منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» خذ العبرة أيها الحي
أمس في 4:50 pm من طرف ولد الجبل

»  طريقة عمل خلطة "الفيجيتار" في المنزل
أمس في 11:52 am من طرف عاشقة الورد

»  لا تأكــــل نفســـــك ..
أمس في 11:24 am من طرف عاشقة الورد

» سحب العملة الورقية فئة 5 و 10 دينار من الاصدار السادس
أمس في 11:11 am من طرف STAR

» ماذا يقول ترتيبك بين إخوتك عن شخصيتك؟
أمس في 11:11 am من طرف عاشقة الورد

» أراد التحديق في عينيها للأبد فأوصى بحمل رأسها بعد موته.. مقابر غريبة خلدت قصص الحب
أمس في 11:02 am من طرف عاشقة الورد

» خربت بيوتاً ولا يجدي معها تنظيف الأسنان.. معلومات لا تعرفها عن رائحة الفم الكريهة
أمس في 10:50 am من طرف عاشقة الورد

» حقائق مذهلة عن النقود: أقذر من المرحاض.. وليست مصنوعة من الورق
أمس في 10:41 am من طرف STAR

» خدعوك فقالوا: هذه الأطعمة صحية.. 11 وجبة من الأفضل الابتعاد عنها
أمس في 10:40 am من طرف STAR

» "الدغدغة" لا تدفعك للضحك فحسب.. بل تعلِّمك فن الدفاع عن النفس!
أمس في 10:40 am من طرف STAR

» المسلم والمؤمن
أمس في 10:26 am من طرف عاشقة الورد

» خليفة الفاخري... والرغبة في الرحيل!!
أمس في 10:15 am من طرف عاشقة الورد

» الحاجة إلى الثقافة
أمس في 9:37 am من طرف ولد الجبل

» مباريات الاثنين 28-2-2017 والقنوات الناقلة
أمس في 8:52 am من طرف STAR

» مباريات الثلاثاء 28-2-2017 والقنوات الناقلة
أمس في 8:52 am من طرف STAR

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


فيصل محمد قرضاب حزب أنصار القذافي في ليبيا الجديدة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

فيصل محمد قرضاب حزب أنصار القذافي في ليبيا الجديدة

مُساهمة من طرف dude333 في 2012-12-14, 3:09 pm



حزب أنصار القذافي في ليبيا الجديدة
للكاتب : فيصل محمد قرضاب
لم يتبقى أمام المدن والقبائل التي توصف بـ (المهزومة) في ليبيا الجديدة من ملاذ غير الارتماء تحت راية “القذافي” من جديد، سراً أو علناً، ليس حباً في القذافي ولكن، لأنهم أمام طريق مسدود وليس لهم من خيار. بعد أن أصبح “الإنتقام والإقصاء والتهجير والتمييز العنصري وسلسلة الإغتيالات” شعاراً ومنهجاً لـ 17 فبراير.
فحمى الإقصاء في ليبيا لم تتوقف عند حدود الصراع على “السلطة” بل تعدتها لتصل الى التهجير الجماعي وصارت تهدد حتى العمال وصغار الموظفين بل وقبائل ومدن بأسرها لتتحول الأزمة الى صراع من أجل البقاء في ليبيا الجديدة، وحيث لا احتكام إلا لقوة السلاح وقوة التحالفات القبلية والدولية.
مما دفع الكثيرون للتلويح بورقة تدويل الأزمات كما حدث مع أهالي تاورغاء مؤخراً وبعض القبائل الأخرى من المهجرين داخل البلاد وخارجها. وهذا اضافة للصراع المحموم الدائر أصلاً بين المدن التي تصنف بـ “المنتصرة” فيما بينها والذي تغذيه آلة اعلامية شرسة عبر القنوات الليبية الخاصة والحكومية والقنوات العربية ووسائل التواصل الاجتماعي وقد تحولت كل هذه المنابر لحلبة اقتتال وتلاسن بين رموز المدن الليبية الكبرى وبين القبائل الليبية.
وقد برزت هذه الظاهرة على السطح منذ الأيام الأولى لأحداث فبراير 2011 والتي تمثلت في التحالفات القبلية – الدولية، عن طريق تحالف زعماء قبائل ومناطق بعينها مع دول أجنبية سواء خليجية أو أوروبية لتقدم لها الدعم المادي والعسكري وتسخر لها اعلامها لمساندتها في ظل الصراع الجهوي والقبلي الذي تم تأجيجه في البلاد بعد نهاية الحرب ضد القذافي. ولتتحول تلك المدن إلى مناطق نفود لتلك الدول في ليبيا، ولتستخدمها كأوراق ضغط لتمرير مشاريعها وأجنداتها سواء السياسية أو الاقتصادية.
فعندما وضعت الحرب ضد القذافي أوزارها تغيرت كل المعايير والتصنيفات وبرزت على السطح مفهومات جديدة للفصل والتفريق ما بين الليبيين، ما بين “مدن مهزومة” و”مدن منتصرة” ومؤيدة ومعارضة على المستوى القبلي لا على المستوى الشخصي. وأصبحت بطاقة الهوية كفيلة بتحديد مصيرك ومستقبلك في ليبيا الجديدة، فهل تنتمي لإحدى المدن والقبائل المنتصرة أو إحدى المدن أو القبائل المهزومة.
ولم يكتفي المنتصرون بممارسة التمييز العنصري والاقصاء والإبعاد القسري بواسطة قوة سلاح المليشيات التابعة للمدن التي توصف بـ “المنتصرة” بل أيضاً لم يترددوا بإستخدام سلطة التشريع والقانون. عن طريق استصدار قوانين اقصائية ومن أبرزها استحداث هيئة رسمية أطلقوا عليها اسم (الهيئة العليا للنزاهة والوطنية) ومن اختصاصها توزيع صكوك النزاهة والوطنية على الليبيين. وهو ما يعد سابقة تاريخية تحسب لحكام ليبيا الجدد. لممارسة الإقصاء والإبعاد تحت غطاء قانوني.
و الطريف أن الحكام الانتقاليون في ليبيا الجديدة قد حددوا (Deadline) موعدا نهائياً للحصول على كارت (النزاهة والوطنية) وهو الانشقاق عن نظام القذافي قبل تاريخ 20 مارس 2011 وهو أسخف ما وصل إليه العقل الاقصائي الليبي. بحسب نص القانون رقم 39 لسنة 2012 الصادر عن المجلس الوطني الانتقالي بشأن تطبيق “معايير النزاهة والوطنية” بتاريخ 2/5/2012.
وبناء على هذا القانون، لا يتحلى بالوطنية والنزاهة في ليبيا الجديدة إلا من كان حاذقاً أو محظوظاً من سكان المنطقة الغربية والجنوبية تحديداً أي الذين استطاعوا تأمين سفر عائلاتهم وتأمين أنفسهم والنفاذ بجلدهم من سطوة الكتائب وحالفهم الحظ بإعلان الانشقاق قبل (الموعد النهائي) المحدد للإنشقاق لينال فيما بعد كرت (النزاهة والوطنية) … ليصبح شعار ثورة 17 فبراير (اللي سبق “قبل 20 مارس” أكل النبق)..!
وقد كان من الواضح أنه تم تفصيل (ثوب النزاهة والوطنية ما بعد القذافي) على شخصيات محددة بل ومناطق ومدن محددة. فمثلاً المدن والقرى التي ظلت تحت سيطرة قوات القذافي حتى نهاية أكتوبر 2011 لا تحلم بأن يتم منح مواطنيها كرت النزاهة والوطنية. والآن جاري العمل لإستصدار تشريع جديد للعزل السياسي ليكمل مهمة التصفية والإقصاء. على يد جماعة الاخوان المسلمين الذين يسيطرون على المدن الكبرى والتي تقاسموها باجتماع الدوحة في 2011.
لذلك فإن من يوصفون بـ “المدن المهزومة” يجدون أنفسهم أمام طريق مسدود. وكثيرون منهم هم قذافيون ومن حزب أنصار القذافي رغم أنوفهم ولو كرهوا ذلك. فالليبي ما بعد 17 فبراير محكوم بإنتمائه القبلي والإجتماعي وليس انتماؤه السياسي أو الفكري. وهو من أنصار القذافي طالما كانت أصوله تعود لإحدى المدن أو القبائل المهزومة.
لذلك فإن “حزب أنصار القذافي” هو الحزب الوحيد الذي تشكل قسرياً في ليبيا الجديدة. ومنتمي هذا الحزب ليسوا مخيرين في انتمائهم. فقد جمعهم تصنيفهم بـ “الـمهزومين” ووحدهم “الإقصاء” و”الإبعاد والنظرة الدونية” من قبل فئة المنتصرين ودفاعاً عن حقوقهم في المواطنة والعيش الكريم وعودة المهجرين منهم الى ديارهم ووطنهم سيجعل منهم قوة لا يستهان بها. وإن روح التعنت والعناد من قبل الفبرايريين لن تجلب للبلاد غير التهلكة وحرب أخرى لن تبقي ولا تدر.
ولاندري ..! فهل سينتبه المتحمسون والمصابون بهستيريا الإقصاء والعنصريون الجدد بأنهم يعبثون فعلاً بوحدة هذا الوطن وأن ممارسة العزل والإقصاء والتهجير ستكون المسمار الأخير بنعش 17 فبراير وهي لازالت في مهدها.
فمتى تتوقف حماقة الانتماء للتواريخ والأشخاص وتنتهي جاهلية القبلية المقيتة التي أحييناها بعد 17 فبراير. ويتجدد الانتماء لليبيا وحدها. وأن نقيم العدل ونستعين بالقضاء لرد المظالم وحل هيئات منح صكوك الوطنية والغفران. فإن القضاء وحده الفيصل لإحقاق الحق ومحاسبة كل من ظلم وأجرم بحق الناس والوطن.


-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~

dude333
مشرف المنتدى السياسي
مشرف المنتدى السياسي

ذكر
عدد المشاركات : 5529
العمر : 47
رقم العضوية : 9508
قوة التقييم : 36
تاريخ التسجيل : 11/01/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: فيصل محمد قرضاب حزب أنصار القذافي في ليبيا الجديدة

مُساهمة من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع في 2012-12-14, 5:02 pm

em-flag-ly

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~

عبدالحفيظ عوض ربيع
النائب الأول للمشرف العام
النائب الأول للمشرف العام

ذكر
عدد المشاركات : 72050
العمر : 51
رقم العضوية : 13
قوة التقييم : 210
تاريخ التسجيل : 03/02/2009

http://tamimi.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى