب بعضها بجذوره في شعورهم بأن انتصارهم في القتال ضد القذافي الذي بدأ قبل سنوات قد “سرق” بأيدي بقايا رجاله وعملاء الغرب.
وعلى الرغم من أن أعداد هؤلاء الإسلاميين وتسليحهم وتحالفاتهم لا تقاس، فلا شك أن درنة البلدة الساحلية الفقيرة التي يسكنها نحو مائة ألف نسمة وتقع على بعد خمس ساعات بالسيارة إلى الشرق من بنغازي هي معقل مئات من الرجال الذين صاغتهم المعارك والذين يريدون إقامة الدولة الإسلامية – وحصة من الثروة النفطية التي يعتقدون أنهم حرموا منها في الشرق بينما كان القذافي يسحق آمالهم ومطالبهم خلال عقود من إراقة الدماء.
ويعتقد سالم ديربي المقاتل الإسلامي المخضرم أن أنصار القذافي السابقين استولوا على ثورته بعد أن عادوا الآن إلى السلطة بينما “هؤلاء الذين ضحوا بدمائهم” للإطاحة بالدكتاتور قد نحوا جانبا.
وقال ديربي الذي يبلغ من العمر أكثر من 40 عاما ويحاول الآن إنشاء عمله الخاص في تجارة المستلزمات الكهربائي “كيف تتوقع منا أن نثق في هذه الدولة؟ أنهم يعيدون نفس الناس القديمة ويغيرون الألقاب فقط ليخدعوا الشعب.”
وشارك ديربي في حرب طويلة ضد القذافي. ومثله مثل عديد من قادة الكتائب الإسلامية التي ساهمت في إسقاط “الأخ القائد” العام الماضي قضى ديربي سنوات في الجبال في أثناء حرب العصابات ضده في التسعينات.
وتفتخر بلدته بأنها أرسلت مقاتلين إسلاميين للقتال في عديد من ساحات الجهاد من العراق إلى أفغانستان إلى سوريا أكثر من أي بلدة أخرى في العالم العربي.
ويقول المقاتلون الإسلاميون في البلدة الآن إنهم وقعوا ضحية مؤامرة تكشفت عندما وجهت إليهم أصابع الاهتمام بأنهم وراء الهجوم على القنصلية الأمريكية.
وقال ديربي الذي كان شقيقه واحدا من بين 1200 مسجون إسلامي أطلق عليهم الحراس نيران المدافع الآلية وقتلوهم في سجن بطرابلس في عام 1996 “الدولة تدير هذه المؤامرة. الدولة تتجاهل عمدا حقيقة وجود صحوة إسلامية.”
وأضاف وهو يجلس في مكتبه الذي فرشه مؤخرا بالقرب من مسجد عتيق وهو واحد من بين 70 مسجدا وضريحا منحت درنة مكانة كبلدة متدينة: “أريد أن أرى رجال القذافي يحاكمون ولا أريد أن أراهم يكافأون ويكرمون”.
واشتعلت الانتفاضة التي أطاحت بالقذافي بعد احتجاجات ذات صلة بمذبحة المسجونين في سجن أبو سالم عندما تظاهرت عائلات القتلى في بنغازي في فبراير شباط من العام الماضي وطالبت بالإفراج عن محاميهم.
وانضم عديد من الجهاديين في درنة – والذين ينتمون إلى الجماعة الإسلامية المقاتلة في ليبيا التي قادت التمرد في التسعينات – إلى جماعات مثل القاعدة في أفغانستان والعراق والشيشان.
وغض القذافي الطرف عن هذه الموجة راضيا عن ذهاب الإسلاميين إلى أي مكان آخر.
وازدهرت سمعة البلدة الراديكالية مؤخرا بوجود عدد من السجناء السابقين في جوانتانامو ومن بينهم سفيان بن قمو الذي يقود جماعة أنصار الشريعة الإسلامية التي يلقى عليها باللائمة في الهجوم على القنصلية الأمريكية.
ويقول عبد القادر عزوز (42 عاما) الذي نجا من مذبحة أبو سالم وقضى نحو عشر سنوات في سجون القذافي، إن محاولة فرض الديمقراطية ذات الطابع الغربي على بلاده الإسلامية المحافظة هو أكثر ما يثير غضبه وغضب رفاقه.
وقال عزوز الذي يعمل مدرسا للغة الإنجليزية وينتمي إلى واحدة من ابرز عائلات درنة “لم يمر على ليبيا سوى عام واحد وفكرة الديمقراطية والأحزاب السياسية صعبة على الناس لا يستوعبونها. لم يستجب الشعب لهذه الديمقراطية المستوردة المعلبة. نحن لا نقبلها. نحن لدينا ديننا الذي يجب أخذه في الحسبان.”
ويراهن حكام ليبيا الجدد – الذين يدعمهم حلفاء غربيون – على انهم قادرون على تحقيق توافق سياسي يسمح لهم بتهميش الثوار المدججين بالسلاح في الشوارع قبل أن ينهار الأمن.
وبالنسبة للجماعات الإسلامية – وهي جزء من حركة سلفية – تبدو شرعية الدولة الليبية الوليدة محل تشكك كبير.
وقال عزوز “الثورة هي التي أقامت الدولة وبعض الانتهازيين الذين لم يشاركوا في الثورة أو يذرفوا أي دم للثورة هم الذين يفرضون أوامرهم علينا”.
ويأتي وضع دستور يكرس الشريعة الإسلامية على رأس قائمة مطالب الإسلاميين.
وقال عزوز “الحل هو وضع دستور إسلامي.. وإقامة محاكم شرعية يمكن للناس أن يثقوا فيها كدولة إسلامية حقيقية”.
وللتأكيد على هذه الرسالة علقت في الشارع لافتة تقول “شرع الله أساس الحكم. الإسلام دين ودولة.”
ويقول عزوز وديربي وكثير من الإسلاميين إن الحكام الجدد في ليبيا بدأوا يتكلمون مثل القذافي وإنهم يقولون إن درنة معقل للقاعدة سعيا وراء الحصول على تأييد الغرب.
وقال عزوز “هذا ليس جديدا فالمدينة ظلت طويلا ضحية وقالوا لسنوات إنها قاعدة للقاعدة والمتطرفين. حكام ليبيا الجدد يقولون نفس الكلام”.
ويستعد بعض الجهاديين بالفعل لما يقولون إنها معركة لا مفر منها مع من يريدون تحويل البلاد إلى دولة “كافرة”. ولا يعرف هؤلاء إمكانية للتسوية مع الغرب الكافر الذي يسعى لتغيير الهوية الإسلامية.
ويصر المقاتلون الإسلاميون الذين ذاقوا طعم السلطة الحقيقية خلال الأشهر التي تلت الانتفاضة – بقوة أسلحة يعتقد أنها مخبأة في الجبال الخضراء المحيطة بالبلدة – على عدم التخلي عن السلطة للحكومة المركزية إلى حين تحقق طلبهم بإقامة دولة إسلامية.
ومازال خط عميق من التطرف في الشرق الليبي تغذى على إهمال بلدات مثل درنة خلال عهد القذافي قويا هذه الأيام. ويقول عديد من الجهاديين إن الحكام الجدد للبلاد يفضلون طرابلس كمان كان يفعل القذافي.
وقال عزوز “في الشرق دفعنا الثمن دما.. كنا من انشأ الثورة ومضينا وقاتلنا وبعد ذلك سلمنا إليهم على صحن من ذهب.
“هناك الآن خوف حقيقي في الشرق من أننا سنعاني نفس المصير الذي عانيناه تحت حكم معمر. أتمنى أن يقنعونا برؤيتهم وخطتهم قبل أن يصروا على مطالبتنا بتسليم سلاحنا”.
ويتخذ آخرون وجهة نظر أكثر تشددًا. ويقول يوسف جهاني أحد المؤيدين لجماعة أنصار الشريعة “هؤلاء الناس لا يصلحون للحكم. نرفض أي شخص يجلس في كرسي السلطة ويتبع أجندة غربية”.
نقلا عن رويتر

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~

dude333
مشرف المنتدى السياسي
مشرف المنتدى السياسي

ذكر
عدد المشاركات : 5527
العمر : 47
رقم العضوية : 9508
قوة التقييم : 36
تاريخ التسجيل : 11/01/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: جهاديون يحولون درنة إلى هدف محتمل لضربة أمريكية ضد ليبيا

مُساهمة من طرف ابو الزبير في 2012-10-04, 12:12 pm

مع اننى ضد منهج القاعدة بس مطلب الشريعة لا يعترض علية احد فى الايام القليلة الماضية صرح المقريف بانه يريد ليبيا دولة علمانية لا تتعارض مع الشريعة الاسلامية ...............

سبحان الله متى اصبحت العلمانية والشريعة الاسلامية متوافقتان بل انهما متعارضتان تماما واهل العلم يقولون ان العلمانية كفر لاادرى لماذا صرح المقريف بهذا التصريح هل خوفا من الغرب ام ارضاء لهم نحن لا نخاف من الكفار وان اجبرنا على قتالهم فمعودنا الجنة وجزاهم حهنم وبئس المصير نحن لانرضى احد على حساب ديننا الاسلامى اكرر اننا ضد الخوارج ومنهجهم التكفيرى

ابو الزبير
عميد
عميد

ذكر
عدد المشاركات : 1404
العمر : 25
رقم العضوية : 139
قوة التقييم : 16
تاريخ التسجيل : 18/04/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: جهاديون يحولون درنة إلى هدف محتمل لضربة أمريكية ضد ليبيا

مُساهمة من طرف اسماعيل ادريس في 2012-10-05, 2:20 pm

شكـــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــرآ وبارك الله فيك

اسماعيل ادريس
مستشار
مستشار

ذكر
عدد المشاركات : 15213
العمر : 42
رقم العضوية : 1268
قوة التقييم : 66
تاريخ التسجيل : 28/02/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى