منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» استقبال جثمان اﻻرهابى موسى بوعين
اليوم في 10:24 am من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» خبر
اليوم في 10:15 am من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» طرابلس العثور على جثثين بمنطقة عين_زارة
اليوم في 10:12 am من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» جحا والقاضي
أمس في 10:32 pm من طرف فرج جا بالله

» كرر ياعلا .. اوقول اغياب لبّاس العبا .. ضر الوطن
أمس في 7:41 pm من طرف naji7931

» "بنغازي" ابرز ماجاء في المؤتمر الصحفي
أمس في 6:02 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» داعش الإرهابي يعلن عن عملية نوعية
أمس في 6:00 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» تم نقلهم الى المرج
أمس في 5:55 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» ماتم الحصول عليه من ارهابى الشركسى
أمس في 5:49 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» صنع الله ينفي وجدو مرتزقة أفارقة في الهلال النفطي
أمس في 5:39 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» إجتمع رئيس الحكومة المؤقتة "عبدالله الثني"
أمس في 5:33 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» 6 غارات جوية مكثفة على تمركزات ميليشيات الجضران
أمس في 5:31 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» العافية بمدينة هون يستقبل عدد من الجرحي
أمس في 5:26 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» تقدم القوات المسلحة العربية الليبية
أمس في 5:24 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» شاهد قناه الكذب النبأ
أمس في 5:22 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


حصاد الفطر العراقي: 74 قتيلًا ومئات الجرحى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

حصاد الفطر العراقي: 74 قتيلًا ومئات الجرحى

مُساهمة من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع في 2013-08-13, 7:35 am

حصاد الفطر العراقي: 74 قتيلًا ومئات الجرحى

ودع العراقيون عيد الفطر بموجة تفجيرات حصدت ارواح 74 شخصًا، بالاضافة إلى مئات الجرحى. لكن مراقبين لاحظوا أن كل كبار المسؤولين العراقيين تقريًبا، بمن فيهم رئيس الوزراء نوري المالكي، لم يأتوا على ذكر هذا الانهيار الأمني، وكأن ما حدث كان في كوكب آخر. في غضون ذلك، أعلنت جماعة تابعة لتنظيم القاعدة مسؤوليتها عن تفجيرات يوم السبت الماضي، ونشرت مواقع جهادية بيانًا صادرًا عن الدولة الاسلامية في العراق والشام أكدت فيه أن الدولة الاسلامية استنفرت جانبًا من الجهد الأمني في بغداد وولاية الجنوب وغيرها، لتوصل رسالة سريعة رادعة في ثالث ايام عيد الفطر، مشيرة إلى أن التفجيرات نُفذت ردًا على حملة الاعتقالات التي شنتها حكومة المالكي في اعقاب هروب مئات السجناء من سجنين في بغداد خلال الشهر الماضي. وكان تنظيم القاعدة اعلن مسؤوليته عن عملية اقتحام السجنين ايضًا.

فشل حكومي
وأشار مراقبون إلى أن حكومة المالكي، بدلًا من التوقف عند الأسباب السياسية لتردي الوضع الأمني، أخذت تطبل لعملية أمنية واسعة، قالت إنها من أكبر العمليات منذ رحيل القوات الاميركية في نهاية كانون الأول (ديسمبر) 2011، وانها اسفرت حتى الآن عن قتل أو اعتقال العديد من المسلحين. وايًا تكن النجاحات التي تقول الحكومة إن العملية حققتها حتى الآن، فإنها لم تفلح في وقف نزيف الدم، كما يتضح من مقتل واصابة عشرات في مناطق مختلفة يوم الأحد. وصب المواطنون العراقيون جام غضبهم على الحكومة والأجهزة الأمنية لفشلها في منع انفجار 16 سيارة مفخخة وهجمات أخرى اسفرت عن مقتل واصابة المئات. وقال ابو سامر (64 عامًا)، الذي وقف قرب مكان انفجار سيارتين مفخختين في منطقة الشعب شمالي بغداد، حيث قُتل وأُصيب العشرات: "لن يكون هناك تحسن في وضع العراق، ولا أثق بأي أحد من السياسيين لأنهم يطلقون الكثير من الوعود، لكن نتيجة أعمالهم هي ما يحدث في بلدنا كل يوم". ونقلت صحيفة تايمز عن المهندس الزراعي المتقاعد ابو سامر أنه يأمل في أن يتمكن من ارسال ابنائه إلى الخارج.

قسوة تحقيق
قال بائع السجائر علي الشمري إن الأحزاب السياسية منشغلة بمماحكاتها، فيما يتساقط المواطنون قتلى بالعشرات في انحاء العراق. واضاف الشمري (35 عامًا): "إن وجود حزب واحد وآخر معارض افضل بكثير من وجود عشرات الأحزاب، حتى إذا قالوا إننا بذلك سنكون في نظام دكتاتوري، لأنه أحسن ألف مرة من مقتل عشرات كل يوم". وأكد الشمري وهو أب لثلاثة اطفال، لصحيفة تايمز: "لن أعطي صوتي لأحد ابدًا مرة أخرى، فإلى متى نعيش في هذا الوضع بسبب السياسيين؟". في هذه الأثناء، كثفت الأجهزة الأمنية عمليات التفتيش على الحواجز التي انتشرت في العاصمة بغداد، متسببة بطوابير طويلة من السيارات، وهو إجراءٌ كثيرًا ما يُتخذ بعد كل موجة من التفجيرات الدموية، أو بعد خراب البصرة كما يقول العراقيون. وسجلت أعمال العنف في العراق زيادة حادة هذا العام. واشار محللون إلى أن العراق يعيش أزمة سياسية تتبدى بأسطع مظاهرها في مشاعر التذمر والاستياء السائدة في المحافظات السنية، التي يعيش سكانها حالًا من التهميش والاقصاء، وأخفقت حكومة المالكي في تلبية مطالبهم رغم اشهر من التظاهرات والاعتصامات. ودعت منظمة هيومن رايتس ووتش لحقوق الانسان السلطات العراقية إلى انهاء اجراءاتها القاسية بعد كل موجة من الهجمات، بما في ذلك تعذيب المشتبه بهم وانتزاع الاعترافات بالاكراه وأحكام الادانة التي تصدر بناء على شهادات سرية.

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~

عبدالحفيظ عوض ربيع
النائب الأول للمشرف العام
النائب الأول للمشرف العام

ذكر
عدد المشاركات : 71964
العمر : 50
رقم العضوية : 13
قوة التقييم : 210
تاريخ التسجيل : 03/02/2009

http://tamimi.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حصاد الفطر العراقي: 74 قتيلًا ومئات الجرحى

مُساهمة من طرف جمال المروج في 2013-08-13, 7:37 am

 حسبي الله ونعم الوكيل 
صدق الرسول عليه الصلاة والسلام قال : من هنا تأتي الفتن وأشار إلى العراق فهمها الصحابة 


يصلح حال الربيع العربي يلي قعد خريف العربي 

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~

جمال المروج
مراقب
مراقب

ذكر
عدد المشاركات : 18713
رقم العضوية : 7459
قوة التقييم : 161
تاريخ التسجيل : 18/10/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حصاد الفطر العراقي: 74 قتيلًا ومئات الجرحى

مُساهمة من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع في 2013-08-13, 7:42 am

مشكورعلى المرور

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~

عبدالحفيظ عوض ربيع
النائب الأول للمشرف العام
النائب الأول للمشرف العام

ذكر
عدد المشاركات : 71964
العمر : 50
رقم العضوية : 13
قوة التقييم : 210
تاريخ التسجيل : 03/02/2009

http://tamimi.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى