منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» الصلاة علي رسول الله+الاستغفار+ذكر الشهادة+كفارة المجلس
اليوم في 11:22 am من طرف STAR

» صورة: خط ملك المغرب يثير دهشة المتابعين!
اليوم في 11:03 am من طرف أحميدي مريمي

» "إنه أخي والله أخي".. طالبة طب سورية تتفاجأ بجثة شقيقها المعتقل في محاضرة لتشريح الجثث
اليوم في 11:02 am من طرف أحميدي مريمي

» ليبيا.. خبر كان.. عاجل
أمس في 10:39 am من طرف عاشقة الورد

» حيل سهلة وسريعة تزيدك جمالًا وانوثة
أمس في 10:26 am من طرف عاشقة الورد

»  فوائد ترتيب المنزل وتنظيفه.. أكثر مما تتوقع!
أمس في 10:18 am من طرف عاشقة الورد

» جزء من الطلاب المتقدمين للكلية العسكرية توكرة للإنضمام للقوات المسلحة العربية الليبية
أمس في 10:16 am من طرف STAR

» بالصور مركز شرطة القرضة أبشع الجرائم بمدينة سبها
أمس في 10:14 am من طرف STAR

» الأمهات القاسيات هن الأفضل.. هذه أمثل طريقة للتعامل مع أطفالك!
أمس في 10:13 am من طرف عاشقة الورد

» هكذا يبدو شكل "الكوكب القزم" الأصغر في مجموعتنا الشمسية
أمس في 10:10 am من طرف عاشقة الورد

» لماذا يُصاب الأشخاص بانتفاخ تحت العين؟
أمس في 10:03 am من طرف عاشقة الورد

»  عليكم ارتداء الجوارب خلال النوم .. إليكم الأسباب
أمس في 9:55 am من طرف عاشقة الورد

» مصر توافق على تجديد تصاريح سيارات الليبيين بالقاهرة لـ6 أشهر
أمس في 9:50 am من طرف STAR

» «العامة للكهرباء»:تركيب أبراج الطوارئ لربط (طبرق القعرة) غدا
أمس في 9:49 am من طرف STAR

» اتفاق مع «المالية» ينهي اعتصام الموظفين بمطاري طبرق والأبرق
أمس في 9:49 am من طرف STAR

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


سفير القذافي السابق ...السيد علي الأوجلي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

سفير القذافي السابق ...السيد علي الأوجلي

مُساهمة من طرف dude333 في 2012-11-20, 12:21 pm



المقال يعبر عن رأى الكاتب


سفير القذافي السابق ...السيد علي الأوجلي
"حقائق بين الماضي والحاضر" حرر بقلم / عبدو الليبي ـ كندا



من خلال مقابلات اجرتها بعض وسائل الإعلام الأميريكيه مع سفير القذافي السابق باميريكا السيد علي الأوجلي الذي انشق عن نظام قائده القذافي كما كان يدعوه بعد ان خدمه لأكثر من 40 سنه!! يتضح لنا مدى حياة الترف المفرط التي عاشها ولازال يعيشها السيد الأوجلي بأموال الشعب الليبي المحروم!! الذي يعيش معظم افراده تحت خط الفقر... والتي تجاوزت في نظري المستوى المعيشي الرفيع والمعتاد لسفراء الدول! ويقول الأوجلي بعد انشقاقه انه كان يمثل ليبيا وليس القذافي!!.. فهل من عاقل يصدق هذا الهراء؟

وقد اثيرت عدة تساؤلات حول خلفية السيد الأوجلي... فقد عمل في الخارجية الليبية منذ عام 1971، ليصبح في نهاية المطاف سفيرا في الولايات المتحدة في يناير 2009 بعد أن خدم في دول مثل بريطانيا وماليزيا والأرجنتين والبرازيل وكندا. واتهم من قبل العديد بأنه متواطئ في خدمة نظام القذافي طوال حياته المهنية، وكونه كان يمثل الوجه العام لليبيا في الولايات المتحدة منذ عام 2004. ثم ان دوافع انشقاقه عن النظام فقط في فبراير 2011، وسط موجة من الإنشقاقات من قبل زملائه، كانت محل الشكوك على انها انتهازية، خلافا لمزاعمه من انه قام بذلك من اجل تمثيل مصالح الشعب الليبي. وفي مقابلة مع أندرسون كوبر بقناة CNN في فبراير 2011، صرح السيد الأوجلى انه لا يأسف على مسيرته في خدمة نظام القذافي!!
Mr. Aujali’s background were already causing a stir. Mr. Aujali has worked for the Libyan Foreign Service since 1971, eventually becoming the ambassador to the United States in January 2009 after serving in such countries as Britain, Malaysia, Argentina, Brazil and Canada. Many have accused Mr. Aujali as complicitly serving the Gadhafi regime throughout his career, having been the public face of Libya in the United States since 2004. Further, his motives for defecting from the regime only in February 2011, amid a wave of defection by his colleagues, have been questioned as being opportunistic, contrary to his claims of doing so to represent the interests of the Libyan People. Further, in an interview with CNN’s Anderson Cooper in February 2011, Mr. Aujali claimed he has no regrets for his career in service to the Gadhafi regime
Source: Libyan Ambassador Ali Aujali Speaks at GW Amid Controversy
http://www.wrgwnews.com/2011/04/libyan-ambassador-ali-aujali-speaks-at.html

"No, I am not calling on Gaddafi to step down"... Is he being sincere or Just an opportunist"
وفي حين يرى أصدقاء السيد الأوجلي ان انشقاقه عمل شجاع، يراه بعض الخبراء في الشؤون الليبيه على انه كسياسه انتهازيه لأجل منافع شخصيه.. لأنه في النهايه إذا انتصر الثوار، فسوف يتمكن من استعادة منصبه كسفير وخدمه وسائقه وكل شيء آخر. ويقول أستاذ في العلوم السياسية في كلية دارتموث الذي سافر بكثره الى ليبيا..."أعتقد أن كل من هذه الاستقالات جاءت في وقت معين عندما بدا وكأن المعارضة كانت لديها فرصة جيدة جداً... واضاف "اعتقد انها مجرد محاولة لتأمين رهاناتهم." :Sources (Arab Revolts Force Diplomats to Remake Lives and Careers)المصدر مترجم:
(كيف تحولت حياة السفراء المنشقين بفعل الثورات العربية في واشنطن؟)
http://www.nytimes.com/2011/03/23/world/africa/23ambassador.html?pagewanted=all&_r=0

من هو علي سليمان الأوجلي؟
السيد علي الأوجلي من اقدم ممثلي حكومة القذافي منذ بداية انقلابه المشؤوم فقد شغل منصب ثالث سكرتير في السفارة الليبية في لندن عام 1971 وفي عام 1976 تم تعيينه في السفارة الليبية في كوالا لمبور، ماليزيا قبل أن تتم ترقيته في عام 1981 لمنصب السفير في ماليزيا. وفي وقت لاحق تولى الأوجلي منصب السفير الليبي إلى الأرجنتين (1984-1988) ثم البرازيل (1988-1994)، ثم شغل منصب نائب المدير العام لإدارة الأمريكتين في وزارة الخارجية (1994-1998)، ثم كمدير عام لدائرة شمال وجنوب الأمريكتين في الفترة (1998-2000)، والمدير العام للشؤون الاوروبية (2000-2001). كما شغل منصب القائم بالأعمال في كندا (2001-2004) وفي اميريكا (2004-2009) ثم سفيرا للولايات المتحدة (2009-2011). وقد اعلن انشقاقه عن القذافي بعد 5 ايام من اندلاع ثوره الشعب للإطاحه بأعتى طاغيه عرفه التاريخ المعاصر!

من الواضح ان تكرار تقلد السيد الأوجلي لكل هذه المناصب على مدى اكثر من اربعين سنه يدل على مدى ثقه القذافي به وفي ولائه له فاختاره كممثل لنظامه الدكتاتوري لنشر افكاره ونظرياته ولتلميع صورته امام العالم وإخراجه من عزلته السياسيه وخصوصاً في اختياره لمنصب سفير ليبيا لدى دوله كبرى مثل الولايات المتحدة بعد قطيعه دامت قرابة 30 سنه صنفت فيها ليبيا كدوله راعيه للإرهاب بسبب سياسات القذافي الإجراميه في الداخل والخارج ومن اهم مهامه كسفير للقذافي او كما يطلق عليه "رجل معمر القذافي في واشنطن" ما يلي موثق بالأدله:

التستر على جرائم القذافي واعوانه والترويج لسياساته واطروحاته:
1ـ الدفاع عن رجل مخابرات القذافي المجرم موسى كوسه
اشتاط السيد الأوجلي غضباً إزاء ما نشر في احدى الصحف من تقارير اخبارية عن السيرة الإرهابيه لوزير خارجية القذافي موسى كوسه احتجاجاً على زيارته لواشنطن في منتصف سنه 2010 واقامة حفل استقبال تكريماً له برعاية السفاره الليبيه والغرفة العربية الأمريكية الوطنية للتجارة في فندق انتركونتيننتال ويلارد ...وكشفت هذه الصحيفه معلومات عن ضلوع المجرم كوسه في تفجير الطائره الأميريكيه والتآمر لقتل معارضين ليبيين فضلاً عن الهجوم على مرقص لا بيل في برلين 1986 والذي ادى الى مقتل ثلاثة جنود امريكيين وجرح 230 آخرون، من بينهم 50 جندياً اميركياً. ورداً واحتجاجاً منه على ما نشرته هذه الصحيفه في حق صديقه موسى كوسى، بعث السيد الأوجلي برساله لها عبر البريد الإلكتروني جاء فيها، "لقد دخلت ليبيا والولايات المتحدة حقبة جديدة في العلاقات، ومثل هذه الافتتاحيات التي نشرتموها تخلو من الحقيقة ومصحوبه بالإفتراءات تسمح فقط بإعاقة العلاقة الثنائية الناشئة بين بلدينا" ... واضاف "وأود أيضا أن أشير إلى أنني اعترض بشدة على التصريحات المشينة التي استخدمت لوصف الوزير كوسا ومن المهم ملاحظة أن الوزير كوسا يتولى منصب وزير الخارجية الليبي وهو معترف به من قبل أقرانه، بما في ذلك وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون، والتي منها حصل على هذه الدعوة لزيارة واشنطن، وبالتالي فهو يستحق نفس الإحترام من الطراز الذي يحضى به وزراء آخرين للشؤون الخارجية وأشخاص من رتبته" (محاوله بخسه من الأوجلي للدفاع عن وتحسين صورة احد ازلام ومجرمي القذافي الملقب بـ "مبعوث الموت" بحجة كونه وزيراً لخارجية القذافي يجب احترامه تبعاً للبروتوكولات الدبلوماسية وبكل بساطه نسيان ماضيه الأغبر الملطخ بدماء الأبرياء في داخل ليبيا وخارجها). (Source: (CowardlyTerrorist

http://www.nytimes.com/2011/03/23/world/africa/23ambassador.html?pagewanted=all&_r=1&

المصدر مترجم:
(الرّاصد السياسي: الإرهابي الجبان)

http://www.aawsat.com/details.asp?section=4&issueno=11804&article=614025&feature=

2- الدفاع عن عبد الباسط المقرحي المدان في قضية تفجير الطائره الأميريكيه 103 Pan Am
كان السيد الأوجلي احدى الشخصيات الرئيسيه في المفاوضات السرية مع الولايات المتحدة التي استغرقت 10 سنوات وأدت الى إعتراف نظام القذافي بمسؤليتة عن حادثة تفجير طائرة ركاب Pan Am أميريكيه عام 1988 فوق مدينة لوكيربي في أسكوتلندا والتي راح ضحيتها 270 قتيل، ومن تم تطبيع العلاقات مع اميريكا ورفع العقوبات على ليبيا ودفع تعويضات بقيمة 2.7 مليار دولار من اموال الشعب الليبي لأقارب الضحايا.
Aujali’s arrival followed an agreement by Libya to pay 2.7 billion as compensation to the families of the Lockerbie bombing victims
(Source: (Libyan Envoy Spearheads Revitalized U.S. Relationship

http://www.washdiplomat.com/index.php?option=com_content&view=article&id=6663:-us-rediscovers-libya-&catid=1005:september-2007&Itemid=276

وقد عرف عنه دفاعه الشديد ودعمه لعودة عبد الباسط المقرحي إلى ليبيا واعتبره بريئ وان ادانته كانت مفبركه، وبعد اطلاق سراحه عام 2009 لظروف صحيه، كتب الأوجلي مقالاً في صحيفة Wall Street Journal ذكر فيه "أن ليبيا لديها سجل قوي في معارضة الارهاب" ونفى تورط المقرحي في تفجير الطائره الأميريكيه ووصفه بانه "رجل بريء" قبع في السجن وادعى ان استقباله في ليبيا لم يكن رسمياً بل اقتصر على اهله وقبيلته وهذا خلاف ما رأيناه والعالم اجمع حيث استقبل المقرحي استقبال الابطال بالورود وكان ابن الطاغيه سيف في استقباله وسط جموع غفيره من المؤيدين ونقلت مراسم احتفاليه استقباله مباشره عبر الإذاعات المحليه.
المصدر **رسالة الأوجلي لصحيفة Why Libya Welcomed Megrahi) Wall Street Journal)

والسؤال هنا... اذا كان المقرحي بريئ في نظر السيد الأوجلي فماذا عن سجين الرأي المناضل فتحي الجهمي؟
في الوقت الذي تباكى فيه السيد الأوجلي على عبد الباسط المقرحي المتهم بتفجير طائره مدنيه ووصفه بأنه بريئ يقبع في السجن، ودافع عن المجرم كوسه، تجاهل تماماً مأساة السجين السياسي الراحل فتحي الجهمي الذي اعتقل لا لذنب اقترفه الا لأنه انتقد سياسات الطاغيه القذافي في عقر داره في احدى ما يسمى بالمؤتمرات الشعبية حيث مارس حقه في الدعوه الى ممارسة الديمقراطيه وانتخابات نزيهة وصحافة حرة واطلاق سراح السجناء السياسيين فاتهم بالخيانه ومحاولة الاطاحة بالحكومة واهانة القذافي فسجن وعذب وانتهكت حقوقه وحرم من ابسط مقومات الحياة الكريمه ووصف بأنه مختل عقلياً ونقل الى مصحة الأمراض النفسية إمعانا في معاقبته وتعرض لإهمال طبي متعمد طوال فترة سجنه الإنفرادي لمدة ثلاث سنوات قضاها محتجزاً في غرفة تعج باجهزة تصنت سمعية وبصرية ووصفها المرحوم بنفسه قائلاً (غرفتي في مركز طرابلس الطبي تفتقر إلى التهوية الجيدة، ومليئة بالحشرات، ومغلقة بقفل من الخارج، والنافذة مغلقة طول الوقت، وبالتالي فإن نور الشمس لا يدخل إليها، و هناك حراس بالخارج يقومون بتفتيش أفراد أسرتي قبل السماح لهم بزيارتي). كل ذلك ادى الى تدهور صحته فاصيب بأمراض مزمنه وترك ليموت ببطئ وربما عجلوا بقتله... وعندما فقد رمق الحياة واصبح موته وشيكاً نقلوه الى الأردن تحت حراسه مشدده حتى يموت هناك ومنعت عائلته من معاينة جثثه ولملم الموضوع وسارعوا بدفنه ولازالت قضية موته مشبوهه!.
لقد ابكت قصة هذا المناضل الشجاع كل من له ذرة احساس وتأثر بها واستنكرها كل من له ضمير حي واثيرت قضيته في العديد من وسائل الإعلام العربيه والعالميه وتبنتها العديد من الشخصيات السياسيه والمنظمات الحقوقيه التي بعثت للسيد الأوجلي برسائل احتجاج وناشدت من خلاله السلطات الليبيه بإطلاق سراح السيد الجهمي..ولكنه لم يرد حتى على المكالمات الهاتفية المتكررة من هذه المنظمات حسب قولهم...ولكن هيهات لم يهتز احساسه ولم يحرك له ساكناً لما الم بالسيد الجهمي من ظلم وقمع وعذاب.....الم يكن هو الأخر رجل بريئ قبع في السجن رغم شدة مرضه؟
(Source: (Letter from Amnesty international to Gaddafi

http://www.docstoc.com/docs/49901972/Colonel-Muammar-al-Gaddafi-Leader-of-the-Revolution-Office-of-the

لا نستغرب موقف الأوجلي هذا ففي مقابله مع صحيفة "تقرير واشنطن" عندما سئل حول ما اذا كانت الشعارات التي اطلقها نظام القذافي بخصوص ممارسة المعارضة من الداخل هي للاستهلاك الخارجي فقط بناءاً على ما حدث مع كل من ادريس بوفايد وفتحي الجهمي؟ فأجاب مستلهماً بأفكار ونظريات "الأخ القائد" والخطوط الحمراء التي رسمها لنا ابنه سيف قائلاً:
"الرأي السياسي مكفول لجميع الليبيين من خلال المؤتمرات الشعبية التي تتيح للجميع التعبير عن الرأي وانتقاد من يشاء كيفما يشاء ولكن في حدود القانون. وهذا شيء لا تختص به ليبيا فقط فهنا في الولايات المتحدة التي يقال أنها أكبر دولة ديمقراطية في العالم فإن أي شخص يخرج عن الإطار القانوني في التعامل مع الدولة أو مع المؤسسات التابعة للدولة فإنه يتعرض للاعتقال".."نحن لدينا تقاليدنا الخاصة في عالمنا العربي والإسلامي ولا نستطيع أن ننعت رؤساءنا أو مواطنينا أو حتى جيراننا بأساليب درج عليها الغرب مثلا. لديهم ثقافتهم التي تناسب مجتمعاتهم لكن نحن لدينا خصوصية في التعامل مع بعضنا البعض نابعة من تراثنا مثل احترام الكبير".
(سفير ليبيا: نحن خارج بيت الطاعة الأمريكي) :Source

http://www.fadouamassat.com/index.cfm?pageid/2//id/221

ومن المفارقات العجيبه لهذا الرجل انه بعد ثورة 17 فبراير وبعد ان انشق عن نظام قائده انقلب رأساً على عقب وادلى بتصريحات مناقضه ومختلفه تماماً لما قاله في السابق حيث قال عن نظام القذافي "إنه نظام إرهابي"، واضاف "من تاريخ القذافي منذ '69، انتم تعلمون كم الاميركيين كانوا هم أول من تضرر من القذافي، من لابيل (قصف ملهى ليلي في برلين)، UTA (قصف طائرة الفرنسية) Pan Am (قصف طائرة بان ام الأميريكيه). عجبي! صح النوم يا سيد الأوجلي ...الآن فقط عرفت بأن القذافي ارتكب كل هذه الجرائم وانت من دافع عنه وعن ازلامه امثال المقرحي وكوسه ونفيت تورطه في هذه الجرائم طيلة فترة توليك المناصب على مدى 40 سنه.

الظاهر ان السيد الأوجلي له قدره فائقة في الاستجابة لأي طارئ قد يحدث فهو يجيد فنون التعامل والتأقلم مع الواقع بما يخدم مصالحه ...وقد فضح نفسه بنفسه من حيث لا يعلم عندما سأله صحفي عن سبب هذا التغيير المفاجئ في ارئه ومواقفه، قال له بصوت ضعيف "المناسبات المختلفة تتطلب خطابات مختلفة"...زلة لسان معبره!!
"Different occasions require different speeches. said Mr. Aujali"
(Source: (Qaddafi’s Man No More: Disgusted, Envoy Breaks Free ofFormer Boss

http://washdiplomat.com/index.php?option=com_content&view=article&id=7291:-qaddafis-man-no-more-disgusted-envoy-breaks-free-of-former-boss&catid=1089:april-2011&Itemid=470

3 - نفي تورط القذافي في مؤامرة اغتيال الأمير عبد الله
نفى السيد الأوجلي ان يكون القذافي قد لعب اي دور في اعمال ارهابيه تمثلت في محاولة اغتيال ولي العهد السعودي حينها الأمير عبد الله في 2004، بالرغم من ثبوت تورط القذافي ومخابراته فيها باعتراف اثنين من المتهمين بدورهم في هذه المؤامره واعطاء معلومات حددا فيها تفاصيل العملية وهما العقيد محمد اسماعيل وهو ضابط استخبارات ليبي اعترف بأن قرار توليه قيادة العمليات في المخطط جاء من مسؤولي الاستخبارات الليبية، عبد الله السنوسي وموسى كوسا وقد اعتقل في السعودية ثم افرج عنه بعفو من الامير عبد الله وهو من المقربين من سيف القذافي والآخر هو عبد الرحمن العمودي محمد، وهو مواطن أميركي متجنس وقيادي اسلامي اعترف بأنه مذنب وبأن ليبيا سعت الى قتل الامير عبد الله وحكم عليه بالسجن لمدة 23 عام ولازال يقبع في السجن بولاية فرجينيا الاميركية.
Aujali, Libya's representative in Washington, denied that Tripoli had played any role in a plot against Abdullah (Source: (How Kadafi Went From Foe to Ally

4 - تبرير دعوة القذافي للجهاد ضد سويسرا
بالرغم من مجاهرة الطاغيه القذافي المخجله بدعوته للجهاد ضد سويسرا على إثر احتجاز ابنه هانيبال بسبب اعتدائه على زوجته في احدى هوتيلات سويسرا خرج علينا السيد الأوجلي بتصريحات صحفيه بليده ليداري فضائح وتراهات قائده مدعياً ان القذافي لم يكن يعني إعلان الجهاد المسلح ضد سويسرا وانما المقاطعة الاقتصادية والتجارية ضد سويسرا وقال لصحيفة رويترز ان ليبيا جادة بشأن علاقاتها مع الولايات المتحدة لكنها لن تسمح بإهانة زعيمها (ياللعار ان يختزل اسم ليبيا في شخص طاغيه معتوه ما كان يوماً زعيماً لها ولا يمثل شعبها بل زعيماً للأوجلي ومن على شاكلته) في اشارة الى تعليقات ادلى بها المتحدث باسم وزارة الخارجية الامريكية السيد كرولي...فما هي ياترى هذه التصريحات التي اغضبت الأوجلي واهانته وزعيمه "الأخ القائد" بل اهانت ليبيا كلها على حد قوله؟ كرولي قال، في اشاره الى كلمة القذافي امام الجمعية العامة للامم المتحدة ... "كثير من الكلام وكثير من الاوراق التي تطايرت في أنحاء المكان .. لكن ليس لها بالضرورة معنى يذكر" (بمعنى انه كلام فارغ) (من وجهة نظري ان هذا التعليق مهذب جداً لخطاب طويل ركيك وممل ولا يرقى لأبسط أساسيات الخطب).
وبعد احتجاج الأوجلي على اهانة قائده وتهديد الشركات الأميريكيه العامله في ليبيا اوضح كرولي انه لم يكن يقصد بكلماته هجوماً شخصياً على القذافي...ومع ذلك لم يقتنع السيد الأوجلي ورد قائلاً ان تصريحات كرولي تلم تصل الى حد الاعتذار الذي ما زالت ليبيا تتوقعه وتطالب به. :Sources
(Gaddafi did not mean armed struggle against Swiss)
(State Department Begs Forgiveness After InsultingLibya's Qaddafi)

5 - تأييد سياسات القذافي في دعم الحركات الإرهابيه في العالم
عقب الغاره الامريكية على ليبيا في عام 1986 كرد انتقامي على تفجير ملهى في برلين يرتاده جنود اميركيون، صرح السيد الأوجلي في العاصمه الأرجنتينيه بوينس آيرس حيث كان سفيرا للقذافي هناك في مقابله اجراها معه صحفي يدعى Andrew McLeod، ان ليبيا ليست دولة إرهابية بل انها تلعب دورا مهما جدا في احلال السلام في افريقيا وخصوصاً في دارفور وان كل ما تقوم به ليبيا هو دعم حركات التحرير في جميع أنحاء العالم. واضاف قائلاً "في افريقيا، نحن ندعم نضال شعب جنوب افريقيا ضد النظام العنصري، وندعم ايضاً شعب ناميبيا وغانا وبوركينا فاسو و3 مليون فلسطيني طردوا من بلادهم". وفي نهاية المقابله سلم الأوجلي للصحفي نسخة من كتيب القذافي الأخضر.
وفي عام 2007، وفي خضم دعوته الولايات المتحدة للاستثمار في ليبيا، ألمح إلى أن هناك محادثات جرت في الماضي بين مسؤولين اسرائيليين وابن القذافي سيف في اشاره منه الى ان ليبيا مفتوحه للجميع ولا تحمل اي عداء لأي دوله!...كما صرح بأن ليبيا شريكه رئيسيه للغرب في مكافحة انتشار تنظيم القاعدة في شمال أفريقيا واعتراض المتشددين والمتطرفين في طريقهم الى العراق لمهاجمة القوات الامريكية وقال لصحيفة التايمز "نحن نتبادل المعلومات مع الولايات المتحدة، وهذا يسمح بقدر أكبر من التنسيق لمكافحة الإرهاب وقال انه لا يستطيع اعطاء تفاصيل اكثر للمعلومات لحساسيتها.
"We are exchanging information with the U.S., which allows for greater coordination to combat terrorism"
(Source: (How Kadafi Went From Foe to Ally

وهذا دليل على دعمه لسياسات القذافي الإرهابيه في قمع كل من اتهمهم بالإسلاميين والزنادقه بما فيهم ضحايا مجزرة بوسليم...والأخطر من ذلك انه يعترف بتبادل المعلوات عمن يتهمهم بالمتطرفين ونحن نعلم جيداً ان اللئيم موسى كوسا بخبثه استغل الفرصه للنيل من معارضوا القذافي واعطى للمخابرات الغربيه قوائم اسماء ومعلومات عن العديد من هؤلاء المعارضين بالخارج الذين ليس لهم اي علاقه بالتطرف الديني او الإرهاب بغية التخلص منهم او تسليمهم للقذافي فهل كان السيد الأوجلي متعاوناً في تجميع هذه المعلومات التي قدمتها ليبيا لأمريكا والتي قال انه لا يستطيع التحدث عنها لحساسيتها؟!!.
(Source: (Libyan Envoy Spearheads Revitalized U.S. Relationship

الترويج لمفهوم القذافي للديمقراطيه وحقوق الإنسان
في نهاية كلمه للسيد الأوجلي القاها امام مجلس العلاقات الخارجيه في مدينة بالتيمور الأميريكيه اشاد فيها بإنجازات القذافي سأله احد الحضور قائلاً: ما هي المؤسسات الديمقراطية التي انشأتموها؟ ام ان القذافي هو مجرد ديكتاتور الديكتاتورية؟
فكان رده:
نحن نعمل جاهدين لإقامة مؤسساتنا الديمقراطية الخاصة بنا ولكن أعتقد يا صديقي أن معرفتك قديمة جداً وفيما يتعلق بهذه الكلمة فإنه لم تستخدم في القاموس لفترة طويلة الآن، وعليك أن تعرف المزيد عن ليبيا لتقول ما هو النظام لدينا... لدينا نظام مختلف، وهو نظام ديمقراطي، والناس تستطيع اختيار وزراءهم، وأمناءهم، ويناقشون قضاياهم الخاصة فيما يسمونه بالمؤتمرات الشعبيه، ولكن اذا كنت متشبت بنوع واحد فقط من الديمقراطية اذاً انت اعمى لترى أي ديمقراطية أخرى في العالم والديمقراطية في الغرب لا يمكن أن تطبق بنسبة 100 ٪ في البلدان التي لا تزال تؤمن بالقبائل والدم... أنا أعتقد أن هذا يحتاج التعليم والصبر في نفس الوقت ولكن لدينا نظامنا الخاص الذي نعتقد بأنه يناسب شعبنا ليس فقط شعبنا ولكن هذه نظرية عالمية، وإن تعطيني عنوانك، يمكنني أن ارسل لك بعض الكتب للقراءة حول هذا الموضوع والتي سوف تعطيك بعض الرؤى حول أي نوع من الديمقراطية لدينا.

اما بالنسبه لحقوق الإنسان فيقول ليس هناك دوله ليس لها ملف في حقوق الإنسان كبيراً كان ام صغيراً ولكن الشيئ الأساسي ان هناك خطوات في حقوق الإنسان. هناك بعض الإنجازات التي تحققت حينما فتحنا أبوابنا لمنظمات حقوق الإنسان!
شاهدوا الفيديو U.S.-Libya Relations JUN 1, 2005
http://www.c-spanvideo.org/program/SLibya
قصر السيد الأوجلي
http://cnn.com/video/data/2.0/video/world/2011/03/24/todd.ambassador.cnn.html




ومنذ تعيينه سفيراً للقذافي المقبور في اميريكا... قام بترميم مقر السفير او ما يعرف ببيت الضيافه الليبي (طابقين علويين وطابق سفلي تحت الأرض) ليجعله شبه قصر ولكم ان تتخيلوا التكاليف؟ واتخذه بيتاً له ليسكن فيه هو وابناءه واحفاده...اي نعم هذا ما قاله هو بنفسه للصحافيين.

في الفيديو المرفق يصف الصحفي الذي اجرى لقاء مع في منزله بواشنطن بأن هذا المنزل الفاخر منمق ومزخرف ونظيف وكأنه جاهز لتصويره من قبل احدى مجلات الديكور Style magazine ولكن الخادمات الفلبينيات اللاتي ينظفن ارضيتة الرخاميه ويحافظن على بريقها قد عدن الى بلادهن لأنهن لا يستطعن العمل في هذا القصر لأنتهاء صلاحيه تأشيراتهن وان السيد الأوجلي الذي عينهن استقال من منصبه كسفير للقذافي (كان ذلك في بدايه احداث الثوره وقبل ان يسترد وظيفته مؤخراً كسفير منشق)...زد على ذلك السيارات الدبلوماسيه الفارهه المركونه امام المنزل وعددها 2 سيارات "مرسيدس"، وسيارة "أودي"، ... فلماذا يحتاج الى ثلاثه بدلاً من واحده؟

ويتابع المحاور القول بأن طقم موظفي السيد الأوجلي في هذا البيت الفاخر يتكون من زوجته واثنين من ابناءه وزوجاتهم واثنين من معاونيه الأميريكان! وفي مقابله اخرى مع صحيفة NY Times يقول المحاور ان ابنته وزوجها الذي استقال من البعثة الليبية لدى الأمم المتحدة في نيويورك ايضاً يعيشان معه في نفس المنزل؟!... وقد تجنب أسئلة عن مدة بقائهم معه، قائلاً إن هذه امور شخصيه.
فبأي حق يسكن ابناؤه المتزوجين واحفاده معه على حساب الدوله وفي بيت هو ملك للدوله؟ ولماذا يحتاج لموظفين ولمعاونين في منزله بتكاليف اضافيه تثقل كاهل ميزانية الدوله السنوية المخصصة للإنفاق على الطلبه الدارسين باميريكا ورعاية مصالح الدوله هناك ... الا يكفي طاقم الموظفين في السفاره المكون من جناح في هوتيل «ووترغيت» Watergate Hotel...وما تستنزفه هذه السفاره من ميزانيه هائله من خزينة الدوله.

السيد الأوجلي اعتاد ايضاً على اقامة العديد من الحفلات الباهضه احتفاءاً بذكرى الإنقلاب المشؤوم والمناسبات الأخرى.
احتفالات انقلاب الفاتح المشؤوم


September 1, 2009
المصدر:
(40th annual celebration of Libya's National Day at the Willard Hotel in Washington, DC





September 1, 2010
المصدر:
41st Anniversary of the First of September Revolution in Libya held at the Four Seasons on Pennsylvania Ave



November 18, 2011
Source: Libyan Embassy Honors Fallen Martyrs
ويستمر العبث بالمال العام حتى بعد انشقاقه حيث اقام احتفال ضخم في 18 نوفمبر 2011 في The Westfield Marriott Inn & Conference Center in Chantilly, VA بمناسبة تحرير ليبيا استضاف فيها 500 ضيف جاءوا من كندا ومن عدة ولايات اميريكيه ... وقدم لهم ما لذ وطاب... ولكم ان تتخيلوا التكاليف!!...في حين كانت السيوله الماليه في ازمه وكان الطلبه الدارسين بأمريكا في ضائقه ماليه لتوقف المنح الدراسيه عنهم ولجأوا اليه لمساعدتهم فقال لهم انه لايوجد اي مبلغ مالي في السفاره!!

ان كان السيد الأوجلي هو المفوض المالي اذاً اليس هذا استغلال للوظيفه التي كلف بها وعبث بالمال العام نحن في امس الحاجه اليه ..في رأيي ان هذه تجاوزات خطيره يجب ان تتوقف ويحاسب عليها بل يجب ايضاً ان تفتح ملفات كل سنه قضاها في خدمة الطاغيه والتحقيق في ذمته الماليه لا ان يستمر في وظيفته بمباركة المجلس الإنتقالي الذي ابقى على معظم سفراء المقبور رغماً عنا حتى يومنا هذا بدون اي تحري عما اذا كان هناك تلاعب بالمال العام طيلة مدة عملهم مع الطاغيه وبالتالي اعطى فرص ثمينه للفاسدين والسراق من ازلام القذافي للتلاعب بكل الوثائق التي ربما تكشف المستور وتدينهم عن تورطهم في قضايا فساد مالي او تجاري وغيرها من سياسات القذافي وطموحاته الخارجيه.

الم يثور شعبنا على تبذير القذافي وعائلته لأموالهم وهم محرومون منها؟ لقد استاء الليبيون وتدمروا بالحسره عندما زاروا ورأوا قصور القذافي وابناءه ولكن ما سترونه في الفيديو المرفق قد يضاهي او يفوق ما رأيناه من قصور القذافي وابناءه...فكيف يسمح المجلس الوطني باستمرار هذا العبث ويتولى دفع فاتورة تكاليف هذا القصر بما فيه من خدم ومعاونين؟ السيد الأوجلي ليس له اطفال قصر فكلهم بالغين ومتزوجين ولا يحق لهم استغلال منصب ابيهم في العيش معه على حساب ارزاق الليبيين وبالتالي هل يحتاج السيد الأوجلي وزوجته فقط لأن يعيش في قصر بثلاث طوابق يستنزف اموالنا بدون وجه حق على تكاليف قصره وخدمه ومعاونيه وسائقيه وحفلاته بحجة تحرير ليبيا وما خفى كان اعظم! بعد ما رفع الحظر عن بعض اموالنا المجمده وبلادنا وجرحانا وطلبتنا الدارسين على حساب الدوله وعلى حسابهم الخاص في امس الحاجه اليها؟ ما هذا العبث؟ وما هذا الضحك على الذقون؟

قولوا عني ما شئتم ...فأنا لا اقبل ولا استسيغ ولن ادعم بأي حال من الأحوال ان يتولى مناصب حكوميه في ليبيا الجديده اناس سخروا حياتهم لخدمة الطاغيه القذافي ونظامه الدموي اكثر من اربعين او ثلاثين سنه وسوقوا للعالم نظرياته واطروحاته الهزليه الفاشله ودافعوا عن سياساته القمعيه مثل السيد الأوجلي والسيد شلقم ....كل هذا موثق بالصوت والصوره...وهذا ان دل على شيئ فإنما يدل على انهم اما ان يكونوا منافقين انتهازيين او ساذجين مقتنعين بسياسات الطاغيه! فكيف لهؤلاء الذين استمروا وتفانوا في خدمة الطاغيه لعشرات السنين وكونوا ثروات طائله مقابل ذلك ولم يحرك لهم ساكناً لمعاناة الشعب الليبي ولما آلت اليه البلاد من فساد وخراب وانتهاكات وقمع وقتل ومجازر ان يخرجوا علينا بعد ان انتفض الشعب ضد الطاغيه ويعلنوا تأييدهم للثوره!! ...اهي صحوة الضمير الميت ام النجاه من الطوفان والحفاظ على مناصبهم وما نهبوه من اموال؟
حرر بقلم / عبدو الليبي ـ كندا October 28, 2012





المقال يعبر عن رأى الكاتب



-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~

dude333
مشرف المنتدى السياسي
مشرف المنتدى السياسي

ذكر
عدد المشاركات : 5527
العمر : 47
رقم العضوية : 9508
قوة التقييم : 36
تاريخ التسجيل : 11/01/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سفير القذافي السابق ...السيد علي الأوجلي

مُساهمة من طرف ابن الباديه في 2012-11-20, 7:59 pm

السيد علي الأوجلي قد شغل منصب ثالث سكرتير في السفارة الليبية في
لندن عام 1971 وفي عام 1976 تم تعيينه في السفارة الليبية في كوالا لمبور،
ماليزيا قبل أن تتم ترقيته في عام 1981 لمنصب السفير في ماليزيا. وفي وقت
لاحق تولى منصب السفير الليبي إلى الأرجنتين (1984-1988) ثم
البرازيل (1988-1994)، ثم شغل منصب نائب المدير العام لإدارة الأمريكتين في
وزارة الخارجية (1994-1998)، ثم كمدير عام لدائرة شمال وجنوب الأمريكتين
في الفترة (1998-2000)، والمدير العام للشؤون الاوروبية (2000-2001). كما
شغل منصب القائم بالأعمال في كندا (2001-2004) وفي اميريكا (2004-2009) ثم
سفيرا للولايات المتحدة (2009-2011). وقد اعلن انشقاقه عن القذافي بعد 5
ايام من اندلاع الثوره !
سيره وخبره طويله متميزه في مجالات العمل الدبلوماسي شملت اوروبا والامريكتين الشمالي والجنوبيه وكندا وجنوي شرق آسيا .....

ابن الباديه
لواء
لواء

ذكر
عدد المشاركات : 1787
العمر : 52
رقم العضوية : 648
قوة التقييم : 34
تاريخ التسجيل : 24/10/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى