منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» الدرسي: إنشاء محطة تحلية بمنطقة المرصص وصيانة عاجلة لمحطة طبرق
المثلّثات اللغويّة   Icon_minitime1أمس في 9:24 am من طرف STAR

» الحرس البلدي طبرق يغلق مطعم يقدم اللحوم الفاسدة للزبائن
المثلّثات اللغويّة   Icon_minitime1أمس في 9:23 am من طرف STAR

» إيقاف مطار الأبرق عن العمل بعد يوم واحد من إفتتاحه
المثلّثات اللغويّة   Icon_minitime1أمس في 9:22 am من طرف STAR

» مراقبة الاقتصاد بلدية الزويتينة – سلطان تُباشر في توزيع السلع التموينية على الجمعيات الاست
المثلّثات اللغويّة   Icon_minitime1أمس في 9:22 am من طرف STAR

» كورنيش درنة في آخر مراحل الصيانة
المثلّثات اللغويّة   Icon_minitime1أمس في 9:22 am من طرف STAR

» مراقب الاقتصاد بوادي زمزم يُوزع الدفعة السادسة من مادة الدقيق على مخابز المدينة
المثلّثات اللغويّة   Icon_minitime1أمس في 9:21 am من طرف STAR

» تغير لون اللثة .. أسبابه وأعراضه وعلاجه وطرق الوقاية
المثلّثات اللغويّة   Icon_minitime1أمس في 9:20 am من طرف STAR

» مركزي البيضاء يمنح مصرف التمويل الإسلامي الإذن بمزاولة عمله
المثلّثات اللغويّة   Icon_minitime1أمس في 9:19 am من طرف STAR

» كبدة الدجاج بدبس الرمان
المثلّثات اللغويّة   Icon_minitime1أمس في 9:15 am من طرف STAR

» دراسة خطيرة.. كوبان من المشروبات الغازية يومياً يسببان الوفاة المبكرة!
المثلّثات اللغويّة   Icon_minitime1أمس في 9:12 am من طرف STAR

» استئصال "قرن الشيطان" من رأس مزارع (صورة)
المثلّثات اللغويّة   Icon_minitime1أمس في 9:11 am من طرف STAR

» ما هو الموعد الأمثل للاستحمام؟
المثلّثات اللغويّة   Icon_minitime1أمس في 7:56 am من طرف STAR

» حدث في مثل هذا اليوم September 21, 2019
المثلّثات اللغويّة   Icon_minitime1أمس في 7:49 am من طرف STAR

» مباريات الاحد 22/9/2019 والقنوات الناقلة
المثلّثات اللغويّة   Icon_minitime1أمس في 7:13 am من طرف STAR

» مباريات الاثنين 23/9/2019 والقنوات الناقلة
المثلّثات اللغويّة   Icon_minitime1أمس في 7:12 am من طرف STAR

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


المثلّثات اللغويّة

اذهب الى الأسفل

المثلّثات اللغويّة   Empty المثلّثات اللغويّة

مُساهمة من طرف الكابتن في 2016-04-25, 7:32 pm

المثلّثات اللغويّة 
 
 إن اللغة العربية لغة شريفة، بها نزل كتاب الله عز وجل على سيّد المرسلين- صلى الله عليه وسلّم- فأعجز أصحاب الفصاحة والبيان، وتحدّاهم بأن يأتوا بسورة مثله فعجزوا.
وعلم العربيّة من أجل العلوم وأعظمها وأشرفها؛ ذلك أنّ كل علم من العلوم مفتقر إليه، وهو سلّم العلوم كما يقال.وامتازت اللغة العربيّة عن غيرها بأنّه لغة حيّة الوجود، حوت كثيرا من العجائب والأسرار ليس هذا مجال سردها، وكيف لا تتفوق على اللغات وهي لغة نزل بها أصح كتاب وهو القرآن الكريم الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه. ومما تتميّز به وجود ما يُسمّى بالمثلثات اللغوية،وهو موضوع شيّق، يحتاج النظر كثيرا في معجمات اللغة، فيا ترى، ما المثلثات اللغوية؟ وما أنواعها؟
يمكن أن نقول: إن المثلثات اللغوية مجموعة مكونة من ثلاث كلمات، لها نفس بنية الحروف، وما يتغير منها هو حركة فاء الكلمة أو عينها.
ولعل أقدم كتاب وصل إلينا في مجال المثلثات هو كتاب قطرب تلميذ سيبويه، واسمه: أبو محمد علي بن المستنير المتوفى سنة 206 هـ، ولا ندري هل أُلّف كتاب قبله أو لا؟ إلا أننا نجد أنفسنا أمام كُتيّب عظيم الفائدة، حوى بين دفتيه ثلاثا وثلاثين كلمة، فتح بابا جديدا من أبواب العربية، لعله لم يكن معروفا، ثم جاء العلماء من بعدُ وألفوا في المثلثات كتبا فاقت بكثير ما جمعه قطرب، ولا ضير في ذلك، فإنّ لقطرب فضل السبق في هذا الحقل، ويعتبر المؤسس الأول له كما يظهر، وكما يقال: إن أول الغيث قطرة ومعظم النار من مستصغر الشرر.وكتابه اعتنى به الأوائل وشرحوه وبعضهم نظمه.
وأمّا أنواع المثلثات فنوعان:
1- المثلث المختلف المعنى، ويعني أن الكلمة إذا تغيرت حركة فائها أو عينها فإن ذلك يؤدي إلى اختلاف معناها وانتقالها من معنى إلى معنى دلالي آخر، ومن أشهر الأمثلة على ذلك كلمة: الغمر، فإنها جاءت في العربية بفتح الغين وكسرها وضمها، ولكل منها معنى مختلف عن الآخر، فهي بفتح الغين تعني الماء الكثير، وبكسرها تعني الحقد، ومنه قوله صلى الله عليه وسلّم (( لا تجوز شهادة ذي الغِمر على أخيه )) أي لا تجوز شهادة صاحب الحقد على أخيه، وبضم الغين تعني الرجل الذي لم يجرب الأمور، وإن شئت فقل الرجل الجاهل.
وقد نظم هذه المعاني الثلاثة أحدهم فقال:
إنّ دموعي غَمر وليس عندي غِمر
يا أيها ذا الغُـمر أقـصر من التعب
2- المثلث المتفق المعنى: وهو الذي حوى ثلاث كلمات لها الصيغة الصرفية نفسها واختلفت حركة عين الكلمة أو فائها، ومع ذلك لا يتغير معنى الكلمة، ومثال دلك على سبيل المثال لفظة الدواء، فإنها جاءت بفتح الدال وكسرها وضمها مع التشديد، وكلها لها معنى واحد وهو ما يداوى به، وأيضا مثل كلمة الشجاع، فإنها جاءت مثلثة الشين، أي بفتحها وكسرها وضمها مشددة، ومع ذلك فمعناها لم يتغير وتعني: البطل الجرئ المقدام، وغير ذلك كثير.
أمثلة للمثلث المختلف المعنى:
وإليك أمثلةً من المثلّثات المختلفة المعنى، منتقاة من كتاب قطرب الموسوم بـ: مثلثات قطرب:
1- السَُِّلام، بفتح السّين وكسرها وضمّها مع التّشديد، فأمّا السَّلام – بفتح السّين- فيعني التحيّة، ومنه قوله جل ذكره: ] تَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلاَمٌ((إبراهيم : 23 )، وأما السِّلام- بكسر السّين- فجمع سَلِمَة وهي الحجارة، وأمّا السُّلام- بضمّ السّين- فعروق ظاهر الكفّ والقدم، وجمعها سُلاميات وسِلاَم.
وإلى المعاني الثلاثة أشار بعضُهم:
بَدَا وَحَيَّا بِالسَّلاَمْ ... رَمَى عَذُولِي بِالسِّلاَمْ
أَشَارَ نحْوِي باِلسُّلاَم ْ... بِكَفِّـهِ الْمُخْتَضَبِ

2- الكَُِلام، بفتح الكاف وكسرها وضمّها، فبالفتح تعني كلام النّاس المعروف، وبالكسر تعني الجراحات، واحدها كِلم، وأمّا بالضمّ فالأرض الصّلبة، فيها الحصى والحجارة، قال بشر بن أبي خازم:
نَطُوفُ بِسَبْسَبٍ لاَ نَبْتَ فِيهَا ... كأنَّ كُلاَمَهَا زُبَرُ الْحَدِيدِ
وقد رجز أحدهم المعاني الثلاثة فقال:
تَيَّمَ قَلْـبِي بِالْكَلاَمْ ... وَ فِي الْحَشَا مِنْهُ كِلاَمْ
فَسِرْتُ فِي أَرْضٍ كُلاَمْ ... لِكَيْ أَنَالَ مَطْلَبِي
3- الصَُِّرّة، بفتح الصّاد وكسرها وضمّها، فبالفتح تعني الجماعة من الناس، قال تعالى:

] فَأَقْبَلَتِ امْرَأَتُهُ فِي صَرَّةٍ فَصَكَّتْ وَجْهَهَا ( (الذاريات: 29 )، وبالكسر تعني الليلة الباردة المظلمة، قال عزّ وجلّ: ] مَثَلُ مَا يُنفِقُونَ فِي هِـذِهِ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَثَلِ رِيحٍ فِيهَا صِرٌّ أَصَابَتْ حَرْثَ قَوْمٍ ظَلَمُواْ أَنفُسَهُمْ فَأَهْلَكَتْهُ ((آل عمران : 117 )، وأمّا بالضمّ فالخرقة يصرّ فيها الشيء، قال تأبّط شرّا:
لاَ يَعْرِفُ الدِّرْهَمُ الْمَضْرُوبُ صُرَّتَنَا … لَكِنْ يَمُرُّ عَلَيْهَا وَهْوَ مُنْطَلِقُ
وقد نظم أحدهم المعاني الثلاثةَ قائلا:
صَاحَبَنِي فِي صَرَّةٍ ... فِي لَيْلَةٍ ذِي صِرَّةٍ
وَمَا بَقِي فِي صُرَّةٍ ... خَرْذَلَة ٌ مِنْ ذَهَبِ
4- القَُِسط، بفتح القاف وكسرها وضمّها، فأمّا القَسط- بفتح القاف- فهو الجور، ومنه قوله تعالى:] وَأَمَّا الْقَاسِطُونَ فَكَانُوا لِجَهَنَّمَ حَطَباً( (الجن: 15 )، وأمّا القِسط- بكسر القاف- فهو العدل، قال تعالى: ]وَأَقِيمُوا الْوَزْنَ بِالْقِسْطِ ((الرحمن : 9 )، وأمّا القُسط – بضمّ القاف- فهو الذي يتبخّر به.
وإلى المعاني الثّلاثة أشار بعضهم بقوله:
طَـارَحَنِي بِالْقَسْطِ ... وَلَمْ يَزِنْ بِالْقِسْطِ
فِي فِيهِ طَعْمُ الْقُسْطِ ... والْعَنْبَرِ الْمُطَيَّبِ
5- العَُِرف، بفتح العين وكسرها وضمّها، فبفتح القاف تعني ريح العود، وبكسرها تعني الصّبر عند المصيبة، قال ابن دهبل:
قُل لاِبنِ قَيْسٍ أَخِي الرُّقَيَّاتِ ..... مَا أَحْسَنَ الْعِرْفَ فِي الْمُصِيبَاتِ
وأمّا بالضمّ فتعني المعروف، قال تعالى: ] خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ( (الأعراف : 199 ). وجمع أحد العلماء المعاني الثلاثة فقال:
ظَبْيٌ ذَكِيُّ الْعَرْفِ ... وَآخِذٌ بِالْعِرْفِ
وَآمِـرٌ بِالْعُرْفِ ... سَامٍ رَفِيعُ الرُّتَبِ
6- الجَدّ، والجِدّ، والْجُدّ، بفتح الجيم وكسرها وضمّها، فأما الجَد – بفتح الجيم – فهو أبو الأب، وهو البخت أيضا، وهو أيضا عظمة الله تعالى القائل: ]وَأَنَّهُ تَعَالَى جَدُّ رَبِّنَا مَا اتَّخَذَ صَاحِبَةً وَلَا وَلَداً ( (الجن : 3 )، وأمّا الجِدّ – بكسر الجْيم- فيعني الاجتهاد في الأمر، قال الشاعر:
وَإِنَّ الذِي بَيْنِي وَبَيْنَ بَنِي أَبِي ... وَبَيْنَ بَنِي عَمِّي لَمُخْتَلِفٌ جِدّا
وأمّا الْجُدّ – بضم الجيم –فهو البئر القديمة.وقد جمع المعاني الثلاثة أحدهم فقال:
عالٍ كريم الْجَدَّ ... أفعاله بالجِدّ
ألفيته في جُدّ ... معطّل مضطربي
7- الْجَواري، والجِوار، والْجُوار، وردت بفتح الجيم وكسرها وضمها، فأما الْجَواري – بفتح الجيم – فجمعُ جارية، وقد يراد بها السفن لقوله تعالى:

]وَمِنْ آيَاتِهِ الْجَوَارِ فِي الْبَحْرِ كَالْأَعْلَامِ( (الشورى : 32 )، وأما الجِوار – بكسر الجيم – فهي المجاورة ابن أحمر:
إِذْ لَوْ تَرَى شِكْلاً يَكُونُ كَشِكْلِنَا .... حُسناً، وَيَجْمَعُنَا هُنَاكَ جِوَارُ
وأمّا الْجُوار – بضم الجيم –فهو الصوت العالي في الحرب وغيرها.
وإلى المعاني الثلاثة أشار بعضهم بقوله:
غنِي وغنّته الْجَوار .... بالقرب مني والجِوار
فاستمعوا الصوت الْجُوار .... وافتتنوا بالطرب
8- الْحَمام، والحِمام، والْحُمام، بفتح الحاء وكسرها وضمّها، فأما الْحَمام – بفتح الحاء فهو الطير، وأمّا الحِمام – بكسر الحاء- فيعني الموت، وأمّا الْحُمام فهو اسم رجل، قالت الخنساء: قتلنا عمير بن الْحُمام ورهطَه .... وجمعَهم حتى النساء الحواملا
وقد رجز أحد العلماء المعاني الثلاثة فقال:
قولوا لأطيار الْحَمام .... يبكينني حتى الحِمام
أما ترى يابن الْحُمام .... ما في الهوى من كرب
9- الرَّقاق، والرِّقاق، والرُّقاق، بفتح الراء مشددة وكسرها وضمها، فأمّا الرَّقاق – بفتح الراء مشددة – فهي الرمال المتّصلة، وأمّا الرِّقاق – بكسر الراء- فما نضب عنه الماء من جوانب البحر أي غار في الأرض، وأمّا الرُّقاق – بضم الراء – فهو الخبز المرقوق، قال جرير: تُكَلِّفُنِـي مَعِيشَةَ آلِ زَيْدٍ .... وَمَنْ لِي بِالرُّقَاقِ وَبِالصِّـنَابِ
والصناب : صِباغٌ يتخذ من الخردل والزبيب، وذكر في كتاب قطرب: النضاب، وهو محرف.
وقد نظم أحدهم المعاني الثلاثة فقال:
هذي علامة الرَّقاق .... فانظر إلى أهل الرِّقاق
هل ينطق بعد الرُّقاق .... بالصدق أو الكذب
10- السّهَام، والسِّهام، والسُّهام، فأمّا السّهَام – بفتح السين – فيعني شدّة الحر، وأمّا السِّهام فجمع سهم، وهو معروف، وأمّا السُّهام فلهب الشّمس.
وإلى المعاني الثلاثة أشار أحدهم بقوله:
خدّدَ في يوم سَهام .... قلبي بأمثال السِّهام
كالشمس إذ ترمي سُهام .... بضوئها واللهب
ومعنى قوله ( خدد ) في النظم أي احمرّت خدوده وعظمت.
11- الصَّلّ، والصِّلّ، والصُّل، بفتح الصاد وكسرها وضمّها، فأما الصَّلّ – بفتح الصاد – فهو ضرب الحديد بعضه ببعض، وأمّا الصِّل – بكسر الصاد – فهو الحية الصغرى التي تكون في الرمال، وأمّا الصُّلّ – بضم الصاد – فهو ما نتن من اللحم.
ونظم أحدهم المعاني الثلاثة فقال:
لا تركَـنَنْ للصَّلِّ .... ولا تـلُد بالصِّـل
واحذر طعام الصُّلِّ ... وانهض نهوض المحدب
هذه بعض أمثلة المثلثات المختلفة المعنى.
أمثلة للمثلث المتّفق المعنى:
إليك بعض المثلثات المتّفقة المعنى، مستخرجة من كتاب الدّرر المبثّثة في الغرر المثلّثة، للفيروز آبادي، صاحب القاموس المحيط:
1- الأَرْبَُِعَاءُ، بفتح الهمزة وبفتح الباء وكسرها وضمّها، سواء، وهو أحد أيّام الأسبوع المعروفة.
2- الْـبَُِصرَةُ، بفتح الباء وكسرها وضمّها سواء، وهي اسم بلد معروف.
3- الْجَُِرْوُ، بفتح الجيم وكسرها وضمّها سواء، وهو ولد الأسد، وولد الكلب، وصغير كل شيء، وهو أيضاً الثمر أول ما ينبت، وغير ذلك.
4- الدَُِّجَاجُ، بفتح الدّال وكسرها وضمها مشددة، وهو معروف.
5- الطَُِّبُّ، بفتح الطاء وكسرها وضمّها مشددة في الجميع، وهو علاج الجسم والنفس.
6- الغَُِشَاوَةُ، بفتح الغين وكسرها وضمّها مع التّشديد، وتعني الغطاء وقميص القلب.
7- الْمَُِصْحَفُ، بفتح الميم وكسرها وضمّها سواء، وهو معروف.
8- الْوَُِجْبَةُ، بفتح الواو وكسرها وضمّها، وهي معروفة.
9- الْجَبْحُ، والجِبْح، والْجُبْحُ، وردت هذه اللفظة في كلام العرب بفتح الحاء وكسرها وضمّها، وكلها تعني شيئا واحدا وهو خلية النحل.
10- الرَّفقة، والرِّفقة، والرُّفقة، جاءت بفتح الراء مشددة وكسرها وضمها، أي: جماعة ترافقهم، وجمعها: رفاق وأرفاق ورُفَقٌ.
11- الرَّكوة، والرِّكوة، والرُّكوة، جاءت في لغة العرب بفتح الراء مشددة وكسرها وضمها، وكلها بمعنى واحد وهو الزروق الصغير، وقيل غير ذلك.
12- الصَّلامة، والصِّلامة، والصُّلامة، بفتح الصاد مشددة وكسرها وضمها، وكلها تعني الفِرقة والطائفة من الناس.
13- القَرّة، والقِرّة، والقُرّة، بفتح القاف وكسرها وضمها، وجميعها تعني الضفدع.
14- المأدَبة، والمأدِبة، والمأدُبة، بفتح الدال وكسرها وضمها، وتعني الطعام الذي يصنع للقوم، لعرس كان أو لغيره.
15- الْمَشط، والْمِشط، والْمُشط، بفتح الميم وكسرها وضمها، وهي الآلة المعروفة التي يمشط بها.

فوائد:
1- ألّف قطرب كتابه في المثلث المختلف المعنى، بينما ألف الفيروز آبادي كتابين أحدهما في المثلث المتفق المعنى أسماه: الدرر المبثثة في الغرر المثلثة، والآخر في المثلث المختلف المعنى، سمّاه: المثلث المختلف المعنى، والناظر في كتاب قطرب وكتاب الدرر المبثثة للفيروزآبادي يجد أنّ ألفاظا ذكرها قطرب مختلفة المعنى، وأوردها الفيروزآبادي في الدرر متّفقة المعنى، مما يدعو إلى دراسة الكتابين والتحقق من صحةِ ضبطِ الألفاظ، ولا يُحْتَكم في ذلك إلاّ إلى معجمات اللّغة، وما أكثرها.
2- من خلال قراءتي البسيطة في كتب التفسير وإعراب القرآن وجدت نوعا قريبا من موضوع المثلثات، وأحسب أنه لم يُؤلف فيه كتاب- وإن كان مفرقا في بطون كتب اللغة والتفسير والنحو- ، وهو أن ترد كلمتان فقط، لهما الصيغة الصرفية وترتيب الحروف أنفسهما، ومع تغير ضبط فاء الكلمة أو عينها يتغير معنى الكلمة، فعلا كانت أم اسما، ومثال ذلك كلمة: قرح، جاءت بفتح القاف وبضمها، وبالفتح تعني الجراح، وبالضّمّ تعني ألم الجراح، وأيضا مثل الفعل: يصدون، فإنه جاء بضم الصاد وبكسرها، وبالضّم يعني يعرضون، وبالكسر يضجون.
 
 
علمنا الله واياكم العلم النافع

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~
الكلمة الطيبة صدقة
A good word is charity
الكابتن
الكابتن
المشرف العام للمنتدي
المشرف العام للمنتدي

ذكر
عدد المشاركات : 14593
العمر : 51
رقم العضوية : 1
قوة التقييم : 423
تاريخ التسجيل : 15/08/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

المثلّثات اللغويّة   Empty رد: المثلّثات اللغويّة

مُساهمة من طرف حبة مسك في 2016-05-06, 1:40 pm

تسلم كابتن على الاضافة الرائعة .... عنك ما اتغيب

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~
المثلّثات اللغويّة   1962855 639069339475914 1092812185 n.jpg
حبة مسك
حبة مسك
مشرف
مشرف

ذكر
عدد المشاركات : 3906
العمر : 55
رقم العضوية : 263
قوة التقييم : 57
تاريخ التسجيل : 12/06/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى