منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» صورة “السائح والقرد” تشعل المواقع وتصل للمحاكم الأمريكية
اليوم في 10:24 am من طرف STAR

» طفل ولد بعد 4 سنوات من وفاة أبويه.. كيف؟
اليوم في 10:22 am من طرف STAR

» بعد 35 سنة زواج وإنجاب 9 أطفال اكتشف أنه عقيم
اليوم في 10:21 am من طرف STAR

» صحيفة سويسرية تكشف أين وكيف يعيش أبناء القذافي!
اليوم في 10:16 am من طرف STAR

» حدث في مثل هذا اليوم April 21, 2018
اليوم في 10:08 am من طرف STAR

» مباريات السبت 21/4/2018 والقنوات الناقلة
اليوم في 10:02 am من طرف STAR

» مباريات الاحد 22/4/2018 والقنوات الناقلة
اليوم في 10:01 am من طرف STAR

» مباريات الاثنين 23/4/2018 والقنوات الناقلة
اليوم في 10:00 am من طرف STAR

» مباريات الثلاثاء 24/4/2018 والقنوات الناقلة
اليوم في 9:59 am من طرف STAR

» مباريات الاربعاء 25/4/2018 والقنوات الناقلة
اليوم في 9:57 am من طرف STAR

» مباريات الخميس 26/4/2018 والقنوات الناقلة
اليوم في 9:57 am من طرف STAR

» مباريات الجمعة 27/4/2018 والقنوات الناقلة
اليوم في 9:56 am من طرف STAR

» الصلاة علي رسول الله+الاستغفار+ذكر الشهادة+كفارة المجلس
اليوم في 9:47 am من طرف STAR

» القاهرة توضح حقيقة وضع قيود على الجوازات الليبية
اليوم في 2:27 am من طرف عبدالله الشندي

» انست وشرفت
اليوم في 2:26 am من طرف عبدالله الشندي

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


علامة محبة الله للعبد ... شيخ العثيمين

اذهب الى الأسفل

علامة محبة الله للعبد ... شيخ العثيمين

مُساهمة من طرف جمال المروج في 2013-01-03, 2:29 pm

قال الشيخ العثيمين-رحمه الله- في شرحه لكتاب رياض الصالحين
قال المؤلف ـ رحمه الله تعالى ـ : باب علامات حب الله تعالى للعبد
،

يعني علامة أن الله تعالى يحب العبد ؛ لأن لكل شيء علامة ، ومحبة الله للعبد لها علامة ؛ منها كون الإنسان متبعاً لرسول الله فإنه كلما كان الإنسان لرسول الله صلى الله عليه وسلم أتبع ؛ كان لله أطوع ، وكان أحب إلى الله تعالى .
واستشهد المؤلف رحمه الله لذلك بقوله تعالى: ( قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ )[آل عمران:31]. يعني إن كنتم صادقين في أنكم تحبون الله فأروني علامة ذلك : اتبعوني يحببكم الله .
وهذه الآية تسمى عند السلف آية الامتحان ، يمتحن بها من ادعى محبة الله فينظر إذا كان يتبع الرسول ؛ فهذا دليل على صدق دعواه .

وإذا أحب الله ؛ أحبه الله عز وجل ، ولهذا قال : ( فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ ) وهذه ثمرة جليلة ؛ أن الله تعالى يحبك ؛ لأن الله تعالى إذا أحبك ؛ نلت بذلك سعادة الدنيا والآخرة .
ثم ذكر المؤلف حديث أبي هريرة أن النبي قال : (( من عادى لي ولياً فقد آذنته بالحرب )) من عادى لي ولياً : يعني صار عدوا لولي من أوليائي ، فإنني أعلن عليه الحرب ، يكون حرباً لله . الذي يكون عدوا لأحد من أولياء الله فهو حرب لله والعياذ بالله مثل أكل الربا ( فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ) [البقرة: 279] .
ولكن من هو ولي الله ؟ ولي الله سبحانه وتعالى في قوله:( أَلا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ (62) الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ ) [يونس: 62 ،63] .


هؤلاء هم أولياء الله ، فمن كان مؤمناً تقياً ؛ كان لله ولياً ، هذه هي الولاية ، وليست الولاية أن يخشوشن الإنسان في لباسه ، أو أن يترهبن أمام الناس ، أو أن يطيل كمه أو أن يخنع رأسه ؛ بل الولاية الإيمان والتقوى (الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ) فمن عادى هؤلاء فإنه حرب لله والعياذ بالله .
ثم قال الله عز وجل في الحديث القدسي : (( وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلى مما افترضه عليه )) يعني أحب ما يحب الله الفرائض . فالظهر أحب إلى الله من راتبة الظهر ، والمغرب أحب إلى الله من راتبة المغرب ، والعشاء أحب إلى الله من راتبة العشاء ، والفجر أحب إلى الله من راتبة الفجر ، والصلاة المفروضة أحب إلى الله من قيام الليل ، كل الفرائض أحب إلى الله من النوافل ، والزكاة أحب إلى الله من الصدقة ، وحج الفريضة أحب إلى الله من حج التطوع ، كل ما كان أوجب فهو أحب إلى الله عز وجل .
(( وما تقرب إلى عبد بشيء أحب إلي مما افترضته عليه ولا يزال عبدي يتقرب إليَ بالنوافل حتى أحبه )) وفي هذا إشارة إلى أن من أسباب محبة الله أن تكثر من النوافل ومن التطوع ؛ نوافل الصلاة ، نوافل الصدقة ، نوافل الصوم ، نوافل الحج ، وغير ذلك من النوافل .

فلا يزال العبد يتقرب إلى الله بالنوافل حتى يحبه الله ، فإذا أحبه الله كان سمعه الذي يسمع به ، وبصره الذي يبصره به ، ويده التي يبطش بها ، ورجله التي يمشي بها ، ولئن سأله ليعطينه ، ولئن استعاذه ليعيذنه .
(( كنت سمعه )) يعني : أنني أسدده في سمعه ، فلا يسمع إلا ما يرضي الله ، (( وبصره )) أسدده في بصره فلا يبصر إلا ما يحب الله (( ويده التي يبطش بها )) فلا يعمل بيده إلا ما يرضي الله (( ورجله التي يمشي بها )) فلا يمشي برجله إلا لما يرضي الله عز وجل ، فيكون مسدداً في أقواله وفي أفعاله .
(( ولئن سألني لأعطينه )) هذه من ثمرات النوافل ومحبة الله عز وجل ؛ أنه إذا سأل الله أعطاه ، (( ولئن استعاذني )) يعنياستجار بي مما يخاف من شره (( لأعيذنه )) فهذه من علامة محبة الله ؛ أن يسدد الإنسان في أقواله وأفعاله ، فإذا سدد دل ذلك على أن الله يحبه ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً (70) ( يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُم ) [الأحزاب: 70 ،71] .
وذكر أيضاً أحاديث أخرى في بيان محبة الله سبحانه وتعالى وأن الله تعالى إذا أحب شخصاً نادى جبريل ، وجبريل أشرف الملائكة ، كما أن محمداً أشرف البشر . (( نادى جبريل إني أحب فلاناً فأحبه، فيحبه جبريل ، ثم ينادي في أهل السماء : إن الله يحب فلاناً فأحبوه ، فيحبه أهل السماء ، ثم يوضع له القبول في الأرض )) فيحبه أهل الأرض .


وإذا أبغض الله أحداً ـ والعياذ بالله ـ نادى جبريل : إني أبغض فلاناً فأبغضه ، فيبغضه جبريل ، ثم ينادي في أهل السماء : إن الله يبغض فلاناً فأبغضوه ، فيبغضه أهل السماء، ثم يوضع له البغضاء في الأرض ، والعياذ بالله ؛ فيبغضه أهل الأرض وهذا أيضاً من علامات محبة الله، أن يوضع للإنسان القبول في الأرض، بأن يكون مقبولاً لدى الناس ، محبوباً إليهم ، فإن هذا من علامات محبة الله تعالى للعبد . نسأل الله أن يجعلنا والمسلمين من أحبابه وأوليائه .

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~
avatar
جمال المروج
مراقب
مراقب

ذكر
عدد المشاركات : 18725
رقم العضوية : 7459
قوة التقييم : 164
تاريخ التسجيل : 18/10/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: علامة محبة الله للعبد ... شيخ العثيمين

مُساهمة من طرف جمال المروج في 2013-01-04, 6:17 am




وإذا أبغض الله أحداً ـ والعياذ بالله ـ نادى جبريل : إني أبغض فلاناً فأبغضه ، فيبغضه جبريل ، ثم ينادي في أهل السماء : إن الله يبغض فلاناً فأبغضوه ، فيبغضه أهل السماء، ثم يوضع له البغضاء في الأرض ، والعياذ بالله ؛ فيبغضه أهل الأرض وهذا أيضاً من علامات محبة الله، أن يوضع للإنسان القبول في الأرض، بأن يكون مقبولاً لدى الناس ، محبوباً إليهم ، فإن هذا من علامات محبة الله تعالى للعبد . نسأل الله أن يجعلنا والمسلمين من أحبابه وأوليائه .

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~
avatar
جمال المروج
مراقب
مراقب

ذكر
عدد المشاركات : 18725
رقم العضوية : 7459
قوة التقييم : 164
تاريخ التسجيل : 18/10/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: علامة محبة الله للعبد ... شيخ العثيمين

مُساهمة من طرف الكابتن في 2013-01-04, 6:32 am

نسأل الله ان يجعلنا من الصادقين في حبه وحب رسوله .. بوركت اخي جمال للفائدة.


-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~
الكلمة الطيبة صدقة
A good word is charity
avatar
الكابتن
المشرف العام للمنتدي
المشرف العام للمنتدي

ذكر
عدد المشاركات : 14586
العمر : 50
رقم العضوية : 1
قوة التقييم : 423
تاريخ التسجيل : 15/08/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: علامة محبة الله للعبد ... شيخ العثيمين

مُساهمة من طرف الْفَرَسُ الْأَصِيلَة في 2013-01-08, 5:45 pm

السَّلاَم عَلَيْكَ وَرَحْمَة الله..
أتَمَنَّـﮯ أن تَكون في طليعَةِ الهنـآءِ والسُرورِ ..
جَزآَكَ الله خَيِْر عَلَـﮯ طَرْح هَذاَ المَوْضُوع اْلجَمِيل
وَ الجَميع بِلا َشَك يُريِدُون انْ يَكُونُوا مِمَّن يُحِبَّهُم الله جَلّ فِـﮯ عُلاَه ..
بَل هَذِه اقْصَـﮯ امْنِيَاتِنَا
الاَّ نَفْرَحُ حِينَ نَعْلَمْ انَّ شَخْص يُحِبُّنَا ..فَكَيْفَ بالله جَلّ جَلاَلًه !!!
اللَّهم اجْعَلْنا مِمَّن تُحِبَّهم اللًّهم امْلِئ قُلُوبَناَ بحُبك حَتَّـﮯ لاَنَشْعُر بِفَرَآغً ابداًً ،
اشْكُرك عَلَـﮯ طَرْح الْمَوْضُوعِ الْمُفِيدِ..
جَعَلَه الله فـِﮯ مِيزَانِ حَسَنَاتِكَ ..
دُمْتَ بِحِفْظِ الله ..
avatar
الْفَرَسُ الْأَصِيلَة
نقيب
نقيب

انثى
عدد المشاركات : 419
العمر : 22
رقم العضوية : 16602
قوة التقييم : 8
تاريخ التسجيل : 19/11/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: علامة محبة الله للعبد ... شيخ العثيمين

مُساهمة من طرف ابراهيم المغربي في 2013-01-08, 10:15 pm

هؤلاء هم أولياء الله ، فمن كان مؤمناً تقياً ؛ كان لله ولياً ، هذه هي الولاية ، وليست الولاية أن يخشوشن الإنسان في لباسه ، أو أن يترهبن أمام الناس ، أو أن يطيل كمه أو أن يخنع رأسه ؛ بل الولاية الإيمان والتقوى (الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ) فمن عادى هؤلاء فإنه حرب لله والعياذ بالله .
ثم قال الله عز وجل في الحديث القدسي : (( وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلى مما افترضه عليه )) يعني أحب ما يحب الله الفرائض . فالظهر أحب إلى الله من راتبة الظهر ، والمغرب أحب إلى الله من راتبة المغرب ، والعشاء أحب إلى الله من راتبة العشاء ، والفجر أحب إلى الله من راتبة الفجر ، والصلاة المفروضة أحب إلى الله من قيام الليل ، كل الفرائض أحب إلى الله من النوافل ، والزكاة أحب إلى الله من الصدقة ، وحج الفريضة أحب إلى الله من حج التطوع ، كل ما كان أوجب فهو أحب إلى الله عز وجل .
(( وما تقرب إلى عبد بشيء أحب إلي مما افترضته عليه ولا يزال عبدي يتقرب إليَ بالنوافل حتى أحبه )) وفي هذا إشارة إلى أن من أسباب محبة الله أن تكثر من النوافل ومن التطوع ؛ نوافل الصلاة ، نوافل الصدقة ، نوافل الصوم ، نوافل الحج ، وغير ذلك من النوافل .

الهم اجعلنا من احبهم الله و ارزقنا محبة الله و رسولة
بارك الله فيك جمال المروج و اسكنك الله مروج خضراء في اللجنة
avatar
ابراهيم المغربي
عميد
عميد

ذكر
عدد المشاركات : 1320
العمر : 53
رقم العضوية : 798
قوة التقييم : 16
تاريخ التسجيل : 27/11/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى