منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» سلع تموينية تصل جمعيات البريقة
أمس في 3:07 pm من طرف STAR

» الاقتصاد تدعو شركات المطاحن ونقابة الخبازين لاجتماع بشأن توزيع الدقيق
أمس في 3:06 pm من طرف STAR

» وزارة الاقتصاد والصناعة تعرض آلية الدفع الإلكتروني على المطاحن وشركات الاتصالات
أمس في 3:06 pm من طرف STAR

» صندوق التضامن الاجتماعي يبحث الصعوبات والمشاكل التي تواجه صرف المعاشات الأساسية
أمس في 3:05 pm من طرف STAR

» مديريات الأمن بالجبل الأخضر وشرقه تعقد اجتماع المنطقة الأمنية الثانية الأول لتنفيذ خطة وزي
أمس في 3:05 pm من طرف STAR

» قيادي بالإخوان يؤكد وجود عمر سرور فى درنة ويفضح مخطط شورى المجاهدين ويوجه رسالة للسكان
أمس في 3:03 pm من طرف STAR

» بعد ظهوره على قناة ليبيا روحها الوطن، قوة الردع تقبض على ناجي احرير بتهمة إثارة الفوضى في
أمس في 3:02 pm من طرف STAR

» هل يصبح هاشم بشر عراب خروج مقاتلي درنة إلى طرابلس ؟
أمس في 3:02 pm من طرف STAR

» الجيش يقتل قياديا في شورى مجاهدي درنة بمنطقة “تمسكت”
أمس في 3:01 pm من طرف STAR

» مستشفى امحمد المقريف : هذه حصيلة تفجير بوابة الـ60 الانتحاري جنوب اجدابيا
أمس في 3:00 pm من طرف STAR

» المؤقتة تصدر قرار بصيانة مينائي طبرق البحري والحريقة النفطي
أمس في 2:58 pm من طرف STAR

» المجبري: سيتم ضخ مبلغ 700 مليون دولار أمريكي لتوريد السلع
أمس في 2:58 pm من طرف STAR

» مسؤول أمني بأجدابيا يكشف تفاصيل تفجير بوابة الـ60 الإرهابي
أمس في 2:56 pm من طرف STAR

» مقتل عنصر بارز في شورى مجاهدي درنة
أمس في 2:54 pm من طرف STAR

» هجوم على بوابة أوجلة الشمالية واختطاف جندي
أمس في 2:51 pm من طرف STAR

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


المصالح النفطية للميليشيات الليبية

اذهب الى الأسفل

المصالح النفطية للميليشيات الليبية

مُساهمة من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع في 2013-09-02, 4:28 pm

المصالح النفطية للميليشيات الليبية
ارتفعت أسعار نفط خام «برنت» الأسبوع الماضي إلى حوالى 117 دولاراً للبرميل، ما زاد الأسعار حوالى ستة دولارات تقريباً خلال أسبوع واحد، بحجة خطورة الأوضاع الأمنية في الشرق الأوسط، خصوصاً احتمال شن حرب على سورية. لكن، ومعروف أن سورية ليست من الدول المصدرة الكبرى، إلا أن الخوف الأساس يرتكز على انعكاسات الحرب المحتملة على أوضاع المنطقة عموماً، واحتمال نشوب تفجيرات واضطرابات في الدول المجاورة.

حقيقة الأمر أن الشرق الأوسط يشهد مشاكل عدة في صناعاته النفطية، بعضها ناتج عن غياب مؤسسات قوية للدولة أو غياب وفاق سياسي ضمن الفئات الحاكمة - وهذا الوضع ينطبق على العراق، حيث يواجه صعوبات جمة في زيادة طاقته الإنتاجية النفطية إلى المستويات المتوقعة، فحصل عجز كبير في موازنة العام الحالي، كما يحصل في ليبيا، حيث أخذت الميليشيات المسلحة توقف الإنتاج من الحقول والتصدير من الموانئ. بل إن بعضها اتصل بشركات نفط عالمية عارضاً بيعها النفط مباشرة لحسابه الخاص في السوق السوداء. وقد أدى الانخفاض الحاد في إمدادات النفط الليبي إلى زيادة كبيرة في الأسعار.

يمكن أن يعزى ارتفاع أسعار النفط الخام إلى ثلاثة عوامل، أولها احتمال كبير لشن هجوم على سورية، ثم انخفاض مستوى الإنتاج الليبي حوالى مليون برميل يومياً عن الطاقة الإنتاجية للبلاد، وهو العامل الأهم أثراً في المدى القصير على ارتفاع الأسعار العالمية. والاحتمال الثالث هو توسع رقعة القلاقل والإرهاب في دول الشرق الأوسط نتيجة الحرب السورية، ما قد يؤثر في تدفقات إمدادات النفط الخام.

شاركت في الثورة الليبية ضد نظام القذافي، مجموعات سياسية متعددة ومختلفة المشارب والهويات السياسية، فمنها الإصلاحي، ومنها ميليشيات إسلامية مسلحة، و «الإخوان المسلمون»، إضافة إلى قوى مناطقية وعشائرية. كما كانت هناك نزاعات علنية وواضحة منذ البداية ما بين القبائل المختلفة. وخيم على البلاد منذ إزاحة القذافي في تشرين الأول (أكتوبر) 2011، جو سياسي متشنج اتسم بالعنف من ناحية وبمحاولات مستمرة ما بين الثوار إلى إقصاء واحدهم الآخر، من أجل الاستئثار بالحكم. وكما هو متوقع انعكس هذا الجو السياسي المضطرب على الصناعة النفطية، كما بقية القطاعات الاقتصادية في البلاد.

بدأت انقطاعات الإمدادت الليبية منذ كانون الأول (ديسمبر) 2012، حيث توقف الإنتاج من حقل شرارة (حوالى 340 ألف برميل يومياً)، إضافة إلى العقبات التي واجهتها موانئ زويتينة وراس لانوف، ما أدى إلى نقصان محدود في الإنتاج في بادئ الأمر. يذكر أن الكادر الوطني الليبي من مهندسين وعمال في مؤسسة النفط االوطنية الليبية، استطاع مباشرة بعد نجاح الثورة، إعادة معدل الإنتاج إلى مستوى الطاقة الإنتاجية البالغ حوالى 1.6 مليون برميل يومياً، على رغم انسحاب كل شركات النفط الأجنبية أثناء الثورة خوفاً على سلامة موظفيها وعدم عودتهم حتى وقت لاحق بعد نجاح الثورة والتأكد من الوضع الأمني.

إلا أن الاعتصامات والاحتلالات للحقول وموانئ التصدير تزايدت أخيراً، ما أثر سلباً في العمليات البترولية حيث انخفض الإنتاج إلى 1.37 مليون برميل يومياً خلال الربع الأول من السنة. ومع سيطرة المليشيات في الأشهر الأخيرة، انخفض الإنتاج إلى 1.2 مليون برميل يومياً. وتدهورت الأمور تدريجاً حيث أغلقت الاعتصامات في ميناء راس لانوف ومصفاته عمليات التصدير والإنتاج في هذه المنطقة الصناعية الحيوية. أما الأسباب الحقيقية للاعتصامات والاحتلال فهي فقدان الأمن في البلاد والخلافات العميقة ما بين الفئات الحاكمة التي تفتح المجال للفوضى واستغلال الظروف لهذا الطرف أو ذاك، خصوصاً إذا كان مسلحاً، أو مدعوماً من أطراف سياسية لها نفوذ في النظام الحالي. وهذه الفوضى ليست محصورة بليبيا فقط، بل يعاني منها العراق أيضاً، وما يخيف أكثر أنها بدأت تنتشر في دول المنطقة، مع توسع الاضطرابات السياسية الإقليمية.

في ليبيا مثلاً، أغلقت الميليشيات خلال الأسبوع الماضي أنابيب النفط من حقلي الشرارة والفيل في جنوب البلاد، ومنعت إيصال النفط الخام إلى الموانئ. وتبلغ طاقة الحقلين الإنتاجية حوالى 500 ألف برميل يومياً (أي حوالى ثلث الطاقة الإنتاجية للبلاد). كما منع عمال النفط بمساندة الميليشيات تصدير النفط من ميناء مرسى البريقة لمدة شهر تقريباً (من نهاية تموز/ يوليو إلى أواخر آب/ أغسطس). وانخفض الإنتاج أخيراً عن نصف الطاقة الإنتاجية للبلاد.

تشكل الاضطرابات العمالية في ليبيا انعكاساً لوضع قلق واسع لم يستطع النظام التعامل معه منذ إطاحة نظام القذافي. كما تشكل التحركات العمالية من ناحية، ومن ناحية أخرى تصرفات الميليشيات، مثالاً صارخاً على عجز الحكومة عن ضبط الأمن. ويشير آخر المعلومات إلى انخفاض إنتاج ليبيا من النفط الخام إلى حوالى 650 ألف برميل يومياً، مقارنة بحوالى 1.4 مليون برميل يومياً في تموز. أما مخاوف الأسواق فتتركز في استمرار تراجع الإنتاج. وقد دفع النزاع مع المليشيات إلى تهديد الحكومة بإطلاق النار على الناقلات التي تحاول تحميل النفط في السوق السوداء، والذي تم بيعه من قبل المليشيات.

ما يخيف أكثر هو أن يتحول هذا النزاع «النفطي» بين الحكومة والميليشيات، إلى نزاع مفتوح ومستمر يؤثر سلباً في اقتصاد البلاد من خلال تمكن الميليشيات من وضع يدها على مصدر مالي ضخم وحرمان الخزينة منه. لكن، كيف ستستفيد الميليشيات من ملايين الدولارات هذه؟ طبعاً، كي تتمكن المجموعات المسلحة من بيع النفط لشركات عالمية، ستحتاج إلى وسطاء لهم خبرة في تسويق النفط. وهؤلاء سيحصلون على نسب لا يستهان بها في هذه الأحوال. كما أن الميليشيات تعمل مع مجموعات مسلحة كبيرة داخل ليبيا وخارجها. ووضع اليد بهذه الطريقة يؤدي إلى زيادة الموارد المالية لميليشيات إرهابية وظلامية، ما يساعدها في توسيع أعمالها الدموية في بلدان عدة. كما أن توقف الإنتاج أو نقصه يحرم الخزينة الليبية من مئات الملايين من الدولارات في وقت ازدادت تطلعات المواطنين إلى مساندة أكثر من الدولة لحاجاتهم.

المصدر: الحياة

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~

avatar
عبدالحفيظ عوض ربيع
النائب الأول للمشرف العام
النائب الأول للمشرف العام

ذكر
عدد المشاركات : 72432
العمر : 52
رقم العضوية : 13
قوة التقييم : 222
تاريخ التسجيل : 03/02/2009

http://tamimi.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: المصالح النفطية للميليشيات الليبية

مُساهمة من طرف kamel6776 في 2013-09-03, 5:58 am

حسبي الله ونعم الوكيل فيهم
نسوا دماء الشهداء الي سالت في سبيل تحرير الليبيين من الطاغيه
avatar
kamel6776
نائب عريف
نائب عريف

ذكر
عدد المشاركات : 55
العمر : 51
قوة التقييم : 0
تاريخ التسجيل : 27/10/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى