منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» بدأ وزراء خارجية الدول العربية الاثنين
اليوم في 9:44 am من طرف ولد الجبل

» حالات لا يوصى فيها بالضحك
اليوم في 9:41 am من طرف ولد الجبل

» معنى الندم
اليوم في 9:38 am من طرف ولد الجبل

» تحميل برنامج وورد 2016 word عربي مجانا
أمس في 10:24 am من طرف STAR

» شعر
أمس في 10:12 am من طرف STAR

» مباريات الاربعاء 1-4-2017 والقنوات الناقلة
أمس في 10:11 am من طرف STAR

» مباريات الجمعة 31-3-2017 والقنوات الناقلة
أمس في 10:09 am من طرف STAR

» مباريات الخميس 30-3-2017 والقنوات الناقلة
أمس في 10:08 am من طرف STAR

» مباريات الاربعاء 29-3-2017 والقنوات الناقلة
أمس في 10:07 am من طرف STAR

» مباريات الثلاثاء 28-3-2017 والقنوات الناقلة
أمس في 10:05 am من طرف STAR

» مباريات الاثنين 27-3-2017 والقنوات الناقلة
أمس في 10:02 am من طرف STAR

» أكثر 9 نساء خصوبة في التاريخ، من بينهم فلسطينية
أمس في 9:54 am من طرف STAR

» الصلاة علي رسول الله+الاستغفار+ذكر الشهادة+كفارة المجلس
أمس في 9:53 am من طرف STAR

» احوال الناس آخر الزمان
أمس في 9:32 am من طرف ولد الجبل

»  هذا ما فعلته فتاة بشاب تحرش بها أمام الماره .. فيديو
2017-03-25, 1:39 pm من طرف ولد الجبل

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


سورة التوبه الايه ((105))

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

سورة التوبه الايه ((105))

مُساهمة من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع في 2013-04-25, 8:02 am

الآية((وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ) (التوبة:105) أرجوا الإجابة والتوضيح
آحمد صبحي منصور :
التوضيح لا بد فيه من فهم السياق القرآنى ، فالحديث هنا عن المنافقين ، وكيدهم للنبى و المؤمنين ، وتلونهم وكذبهم ووالحلف كذبا. والمطلوب منهم أن يتوبوا أمام النبى عليه السلام والمجتمع توبة علنية سياسية بحيث يكون المجتمع شاهدا على تغيير إيجابى حدث فيهم ، وعندها يمكن الوثوق بهم.ثم مرجعهم الى الله تعالى الذى يعلم خائنة الأعين وما تخفى الصدور.
فى غزوة ذات العسرة رفضوا الخروج مع النبى والمؤمنين للدفاع عن المدينة، ورضوا أن يكونوا مع الخوالف من النساء والأطفال ، وهذا يستحق العقاب السلبى فى دولة الاسلام القائمة على الشورى . وقد قال تعالى انهم سيكتفون بالاعتذار ، وأمر الله تعالى المؤمنين أن يقولوا لهم إن اعتذارهم لن يجعل المؤمنين يؤمنون لهم أى يثقون بهم. لأن المقياس الحقيقى هو عملهم الذى سيراه الله و رسوله ، ثم فى النهاية مرجعهم الى الله تعالى فيخبرهم بكل ما كسبوه وما اقترفوه من أعمال ظاهرة و باطنة.: (يَعْتَذِرُونَ إِلَيْكُمْ إِذَا رَجَعْتُمْ إِلَيْهِمْ قُل لاَّ تَعْتَذِرُواْ لَن نُّؤْمِنَ لَكُمْ قَدْ نَبَّأَنَا اللّهُ مِنْ أَخْبَارِكُمْ وَسَيَرَى اللّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ ثُمَّ تُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ)
وقال تعالى انهم سيحلفون للمؤمنين كذبا وبأعذار وهمية حتى يعرض المؤمنون عن محاسبتهم ، وحتى يرضى المؤمنون عنهم ، ويأمر الله تعالى المؤمنين بالاعراض عنهم وعدم الرضا عنهم لأنهم أقسموا بالله تعالى كذبا ( سَيَحْلِفُونَ بِاللّهِ لَكُمْ إِذَا انقَلَبْتُمْ إِلَيْهِمْ لِتُعْرِضُواْ عَنْهُمْ فَأَعْرِضُواْ عَنْهُمْ إِنَّهُمْ رِجْسٌ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ جَزَاء بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ يَحْلِفُونَ لَكُمْ لِتَرْضَوْاْ عَنْهُمْ فَإِن تَرْضَوْاْ عَنْهُمْ فَإِنَّ اللّهَ لاَ يَرْضَى عَنِ الْقَوْمِ الْفَاسِقِينَ ) ( التوبة 94 ـ )
ولقد قسّم الله تعالى الصحابة فى عهد النبى محمد عليه السلام الى اصناف شتى ، منهم السابقون الأولون من المهاجرين والأنصار ، ومنهم الأعراب المنافقون حول المدينة (وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ وَمِمَّنْ حَوْلَكُم مِّنَ الأَعْرَابِ مُنَافِقُونَ وَمِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ مَرَدُواْ عَلَى النِّفَاقِ لاَ تَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ سَنُعَذِّبُهُم مَّرَّتَيْنِ ثُمَّ يُرَدُّونَ إِلَى عَذَابٍ عَظِيمٍ ) السابقون الذين كانوا فى قمة الصلاح والالتزام لم يرتكبوا ما يستدعى الاعتراف و التوبة. والمنافقون الذين مردوا على النفاق كتموا نفاقهم فى قلوبهم وضبطوا ألسنتهم وجوارحهم فلم يكتشف النبى محمد امرهم.
ولكن هناك من الصحابة من أذنب ووقع فى الخطايا ، إلا إنه تاب و اعترف بالذنب ـ ولم يفعل مثل المنافقين الذين فضحوا أنفسهم بالقول و الفعل ثم زادوا على ذلك بالاعتذار الكاذب و الحلف بالله تعلى كذبا. أولئك الذين اعترفوا للنبى بذنوبهم أمرهم الله تعالى أن يؤكدوا توبتهم العلنية باعطاء صدقة لتطهرهم وتزكيهم ، وبأن يواصلوا العمل الصالح العلنى أمام الله تعالى والنبى و المؤمنين ليتعودوا على العمل الصالح بدلا من العمل السىء الذى اعتادوه من قبل ،وليكونوا أسوة لغيرهم ، ثم يوم القيامة يخبرهم الله تعالى بما خفى و بما ظهر من أعمالهم . يقول الله تعالى (وَآخَرُونَ اعْتَرَفُواْ بِذُنُوبِهِمْ خَلَطُواْ عَمَلاً صَالِحًا وَآخَرَ سَيِّئًا عَسَى اللّهُ أَن يَتُوبَ عَلَيْهِمْ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِم بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلاَتَكَ سَكَنٌ لَّهُمْ وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ أَلَمْ يَعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ هُوَ يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَأْخُذُ الصَّدَقَاتِ وَأَنَّ اللّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ وَقُلِ اعْمَلُواْ فَسَيَرَى اللّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ ) ( التوبة 102 ـ ).
نحن هنا فى دولة النبى محمد الاسلامية الحقيقية حيث يحكم الناس انفسهم بانفسهم وفق نظام الديمقراطية المباشرة ـالذى فصلناه فى بحث سننشره فيما بعد إن شاء الله تعالى.
ومن آليات هذا النظام أن يحكم المؤمنون على من يخرج عن النظام العام للمجتمع ، ومن يقع فى جريمة تخص المجتمع مثل التقاعس عن الدفاع عن الوطن فان للمجتمع أن يحاسبه ، وعليه إن كان يريد التوبة الحقيقية أن يعترف أمام قائد المؤمنين ، ( النبى محمد عليه السلام ) وأمام المؤمنين . وان لم يفعل عوقب عقابا سلبيا بالتجاهل والاعراض عنه وعدم الثقة فيه ، أى فقد الاعتبار. إن تاب فعليه أن يسلك فى حياته طريقا جديدا تحت رقابة المجتمع يكون فيه منهمكا فى الطاعات معطيا للصدقات. وبهذا ينال احترام المجتمع وثقته.
وقبل هذا وفى سورة النساء أشار الله تعالى الى مااعتاده المنافقون من التآمر على النبى محمد عليه السلام و المؤمنين. وكان بعض المؤمنين يدعون أولئك المنافقين الى المجىء للنبى و الاعتراف أمامه وأمام المؤمنين علنا ـ بدون اللجوء للكذب و الخداع . ولكنهم على العكس لم يكونوا يذهبون للنبى محمد عليه السلام إلا للكذب عليه . يقول تعالى : (وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْاْ إِلَى مَا أَنزَلَ اللّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ رَأَيْتَ الْمُنَافِقِينَ يَصُدُّونَ عَنكَ صُدُودًا فَكَيْفَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ ثُمَّ جَآؤُوكَ يَحْلِفُونَ بِاللّهِ إِنْ أَرَدْنَا إِلاَّ إِحْسَانًا وَتَوْفِيقًا أُولَـئِكَ الَّذِينَ يَعْلَمُ اللّهُ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَعِظْهُمْ وَقُل لَّهُمْ فِي أَنفُسِهِمْ قَوْلاً بَلِيغًا وَمَا أَرْسَلْنَا مِن رَّسُولٍ إِلاَّ لِيُطَاعَ بِإِذْنِ اللّهِ وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذ ظَّلَمُواْ أَنفُسَهُمْ جَآؤُوكَ فَاسْتَغْفَرُواْ اللّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُواْ اللّهَ تَوَّابًا رَّحِيمًا فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىَ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيمًا) ( النساء 61 ـ )
ومع أن الآيات تتحدث فى سياق التوبة أمام النبى فى حياته وفق نظام الشورى الاسلامية التى يحكم بها المسلمون أنفسهم بانفسهم فى وجود النبى محمد وقيادته ، إلا أن أصحاب الدين السنى الأرضى يستشهدون بهذه الايات الكريمة فى تسويغ أحاديثهم الضالة التى اخترعوها بعد موت النبى محمد بقرون.

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~
avatar
عبدالحفيظ عوض ربيع
النائب الأول للمشرف العام
النائب الأول للمشرف العام

ذكر
عدد المشاركات : 72051
العمر : 51
رقم العضوية : 13
قوة التقييم : 210
تاريخ التسجيل : 03/02/2009

http://tamimi.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سورة التوبه الايه ((105))

مُساهمة من طرف فرج احميد في 2013-05-01, 7:50 pm

بارك الله فيك اخى عبدالحفيظ
avatar
فرج احميد
مستشار
مستشار

ذكر
عدد المشاركات : 17243
العمر : 54
رقم العضوية : 118
قوة التقييم : 348
تاريخ التسجيل : 10/04/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سورة التوبه الايه ((105))

مُساهمة من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع في 2013-05-24, 9:08 am

مشكورين على المتابعه

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~
avatar
عبدالحفيظ عوض ربيع
النائب الأول للمشرف العام
النائب الأول للمشرف العام

ذكر
عدد المشاركات : 72051
العمر : 51
رقم العضوية : 13
قوة التقييم : 210
تاريخ التسجيل : 03/02/2009

http://tamimi.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى