منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» وصول سيولة مالية إلى مصارف درنة قادمة من مصرف ليبيا المركزي البيضاء
أمس في 10:07 am من طرف STAR

» مصارف درنة تعلن فتح أبوابها أمام المتعاملين بدءا من الأثنين القادم
أمس في 10:07 am من طرف STAR

» تكليف العقيد خالد عبدالله آمراً للغرفة الأمنية المشتركة في شحات‎
أمس في 10:06 am من طرف STAR

» شرق طبرق تري النور بعد انقطاع التيار 19 يوماً
أمس في 10:06 am من طرف STAR

» إطلاق سراح رئيس ديوان حكومة طبرق بعد اختطافه في البيضاء
أمس في 10:06 am من طرف STAR

» العقيد أحمد شعيب مدير أمن طبرق
أمس في 10:05 am من طرف STAR

» خبراء جدد يؤدون اليمين القانونية للعمل بمركز الخبرة القضائية فرع طبرق
أمس في 10:05 am من طرف STAR

» مديرو جهاز الإسعاف بالمنطقة الشرقية يطالبون بتعديل أوضاع الاعاشة
أمس في 10:05 am من طرف STAR

» المسماري: البنيان المرصوص دعمت الهجوم على الهلال النفطي والسراج متحالف مع القاعدة
أمس في 10:04 am من طرف STAR

» المجلس الأعلى لحوض النفط والغاز يستنكر الهجوم على منشأت النفط الليبية
أمس في 10:04 am من طرف STAR

» الجيش يعلن وقف إطلاق النار في قنفودة غرب بنغازي
أمس في 10:03 am من طرف STAR

» شورى بنغازي ينفي علاقته بأي مجموعات مسلحة في طرابلس
أمس في 10:03 am من طرف STAR

» بلدية بنغازي تتسلم سيارات إسعاف من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي
أمس في 10:03 am من طرف STAR

» الصاعقة تحبط هجوم انتحاري بسيارة مفخخة
أمس في 10:03 am من طرف STAR

» ناقلة نفط تستعد لتحميل 590 ألف برميل من ميناء الزويتينة
أمس في 10:02 am من طرف STAR

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


حول كتاب "غـناوِي عـلم"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

حول كتاب "غـناوِي عـلم"

مُساهمة من طرف dude333 في 2015-11-15, 5:51 pm

حول كتاب "غـناوِي عـلم"

عـبدالعـزيز السوادي
صدر في ليبيا مؤخراً كتاب (غناوِي عَلَمْ) الذي قامت بجمع وتبويب مادته الكاتبة خديجة بسيكري. وهو يُعدّ أضخم كتاب جمع أغاني علم صدر حتى الآن، إذ يحتوي على أكثر من خمسة ألاف وأربعمائة غنّاوة علَمْ مقسَّمة إلى ثلاثين قسماً.
وهي أغاني أو (غناوي) منتقاة.. منقّحة.. مغربلة.. مقوّمة.. منمّقة.. وموزونة. فيها الكثير –كغيرها من أغراض الشعر الأخرى- من أغاني الجهاد والحكمة والوعظ والنصيحة، والحب والهيام والعشق واللوعة واليأس والفراق والأطلال، والطرافة والملاحة، والجلامة والرحى... إضافة إلى كمِّ هائل من أغاني العلَمْ المشهورة والمتداولة دائماً بين الناس، والتي تعتبر غاية في القوة والرّوعة والجمال. ومن هنا فإن الكتاب يُعتبَر بحق مرجعاً طيباً لأغاني العلم، وهو كما ذكرت الأخت خديجة جزء من أجزاء أخرى قادمة. !!
وأغنية أو غنّاوة العلم ... كلمات رُبِطَت ربطاً وثيقاً، محكماً وموزوناً... أُعطي كل حرف فيها حقه في التعبير بمهارة ودقة وإتقان... محمَّلة بأكبر طاقة ممكنة للتصوير والتمثيل والتشخيص، لإظهار أو لجعل المعنى واضحاً بارزاً.
ولأغنية العلم موسيقى خاصّة بها... تختلف عن موسيقى القافية والعروض بالطبع... حيث إن القافية موسيقى خارجية وأما هذه فهي موسيقى داخلية تقع في اختيار الكلمات وترتيبها ثم الملائمة بين هذه الكلمات والمعاني التي تدل عليها، بطريقة يكثر فيها التشويق بالتقديم والتأخير والكناية من جهة، والرمز وازدواجية المعنى من جهة أخرى... ولعلّ أدق وصف وقفت عليه بشأن هذه المعادلة هو ما ذكره الجاحظ في (البيان والتبيين)، إذ يقول: "... انذركم حُسْنَ الألفاظ وحلاوة مخارج الكلام، فإن المعنى إذا اكتسى لفظاً حسناً، وأعاره البليغ مخرجاً سهلاً، ومنحه المتلكلِّم دَلاً متعشقاً صار في قلبك أحلى، ولصدرك أملى...".
الكتاب من الورق والطبع والتجليد الممتاز... وكتابة الأغاني كأنها بخطّ اليد وليس بآلة طابعة، مما يزيدها رونقاً وسحراً وجمالاً، مع ملاحظة أن تناسبها ملائم جداً مع حجم الورق مما يشجع على القراءة ويزيد من درجة الإستمتاع بها. هناك أيضاًCD  مرفق مع الكتاب –وللأسف لم أتحصّل عليه بعد- وفي هذا الـ CD طريقة إلقاء غنّاوة العلم، وهذه غير مسبوقة وجديدة.
تزين الغلاف إحدى روائع الفنان القدير (عوض عبيدة)، لراعي غنم يعزف على مزماره تحت شجرة وبجانبه كلبه وأمامه قطيع غنمه... لباسه والأزهار من حوله وكذلك صوف الأغنام يدل على أنه فصل الربيع، خلفية اللوحة تدل على الجبل الأخضر ... ولنا أن نعرف أن والد الفنان (عبيدة) كان ممولاً للمواشي (صاحب قطعان ماشية). ومما لا شك فيه أن الفنان كان قد زار مناطق الرعي وشاهد هذه المناظر الخلابة ونقلها إلى لوحاته بكل صدق ودقة وأمانة، وأضاف إليها من سحره الفني الفريد المميَّز.
مقدّمة الكتاب للأديب الكبير خليفة التلّيسي، وهو أديب وشاعر فصحى غني عن التعريف، من الجهة الغربية لليبيا، حيث غناء العلم غير معروف فيها. قارن بين أغنية العلم وقصيدة البيت الواحد في شعر الفصحى، وذكر أن (العلم) ثروة يقل نظيرها، وثيقة وجدانية عالية القيمة، وهذا شرف رفيع تناله أغنية العلم من أديب في شهرة ومكانة السيد التلّيسي، فنشكره جزيل الشكر على هذا الإهتمام والشرف الرفيع. والواضح أن الأديب كان قد اطلع على هذا العمل الضخم قبل أن يُنقَّح ويُطبَع حيث ذكر إن عدد الأغاني فيه قد يبلغ عشرة آلاف بينما يحتوي الكتاب فعلياً على نصف هذا العدد تقريباً.
هذا... وعلى ذِكر الإشارة إلى العلاقة ما بين معنى القصيدة ذات البيت الواحد وأغنية العلم، فنذكّر بأن الكاتب السنوسي محمد قد أشار إلى تعريف الأستاذ خليفة التلّيسي بشأن شعر العلم وأنه يختزل المعاني وأنه هو "قصيدة البيت الواحد"، حيث جاءت إشارة السيد السنوسي إلى لمحة التلّيسي هذه خلال محاضرته التي أتت تحت مبْحث (وقفات عند نصوص الشعر الشعبي/شعر العلم في الشعر/تداخلات شعر العلم مع غيره من أنواع الشعر الأخرى)، وقد قُدِّمت هذه المحاضرة بتاريخ21/1/2002م. خلال الملتقى الشهري الذي تنظمه (جمعية العمل الليبي المشترك) بلندن بالمملكة المتحدة.
ومقارنة العلم بشعر الفصحى موضوع شيق كان قد تعرّض له الأستاذ مصطفى القرقوري، رحمه الله ، ولقد كان الأستاذ القرقوري أحد أعلام مدينة بنغازي وبخاصة في أدب الفصحى والعامية، وكان صاحب برنامج الأدب الشعبي الذي كان يبث عبر الإذاعة الليبية في بداية ستينيات القرن الماضي، قارن فيه بين أغاني علم وأغاني شعبية بشعر الفصحى، ولقد ذكر السيد صلاح الدين جبريل بعض هذه المقارنات في كتابه المشهور "تجريدة حبيب".
والحق إن أكثر كلمات العلم، البدوي القح منها بالذات، هو من العربية الفصحى أو محوراً عنها قليلاً... وما العامية إلاَّ الإبن الشرعي للفصحى، كما يقولون. هذا من حيث مقارنة الكلمة بالكلمة، أما المعنى فلا يوجد اختلاف في المعنى بين جميع أغاني الحب واللوعة والشوق والعلاقات الإنسانية في كل زمان ومكان، فلا يوجد مثلاً فرق بين أول أغنية حب قِيلت في التاريخ وأغنية تُقال اليوم، وآخر أغنية سوف تُقال في هذه الدنيا. فالغرائز والعواطف الإنسانية واحدة، وما قاله أول عاشق في هذه الدنيا هو بالضبط ما يقوله العاشق اليوم، وما سوف يقوله آخر عاشق... فالغرض واحد... والنتيجة واحدة... ولا يوجد فرق إلاَّ في اللغات ولهجاتها فقط.
ولقد أثار اهتمامي، في هذا الكتاب القيِّم، أغاني الجهاد، وبالذات الأغاني التي قالها شيخ الشهداء عمر المختار، وعلى وجه التحديد أغنية أو "غنّاوة" كانت قد وردت في كتاب (المعتقلات الفاشيستية بليبيا) للسيد يوسف البرغثي، ونظراً لأهمية هذه الأغنية التاريخية وأيضاً لإظهار بلاغة عمر المختار في (قطع العلم) كما يقولون، رأيت أن أذكرها، وأشكر الأخت خديجة على توثيقها لها، والأغنية هي:

* سَوْتَه عليك الغَوط، يا نِيسةْ اللّي استاحشَنْ.

سَوْتَه: سكت وسكن بطريقة مهيبة، (موحش).
الغَوط: المكان المزروع أو الذي يزرع.
نِيسة: المؤنس المطمن.
استاحش: شعر بالرهبة وعدم الإطمئنان، ضمير جمع المؤنث يعود على العينين، والعين أو جمعها في الأدب الشعبي عامة تعود على الشخص المتكلم، وهي قسم قائم بذاتهفي أغاني العلم، ذكر كتابنا هذا أكثر 300 أغنية عن العين فقط ناهيك عن ورودها في أغان أخرى بنفس المعنى، وعلى حسب سياق الأغنية فقد تكون العين بمعنى العين المعروف. كذلك ضمير المؤنث، حاضر أو غائب، يعني المتكلم.
وفي هذه الأغنية يعود ضمير (استاحشن) على (عمر المختار) نفسه... أو كل من (استاحش) وخاف ورهب من المجاهدين أو من عامة الناس... فهي مفتوحة وغير محددة، وفي نفس الوقت قد تعني (عمر المختار) فقط بدون تصريحه بذلك تحديداً، فليس من الحكمة أو الذكاء أن يصرح شخص في مكانة عمر المختار بأنه استاحش... خوفاً على معنويات وثقة المجاهدين من جهة، ومن جهة أخرى ليس في الإيمان بالله وقضائه وقدره ما يُوحِش ويُرهب النفس. ومن الممكن أن تعني أيضاً "سوته" عليك الوطن كله (ليبيا)، وقد كنت مؤنساً ومطمئناً لكل من فيه من وحشة واعتداء المغتصب الإيطالي. والرأي الآخر الذي أذهب إليه، وأفضله، هو أن هذا هو ما حدث بالفعل بعد استشهاد عمر المختار، فقد "سوته" عليه الوطن كله، ولقد كان مؤنساً ومطمئناً لليبيا حيث كان زعيم المقاومة، الذي أثبت لليبيين خلال حياته بأنهم يقاومون ويدافعون عن وطنهم وعن شرفهم، فكأن عمر المختار كان، دون أن يدري، يُؤبِّن نفسه بهذه الغنّاوة. ناهيك عن شهادة عمر المختار في المتوفي "حسين الجويفي"، فقد سكن وسكن المكان الذي دفن فيه لدرجة الوحشة، وقد كان مؤنساً ومطمئناً لكل من "استاحش" وخاف ورهب وفزع بما في ذلك عمر المختار نفسه، حيث تبين مقدار حجم فقدان "الجويفي" والفراغ الذي تركه بغيابه.
ومما أثار إعجابي واهتمامي الشديد في هذا الكتاب القيّم، هو أغاني أو "غناوي" الجلامه (قص، جَزّ، صوف الأغنام في فصل الصيف). والجلامة وظيفة الرجال فقط، ومن هنا نستطيع أن نجزم بأن أغاني الجلامه هي أغاني رجال فقط... بدوية البيئة بكل تأكيد لا تشوبها شائبة... على السليقة والبديهة والذكاء الفطري للبدو، ويميزها أنها مزدوجة المعنى ورمزية... فمن خلالها يستطيع الرجل (الشاب في معظم الحالات) أن يبوح بما يخالج نفسه ... في حدود الأدب والأخلاق وأيضاً الحرص الشديد في هذه البيئة الصعبة لدرجة الإستحالة بالبوح المباشر تجاه الجنس الآخر.
وهذه الأغاني أو " الغناوي"، والحق يُقال، من أروع ما سمعت من أغاني العلم البدوية، ودرجة الذكاء فيهن عالية جداً، وتغليف المعنى المقصود يشكل أحياناً تحدياً في الفهم لا يتوقف على معنى الكلمات المباشر فقط، وهذا ليس بالأمر الهين، ولكنه أيضاً فهم شبه كامل للبيئة والظروف التي قيلت فيها الأغنية. !! وهنا تأتي النقطة التي تفرض نفسها، ليس في هذا الجزء من أغاني العلم فقط ولكن في كل أغاني العلم... وأيضاً في الأدب الشعبي بصفة عامة... شرح معنى الكلمات... الذي يساعد بدرجة كبير على فهم المعنى... وهذا بدوره يبرز أوجه البلاغة في النص من كناية، استعاره، تقديم وتأخير، وصف، تشبيه... وما إلى ذلك من أوجه البيان لترغيب المتلقي لهذا الفن واستمتاعه بروعته وجماله... وتقديره لجودته وأصالته وسمو معناه.
وبدون فهم معنى الكلمات تصبح معظم كنوز التراث أحاجي وألغاز.. تُعجَب بها الأقلية وتنفر منها الأغلبية، فالناس أعداء ما جهلوا. وذلك لا يُنقِص من هذا العمل الضخم، حيث يعتبر تدوين وتوثيق التراث –في حدّ ذاته- عملاً  غاية في الأهمية، وهو القاعدة والأساس والمرجع. ولكن الذي أرجوه في المستقبل –ولدينا الآن والحمد لله الكثير من النصوص– أن تُشرَح هذه النصوص وتُفسَّر وتُفَك ألغازها وطلاسمها، وتُحلل لإعطائها حقها بين الثقافات الأخرى، وكما أسلفت فلا يوجد فرق في التراث أو العلاقات داخل المجتمعات الإنسانية.
ولقد أوردت الأخت خديجة في كتابها القيّم 198 "غنّاوة" جلامه في غاية القوة والروعة والذكاء، تعبق برائحة الصوف وتسمع فيها غثاء الأغنم وعواء الذئاب وحيث تحيد برأسك حتى لا يصيبك الجلَم، وهذا العدد هو أكبر عدد "مجمَّع" وقفت عليه في هذا النوع من الأغاني، ولا أعرف أحداً يملك مثل هذا العدد الضخم من أغاني الجلامه، فرأيت أن أُضيف إليه أغنيتين لم تذكرهما الأخت خديجة ليبقى العدد 200 وهما:


199) اللّي غابيَّه في الصّوف، بانت علىِ رأس الجّلَمْ.
200) الكَبش وين جاء للسُّوق، حَتَمْ اليأس يا ضان وْبكىَ.


199) غابيه: مختفية، متوارية.
      الجّلَمْ: المقص الخاص، لقص صوف الغنم.
والمعنى القريب هو:
إن التي كانت كانت مختفية في الصوف و  "التي" هنا تعني أي شيء... قد تكون قروح أو جروح... مرض جلدي... أوساخ... إلخ. قد تكون ما تكون، لا نعرف عنها شيء... فهي مختفية في الصوف، ولكن عندما قُصَّ الصوف عرفنا على وجه التحديد ما هي.
والمعنى البعيد:
هذه الأغنية مضرَب مثَل أيضاً، فما كان مخفياً أو مختفياً عن العين أو الأذن –عن شخص أو موضوع أو أي شيء كان- ظهر ووضُح عند التقّصي والسؤال ورفع الغشاوة. ويُضرَب هذا المثَل عادة إذا ما أُرِيدَمعرفة ما وراء الستار أو ما اُسْدِل الستار عليه، وليس العكس.
   200) حتم: لا مفر من، وهي كلمة فُصحى، حتى إن العرب تطلق على الغراب حاتم، حيث يتشائم العرب من لونه الأسود، ولذا فعند رؤيته لا مفر من سوء الحظ في اعتقادهم.
اليأس: فقدُ الأمل، وهي أيضاً كلمة فصحى، بنفس المعنى.
والمعنى القريب هو أنه:
بعد أن جُلِب الكبش، وهو رمز (الذكورة) الذكَر، في أغاني الجلامة، إلى السوق لبيعه فقَدَ الأمل في العودة إلى (ضأنه) صحبته "وعشيرته، أو ربما حياته نفسها، حيث قد يكون الذي اشتراه جزاراً أو شخصاً ينوي ذبحه.
والمعنى البعيدهو:
فقدان الأمل.
وكما إن الجلامة هي وظيفة الرجل، وعن طريقها يبوح بإحساسه وشعوره نحو الجنس الآخر، فإن الرحى (طحن الحبوب باليد) هي وظيفة المرأة، وعن طريقها تبوح بما يخالج نفسها تجاه ما تمر به من ظروف أو مشاعر تجاه الجنس الآخر. ولقد أوردت الأخت خديجةفي كتابها القيِّم 30 غنّاوة رحى وأخترت منهن هذه الأغاني التي أرجو أن تنال إعجاب وتقدير القاريء الكريم:


* القمح كان لِك مَقْسُوم، جديد تَلْعبَيْ في حَورْتَه. (1)
* يا سْعدِي نا وِيّاك، إن كان يا رحَ مارِسْ عمَرْ. (2)
* إن جاك الشعير أرْحِيه، حِنّي عليه مايْ ساعةْ عَدَدْ. (3)
(1) حورته: الحَوْره هي الدقيق الذي يتجمّع حول الرح، حَورته تعود على القمح.
المعنى القريب:
أنه إذا كتب الله عليك -يا رحى- أن تقومين بطحن قمح، فسوف تلعبين في دقيقه (أي تزدادين سروراً بطحينك منه)، والمعروف أن القمح لدى البدو هو أعلى الحبوب مرتبة وأغلاها ثمناً. والتعبير "جديد تلعبي" هو في الواقع رمز ورد بصيغة تقديم وتأخير يشير إلى أن "الرحى" سوف تُسَرُ من جديد بطحنها لهذا القمح الذي تفيد كلمة "جديد" أنه سبق للرحى طحن مادته (أو التعامل معه) من قبل، وسوف تسعد به من جديد.
المعنى البعيد:
ترى المرأة إنه إذا ما واتاها الحظ (القسم والنصيب)، فإنها سوف تزهو بمن ارتبطت به عاطفياً من قبل وإنها سوف تقترن به قريباً أيضاً.
(2) مارس: شهر مارس
عَمَرْ: بمعنى إذا جاء المطر في هذا الشهر، وهي علامة لنمو المحاصيل بوفرة وتوسع لمراتع  الرعي، ويقول المثل الشعبي "شهر مارس، ذهَب خالص".
المعنى القريب:
تقول المرأة مخاطبة الرحى: يا لروعة حظي(بختي) وحظِّك يا رحى ‘ذا جاد المطر في شهر مارس، حيث فستكثر الحبوب والغلال لكِ، وسيكثر الخير لي ولأهلي.
المعنى البعيد:
يعم الخير والرخاء والنعم، وتزداد تبعاً لذلك فرص الزواج والأفراح، بسبب وفرة المحاصيل.
(3) حني عليه: إرفقي به وتماهي معه.
ماي ساعة عدد: ليست ساعة عتاب أو لوم.
المعنى القريب:
تقول المرأة مخاطبة الرحى: إذا جاءك الشعير –وهو أقل قيمة من القمح- فيجب أن تقومين بطحنه، فالوقت هنا لا مجال فيه للإختيار أو المفاضلة.
المعنى البعيد: ترمز المرأة هنا إلى معنى أنه إذا تقدم لها شخص ما –أقل شأناً أو مكانة منها، أو قل إنه ليس الشخص الذي كانت تحلم به قبل- وأنه يريد الإرتباط بها أو الزواج منها، فإنها سوف تقبل به، فالوقت لا مجال فيه للإختيار.
أورد هذا الكتاب القيّم عدد 5423 غنّاوة، تكرر منها عدد 10 غناوي، وهو عدد –مقارنة بعمل في هذا الحجم- بسيط جداً. وقد اخترت بعضاً من هذه الأغاني لإعادة تقديمها للقاريء الكريم، وكلي أمل بأن تنال إعجابه واستحسانه، أو كما يقولون "تْجي علىِ فاهقه" (1) مع شرح الكلمات الصعبة وذلك على قدر استطاعتي وفهمي. وأعتذر للقاريء الكريم سلفاإذا لم أوفَّق في إصابة المعنى... والأغاني هي كما يلي:


العقل ما نْسِيكم يوم، مْرايِف علىِ طُول ياسكَمْ.
ما يْرُوق غير معاك، عندي العقل ماوْ ما بِي لْحَدْ.
هَفَّوْا عليه ناض خليع، العقل وين ما نومه حْلِي.
عزيز هُو دوايْ وْداي، وْمَشْكايْ وْطبيبي وْعِلْتي.
عزيز والعزيز عزيز، يبقى عزيز لا يوم لاخره.
ربّاهِن عزيز دلال، عليه لُو بكَنْ ما نْلُومهِن.
كَيْ الليل كَيْ النهار، بعد عزيز ظَلْمَه كِلْهِن.
عليهم لْها مدّات، عزاز قابلَوْ عيني بكت.
حتى مِن بعيد تْرُوق، عندي العين لُو كان تنظرَك.
مِ الدّار كِلّ يوم رحِيل، للعين قَيس ماوْ قاسِم ونَسْ.
نملاه خاطري بالغَيظ، علىِ عزيز يمحاه الغلا.
مطارح بيوت غلايْ، حتى وْهِنْ خلا فيهِن ونَسْ.
مْغَير عَ الخدود يْسِيل، الدمع ما يْطَفّي نارهم.
غني في غني مشتاق، زْعمَه كيف لاماهِم يْجي. (2)
يْهاتي بْكَمْ مازال، لليوم يا غنايا خاطري.
مغير يا غني طرواك، يْهاوِن جْرُوحي كِلْهِن.
لَسْباب انتْ يا مرهُون، في اللّي صار واللّي يْصِير لِي.
اللّي غلاه في مرهُون، دواه صَبِرْ، يا طُول عازتَه.
مرهون حوّسِك يا عين، خلاّك عايمه في دمعتِك.
كذّاب مِن يْقُول الجرح، بعد عزيز داويته بْرِي.
جروح يا عزيز غلاك، مْعايْ ما برأ يوم سَوْهِن.
خطايْ مِن خطاك مْعاي، سبَق خطاك كافَيت بالخطأ.
خطاهم عليش وْليش، يِنشِد يْقول ما زال خاطري.
الصبر خير وَاشْوَى ذنب، وَاكْثَرْ جميل وأولى مِ البكاء.
فراق العزيز صعيب، والصبر في غيابه كادني.
نِسْيَوه ناس واِنْسِي ناس، وهْناك ناس ما بَوْا يِنْتسَوْا.
عليك دار كنتي دار، وْعليك دار يا دار باقيَّه.
حتى وْهِي خلاء تِنْزَار، ما زالت عزيزة دارهِم.
حرام كان جاها نوم، بعد عزيز ديما حايسَه.
بعد دلال فِ الغيّات، لنظار يا علم عاشَنْ غْرِبْ.
زواعِبْ دموع العين، علىِ عزيز ما زالَنْ اقوا.
شكّاع بارقه ما بات، غلا جديد لافي لْخاطري. (3)
هتايا يْلمّوا فيه، وراء عزيز ما زال خاطري. (4)
خلقهِن وْما كانن، عليه ماوْ مكادَه رِزقْهِن. (5)
تْرَوْقِب تْرِيد الدّنو، الطّوْقَه دْعَيْدِيش كبشها. (6)
عليك بالثّنِي يا ضان، إلاَّ الكبش لافي لَه وخَم. (7)

شرح المفردات:
(1)    فاهقك: الفاهق هو فتحة البيت، وتعني مجازاً الفتحة التي تؤدي إلى داخل القلب، مكان الداء عاطفياً.
(2)    لاماهم: "لَمْهِمْ/جمعهم"، من اللم/الجمع، جمع الشمل.
(3)    شكاع بارقه ما بات: عدم توقف برقه الخاطف طوال الليل، كناية عن عدم النوم طول الليل.
(4)    هتايا: أشلاء.
(5)    مكاده: من الكيد (فصحى): الحمل الصعب، ومعنى الغناوة، وهي عن قصة حقيقية تقول أن شخصاً بشَّر شخصاً آخر بأن زوجته انجبت طفلة، وكان هذا الرجل في حالة من الفقر المدقع، فأعطاه أجر هذه البشارة، وقال هذه الأغنية المشهورة التي تشير إلى أن الله سبحانه وتعالى خلق ولم يكونوا شيئاً من قبل، فليس من الصعب عليه رزقهم.
(6)    تْروقب: تمد رقبتها.
الدّنو: الإقتراب.
الطّوقه: النعجة التي وجهها أبيض وعينيها سوداوان.
دْعَيْدِيش: ضعيف أو صغير البنية.
هذه غنّاوة جلامة، وهي مزدوجة المعنى، فالمقصود إنها المرأة صاحبة الوجه الأبيض والعيون السوداء، وتُستعمَل تسمية (الطوقه) في غناوي الجلامة كثيراً، وهي الشاة التي تمد رأسها في احتراس وترقب وترغب في الإقتراب من (الجلاّمه) الرجال الذين يقومون بمهمة جزّ الصوف، بحثاً عن بَدلٍ لصحبها قليل الشأن وضعيف البنية.
(7)    الثني: (الذي عمره ما بين عام إلى عامين)، الكبش في مقتبل عمره.
لافي: جاء أو جاءه/عادهُ.
وخَم: مرض.
والمعنى القريب هو:
والخطاب (المجازي) هنا موجهه للضأن: إن الأفضل لك ولتحمل مسؤوليتك هو الثني، فهو أفضل من الكبش الذي جدّ عليه المرض.
والمعنى البعيد هو:
أيتها النساء (الفتيات) عليكن بالشباب اليافع، حيث إن (كبير السن) قد داهمه بل عاوده المرض.  
وأخيراً أكرر شكري وامتناني للأخت خديجة بسيكري على هذا المجهود الضخم، والكنـز الثمين الذي أضافته إلى مكتبة التراث، وأتمنى لها التوفيق في الأجزاء الأخرى القادمة، و"أحوِّر" لها غنّاوة علم مشهورة أوردتها في كتابها القيم هذا... وهي:
* العقل ذاح سبع أوطان، مردُوع ما لْقِي كَيْفَك علَمْ.
*  العقل ذاح سبع أوطان، مردُوع ما لْقِي كَيْفَك كْتاب. !!!


عبد العزيز السوّادي / باحث فنّي
]

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~

dude333
مشرف المنتدى السياسي
مشرف المنتدى السياسي

ذكر
عدد المشاركات : 5527
العمر : 47
رقم العضوية : 9508
قوة التقييم : 36
تاريخ التسجيل : 11/01/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حول كتاب "غـناوِي عـلم"

مُساهمة من طرف ولد الجبل في 2015-11-18, 9:30 am

مجهود طيب وعمل عظيم للحفاظ علي التراث الليبي من الضياع وخاصة أن شباب اليوم لم يكن لهم اهتمام بهذا النوع من المخزون الحضاري والتراث ... فمن لا ماضي له لا مستقبل له ....


شكر خاص للأخت خديجه جمعت هذا الكم الكبير من الغناوي وشرحها وتوضيح معانيها باسلوب جميل سهل وجعل منها صورة  قريبة من عقل المطلع .... كما اشكر الاخ  dude333  علي نشر هذا الموضوع  بارك الله فيك

ولد الجبل
مشير
مشير

ذكر
عدد المشاركات : 6676
العمر : 73
رقم العضوية : 2254
قوة التقييم : 116
تاريخ التسجيل : 05/07/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى