منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» راه كل عقدعندها حلال
2017-01-15, 10:51 am من طرف ولد الجبل

» إلى كل غائب..وكل غائبة..عن هذا المنتدى الجميل
2017-01-15, 10:29 am من طرف ولد الجبل

» كرر ياعلا .. اوقول اغياب لبّاس العبا .. ضر الوطن
2017-01-13, 9:26 am من طرف keemkeemo

» بين الرجاء والياس هــــــــذا حالى
2017-01-12, 9:59 am من طرف عاشقة الورد

» قصه مؤثره للمرأة و الحجاج بن يوسف
2017-01-12, 9:52 am من طرف عاشقة الورد

» في الصين .. مدينة ملونة من جليد
2017-01-12, 9:45 am من طرف عاشقة الورد

» تقرير لهيئة سلامة الغذاء الأوروبية يكشف مخاطر “النوتيلا”
2017-01-12, 9:28 am من طرف عاشقة الورد

» لعبار: اجتماع تونس سيتناول تركيبة المجلس الرئاسي، منصب القائد الأعلي، تركيبة المجلس الأعلي
2017-01-12, 9:18 am من طرف عاشقة الورد

» حدث في مثل هذا اليوم 12 .January 2017
2017-01-12, 9:10 am من طرف عاشقة الورد

» إعلاميون ينعون مدير فرع قناة ليبيا الوطنية في سرت
2017-01-12, 8:54 am من طرف عاشقة الورد

» عسكريون روس يصلون طبرق للقاء حفتر وعقيلة صالح
2017-01-12, 8:51 am من طرف عاشقة الورد

» عبارات ذات معنى عميق جدا
2017-01-10, 10:33 am من طرف عاشقة الورد

» سألوني!!!!
2017-01-10, 10:21 am من طرف عاشقة الورد

» جدة تعيد حفيدها حديث الولادة للمستشفى لسبب غريب
2017-01-10, 9:57 am من طرف عاشقة الورد

» حدث في مثل هذا اليوم 10January 2017
2017-01-10, 9:39 am من طرف عاشقة الورد

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


ثلاثيات/عالم الأشياء وعالم الأشخاص وعالم الأفكار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ثلاثيات/عالم الأشياء وعالم الأشخاص وعالم الأفكار

مُساهمة من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع في 2015-12-11, 5:15 pm

عالم الأشياء وعالم الأشخاص وعالم الأفكار




وضرب لهذه العوالم الثلاثة مثالا في علاقة الطفل بها، فمنذ الميلاد يبدأ الطفل في بناء علاقاته بالوجود بعالم الأشياء، حيث تبدأ مع تلقف الشيء ووضعه في فمه ولو كان الملتقط نارا، فكل شيء يراه يندفع إليه بكل ثقله، ويقترب إليه بيده ليقبضه، وهذا يكون في الشهور الأولى ولكنه لا يتجاوز السنة الأولى من العمر، حتى يدخل عليه معيار آخر وهو عالم الأشخاص، عندما يبدأ في التعرف على أفراد الأسرة، ويفرق بينهم هذا أبوه وهذه أمه، ويميزهم عن غيرهم، ويفرق بينهم وبين الأقارب والأباعد من الجيران وغيرهم، ويستمر على هذه الحال لا يتجاوز المرحلتين الأشياء والأشخاص بالتعرف عليهما والتفاعل معهما إلى غاية التحاقه بالمدرسة، حيث ينتقل إلى عالم جديد يلتقي فيه بالأطفال، ويذهب معهم إلى المدرسة، وفي المدرسة يجد المعلم والمدير وحارس المدرسة..إلخ، فيخوض في هذه المرحلة تجربة جديدة في شكلها وفي مضمونها، فيلتقي بعالم الأفكار، هنا تبدأ علاقة الطفل بالأفكار والامتصاص المعرفي الذي لا يجاوز طور التأسيس لمبادئ الفكر التي تشعره بالثقة في النفس والإقدام على تنفيذ ما يراه مناسبا.




وكأن بن نبي بهذا المثل يقول إن علاقة المجتمعات بعوالم الأشياء والأشخاص والأفكار، تحكمها مراحل عمرية، كالمراحل التي يمر بها الطفل تماما، فيكون متعلقا بالأشياء في أولى مراحل تطوره، فيجعلها مقياسا لكل شيء وحكما عليه، فالسيارة الفاخرة والقصر وكثرة الأموال هي الشاهد على قيمة الإنسان ومستواه، ثم ينتقل في مرحلة لاحقة إلى عالم الأشخاص ليجعل منهم نماذج للنجاح والإخفاق، فالأفعال لا تعني له شيئا منفصلة على أصحابها، فلا يقال للشيء حسن أو سيء إلا عندما يقوم به زيد الصالح أو عمرو الفاسد، وفي مرحلة لاحقة هي الأكثر تطورا، يتحول المجتمع إلى مرحلة التعامل مع الأفكار مباشرة لتكون بعد ذلك هي الحاكمة على الأشياء بالصلاح والفساد وعلى الأشخاص بالنجاح والإخفاق.

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~

عبدالحفيظ عوض ربيع
النائب الأول للمشرف العام
النائب الأول للمشرف العام

ذكر
عدد المشاركات : 72050
العمر : 50
رقم العضوية : 13
قوة التقييم : 210
تاريخ التسجيل : 03/02/2009

http://tamimi.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى