منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» هذه لبوة,فمابالك بإنسان!!
أمس في 8:33 pm من طرف عبدالله الشندي

» صورة غزال في البر قبل قنصه ...
أمس في 8:31 pm من طرف عبدالله الشندي

» فلم وثائقى عن الحبارة
أمس في 8:29 pm من طرف عبدالله الشندي

» طائر الحبارى معلومات وصورة
أمس في 8:28 pm من طرف عبدالله الشندي

» مسابقة لاختيار أجمل الصقور في الامارات
أمس في 8:24 pm من طرف عبدالله الشندي

» اتقواا الله في الصيد .. ولاتفسدوا في الأرض ..
أمس في 2:59 pm من طرف عبدالله الشندي

» موعد هجرة الطيور بكافة انواعها
أمس في 2:57 pm من طرف عبدالله الشندي

» الطير الحر الاغلى فى ليبيا حتى الان حطم الارقام القياسية السابقة
أمس في 2:55 pm من طرف عبدالله الشندي

» الرجل العجوز
أمس في 2:24 pm من طرف عبدالله الشندي

» بطاقة لاعب
أمس في 1:47 pm من طرف عبدالله الشندي

» مدافع روما: قدمنا مباراة كبيرة ضد تشيلسي
أمس في 1:38 pm من طرف عبدالله الشندي

» صحف إنجلترا تثني على "المعجزة الزرقاء" وتبرز فضيحة ألوكو
أمس في 1:36 pm من طرف عبدالله الشندي

» مورينيو يعترف ب"الجريمة" الدفاعية.. ويشرح خطة إرباك حارس بنفيكا
أمس في 1:35 pm من طرف عبدالله الشندي

» أنشيلوتي يتلقى عرضًا استثنائيًا
أمس في 1:34 pm من طرف عبدالله الشندي

» صحف مدريد تهتم بتصريح بيريز عن برشلونة.. وكتالونيا تحتفي بمئوية ميسي
أمس في 1:32 pm من طرف عبدالله الشندي

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


"هيستيريا" جوية روسية فوق ريف حلب... فكّ حصار وشيك عن "نبّل والزهراء"؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

"هيستيريا" جوية روسية فوق ريف حلب... فكّ حصار وشيك عن "نبّل والزهراء"؟

مُساهمة من طرف STAR في 2016-02-03, 8:40 am

لم تأبه روسيا لمحادثات السلام في جنيف حيث تتواجد الأطراف السورية المتنازعة، بل قدمت مع النظام السوري مبادرة سوء نية بمواصلتها القصف الممنهج والعشوائي للمناطق المحرّرة بهدف تحقيق انجازات عسكرية، ويأتي ذلك في وقت تصرّ فيه المعارضة على تنفيذ الاجراءات الانسانية كفكّ الحصار عن المدن وإطلاق سراح المعتقلين والأهم وقف القصف العشوائي.

أراد النظام السوري أيضاً أن يفكّ الحصار عن مناطقه، ففضّل اتباع سياسة الأرض المحروقة بدلاً من التفاوض "بسلام"، فأمطرت روسيا ريف حلب الشمالي بالصواريخ، وتخطى عدد الغارات الجوية على ثلاث مناطق في الريف، خلال ساعات الليل، الـ 120 غارة، واستغلت التباين والاختلاف بين الفصائل في حلب ووقف الدعم العسكري، كي تصل إلى البلدتين الشيعيتين "نبل والزهراء" بهدف فك الحصار عنهما. واللافت أن الجبهة نفسها متلاصقة مع أخرى تديرها "داعش" لاستهداف مناطق المعارضة، ولوحظ وفق الناشطين أن الجبهة بأكملها التي لامسها النظام لم تشهد أيّ تطوّر عسكري أو توتر.
كما يأتي التقدم الذي أحرزه النظام في حلب، بعد تطورات مشابهة في درعا وفي جبلي التركمان والأكراد في ريف اللاذقية، ما دفع بوفد المعارضة في جنيف إلى رفع الصوت وإلغاء اللقاء مع المبعوث الأممي ستيفان دي_مستورا، وبالتالي تفجير المفاوضات في حال تقرر انسحاب الوفد، وسط دعوات واضحة من الشارع بدفع الوفد إلى ذلك.

حلب لم تنم

حلب لم تنم ليل الاثنين، "أكثر من 120 غارة جوية استهدفت ريف حلب الشمالي خلال ساعات الليل على جبهات باشكوي، دوير الزيتون ورتيان، اضافة إلى قصف مدفعي عنيف من كتيبة الزهراء والراموسة"، وفق ما يقول الناشط السوري المتواجد على مقربة من الجبهة حسان الحلبي، وكانت نتيجة العملية العسكرية سيطرة قوات الأسد وميليشياته على مناطق جديدة هناك والاقتراب من فك الحصار عن "نبل والزهراء". ويقول عضو المكتب الإعلامي لقوى الثورة في الشمال السوري لـ"النهار": "سيطر النظام على قرية حردتنين الاستراتيجية بعد معارك عنيفة مع كتائب الجيش السوري الحر، تزامنت مع عشرات الغارات الروسية التي استهدفت مواقع الجيش الحرّ وقرى حريتان وحيان وعندان ورتيان ومارع وكفرحمرة، كما تابع تقدمه باتجاه بيانون والملاح ومعرستة الخان وإحرص ومنطقة باشكوي".
ويوضح الناشط حسان الحلبي أن "الغطاء الجوي الروسي الهستيري مهد تقدم قوات النظام والمليشيات الطائفية على الأرض بشكل فعال، ولولاه لما استطاع أن يتقدم عشرة أمتار".
"هذه التطورات أتت سريعة بعد ساعات من سيطرة النظام على قريتي دوير الزيتون وتل جبين، واقتربت من فك الحصار على "نبّل والزهراء" المواليتيتن للنظام، اضافة إلى رصدها نارياً طريق الإمداد القادمة من الريف الشمالي لحلب"، وفق ما يقول الرحيل.
المعارك لا تزال مستمرة خصوصا في "باشكوي ورتيان"، وبحسب الرحيل "تمكن الثوار من قتل عدد من عناصر الميليشيات الأجنبية إلى جانب تدمير عربتي "بي إم بي" واغتنام دبابتين وعربة "بي إم بي" خلال احباط محاولة تقدم إلى بلدة ماير من محور باشكوي، كما قتل عدد من قوات النظام في كمين نفذه "الجيش الحر" اثناء محاولتهم التسلل من بلدة الزهراء إلى بيانون". وبسبب الغارات الجوية الروسية المكثفة، بدأت بلدات ريف حلب الشمالي تشهد موجة نزوح مدنية جديدة باتجاه الحدود التركية هرباً من سياسة الأرض المحروقة.

هدف النظام

وعلّق القيادي في حركة "أحرار الشام" حسام سلامة على التطوّر "الصعب"، قائلاً لـ"النهار": "بعد التدخل الروسي بات انصار النظام وحلفاؤه، إذا أرادوا الضغط على منطقة ما يمطرونها بوابل من الراجمات والصواريخ، ويعتمدون سياسة الأرض المحروقة الروسية على منطقة معينة ويتقدمون فيها"، مشيراً إلى أن "هدف النظام من العملية الأخيرة فك الحصار عن نبل الزهراء المهمتين، وايضا قطع الطريق الوحيد عن الريف الشمالي وأعزاز وجبهة داعش وخط النفط الوحيد الذي يأتي من هناك"، موضحاً أن "التجار يعتمدون على هذا الطريق الوحيد ليحصلون على النفط من داعش وبالتالي قطعه سيمنع وصول النفط والمازوت إلى مناطق المعارضة والوضع سيكون محرجاً".

هل سنشهد فكاً لحصار النبل والزهراء؟ يجيب سلامة: "يصعب التنبؤ بالامور العسكرية فهي ناجمة عن معطيات عسكرية كتعزيزات النظام والثوار وإدارة المعركة بطريقة صحيحة... وبالتالي لا شيء مستحيلاً في المعارك والصراع المسلح بين كر وفر، لكننا على يقين أن النتيجة ستكون النصر للثورة، لكن إلى حينها سيكون هناك سقوط مناطق بيدنا، وأخرى بيد النظام، وهذا امر طبيعي في الحروب على مر التاريخ".
إذًا يريد النظام فكّ الحصار عن نبل والزهراء وفصل مناطق الريف الشمالي عن المدينة المحررة، وبالتالي يكون الهدف مزدوجاً بالنسبة إلى حسان الحلبي: "فك حصار وفرض آخر على مناطق المعارضة"، ويقول: "جنيف يبحث كيفية فك حصار مضايا، بينما يحاول النظام اليوم فرض حصار على مدينة حلب المحررة، ونتحدث عن مئات الآلاف المهددين بحصار الركوع".
يؤكد الحلبي أن "تعزيزات تستعدّ للتوجه إلى المعركة حيث تقاتل غالبية الفصائل بمختلف أشكالها وهويتها، ووصلت التعزيزات من جبهة النصرة وجيش الاسلام، لكن فعالية المقاتلين ضعيفة أمام الطيران الروسي الذي يقصف بشكل هسيتري".
ويشار إلى أن المنطقة شهدت منذ فترة انسحابا للنصرة من الجبهات، لكنها عادت بعد سقوط مشروع المنطقة العازلة، ويوضح الحلبي: "هي انسحبت سابقا لأنها لم توافق على العمل مع الأتراك على فرض منطقة عازلة ومحاربة داعش، وبالتالي عودتها يعني زوال المشروع"، ويكشف عن أن المقاتلين هناك يعانون من "وقف الامداد، ما يعني أن لا سلاح لمحاربة النظام"، متسائلاً: "هل هناك قرار دولي بذلك؟ هل وقف الامداد جاء كرد على المعارضة ومواقفها من جنيف؟

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~
اشهد ان لا اله الا الله واشهد ان محمد رسول الله
avatar
STAR
النائب الثاني للمشرف العام
النائب الثاني للمشرف العام

ذكر
عدد المشاركات : 117876
العمر : 32
رقم العضوية : 31
قوة التقييم : 192
تاريخ التسجيل : 08/03/2009

http://tamimi.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى