منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» الصلاة علي رسول الله+الاستغفار+ذكر الشهادة+كفارة المجلس
اليوم في 10:05 am من طرف ولد الجبل

» خذ العبرة أيها الحي
أمس في 4:50 pm من طرف ولد الجبل

»  طريقة عمل خلطة "الفيجيتار" في المنزل
أمس في 11:52 am من طرف عاشقة الورد

»  لا تأكــــل نفســـــك ..
أمس في 11:24 am من طرف عاشقة الورد

» سحب العملة الورقية فئة 5 و 10 دينار من الاصدار السادس
أمس في 11:11 am من طرف STAR

» ماذا يقول ترتيبك بين إخوتك عن شخصيتك؟
أمس في 11:11 am من طرف عاشقة الورد

» أراد التحديق في عينيها للأبد فأوصى بحمل رأسها بعد موته.. مقابر غريبة خلدت قصص الحب
أمس في 11:02 am من طرف عاشقة الورد

» خربت بيوتاً ولا يجدي معها تنظيف الأسنان.. معلومات لا تعرفها عن رائحة الفم الكريهة
أمس في 10:50 am من طرف عاشقة الورد

» حقائق مذهلة عن النقود: أقذر من المرحاض.. وليست مصنوعة من الورق
أمس في 10:41 am من طرف STAR

» خدعوك فقالوا: هذه الأطعمة صحية.. 11 وجبة من الأفضل الابتعاد عنها
أمس في 10:40 am من طرف STAR

» "الدغدغة" لا تدفعك للضحك فحسب.. بل تعلِّمك فن الدفاع عن النفس!
أمس في 10:40 am من طرف STAR

» المسلم والمؤمن
أمس في 10:26 am من طرف عاشقة الورد

» خليفة الفاخري... والرغبة في الرحيل!!
أمس في 10:15 am من طرف عاشقة الورد

» الحاجة إلى الثقافة
أمس في 9:37 am من طرف ولد الجبل

» مباريات الاثنين 28-2-2017 والقنوات الناقلة
أمس في 8:52 am من طرف STAR

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


هل هذا صحيح ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هل هذا صحيح ؟

مُساهمة من طرف احمد مفتاح في 2013-05-07, 6:23 am

جريمة تعادل فى حجمها جريمة ابوسليم
نشرت صحيفة لوموند الفرنسية تحقيق صحفى عن حالات التسمم بالخمر فى ليبيا جاء فيه :

لم يشهد العالم منذ سنوات حالة موت جماعى أو قتل جماعى بالخمور كما شهدتها ليبيا وتحديداً طرابلس الغرب العاصمة ووفق معلومات توفرت لدى المخابرات الفرنسية من واقع إتصالات تمت بين قادة ميليشيات ومدير المؤسسة الدينية فى ليبيا الصادق الغريانى فإن هولاء القادة هم من كان وراء هذه الجريمة فى حق الإنسانية وتتلخص المعلومات الموثقة بالصوت فى الاتى :
هناك متطرف إسلامى يقود أكبر ميليشيات طرابلس يعرف بإسم ( عبدالرؤوف كارة) إتصل بصديق له يدعى ( بلحاج ) وأخبره عن حملة تشن ضده من قبل بعض العلمانيين وشاربى الخمر ، فطلب منه ( بلحاج ) الإتصال بالموسسة الدينية المتمثلة فى الصادق الغريانى وإخباره بذلك ، وفعلاً إتصل ( كاره ) بالغريانى والذى أشار عليه بالتعامل مع تلك الحملة بقوة وفق منهاج إسلامى حدده له يبيح التخلص من أعداء الإسلام وتحصين الوطن ، فإتصل ( كاره ) ببلحاج وأخبره عن ما قالته له المؤسسة الدينية وسأله عن طريقة تنفيذ فتوى الغريانى ، أشار ( بلحاج ) إلى ضرورة توفر كمية من الخمر لدى ( كاره ) ومن بعد يضاف لها أى محلول سام لخلق بلبلة بعد توزيعها نتيجة موت أو مرض من تناول الخمور وتوجيه الرأى العام إلى نبذ الخمور وتجارها . وفعلاً تم ذلك وعن طريق إتصال تم بين شخص يسمى ( رضاء الشويخ ) وكاره طلب كاره منه الإستيلاء على مادة الميثانول من مطار يقع داخل طرابلس وأخبر ( الشويخ ) بعد عدة ساعات ( كاره ) بإنتهاء العملية ، فطلب منه إضافتها إلى كميات من الخمور محجوزة لديهم فى عدة أماكن والإستعانة بدكتور يسمى ( فرج أبوخشيم ) فى تحديد النسبة التى تضاف فإتصل ( الشويخ ) بالدكتور والذى ذكر له أن ( كاره ) فهمه وقال له عليك أن تضيف ما نسبته لتر أو لتر ونصف لكل ثلاثون لتر خمر وتركه ساعتين بعد إضافته ومن بعد يتم التوزيع ، وفعلاً حدث ذلك وأخبر ( الصادق الغريانى ) بذلك وكان جوابه إن هذا الفعل لا يخالف الإسلام فى شى بل هو العقاب العادل لهولاء ، وبدأت عملية الإبادة بين طبقة الشباب الليبيين بهذه الطريقة.
وقد رصدت المخابرات الليبية تلك الإتصالات وبتعليمات نائب مديرها تم تركها تنفذ ومتابعتها وعدم منعها كموافقة من المخابرات عليها ،، المخابرات الإنجليزية والإيطالية وكذلك الفرنسية تحصلت على تسجيل لتلك المكالمات وأعلمت بها الحكومة الليبية والتى طلبت السكوت بحجة أن الدولة ليست فى حالة تسمح لها بمثل هذا الحدث للظهور ، وأستغلت المخابرات الإيطالية الحادثة فى تمرير عقد إتفاق بشأن الغاز الليبى كان مؤجل من فترة رئيس الوزراء السابق ،، تلك هى حالة قتل جماعى فى حق مدنيين من قبا مؤسسات دينية رسمية ومخابراتية وميليشيات مسلحة.

احمد مفتاح
عضو جديد

ذكر
عدد المشاركات : 7
العمر : 65
رقم العضوية : 13740
قوة التقييم : 0
تاريخ التسجيل : 11/07/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى