منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» بالفيديو.. طريقة سهلة لتهوية السيارة قبل صعودها
أمس في 2:19 pm من طرف STAR

» صور أبكت العالم.. طفل هندي يحاول أن يرضع من أمه الميتة على الطريق
أمس في 2:13 pm من طرف STAR

» بالصور: إحداهن رافقت زوجها إلى مقصلة الإعدام وأخريات انتحرن.. نهاية زوجات أشهر حكام العالم
أمس في 2:13 pm من طرف STAR

» لأول مرة.. صور ملونة للحرب العالمية الثانية يكشف عنها متحف الحرب البريطاني
أمس في 2:10 pm من طرف STAR

» ما هدف هذا الصندوق على متن الطائرة؟
أمس في 2:08 pm من طرف STAR

» بالصور: مراحل بناء “برج إيفل” وحقائق لا يعلمها الكثيرون عنه
أمس في 2:07 pm من طرف STAR

» شاهد: مطاردة مثيرة لقاتل يقود شاحنة داخل مطار
أمس في 2:04 pm من طرف STAR

» بالفيديو: مطرب آه يا زهر ينطق الشهادتين في هاني هز الجبل.. والمقلب مرعب ومميت!
أمس في 2:03 pm من طرف STAR

» شاهد ردود لاذعة لـ أمراء ومشاهير الإعلام السعودي على نشر الجزيرة للكاريكاتير المسيء
أمس في 1:51 pm من طرف STAR

» بالصور.. خطأ بسيط يكشف سر “سحلية” رامز تحت الأرض
أمس في 1:50 pm من طرف STAR

» تاريخ السلاح الجوي الليبي
أمس في 1:48 pm من طرف mohammed.a.awad

» لندن: عطل إلكتروني يسبب اضطرابات في رحلات مطار هيثرو
أمس في 1:44 pm من طرف mohammed.a.awad

» لماذا تمتلك بعض دول العالم السلاح النووي وتحرمه على غيرها
أمس في 1:40 pm من طرف STAR

» بالفيديو...ثعبان يشرب الماء بشراهة في الصحراء السعودية
أمس في 1:38 pm من طرف STAR

» مطر ناري" في الصين (فيديو)
أمس في 1:36 pm من طرف STAR

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


جايمس فولي... الصحافة في زمن قطع الرؤوس!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

جايمس فولي... الصحافة في زمن قطع الرؤوس!

مُساهمة من طرف STAR في 2014-08-21, 9:26 am

سنة عاشها الصحافي الأميركي جايمس فولي انتهت بموت مأسوي على يد تنظيم "الدولة الإسلامية"، "داعش" سابقاً. موتٌ حاصره ونجا منه في السجون الليبية ليلفظ أنفاسه مقطوع الرأس في سوريا بعدما فُقد أثره في إدلب في تشرين الثاني 2012.
عام 2011 كان فولي مراسلاً لموقع "غلوبال بوست"، ومقره بوسطن، في ليبيا التي قدم إليها من أفغانستان. وقد خُطف على أيدي كتائب العقيد معمر القذافي مع ثلاثة من زملائه، بينهم كلير مورغانا جيليس التي كانت تراسل صحيفة "يو أس آي توداي". 44 يوماً مرت عليهم ينتظرون الموت مع كل حركة لمحتجزيهم، وإدارات الصحف والمواقع التي كانوا يراسلونها تحاول الضغط على وزارة الخارجية الأميركية وكل من يستطيع التأثير في الواقع الليبي الذي كان حينها، كما هو الآن، مفتوحاً على كل الاحتمالات.
وقالت كير مورغانا جيليس أن "جيم" أنقذ حياتها مرتين، ولم يكن مر شهر على تعارفهما في بنغازي في آذار 2011. وأضافت :"لم يسبق لي الوجود في منطقة حربية قبلاً، وهو كان أمضى سنوات يغطي النزاعات، فكان يحدد لي متى أختبأ ومتى أركض... جيم لا يطيق نقاط التفتيش، وينبذ السكون والخمول وأي شيء يعوق تحركه. هو لا يهدأ حتى يبلغ وجهته التالية ويصير أقرب إلى الحدث. وحين احتُجزنا في ليبيا، حوَل جيم كل الطاقات التي في داخله نحونا، لنبقى أقوياء ونحتفظ بالأمل".
وروت أنها عادت مرة إلى الزنزانة تجهش بالبكاء بعد ست ساعات من التحقيق المتواصل معها الذي انتهى فجراً، فقال لها بهدوء :"عملهم يقضي بتفتيت المناعة النفسية، فعلوا ذلك بك اليوم، سيأتون إلي غداً، لا تقلقي، وحاولي النوم".
وبعد ذلك نُقل الصحافيون من السجن إلى منزل مُحصن في سرت. وقف فولي وسط زملائه وخاطبهم بحزم :"لدينا كل ما نحتاجه، الأقلام والأوراق والسجائر والقهوة. لا ذريعة لأي منكم، لنكتب ما نعيشه".
وبعد أيام من تحريره، قطع إجازة كان في أمس الحاجة إليها ليشارك في تأسيس مؤسسة لتكريم المصور الأفريقي الجنوبي أنطون هاميريل الذي قتل على بعد خطوات منه. وأشرف لاحقاً على مناسبات اجتماعية لجمع التبرعات لأرملته وأولاده، مع أنه لم يكن يعرفهم قبلاً ولا كان هاميريل صديقه.
بعد سنة، انتقل فولي إلى الداخل السوري. وُلدت مغامرته صدفة. كان على الحدود السورية-التركية، فقرر عبورها برفقة مترجم.
وروت كلير مورغانا جيليس أنه أطلق حملة لجمع التبرعات لتأمين سيارة إسعاف لمستشفى دار الشفاء الميداني في حلب حيث أمضى أسابيع يصور محنة الأطباء والجرحى في مكان غير مجهز بأبسط المعدات.
وفي 22 تشرين الثاني 2012، تعقبه مسلحون في تفتناز في محافظة إدلب. ومنذ ذلك الحين انقطعت أخباره حتى ظهر في شريط فيديو يوثق موته. وبدا معه صحافي آخر يُدعى ستيفن سوتلوف عمل سابقاً في مصر وليبيا ويُرجح أنه مهدد بالموت.
محنة الصحافيين في سوريا
وتطرقت "الواشنطن بوست" اليوم إلى الأخطار التي يواجهها الصحافيون في سوريا التي تُعتبر المكان الأخطر للعمل الإعلامي. فمنذ عام 2011 قتل 69 صحافياً هناك، بينهم عدد كبير من الزملاء المحليين. خُطف 80 مراسلاً، ومصير 20 لا يزال مجهولاً.
وبين ضحايا النزاع السوري مشاهير من الصف الأول مثل الصحافية المخضرمة ماري كولفين التي قضت في حمص عام 2012، إلى شباب مغمورين يلقون بأنفسهم في المجهول، مسلحين بأوراق وأقلام وكاميرا وهاتف خليوي. أحد هؤلاء أوستن تايس الذي نشرت له الصحيفة العريقة تحقيقات عدة من دون أن تقرر توظيفه، مع أنه يملك خبرة في العمل التلفزيوني. غير أن حاله لم يكن أفضل من زملائه، إذ فُقد أثره في آب 2012.
وعددت الصحافية الإيطالية فرانسيكا بوري العام الماضي أخطار العمل الصحافي الحر في سوريا، لا تأمين على الحياة، لا موارد مالية لتوظيف مرافق ومترجم، و"يجد المرء نفسه وحيداً في المجهول، وفي حال أصيب بجروح خطرة، يتمنى الموت لأن لا قدرة له على وقف تدهور حاله".
أما بالنسبة إلى فولي نفسه، فلا يُعرف كيف انتهى به الأمر في قبضة مقاتلي "الدولة الإسلامية". وكان "غلوبال بوست" أطلق حملة عالمية لتحديد الخاطفين، واتصل بجهات عدة في تركيا ولبنان والأردن لتلك الغاية. وأكد المندوب السوري لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري لوالدَي الصحافي، جون وديان، أن نجلهما ليس موقوفاً في سجون النظام. وفي تشرين الأول اقتنع ذوو فولي وزملاؤه أنه غير موجود لدى أي من جماعات الثوار المسلحة، وأنه محتجز لدى جماعات جهادية متشددة.
وأعاد موته المأسوي إلى الأذهان نهاية مماثلة لمواطنه دانيال بيرل الذي قتله متشددون على صلة بتنظيم "القاعدة" في باكستان عام 2002. صحافيان حاولا الذهاب إلى ما هو أبعد من الخبر، إلى الخلفيات والجذور، فاصطدما بوحشية قاطعي الرؤوس. مهنة البحث عن المتاعب ينتهي ممارسوها ضحايا الإرهاب وغياب الحماية القانونية والمهنية.

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~
اشهد ان لا اله الا الله واشهد ان محمد رسول الله
avatar
STAR
النائب الثاني للمشرف العام
النائب الثاني للمشرف العام

ذكر
عدد المشاركات : 115574
العمر : 32
رقم العضوية : 31
قوة التقييم : 186
تاريخ التسجيل : 08/03/2009

http://tamimi.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى