منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» ليبيا.. خبر كان.. عاجل
اليوم في 10:39 am من طرف عاشقة الورد

» حيل سهلة وسريعة تزيدك جمالًا وانوثة
اليوم في 10:26 am من طرف عاشقة الورد

»  فوائد ترتيب المنزل وتنظيفه.. أكثر مما تتوقع!
اليوم في 10:18 am من طرف عاشقة الورد

» جزء من الطلاب المتقدمين للكلية العسكرية توكرة للإنضمام للقوات المسلحة العربية الليبية
اليوم في 10:16 am من طرف STAR

» بالصور مركز شرطة القرضة أبشع الجرائم بمدينة سبها
اليوم في 10:14 am من طرف STAR

» الأمهات القاسيات هن الأفضل.. هذه أمثل طريقة للتعامل مع أطفالك!
اليوم في 10:13 am من طرف عاشقة الورد

» هكذا يبدو شكل "الكوكب القزم" الأصغر في مجموعتنا الشمسية
اليوم في 10:10 am من طرف عاشقة الورد

» لماذا يُصاب الأشخاص بانتفاخ تحت العين؟
اليوم في 10:03 am من طرف عاشقة الورد

»  عليكم ارتداء الجوارب خلال النوم .. إليكم الأسباب
اليوم في 9:55 am من طرف عاشقة الورد

» مصر توافق على تجديد تصاريح سيارات الليبيين بالقاهرة لـ6 أشهر
اليوم في 9:50 am من طرف STAR

» «العامة للكهرباء»:تركيب أبراج الطوارئ لربط (طبرق القعرة) غدا
اليوم في 9:49 am من طرف STAR

» اتفاق مع «المالية» ينهي اعتصام الموظفين بمطاري طبرق والأبرق
اليوم في 9:49 am من طرف STAR

» مطاري الأبرق وطبرق يباشران حركة الملاحة الجوية
اليوم في 9:49 am من طرف STAR

» «محلي الموقتة» تعد بترقية منتسبي الحرس البلدي ورفع رواتبهم
اليوم في 9:49 am من طرف STAR

» الأرصاد: سماء غائمة في الغرب .. مع احتمال سقوط أمطار شرقًا
اليوم في 9:48 am من طرف STAR

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


خطبة (أحكام الجنائز ج1)مسجد اسامة بن زيد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

خطبة (أحكام الجنائز ج1)مسجد اسامة بن زيد

مُساهمة من طرف ابو الزبير في 2014-09-16, 2:26 pm

أحكام الجنائز

الحمد لله الذي قضى على كل مخلوق بالفناء؛ وتفرّد بالعز والبقاء؛ الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملا؛ وصلى الله وسلم وبارك وأنعم على عبده ورسوله محمد؛ وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا.


أما بعد؛أيها المسلمون:

فإن العبد مهما عمّر في هذه الدنيا، فإن نهاية أمره إلى زوال ، وآخر سعيه إلى اضمحلال؛ وكلما تقدم به العمر فإذا به يطوي المراحل مرحلة مرحلة؛ حتى يصل إلى منتهى أجله؛ وانقطاع أمله.

وها هو قد فارق كل صاحب ومحبوب، ولقي ما قدمته يداه بين يدي علام الغيوب؛ قال r :« جاءني جبريل فقال:يا محمد: عش ما شئت فإنك ميت؛ وأحبب من شئت فإنك مفارقه؛ واعمل ما شئت فإنك مجزيٌّ به » ؛ قال تعالى: ( لكل أمة أجل إذا جاء أجلهم فلا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون) .


فالسعيد من وفقه الله للعمل الصالح والتزود من أعمال البر والتقوى.

هذا وإن مما يحسن بالمسلم أن يتعلمه أحكاماً تتعلق بالمتوفى؛ من حين معاينته الاحتضار إلى أن يدفن ويصير من عداد الموتى.

فمما ينبغي معرفته لمن حضره الموت أن يحسن الظن بربه سبحانه ؛ ويكون بين الخوف والرجاء؛ يخاف عقاب الله على ذنوبه؛ ويرجو رحمته لقوله r :« لا يموتن أحدكم إلا وهو يحسن الظن بالله تعالى » .

وعلى من حضر امرئ يحتضر أن يلقنه الشهادة بقوله :" قل لا إله إلا الله"؛ لقوله r : « لقنوا موتاكم لا إله إلا الله » .


 
أما قراءة "سورة يس"عند رأسه؛ أو توجيهه للقبلة عند الاحتضار؛ فلا يصح فيه شيء عن رسول الله r؛ وخير الهدي هدي محمد r.

فإذا قبض الميت أغلقت عيناه؛ وستر بدنه لئلا ينكشف؛ فقد دخل رسول الله r على أبي سلمة-وقد شق بصره-فأغمضه ثم قال:« إن الروح إذا قبض أتبعه البصر؛فضج أناس من أهله؛ فقال: لا تدعوا على أنفسكم إلا بخير فإن الملائكة تؤمن على ما تقولون » .

وقالت عائشة ل:« إن النبي r حين توفي سجي ببرد حبرة » .

ويجوز البكاء على الميت بما لا يكون معه ضجر أو تسخط على أقدار الله؛ فلما توفي إبراهيم ابن رسول الله r جعلت عينا رسول الله r تذرفان؛ فقال له عبد الرحمن بن عوف t: وأنت يا رسول الله؟!

فقال : « يا ابن عوف إنها رحمة؛ ثم أتبعها بأخرى فقال: إن العين تدمع؛ وإن القلب يحزن؛ ولا نقول إلا ما يرضي ربنا؛ وإنا بفراقك يا إبراهيم لمحزونون» .

وقالت عائشة ل: « دخل رسول الله r على عثمان بن مظعون وهو ميت؛ فكشف عن وجهه ثم أكب عليه فقبله وبكى حتى رأيت الدموع تسيل على وجنتيه » .

وتحرم النياحة على الميت:وهي البكاء بتسخط؛ وشق الجيوب؛ ولطم الخدود؛ والدعاء بدعوى الجاهلية بتعديد محاسن الميت؛ قال r: « ليس منا من لطم الخدود وشق الجيوب ودعا بدعوى الجاهلية » .

وقال ابن مسعودt:« إني برئ مما برئ منه النبي r؛ فإنه برئ من الشاقة والصالقة والحالقة » .

الشاقة : هي التي تشق ثوبها عند المصيبة، والحالقة: التي تحلق شعرها عند المصيبة، والصالقة: التي ترفع صوتها عند المصيبة.

وقال r :« النائحة إذا لم تتب قبل موتها؛ تقام يوم القيامة وعليها سربال من قطران ودرع من جرب » .

والميت يعذب بنياحة أهله عليه لقوله r:« الميت يعذب بما نيح عليه » .

قيل: إنه يُعذَّب إذا أوصى بالنياحة عليه؛ كما قيل:

إذا متُّ فابكيني بما أنا أهلُهُ

وشقي عليّ الثوبَ يا أمَّ معبدِ

وقيل: يُعذَّب بنياحة أهله عليه؛ إذا لم يوصهم بترك النياحة؛ لا سيما إذا كان من عادتهم النياحة؛ كما في بعض المجتمعات والدول؛ فيعذب في قبره بسبب ذلك.

ولذا فإن من المشروع للمسلم أن يوصي أهله بعدم النياحة عليه لو مات.

ويجب المبادرة بقضاء دين المتوفى من ماله إن وجد له مال؛ويقدم الدين على الوصية؛ وعلى قسمة التركة؛ فإن لم يوجد له مال وتحمل أحد المسلمين دينه فهو محسن؛ وقد غلّظ النبي r في حق من مات وعليه دين؛ حتى إنه ترك الصلاة عليه في أول الأمر تأديباً لغيره أن يفعل مثل فعله؛ فقد جيء إليهr برجل متوفى ليصلي عليه؛ فقال:« أعليه دين؟. قالوا: نعم. قال: صلوا على صاحبكم » .

وقال له رجل: « يا رسول الله: أرأيت إن قتلتُ في سبيل الله؟ أتُغفر ذنوبي؟قال: نعم. فلما انصرف قال: إن قتلت مقبلاً غير مدبر تغفر ذنوبك إلا الدين؛ فإن جبريل سارني بها » ، وقالr: « يغفر للشهيد كل شيء إلا الدَّين».                              فعلى المسلم أن يتخلص من حقوق العباد ومظالمهم؛ وأن يوفي دينه إن كان عليه دين؛ وعليه أن يكتب وصيته بحقوق الناس ومالهم عنده من المال؛ فإذا كان الدين يوقِف الشهيد فكيف بمن سواه؟.

الخطبة الثانيه

الحمد لله وحده والصلاة والسلام علي من لانبي بعده:-

ويجب تغسيل الميت لقوله r: « اغسلوه بمـاء وسـدر » .

ويغسل وتراً؛ ويبدأ بميامنه ومواضع الوضوء منه؛ ويضفر شعر المرأة ثلاثةَ قرون من خلفها.

ويطيَّب الميت؛ إلا من مات وهو مُحرِم؛ فلا يُطيَّب لقوله r في الرجل الذي مات محرماً:« اغسلوه بماء وسدر؛ ولا تمسوه طيباً؛ فإنـه يُبعث يوم القيامة ملبيـاً » .

ويُختار له مغسلاً أميناً يستر ما يرى منه؛ ويحتسب الأجر في عمله وستره على أخيه المسلم؛ قال r:« من غسّل مسلماً فكتم عليه غفر الله له أربعين مرة » .

ويجوز للمغسل أن يخبر بعلامات الخير التي رآها في المتوفى؛ ولا يجوز أن يخبر بعلامات الشر لأن هذا من الغيبَة المحرمة.

ولا يجوز للرجل أن يغسل المرأة؛ ولا المرأة أن تغسل الرجل إلا الزوجان فيجوز لأحدهما أن يغسل صاحبه إذا مات.

ويُغسَّل جميع المسلمين؛ إلا شهيد المعركة فإنه لا يُغسَّل ولا يصلى عليه؛ أما الشهداء من غيرها "كالغريق والحريق وصاحب الطاعون ونحوهم" فيغسلون ويصلى عليهم بلا نزاع؛ فهم شهداء في ثواب الآخرة .

ويُصلى على المسلم العاصي وإن ارتكب كبيره ومات فاسقاً؛ إلا من عُلِم نفاقه وزندقته؛ فإنه لا تجوز الصلاة عليه؛ وإن كان مظهراً للإسلام.
القاها مفتاح علي اجليل


ابو الزبير
عميد
عميد

ذكر
عدد المشاركات : 1404
العمر : 25
رقم العضوية : 139
قوة التقييم : 16
تاريخ التسجيل : 18/04/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: خطبة (أحكام الجنائز ج1)مسجد اسامة بن زيد

مُساهمة من طرف STAR في 2014-09-16, 4:07 pm

جزاك الله خيرا

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~
اشهد ان لا اله الا الله واشهد ان محمد رسول الله

STAR
النائب الثاني للمشرف العام
النائب الثاني للمشرف العام

ذكر
عدد المشاركات : 114682
العمر : 31
رقم العضوية : 31
قوة التقييم : 186
تاريخ التسجيل : 08/03/2009

http://tamimi.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى