منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» استقبال جثمان اﻻرهابى موسى بوعين
أمس في 10:24 am من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» خبر
أمس في 10:15 am من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» طرابلس العثور على جثثين بمنطقة عين_زارة
أمس في 10:12 am من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» جحا والقاضي
2016-12-08, 10:32 pm من طرف فرج جا بالله

» كرر ياعلا .. اوقول اغياب لبّاس العبا .. ضر الوطن
2016-12-08, 7:41 pm من طرف naji7931

» "بنغازي" ابرز ماجاء في المؤتمر الصحفي
2016-12-08, 6:02 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» داعش الإرهابي يعلن عن عملية نوعية
2016-12-08, 6:00 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» تم نقلهم الى المرج
2016-12-08, 5:55 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» ماتم الحصول عليه من ارهابى الشركسى
2016-12-08, 5:49 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» صنع الله ينفي وجدو مرتزقة أفارقة في الهلال النفطي
2016-12-08, 5:39 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» إجتمع رئيس الحكومة المؤقتة "عبدالله الثني"
2016-12-08, 5:33 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» 6 غارات جوية مكثفة على تمركزات ميليشيات الجضران
2016-12-08, 5:31 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» العافية بمدينة هون يستقبل عدد من الجرحي
2016-12-08, 5:26 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» تقدم القوات المسلحة العربية الليبية
2016-12-08, 5:24 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» شاهد قناه الكذب النبأ
2016-12-08, 5:22 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


المرغني: منفذو الاغتيالات يُمارسون القتل لأغراض سياسية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

المرغني: منفذو الاغتيالات يُمارسون القتل لأغراض سياسية

مُساهمة من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع في 2013-07-29, 8:09 am

المرغني: منفذو الاغتيالات يُمارسون القتل لأغراض سياسية
المرغني: منفذو الاغتيالات يُمارسون القتل لأغراض سياسية وعدد من سجناء الكويفية الفارين عادو إليه طواعية
أكد وزير العدل بالحكومة المؤقتة صلاح المرغني، اليوم الأحد ، أن الجناة الضالعين في حوادث الاغتيالات -في البلاد وبنغازي بشكل خاص- لن يفلتوا من يد العدالة وستُلاحقهم الجهات الأمنية. وأوضح المرغني في مؤتمر صحفي -عقده اليوم بمقر وزارته في العاصمة- أن الانطباع الأولي عن هذه الحوادث يدل على أن منفذيها مجرمون محترفون يُمارسون القتل لأغراض سياسية وليس مجرد مجرمين عاديين. وأضاف "توفرت لدينا معلومات ليلة فرار السجناء في الكويفية تُفيد بمحاولات لهروبهم واجتمعنا عند الفجر مع أعضاء الغرفة الأمنية المُشتركة لحماية بنغازي وأرسلنا قوات لتعزيز الأمن في محيط السجن" لافتا إلى أن السجن يأوي حوالي 1330 منهم 120 سجين عسكري وحوالي 500 منهم ضالعين في جرائم قتل أو الشروع فيه.و أكد المرغني أن أول حالة تمرد حدثت في السجن كانت في القسم العسكري منه وقت غروب اليوم الذي سبق يوم فرارهم إلا أنه وبعد الدخول في مناوشات مع حراس السجن تم السيطرة على التمرد بعد جرح 7 سجناء. ونبه وزير العدل إلى أن السجناء بالقسم العسكري عاودوا التمرد صباح اليوم التالي إذ انتقل التمرد إلى القسم المدني وقام السجناء بإشعال النيران في الأغطية والملابس الخاصة بهم ما أدى لفتح الأبواب حتى لا تحدث لهم حالة اختناق وعندها خرج السجناء بالكامل.كما بين المرغني أنه لم يكن الخيار أمام أفراد الشرطة العسكرية والقضائية أثناء فرار السجناء إلا الانسحاب أو إطلاق النار وقتل مئات السجناء إلا أنهم آثروا الانسحاب مثلما أخبره أحد الضباط حتى لا تحدث مجزرة أبوسليم أخرى، على حد قوله، مؤكدا أن من فر من السجن يتوزعون بين 1175 سجين مدني و 120 عسكري إلى جانب 35 امرأة وأن عددا لا بأس به من السجناء عادوا طواعية للسجن ومن المتوقع عودة مزيد منهم الأيام القادمة.

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~

عبدالحفيظ عوض ربيع
النائب الأول للمشرف العام
النائب الأول للمشرف العام

ذكر
عدد المشاركات : 71964
العمر : 50
رقم العضوية : 13
قوة التقييم : 210
تاريخ التسجيل : 03/02/2009

http://tamimi.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى