منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» المسلم والمؤمن
أمس في 11:37 am من طرف ولد الجبل

» معجم القصائد اذا وجدت اي صعوبه في معنى قصيده تجدمعناها هنا
2017-02-20, 9:41 pm من طرف magasal200

» خليفة الفاخري... والرغبة في الرحيل!!
2017-02-20, 2:23 pm من طرف ولد الجبل

» شباب الجبل الأخضر يدشنون جائزة ثقافية بيئية
2017-02-20, 2:09 pm من طرف ولد الجبل

» دعاء
2017-02-20, 12:52 pm من طرف ولد الجبل

» حدث في مثل هذا اليوم February 18, 2017
2017-02-19, 6:18 pm من طرف ولد الجبل

» تزوير جوازات سفر
2017-02-19, 6:12 pm من طرف ولد الجبل

» الصلاة علي رسول الله+الاستغفار+ذكر الشهادة+كفارة المجلس
2017-02-19, 4:50 pm من طرف ولد الجبل

» التضحيـة.. روعة العطـاء.. الغائبـة
2017-02-19, 2:33 pm من طرف ولد الجبل

» من القلق.. إلى السكينة
2017-02-19, 9:41 am من طرف عاشقة الورد

» لعمارات_الــــ12...
2017-02-18, 1:31 pm من طرف STAR

» موديل جديد لسيتروين C3
2017-02-18, 12:25 pm من طرف STAR

» 38 حالة تسمم غذائي في حقل السرير النفطي
2017-02-18, 11:21 am من طرف STAR

» مباريات الخميس 23-2-2017 والقنواات الناقلة
2017-02-18, 11:04 am من طرف STAR

» مباريات الثلاثاء 21-2-2017 والقنوات الناقلة
2017-02-18, 11:03 am من طرف STAR

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


ليبيا تدخل أسوأ أزماتها بعيداً عن الأضواء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ليبيا تدخل أسوأ أزماتها بعيداً عن الأضواء

مُساهمة من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع في 2013-09-19, 7:53 am

ليبيا تدخل أسوأ أزماتها بعيداً عن الأضواء
قبل أقل من عامين، حض وزير الدفاع البريطاني السابق، فيليب هاموند، رجال الأعمال البريطانيين على البدء "بحزم حقائبهم" والسفر إلى ليبيا للمشاركة في إعادة إعمار البلاد، واستغلال الطفرة المتوقعة في الموارد الطبيعية، إلا أن ليبيا اليوم أوقفت بشكل شبه تام إنتاجها من النفط، مع فقدان الحكومة سيطرتها على قسم كبير من البلاد بسبب الميليشيات. وقد استولى رجال أمن انتفضوا ضد قادتهم على موانئ النفط الليبية المطلة على البحر المتوسط، وهم يسعون لبيع النفط الخام في السوق السوداء. ورئيس الوزراء الليبي، علي زيدان، هدد "بقصف من الجو والبحر" لأي ناقلة نفط تحاول نقل النفط غير الشرعي من مواقع حراس محطات النفط، وهؤلاء الحراس هم بمعظمهم ثوار سابقون أطاحوا بالرئيس الليبي الأسبق معمر القذافي، وكانوا مضربين احتجاجاً على تدني الأجور، والفساد الحكومي المزعوم منذ يوليو الماضي.

تفكك السلطة

وفيما انصب انتباه العالم على مدى الشهرين الماضيين على الأحداث في مصر وعلى الهجوم بالغاز السام في سوريا، وقعت ليبيا، بعيداً عن الأضواء، في إحدى أسوأ أزماتها السياسية والاقتصادية منذ هزيمة القذافي قبل عامين. فالسلطات الحكومية تتفكك في جميع أنحاء البلاد، مما يثير الشكوك إزاء المزاعم التي يطلقها السياسيون الغربيون بأن التحرك العسكري لحلف شمالي الأطلسي "ناتو" في ليبيا في عام 2011، كان مثالاً بارزاً لتدخل عسكري خارجي ناجح. وفي ظل أزمة متصاعدة، ليس لها اعتبار كبير خارج أسواق النفط، تراجع الإنتاج الليبي من النفط الخام عالي الجودة، من 1.4 مليون برميل يوميا في مطلع هذا العام، إلى مجرد 160 ألف برميل في اليوم حاليا. وعلى الرغم من التهديدات الإرهابية باستخدام القوة العسكرية لاستعادة السيطرة على موانئ النفط، إلا أن الحكومة في طرابلس عجزت عن التحرك بشكل فعال ضد الحراس المضربين والوحدات العسكرية المتمردة المرتبطة بالقوات الانفصالية في شرق البلاد. والليبيون أصبحوا بشكل متزايد تحت رحمة الميليشيات التي تعمل خارج سلطة القانون. ويجري الرد على الاحتجاجات الشعبية ضد رجال الميليشيات بإطلاق النار عليها، وفي يونيو الماضي، قتل بالرصاص 31 متظاهراً، وجرح العديد منهم فيما كانوا يتظاهرون خارج ثكنات "لواء الدرع الليبي" في بنغازي، العاصمة الشرقية لليبيا. وقد تجاهل المجتمع الدولي العنف المتصاعد في البلاد، ولم تول وسائل الإعلام الغربية إلا القليل من الاهتمام للانهيار الوشيك للحكومة المركزية. وعملت الميليشيات المحلية على نشر الفوضى في كافة أنحاء العاصمة طرابلس، حيث استولت ميليشيات البربر التي قادت الهجوم على طرابلس في عام 2011 على مبنى البرلمان بشكل مؤقت. ودعت منظمة "هيومن ووتش" ومقرها في نيويورك، إلى إجراء تحقيق مستقل أخيراً في القمع العنيف لتمرد في سجن بطرابلس في 26 أغسطس الماضي، حيث كان 500 سجين قد أضربوا عن الطعام، مطالبين بإحالتهم إلى وكيل النيابة أو توجيه التهم اليهم رسمياً، إذ إن كثيرين منهم كانوا معتقلين من دون أي تهمة موجهة ضدهم منذ سنتين.

العنف المتصاعد

وكانت الحكومة قد دعت اللجنة الأمنية العليا، المكونة من رجال ميليشيات سابقين مناهضين للقذافي تحت سيطرة وزير الدفاع اسمياً، إلى استعادة النظام، فأصيب ما لا يقل عن 19 سجيناً على الأقل بشظايا أعيرة نارية، وقال أحد السجناء: "كانوا يطلقون النار علينا مباشرة عبر القضبان المعدنية". وفي ليبيا هذه السنة، كانت هناك عدة محاولات فرار كبيرة من السجن، بما في ذلك فرار 1200 سجين بعد اندلاع أعمال شغب في بنغازي في يوليو. وقد استقال وزير الداخلية محمد الشيخ، أخيرا، لشعوره بالإحباط من عدم القدرة على إداء عمله، حيث قال في مذكرة وجهها إلى رئيس الوزراء الليبي علي زيدان، إنه يلوم نفسه لفشله في بناء جيش وقوات شرطة، متهما ًالحكومة التي يهيمن عليها جماعة الإخوان المسلمين، بالضعف والاعتماد إلى الدعم القبلي. ويشير بعض المعلقين إلى أن حرباً بين قبيلتين ليبيتين، هما الزاوية وورشفانة، تدور على بعد 15 ميلاً فقط من مكتب رئيس الوزراء. وقد تعرض عدد من الدبلوماسيين لهجمات في طرابلس، حيث جرى نصب كمين لقافلة سفير الاتحاد الأوروبي خارج فندق كورنثيا المطل على الواجهة البحرية. كذلك دمرت قنبلة السفارة الفرنسية. وأحد الإخفاقات الكثيرة للحكومة التي تلت القذافي، هو عدم قدرتها على انعاش الاقتصاد المحتضر. وليبيا تعتمد بالكامل على عائدات النفط والغاز لديها، ومن دونها قد لا تكون قادرة على دفع المعاشات لموظفي الخدمة المدنية لديها.

تجاهل التدهور

يرى الكاتب الصحافي باتريك كوكبيرن أنه على الرغم من أن تدخل حلف شمالي الأطلسي «ناتو» ضد القذافي كان مبرراً باعتباره استجابة إنسانية على تهديد دبابات القذافي بذبح المعارضين في بنغازي، إلا أن المجتمع الدولي تجاهل العنف المتصاعد في البلاد. فالمضربون في المنطقة الشرقية ببرقة، والتي تحوي معظم النفط في ليبيا، يشكلون جزءاً من حركة أوسع نطاقاً تسعى للحصول على المزيد من الحكم الذاتي، وتلوم الحكومة على إنفاقها عائدات النفط في غرب البلاد. والعنف يتصاعد حيث فر معظم الأجانب من بنغازي منذ مصرع السفير الأميركي كريس ستيفنز كما اشتدت وتيرة العنف مع اغتيال المدعي العام العسكري العقيد يوسف علي الأصيفر، المسؤول عن التحقيق بالاغتيالات، بانفجار قنبلة في سيارته في أواخر أغسطس الماضي.

المصدر: البيان الاماراتية

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~

عبدالحفيظ عوض ربيع
النائب الأول للمشرف العام
النائب الأول للمشرف العام

ذكر
عدد المشاركات : 72050
العمر : 51
رقم العضوية : 13
قوة التقييم : 210
تاريخ التسجيل : 03/02/2009

http://tamimi.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ليبيا تدخل أسوأ أزماتها بعيداً عن الأضواء

مُساهمة من طرف المارد الأصفر في 2013-09-19, 9:24 am

تحب تفهم ادوخ
الســــــــــــؤال من خلف دعاة الفدرالية وللأسف جلهم من أتباع النظام السابق أمناء المؤتمرات واللجان الشعبية انهم يسيرون بالبلاد الى الهاوية ماعليك الآن الا أن تأتي بقائمة فيها 400 شخص من قبيلتك لتحصل على 50 سيارة دفع رباعي وعليها سلاح نوع 14.5 أو 23 اضافة الى 150 بندقية فهل نحن نجمع السلاح أم ننشره حسبنا الله ونعم الوكيل ثم هدايا السيد ابراهيم جدران الى مشائخ القبائل بالسيارات والتي وصلت الى سبها بعد أن تم توزيع ماتيسر على المنطقه الشرقية بأكملها رغم أنه عائد من النيجر ولم يتحصل على الرقم الوطني حتى هده اللحظة يعلم الله أني ماكتبت هدا الا حرقة على ليبيا أنتبهو ا يامن تحبون ليبيا فالخطر كل الخطر في هده الفيدرالية المقيته التي ستجر البلاد الى حرب أهلية أنهم يلعبون بالنار وبمستقبل البلاد

المارد الأصفر
عقيد
عقيد

ذكر
عدد المشاركات : 767
العمر : 36
رقم العضوية : 1673
قوة التقييم : 8
تاريخ التسجيل : 04/05/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى