منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» حدث في مثل هذا اليوم March 21, 2017
2017-03-21, 8:40 pm من طرف بوفرقه

» الصلاة علي رسول الله+الاستغفار+ذكر الشهادة+كفارة المجلس
2017-03-21, 2:12 pm من طرف ولد الجبل

» كيف طيّرت الرياح هذه الطفلة؟
2017-03-21, 1:27 pm من طرف ولد الجبل

» من هو الطفل الذي أذن فأبهر السعوديين؟
2017-03-21, 1:23 pm من طرف ولد الجبل

» الوطن
2017-03-21, 11:33 am من طرف ولد الجبل

» فيديو مرعب لفتاة وسط مجموعة من النمور
2017-03-21, 10:47 am من طرف STAR

» اماكن سياحية ولا اروع في كرواتيا، عليكم بزيارتها قريبًا
2017-03-21, 10:46 am من طرف STAR

» "أستون مارتن" تطلق سيدان فاخرة جديدة
2017-03-21, 10:44 am من طرف STAR

» مباريات الاحد 26-3-2017 والقنوات الناقلة
2017-03-21, 10:31 am من طرف STAR

» مباريات السبت 25-3-2017 والقنوات الناقلة
2017-03-21, 10:29 am من طرف STAR

» مباريات الجمعة 24-3-2017 والقنوات الناقلة
2017-03-21, 10:27 am من طرف STAR

» مباريات الخميس 23-3-2017 والقنوات الناقلة
2017-03-21, 10:25 am من طرف STAR

» مباريات الاربعاء 22-3-2017 والقنوات الناقلة
2017-03-21, 10:23 am من طرف STAR

» الأسبرين يقلل خطر الإصابة بسرطان البروستاتا القاتل
2017-03-21, 10:19 am من طرف STAR

» لا حنان بعدها
2017-03-21, 10:19 am من طرف STAR

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


عامين على ثورتنا والمشهد كالآتي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

عامين على ثورتنا والمشهد كالآتي

مُساهمة من طرف عبدالله النيهوم في 2013-01-07, 10:00 am

عامين على ثورتنا والمشهد كالآتي

مليارات مختلسة واخرى مهربة والاخرى منهوبة ....!!
ازلام النظام الذي نكل بنا هم اليوم اعضاء في المؤتمر ووزراء....!! فدراليون يسعون لتقسيم البلاد ...!! مدن محسوبة على الثورة تتقاذف وتتشاتم بابشع الشتائم ...!! بقايا النظام المطلوبين للعدالة يعيشون بدول مجاورة ويحركون خلايا الازلام وحكومتنا اضعف حتى من اخافتهم ...!! ميليشيات مسلحة تعتقل وتعذب باسم ثورتنا المباركة " ثورة التكبير " ...!! سفراء ودبلوماسون بالخارج قدموا التقارير لسيدهم المقبور يعاود اليوم تعيينهم كسفراء ...!! تيارات متناحرة لم يعرفها الشعب لا في الثورة ولا قبل الثورة هي اليوم من تعرقل سير الدولة واتخاذ القرارات وقناة اعلامية ضخمة في خدمة كل تيار ...!!
عامين على الثورة والشعب الليبي لا زال يحلم بمشاهدته لمحاكمة السنوسي وسيف الاجرام ...!! وأجهزة أمنية غير مؤهلة هي من تتولى تامين البلاد ...!! عامين على الثورة وحتى هذه اللحظة لا يوجد : " لا شرطة تؤمننا "ولا جيش يحمينا "

كل هذا :

وهذا الشاب المبثور لا يزال يتعلم خطواته الاولى بطرفه الاصطناعي ويحاول التاقلم معه فها هو اليوم يقف متفرجا على مجموعة شبان يلعبون الكرة تشتهي نفسه اللعب ولكنه سرعان ما يتذكر ان الوضع اليوم قد تغير فحركاته باتت معدودة وطرفه الاصطناعي لم يصمم للعب كرة القدم . !!
وابناء المفقود يفتح والدهم كل ليلة عليهم باب غرفتهم فيسلم عليهم ويقول " ابنائي كيف حالكم حتى يجدوا أنفسهم في حلم يتمنوا ان يبقوا نائمين جل عمرهم لأجله يستيقظ الابناء للمدرسة فلم يعد والدهم الذي يوقظهم ليقول لهم بصوت حنون مشفق " البسوا كويس راهو الجو البرا صقع " ولم يعد في الخارج ينتظرهم ليوصلهم الى مدرستهم وحينما تطلب المدرسة اولياء الامور , بماذا سيجيب هؤلاء الصغار المساكين ؟ . هل سيقولون عنه شهيد هل سيقولون عنه اسير ام سيقولون عنه مفقود في كلمة يموت القلب تحسرا مائة مرة حتى تخرج , لان ما يقتل ليس الفراق !!" . ولكن الذي يقتل هو الانتظار والانتظار ما بين أمل وانعدام امل تدور حياة الاسرة ....
و اما عن ام الشهيد تكاد تفقد بصرها من شدة بكائها على ابنها وتكاد تموت كل مرة ذكر فيها اسمه امامها حزنا وألما على ابنها الشاب الذي ذهبت معه سعاتها فلم يعد ابنها المشاكس الذي ينتظره المنزل كاملا ما ان يدخل حتى تذب الحياة في المنزل بصوته الجهور الصادع فتارة يمازح اخواته البنات وتارة يلاعب اخاه الصغير لكن كل ذلك قد رحل فجأة فالمنزل من دونه كمنزل مهجور قد تركه اهله منذ زمن طويل وليس فيه من يسكنه ولم يعد فيه أي مظهر من مظاهر الحياة .....
ام الشهيد لا تزال تستيقظ في نفس الساعة التي كانت توقظ فيها ابنها ولكنها الآن لا تجهز الفطور لانها ما ان تستيقظ وتعود لوعيها لتتذكر انه وببساطة " قد رحل للابد"
اما عن اختنا المغتصبة الطاهرة لن نستطيع وصف الحال فلسنا نرى سوى الدموع والصمت القاتل هو ما نراه فقط ولا نعلم شيئا لان كل المواقف التي تحدث هي في داخل بقايا حطام قلبها المنهار ولكن يعيش اهلها المأساة في محاولة اظهار الامور على طبيعتها وكان شيئا لم يكن ولكنها تصر على الصمت والصمت وكأنها شخص مازال حيا ولكنه قد فارق الحياة فلا أكل ولانوم اما عن اللسان فقد خرس منذ زمن طويل فقد نسى اهلها حتى نبرة صوتها التي تؤنس منزلهم فلم يعودوا يروا سوى الدموع ووجهها الحزين والصمت القاتل هو المسيطر على المكان ليوحي بما يمكن ان يسمى بقايا انسانة على قيد الحياة
أعلموا يا اعضاء المؤتمر والوزراء ان ما انتم فيه اليوم من رفاهية وبحبوحة العيش قد كلف باهظا وجاء من رحم المعاناة والشعب الذي ضحى بكل شيء يعيش حياة التعساء

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~







avatar
عبدالله النيهوم
مشرف منتدي ألبوم الصور

ذكر
عدد المشاركات : 5352
العمر : 36
رقم العضوية : 9184
قوة التقييم : 27
تاريخ التسجيل : 30/12/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى