منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» اتقواا الله في الصيد .. ولاتفسدوا في الأرض ..
اليوم في 2:59 pm من طرف عبدالله الشندي

» موعد هجرة الطيور بكافة انواعها
اليوم في 2:57 pm من طرف عبدالله الشندي

» الطير الحر الاغلى فى ليبيا حتى الان حطم الارقام القياسية السابقة
اليوم في 2:55 pm من طرف عبدالله الشندي

» الرجل العجوز
اليوم في 2:24 pm من طرف عبدالله الشندي

» بطاقة لاعب
اليوم في 1:47 pm من طرف عبدالله الشندي

» مدافع روما: قدمنا مباراة كبيرة ضد تشيلسي
اليوم في 1:38 pm من طرف عبدالله الشندي

» صحف إنجلترا تثني على "المعجزة الزرقاء" وتبرز فضيحة ألوكو
اليوم في 1:36 pm من طرف عبدالله الشندي

» مورينيو يعترف ب"الجريمة" الدفاعية.. ويشرح خطة إرباك حارس بنفيكا
اليوم في 1:35 pm من طرف عبدالله الشندي

» أنشيلوتي يتلقى عرضًا استثنائيًا
اليوم في 1:34 pm من طرف عبدالله الشندي

» صحف مدريد تهتم بتصريح بيريز عن برشلونة.. وكتالونيا تحتفي بمئوية ميسي
اليوم في 1:32 pm من طرف عبدالله الشندي

» المدينة يواجه رفيق وعينه على المركز الثالث بمجموعته في الدوري
اليوم في 1:30 pm من طرف عبدالله الشندي

» السويحلي يستضيف الشرارة بهدف مواصلة الانتصارات
اليوم في 1:28 pm من طرف عبدالله الشندي

» تغييرات أليجري تنقذ يوفنتوس الباهت أمام لشبونة
اليوم في 1:16 pm من طرف عبدالله الشندي

» بطاقة نادي
اليوم في 1:13 pm من طرف عبدالله الشندي

» احلام دورتموند في مهب الريح بسبب الأداء الباهت وأخطاء الحراس
اليوم في 1:11 pm من طرف عبدالله الشندي

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


أشهر مقلب قمامة في ليبيا..مقر حكم القذافي سابقاً

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أشهر مقلب قمامة في ليبيا..مقر حكم القذافي سابقاً

مُساهمة من طرف فتون في 2012-10-22, 11:27 am

أشهر مقلب قمامة في ليبيا..مقر حكم القذافي سابقاً
يعيش هنا، أي في الركن الذي كان القذافي يفضل تمضية وقت العصاري فيه قرب صفوف من النخيل، رجل في ملابس رثة، يدعى رحيل أحميدة. يخرج أحميدة في الصباح من مقر حكم القذافي السابق، ويبحث عن رزقه في شوارع طرابلس بطرق مختلفة. ينظف أمام المحال التجارية أو يتسول، وقبل حلول الظلام يعود إلى أطفاله الثلاثة في مقر الحكم الذي أرهب الليبيين طيلة عقود بحسب التقرير الذي نشرته صحيفة الشرق الأوسط السعودية.
وأحميدة البالغ من العمر 60 عاما، هو مجرد واحد من عدة مئات من الليبيين المشردين الذين وجدوا في السكن هنا ملاذا إلى حين إعادة بناء الدولة التي تعتبر في مصاف الدول الغنية في العالم بسبب مخزون النفط الضخم الذي تمتلكه. ومن وسط أكوام القمامة والأطفال المشردين والسكان المعوزين، عليك أن تعيد النظر لتتأكد من أنك في «باب العزيزية» بالفعل.
من هنا مر الألوف ممن كانوا يهتفون باسم معمر القذافي أثناء حكمه الديكتاتوري الذي استمر 42 عاما. ومن هنا مر رؤساء دول وقادة حكومات. وحيكت هنا أيضا الكثير من المؤامرات، إضافة لخروج قرارات بالإعدام والتصفية والتفجير، ليس داخل ليبيا فقط، بل في كثير من المواقع في المنطقة والعالم.
ويقع مقر باب العزيزية في مكان يؤدي بسهولة إلى أهم المباني الرسمية في العاصمة، كما أنه يمكن العبور من هناك في يسر إلى مطار طرابلس الدولي. والآن، وبعد عام من رحيل القذافي مقتولا في مثل هذا الوقت، أي في 20 أكتوبر (تشرين الأول) من العام الماضي، في خضم ثورة شعبه عليه، تحول مقر الحكم الشهير إلى مكب للقمامة. وفي المباني التي ظلت متماسكة إلى حد ما، تعيش أسر لم يكن لها مأوى في السابق أو فقدت منازلها خلال الحرب التي دارت بين الثوار الذين كانت تساندهم قوات حلف الناتو من الجو، وقوات القذافي.
باب العزيزية كان يعتبر بيتا للقذافي أيضا. وهو في الأساس قاعدة عسكرية تضم عدة ثكنات ومكاتب ومدارس ومقار سكنية تخص كلها أطقم العاملين في هذا الموقع الضخم الذي تبلغ مساحته ستة كيلومترات مربعة إلى الجنوب قليلا من وسط طرابلس.
وكان يوجد بداخله مقر الحكم السابق، ومن حوله أيضا، مقار أخرى لعدة كتائب عسكرية يقودها أبناء القذافي. وتعرض باب العزيزية لهجوم بالطائرات والصواريخ مرتين، المرة الأولى كانت عام 1986 على يد القوات الأميركية في عهد رئيس الولايات المتحدة الأسبق رونالد ريغان، ردا على تفجير ليبيا لملهى ليليا في برلين كان يؤمه عسكريون أميركيون، والمرة الثانية كانت في صيف وخريف العام الماضي على يد قوات حلف الناتو.
وحين اقتحم الثوار هذا المقر الحصين شوهد العديد من الأشخاص وهم يدخلون لنهب ما تطاله أيديهم من أثاث وتحف وأسلحة وحيوانات نادرة وغيرها من أغراض كانت تخص عائلة القذافي. السور الطويل الذي كان مدهونا بلون قريب من اللون الأخضر الذي اتخذه القذافي على مدى عقود رمزا لدولته، تهدم تماما بأمر من السلطات المحلية، وكذلك البوابات والحواجز الأمنية التي لم يكن من المسموح العبور منها إلا بعد اتخاذ الإجراءات الأمنية الصارمة وبعد التأكد من التصاريح الخاصة لمقابلة القائد أو أحد مساعديه وأتباعه بالداخل. ويمر بجوار الأسوار المهدمة لباب العزيزية آلاف الليبيين يوميا وهم في طريقهم إلى أعمالهم، ويسلكون الطرق المجاورة له بلا خوف، وهم يتذكرون ما كان يمثله هذا الموقع من رعب. يعيش أحميدة مع أطفاله الثلاثة هنا بعد أن تهدم بيته الخاص الذي كان يقع على طريق الهضبة المؤدي إلى المطار، وكذلك بعد أن احترقت سيارته الأجرة التي كان يعمل عليها. ومن سوء حظه أن مقر بيته كان على مقربة من خط المواجهات بين قوات الثوار وقوات اللواء الشرس المعروف باسم اللواء 32 المعزز الذي كان يقوده خميس نجل القذافي.
يشعل أحميدة سيجارة وهو يحدق في الإسطبلات الخاوية التي كانت تضم خيول القذافي ويقول «لا أشعر بالخوف مثلما كان الحال في أيام الحكم السابق.. في بعض الأحيان أفكر في الدنيا وكيف يمكن للإنسان أن يكون راضيا ومطمئنا حتى لو كان فقيرا. أنت تملك مليارات الدولارات لكن هذا لا يعني أنك مطمئن مثلما أنا الآن».
كان يعيش هنا القذافي وعدد من أفراد أسرته الذين كانوا يمثلون القيادات القوية في الدولة خاصة في الأيام الأخيرة من حكمه. سيف الإسلام والمعتصم وهانيبال ومحمد وخميس وعائشة وصفية وغيرهم. أرض فسيحة كانت تكسوها الخضرة والأشجار وإسطبلات الخيول وحظائر الحيوانات النادرة، وأحواض السباحة، وغيرها من مظاهر الثراء التي كانت متوارية خلف دهاليز مقر الحكم.
وما زالت بعض المباني مغلقة بقوالب من الإسمنت ومغلقة على الكثير من الأسرار. ويعتقد أن بعض الغرف تفضي إلى سراديب وطرق تحت الأرض، بعضها يصل إلى المطار والبعض الآخر يصل إلى فندق «ريكسوس» المجاور. واليوم تصل شاحنات القمامة بمخلفات ضواحي طرابلس القريبة، لتلقي بها في باب العزيزية، وكأنها تبلغ رسالة انتقامية مختصرة يفهمها كل بطريقته الخاصة.
ومنذ نحو شهرين بدأت السلطات في هدم الأسوار الحصينة التي كانت تحجب الرؤية عن الداخل، باستخدام معدات هدم ضخمة. وبعد مرور نحو عام وشهرين على اقتحام الثوار لباب العزيزية في أغسطس (آب) 2011، أصبح المشهد العام للمنطقة مقبضا، فهي تحتاج إلى إعادة بناء وتجديد، ويمكن استغلالها كمركز ترفيهي، وهو ما سبق أن أعلنه رئيس الحكومة المنتهية ولايتها عبد الرحيم الكيب، بقوله إن المقر يمكن أن تقام عليه حدائق عامة ومركز ثقافي ومسارح ونصب تذكاري للشهداء.
avatar
فتون
ملازم ثان
ملازم ثان

انثى
عدد المشاركات : 187
العمر : 36
قوة التقييم : 1
تاريخ التسجيل : 04/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى