منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» وصول سيولة مالية إلى مصارف درنة قادمة من مصرف ليبيا المركزي البيضاء
أمس في 10:07 am من طرف STAR

» مصارف درنة تعلن فتح أبوابها أمام المتعاملين بدءا من الأثنين القادم
أمس في 10:07 am من طرف STAR

» تكليف العقيد خالد عبدالله آمراً للغرفة الأمنية المشتركة في شحات‎
أمس في 10:06 am من طرف STAR

» شرق طبرق تري النور بعد انقطاع التيار 19 يوماً
أمس في 10:06 am من طرف STAR

» إطلاق سراح رئيس ديوان حكومة طبرق بعد اختطافه في البيضاء
أمس في 10:06 am من طرف STAR

» العقيد أحمد شعيب مدير أمن طبرق
أمس في 10:05 am من طرف STAR

» خبراء جدد يؤدون اليمين القانونية للعمل بمركز الخبرة القضائية فرع طبرق
أمس في 10:05 am من طرف STAR

» مديرو جهاز الإسعاف بالمنطقة الشرقية يطالبون بتعديل أوضاع الاعاشة
أمس في 10:05 am من طرف STAR

» المسماري: البنيان المرصوص دعمت الهجوم على الهلال النفطي والسراج متحالف مع القاعدة
أمس في 10:04 am من طرف STAR

» المجلس الأعلى لحوض النفط والغاز يستنكر الهجوم على منشأت النفط الليبية
أمس في 10:04 am من طرف STAR

» الجيش يعلن وقف إطلاق النار في قنفودة غرب بنغازي
أمس في 10:03 am من طرف STAR

» شورى بنغازي ينفي علاقته بأي مجموعات مسلحة في طرابلس
أمس في 10:03 am من طرف STAR

» بلدية بنغازي تتسلم سيارات إسعاف من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي
أمس في 10:03 am من طرف STAR

» الصاعقة تحبط هجوم انتحاري بسيارة مفخخة
أمس في 10:03 am من طرف STAR

» ناقلة نفط تستعد لتحميل 590 ألف برميل من ميناء الزويتينة
أمس في 10:02 am من طرف STAR

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


مقالات مختارة: حين فتح زوبي صندوق الأفاعي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مقالات مختارة: حين فتح زوبي صندوق الأفاعي

مُساهمة من طرف dude333 في 2012-10-20, 9:30 pm



د. محـمد محــمد المفــتي : حين فتح زوبي صندوق الأفاعي
20 أكتوبر 2012
صندوق الأفاعي أو box Pandora تعبير إغريقي مأثور ، يقـصــد به أنك قد تفتح صندوقا قـديما ولـو من باب الفضول، فتجده يعج بالأفاعي، وبالمثل قد تثير موضوعا، فيغـرقك في مضاعفات، ولا تعرف ما عساك أن تفعل، وبالتالي فأنت في ورطة أسوأ ! فهل هذا ما فعله المستشار سليمان زوبي في جلسة المؤتمر الوطني لمساءلة الأستاذ على زيدان، المرشح آنذاك لرئاسة الحكومة ؟
قبل أيام أيضا وقــّع رئيس وزراء المملكة المتحدة اتفاقا مع رئيس وزراء اسكوتلندا ، بإجراء استـفتاء حول رغبة ذلك الإقليم (الذي يتمتع الآن باستقلال ذاتي، وله برلمانه وحكومته)، في الاستقلال عن بريطانيا و السيطرة على ثرواتهم النفطية المستخرجة من بحر الشمال. وكل ما قاله كاميرون، أنه ناشد الشعب الاسكتلندي مؤكدا ” أن الفائدة أعم بالبقاء معا”. والدرس المستفاد هنا، أن علينا أن نناقش كل خلافاتنا بهدوء وموضوعية.
تنافس الضرّات أو الضرائر، بين طرابلس وبرقة قـصة قديمة، تعود أصلا إلى هذه المـفــازة الصحراوية بين الإقليمين. بدليل أن ابن طرابلس الذي يستقر في برقة يصبح متعصبا لموطنه الجديد والعكس صحيح. فالقاعدة أن الهجرة بين الإقليمين هي طريق في اتجاه واحد. وهذا والحمد لله يعني أيضا أن التعصب والغيرة بين أبناء الإقليمين ليست ظاهرة عنصرية أو طائفــية .. الخ، وبالتالي فإن تقسيم ليبيا من رابع المستحيلات، ولا خوف على البلاد. كل ما هو مطلوب أن نقر الحديث عن هذه الأمور مهما كانت مؤلمة، وأن نتعلم مناقـشــتها بهدوء وموضوعية.
ماذا قال زوبي ؟
الدليل على أن زوبي كسر الجرة وأطلق الأفاعي، أن ما تداوله الناس في المقاهي والمرابيع من مؤيد ومعارض، كان مضخما ومبالغا فيه. أما بداية ما حدث ربما بدا عاديا في مشهد آخر.
سأل زوبي مخاطبا زيدان : ” هل تستطيع إرجاع المؤسسات التى نقلت من بنغازى؟ وهل تبقى بنغازى مهمـشــة بعد كل ما قـدمته “. ما المشكلة؟ أليس من حقه ذلك، وهو عضو بالبرلمان؟
هنا تصدى له ثلاثة من نواب طرابلس: أحدهم اتهم زوبي بالجهوية. فرد زوبي مدافـعــا: أنا لم أكن في يوم من الايام جهوياً، ولا قبلياً، ولا عنصرياً أبداً…أنا اتكلم عن مؤسسات شالها القذافي وحطها في طرابلس رغم أنـها أنشئت في بنغازي.
وفجأة خرجت الأمور عن الحوار السـليم، فنهض عضو آخر ( أحد ممثلي طرابلس) ليقول بحدة : إنت فتان .. انتم (الكلام لبنغازي) ما تبوش مصلحة ليبيا .. خوذوها المؤسسات وكل شي .. وخلوا ليبيا في حالها.
لقد تحول الحوار إلى تخـوين؟ فرد زوبي : نحنا الوطنيين .. ولولانا راكم مازلتم قاعدين مع معمر !! نحن اللي لميناها ليبيا.
من حرر طرابلس ؟
بجملته الأخيرة، لمس زوبي جرحا مؤلما لدى أبناء طرابلس. نعم بذل شباب طرابلس ما في جهدهم لإسقاط نظام القذافي، ولا ننسى المئات من شهداء 19/2/2012 الذين سقطوا برصاص كتيبة خميس في الساحة الخضراء.
وواصل أبناء طرابلس مظاهراتهم، وهجوماتهم على بوابات القذافي التي احتجزت أهل المدينة في حصار داخلي. وقد حرص القذافي طيلة تلك الشهور على إظهار الحياة في المدينة وكأنها طبيعية. وعلينا أن نتذكر تهديدات إعلامه للناس بفتح المحلات والمداومة على العمل الرسمي، وكلها تشي بالمقاطعة السلبية التي مارسها أهلنا في طرابلس تجاه النظام. ومؤخرا التقيت بالمهدي الحراتي ابن محلة ميزران وأحسست بما يشعر به من مرارة نتيجة تجاهل قادة وتشكيلات بارزة، لدوره ودور إخوته من الثوار.
كلنا يعرف أن ملابسات الحرب نفسها، قادت إلى انسحاب قوات القذافي وتسليم العاصمة، ولهذا لم تكن هناك معركة فاصلة لتحرير طرابلس، وقوات الثوار القادمة من مصراته والزنتان والجبل الغربي، وأيضا من بنغازي على ظهر جرافة، كلها لم تدخل المدينة في وضع قتالي، وإنما توجهت للسيطرة على المواقع المختلفة .. إثـر انسحاب قوات القذافي، تحت وطأة قصف طائرات الناتو.
دروس التـاريخ الأولى
التنافس بين طرابلس وبنغازي، ليس وليد اليوم وإنما تعود إلى بدايات المدينتين في العصر الحديث. بنغازي نشأت حوالي القرن 15، كميناء لتصدير الملح إلى أوروبا. أما طرابلس ، وبعد قرون كواحة صغيرة، اكتسبت فجأة أهميتها كميناء عسكري. كان ذلك من نتائج الصراع على السيطرة على البحر المتوسط بين الامبراطورية العثمانية والامبراطورية الإسبانية في القرن 16.
وهكذا برزت طرابلس كسـدة حكم منذ حقبة فرسان القديس يوحنا الذين شيدوا قلعتها (السراي)، وبداية العهد التركي ثم هيمنت على بقية ليبيا في عهد يوسف القره مللي .. الأهم عندي أنها من البداية كانت نافذة ليبيا على البحر المتوسط وبالتالي على العالم.. فمنذ عهد ولاة مثل درغوث باشا، اكتسبت أهميتها الاستراتيجية، وأمست مدينة دولية .. بزيارات السفن لها وبجالياتها الأجنبية.
توحيد ليبــــيا
وكانت بداية توحيد ليبيا في عهد يوسف باشا القرمللي الذي كان هو أيضا طاغية مستبدا وشرسا، وسعى إلى تأمين حدوده الشرقية بعد احتلال نابليون لمصر، ثم تأسيس محمد علي لدولته هناك. وسير يوسف باشا الحملات نحو الشرق، وقاد ذلك إلى هجرة واستقرار الكثيرين من أبناء تاجوراء وزليتن في قرى وواحات برقة.
الأهم أنه في نهاية القرن 18، ازدهرت التجارة بين أوروبا وأفريقيا (خاصة العاج وريش النعام والرقيق) ، وكانت مصراتة أهم محطة على طريق الجنوب، فازدهرت وأثرى تجارها وانتشروا في كل أنحاء ليبيا، فكانوا عامل تماسك وتوحيد أساسي وهام لنسيج المجتمع الليبي .
ويبقى تجانس الليبيين، العنصر الأهم حتى اليوم، ضد أي نزعة للانفصال والتقسيم. وكل مدينة أو قرية أو واحة، تجمع ليبيين من كافة أرجــاء الوطن.
نصف قـرن من المركزيـة
لكن جذوة الحساسية بين طرابلس وبنغازي لم تخمد، وظلت قابلة للاشتعال بين الحين والآخر نتيجة ظروف وملابسات عدة. فبعد الحرب العالمية الثانية عشية الاستقلال، نشأت نزاعات حول شكل الدولة ومن يرأسـها. ولهذا عمل الأمير إدريس السنوسي ، اللاعب الرئيسي على المسرح السياسي آنذاك، على توطيد زعامته المرتبطة تاريخيا ببرقة، فأعلن بالاتفاق مع الإنجليز استقلال برقة سـنة 1949، ثم تبني النظام الفيدرالي الذي كان له ما يبرره نتيجة ضعف سبل الاتصال والمواصلات.
وعارض زعماء طرابلس التوجـهين، لكن زعيم الغرب الليبي ورئيس المؤتمر الوطني المرحوم بشير السعداوي ، وافق على تولي السيد إدريس عرش البلاد وعلى النظام الفيدرالي، من باب الحفاظ على الوحدة الليبية.
لكن الملك إدريس كان له موقف آخر، فأقصى السعداوي من جهة، وأشرك رجال تلك النخبة، وعين محمود المنتصر رئيسا للوزراء. واستمر العمل بالنظام الفيدرالي إلى بداية الستينيات. لكن اكتشاف النفط وتزايد نفوذ الشركات البترولية ، ورغبتها في نظام إداري أكثر سلاسة، قادت جمبعها إلى إلغاء النظام الفيدرالي و” توحيد “، إدارات الدولة على أساس مركزي.
وفي عهد القذافي تعاظمت مركزية السلطة، لأنها أمست امتدادا لتفرده واستبداده، حتى أمست الحكومة ورئيسها والوزراء، يتلقون التعليمات أو ما عرف آنذاك ” بتوجيهات القائد ” عبر رجال سكرتاريته الخاصة أو ما عرف ” بالـقـلـم “، وكانت الأوامر تصل إلى المسئولين صارمة، ومتناقضة وبلغــة الشتم والاحتـقــار ، مما ســاهم في إشاعة الفوضى وفتح الباب على مصراعيه للشـطار وناهبي المال العام.
طرابلس الناس .. وطرابلس الحكـومة
وقد حاولت قبل سنوات تبرئة طرابلس المدينة والناس، من الحكومة المركزية الموجودة بها، وذلك في مقال بعـنوان ” هل طرابلس أسطورة إدارية ؟” ، نشر بتاريخ 6/9/2010 ، قلت فيه :
” وبـقـليل من التمعن سـتكـتـشف أن البيروقـراطية الليبية في طرابلس .. هي في الواقـع خـليط هائل من كل مناطق ليبيا .. فيهم الطرابلسي والدرناوي والجبالي والزليتني والبدوي ..إلى ما لانهاية. فلماذا يتصـرفـون كما لو كانوا تنظيـما مسـتقلا عن المجـتـمـع؟ بـولاء مثل ولاء الرهبــان لطـائـفـتـهم أو مـذهـبـهـم؟ يتـصـرفـون كما لو كانوا قـبـيلة واحـدة !
تدني كـفـاءة آداء الإدارات لدينا وانتشـار موجة فسـاد الذمم وهيمنة الشـطار على الكثير من المواقـع.. تقود جميعا إلى تعثر المشاريع الخدمية وإهمال مناطق كاملة كما نرى في درنة واجدابيا ومدن الجبل الغربي وغيرها.. مما يزيد من تـفـاقـم الحساسيات الجـهـوية وإحساسـها بالغبن.
بل طرابلس نـفـســها لم تنجـو من الإهمال. وليس لك إلا أن تتوغل في شوارع طرابلس الفرعية والطرفية لتكتشف البؤس والطرق غير المـمـهـدة وغياب الصرف الصحي .. بل وانقطاع المياه في عرادة والعامرية وتوقف شتى المشاريع .. الخ.
التفسير الذي يردده رجل الشارع ، والله أعلم، هو أن أصحاب القرار في إدارات الدولة في طرابلس لم تـعـد تهمهم جدوى أي مشروع أو فائدته على المدى البعيد .. المهم هو “النسبة” التي تدخل حساباتهم في الخارج. وما دام صاحب التوقيع في طرابلس [بغض النظر عن انتمائه الأصلي إلى أي بقعة في ليبيا] فإنه سيختار أقرب بقعة لذلك المشروع وليستفيد من أعوانه من يستفيد، معززا اختياره بمختلف الحجج والدواعي.
إذن طرابلس مظلومة من جـهـة. لكن مبالغات الدولة في تركيز مشاريعها وإنفاقـها في العاصمة وقـربــها، خلق إحساسا عميقا بالإهمال والتــذمـر لدي بقـية المدن.
فمتى يدرك المسئولون فداحـة ما يفعلون؟ لأن ما يحدث يدق إســفـينا في وحدتنا الوطنية ويحفر التـربة بمشاعـر قـد تـتـفـاقــم إلى ما هـو أخطر”.
تشريح المركزية
لعل أفدح تخريب لحق وحدتنا الوطنية، كان في عهد القذافي، وبشكل متعمد وممنهج. فالرجل ضرب الجهات والمناطق والمدن بعضها ببعض مثلا بتحريض سكان الدواخل على سكان المدن. وأنشأ الفعاليات الشعبية، وعزل المناطق عن بعضها البعض تحت ستار إنشاء جامعات محلية، وإعلام محلي لكل منطقة، فحال دون اختلاط أبناء المناطق. وعمليا ألغى خدمات النقل العام. وحرص القذافي على التوزيع غير العادل للمشروعات الاقتصادية تحت شتى المسميات، والأهم معاقبة بعض المناطق وخاصة درنة والجبل الغربي.
وفي مقال نشرته في صحيفة قـورينا ، الخميس 26-2-2009.، بعنوان ” الآثار الخفية للقوانين العقارية”، أشرت إلى الأذى الذي نجم عن القانون رقم 4، الذي منع تأجير العقارات بحجة أن البيت لساكنه، وقلت حرفيا أن: “المجتمع بحاجة لأصحاب المواهب والقدرات الشابة، ولابد أن نتيح لهم الفرص ونساعدهم على الانتقال إلى حيث مواطن العمل .. والخروج من قـوقـعة قراهم أو مدنهم القاصية. فكيف يمكن أن يتحقق ذلك إذا لم تتاح لهم إمكانية تأجير مساكن؟ “.
وسببت المركزية ( ولا زالت) لسكان في الدواخل شتى أشكال المعاناة والمشقـة ، فالمواطن القادم من ‘القبة’ أو ‘غات’، على سبيل المثال: يتكبد تكاليف السفر والفنادق لكي يصل إلى الإدارات المركزية المرهقة بالعمل، والمتباطئة في إنجاز المعاملات ، ناهيك عن اللجوء إلى الوساطة والرشوة كوسائل لإنجاز ما جاءوا من أجله من مسافات بعيدة. وما تزال هذه السلوكيات معنا. وأذكر أنني تقاعدت اختياريا من العمل الحكومي عام 1997 ، لكن إجراءات تسوية المستحقات، استغرقت عشر سنوات !!
نعم حقق القذافي أهدافه بالسيطرة والخوف، وأغــرق الناس في مشاكلهم اليومية ومطاردة حتى الطعام، ونقل المؤسسات الحكومية، والشركات الكبرى بل وشركات الطيران، القنصليات، وكافة الدوائر ذات الصلة بالجمهور ، وحتى السجون السياسية إلى طرابلس. وهكذا أحكم قبضته على البلاد وعلى أرزاق الناس، لكنه زرع أحاسيس الظلم والغبن ، التي توجهت ضده، وضد دولته المتمركزة في طرابلس. وقد ســاهمت تلك المشاعر دون شك في انفجــار ثـورة فبراير.
التشبث بالمركزية دفـاع عن جريمة
لهذا كله، فإن إلحاح الليبيين على التخلص من المركزية بعد ثورة فبراير، له ما يبرره ، وهذا المطلب يغذيه مخزون هائل وطويل الأمد من المعاناة والإحباط. وأحسب أن كل مسئول سيكون حريصا على تيسير علاقة المواطن بالدولة، من خلال توفير الصلاحيات والميزانيات للإدارات المحلية .. وبأسرع ما يمكن.
وفي ضوء كل هذا .. يتضح سخف من تصدي لسليمان زوبي .. واستطار من مجرد ذكره لتهميش بنغازي. لأن تهميش بنغازي وغيرها من المدن والواحات، هي وجـه آخر لجرائم القذافي، وليست طرابلس أو أهلها مسئولين عن ذلك.
لكن غضب البعض لمجرد إدانة المركزية، كما حدث في جلسة المؤتمر، قد يعطي الانطباع كما لو أنهم شـركاء في الجريمة .. كأنهم يقحمون أنفسهم إلى جانب الطاغية. فمركزية القذافي واسـتبداده، كان بمعنى ما سـجنا ومصادرة لمسـتقبل أجيال بكاملها. ولهذا فإن الحجر على المطالبة باكتساح المركزية استمرار لجريمة نظام أرعن.
اللامـركــزيـة .. وبسـرعة
وعليه فإن الشروع في تنفيذ اللامركزية هو مطلب ملح وعاجل .. بدءًا من تفعيل المجالس المحلية إلى إعادة الإدارات والمؤسسات، مثل مؤسسة النفط والخطوط الجوية وغيرها. وتفعيل الحكم المحلي يكون بإصدار اللوائح التنفيذية ورصد الميزانيات ( وربما توفيرها من الدخل المحلي للموانئ مثلا) ، لكي تصبح قادرة على حل مشاكل المواطنين. هذه ، إلى جانب تنشيط الاقتصاد واستئناف المشاريع المعطلة، هي من المهام الملحة التي يجب أن تلتفت إليها حكومة زيدان، لكي تـعيــد الأمل والسكينة إلى قلوب كل الليبيين.
وفي غياب هذه المعالجات، سنظل أسرى دائرة الغضب ، الذي سـيعبر عن نفسه بشتى أنواع الأزمات والاحتجاجات وعدم الاســتقرار !!



-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~

dude333
مشرف المنتدى السياسي
مشرف المنتدى السياسي

ذكر
عدد المشاركات : 5527
العمر : 47
رقم العضوية : 9508
قوة التقييم : 36
تاريخ التسجيل : 11/01/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مقالات مختارة: حين فتح زوبي صندوق الأفاعي

مُساهمة من طرف عبدالله النيهوم في 2012-10-20, 10:11 pm

em-flag-ly em-flag-ly

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~








عبدالله النيهوم
مشرف منتدي ألبوم الصور

ذكر
عدد المشاركات : 5352
العمر : 36
رقم العضوية : 9184
قوة التقييم : 27
تاريخ التسجيل : 30/12/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى