منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» الخطوط الجوية الليبية تغير مسار رحلاتها من مطار معيتيقة إلى مصراتة
اليوم في 8:38 am من طرف STAR

» وصول ناقلات وقود إلى مينائي طبرق وبنغازي
اليوم في 8:38 am من طرف STAR

» عودة التيار الكهربائي إلى منطقة البطنان بعد انقطاع استمرَّ 36 ساعة
اليوم في 8:38 am من طرف STAR

» القبض على تشكيل عصابي في طبرق بحوزته 900 ألف حبة “ترامادول” المخدرة
اليوم في 8:37 am من طرف STAR

» الخطوط الأفريقية تعلن إصابة أربع من طائراتها
اليوم في 8:35 am من طرف STAR

» دخول الوحدة الأولى لمحطة سرت البخارية إلى الشبكة العامة
اليوم في 8:35 am من طرف STAR

» الخطوط الأفريقية توقف رحلاتها مدة ثلاثة أيام
اليوم في 8:34 am من طرف STAR

» إصابة أكبر طائرة للخطوط الأفريقية بأعيرة نارية في الاشتباكات الدائرة بمحيط مطار معيتيقة
اليوم في 8:34 am من طرف STAR

» بن دردف ينفي وجود أزمة في مادة البنزين ببنغازي
اليوم في 8:33 am من طرف STAR

» الفريق عبدالرازق الناظوري يبحث آلية إعادة تفعيل عمل الشرطة الزراعية
اليوم في 8:33 am من طرف STAR

» مصرف الأمان في طرابلس يبدأ صرف الـ”500 دولار”
اليوم في 8:33 am من طرف STAR

» خبايا التنقيب عن الذهب في ليبيا
اليوم في 8:32 am من طرف STAR

» مخزن خاص لـ”السكر” في بنغازي.. تحت إدارة الحرس البلدي
اليوم في 8:31 am من طرف STAR

» رصاصة طائشة تنهي حياة إحدى حارسات القذافي
اليوم في 8:29 am من طرف STAR

» مصرف الوحدة طبرق يتحصل على الترتيب الخامس على مستوى ليبيا
اليوم في 8:28 am من طرف STAR

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


ليبيون في الغربة: شاب من الصابري تائه في مصر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ليبيون في الغربة: شاب من الصابري تائه في مصر

مُساهمة من طرف STAR في 2016-09-16, 9:06 am

فيما يدلي أحد وزراء الشؤون الاجتماعية المتعاقبين السيد / مسعود بالقاسم.. بتصريحات مفادها أن مسؤولية الاهتمام بالنازحين والمهجرين يتحملها الجميع ايتداءً من مجلس النواب الى الحكومة ووزارتنا تحديدا وانتهاءً بيقية المواطنين.. لكنه يستدرك فيما يشبه حالة من أسقط في يده بالقول ان امكانياتنا ضعيفة ومحدودة جدا ولو مساعدات أهل الخير من أجل تلبية الاحتياجات والنواقص لم يعد لنا مبرر او معنى…

هذه صورة واقع حال وزارة حين تتنصل من مسئوليتها وترفع يدها عن حل مشاكل العائلات الليبية البائسة متذرعة بحجة قلة الامكانيات التي لانراها عندما يتعلق الأمر بمرتبات وسفريات وأقامات المسئولين وعائلاتهم فى الفنادق الفارهة والامتيازات التى يتمتعون بها المعلوم منها والمستتر..

في هذا التقرير انتقلنا الى شباب العائلات النازحة والمهجرة في الغربة أين يقضون أوقاتهم وحال نفسياتهم وما يشغل تفكيرهم وما الذي ينوون فعله..

الى مقاهي الاسكندرية التي تعج بالكثير من هؤلاء الشباب الليبي كانت وجهتي ومقصدي.. ورغم صعوبة أن تقتحم فتاة عالم الشباب في مقاهيهم ونواديهم الا أن اصراري على اقتحام التجربة وما أراه في وجوه الشباب الليبي من ضيق وهم، وجدتني متلهفة أن أطرق الباب كصحفية تبحث عن الحقيقة وتستجلي جوانبها لعلها تجد حلا..

أثناء جولتي على المقاهي التي يرتادها الشباب والفتيات في الاسكندرية على حد سواء، توقفت عند طاولة أحدهم كان يتحدث عبر هاتفه بلهجة ليبية فانتظرت حتى انهى اتصاله ثم بادرته بتعريفي عن نفسي وطلبت منه ان يسمح لي باجراء حوار صحفي معه عن حياته في الغربة وظروفه وكيف يتدبر أمره، فرحب بذلك بكل أدب وكرم على ان احفظ له حق خصوصيته ومالايجوز نشره .. فاتفقنا..

هذا الشاب ( س . ج ) في مطلع الاربعينات من عمره يجلس الى أحد المقاهى البسيطة المكتظة بها ازقة وشوارع الاسكندرية، تظلله الكآبة لكأنه تجاوز الثمانين من عمره، سألته مباشرة.. ماذا تفعل هنا؟ نظر الي متعجبا ثم أجاب بضحكة عالية ..وماذا عساني أفعل.. أنا وكثيرون مثلي لا نفعل شيئا غير الجلوس الى المقاهى نتبادل الحكايا والاحاديث والحوارات يشدنا الوطن بكل تفاصيله رغم ابتعاد اجسادنا عنه، التغيير الوحيد فى معتادنا اليومي هو المقهى الذي نرتاده، اذ أننا كل مرة نجرب مقهى جديد غير سابقه طردا للملل والسأم.

سألته. لماذا لا تبحثون عن عمل ؟ أو بالاحرى أنت لماذا لاتبحث عن عمل؟ فقال ..يا أختى أنت في مصر بلد ال 90 مليون ساكن بلد الملايين من العاطلين عن العمل من ابناء البلد ورغم ذلك فقد بحثنا والله وجربنا ولكن لم نتمكن من الاستمرار بسبب سوء المعاملة وقلة العائد، لقد اشتغلت فى مطعم وفي محل وفي غيرهما ولكنى لم استمر فتركت حفاظا على كرامتى..

فقلت له: ألم تفكر في استغلال بقائك فى مصر لاجل الدراسة او دورات مهنية ؟ فقال متحسرا: الدراسة هنا تتطلب مصاريف كبيرة من رسوم دراسية ومتطلبات أخرى ونحن ليس لنا دخل غير معاش والدى رحمة الله عليه، ومعاش والدتى، وهما يأتيان متأخر بسبب نقص السيولة وعندما يصلان نسد بهما الايجار ونصرف حتى مجئ المرتب الذى بعده وبالكاد يكفى مصاريفنا التي نقتصر فيها على الضروريات فقط.

وأضاف أنا ليس لى وظيفة فى ليبيا رغم أنى قدمت ستين ملف فى كذا وزارة وجهة عمل بشهادتى حيث ان معى بكالوريوس تجارة، ولكن بدون جدوى..

ثم أضاف نحن من عائلات منطقة الصابرى فى بنغازى ومعى امى وأخى وأختى أصغر منى والعمارة التى فيها شقتنا وقعت بالكامل، وقبل أن نلجأ الى مصر قمنا بتأجير سكن في بنغازي ولكن بسعر مرتفع، حتى دلنى صديق لي يقيم في الاسكندرية على عمارة متواضعة والشقق فيها رخيصة وبالفعل جئنا هنا.. وها قد مضى على بقائنا هنا عام وثلاثة أشهر

لقد كنت فى بنغازى أعمل على سيارة خاصة يملكها أحد الاصدقاء وكنت أشتغل عليها بالاجرة، له نسبة ولى نسبة، لكن كل ذلك ضاع الآن.

ثم استطرد قائلا لو تسألين هؤلاء الشباب الجالسين معى ستسمعين منهم مآسٍ ومصائب وكوارث، أغلبنا قارب الاربعين من عمره أو جاوزها وهناك منا من لم نتزوج بعد، ولم نتحصل على وظائف في بلادنا بلد النفط والخيرات، ولم نتمكن من الحصول على قروض لاقامة مشاريع خاصة بنا رغم كل الوعود التي اغرونا بها.. لقد تهت هنا تماما، كل حواسي صارت مشلولة عن الحركة أو التفكير، أخرج من البيت وأعود ولا أدري ماذا فعلت وما الذي لم أفعل!!

لقد أظلم المستقبل وصرنا عاجزين حتى عن الحلم لأن إمكانياته غير متاحة. واختتم حديثه ممازحا لرفع حالة الكآبة التي ظللت حديثه: المقاهي فى مصر لها تاريخ عريق، حيث كانت على مر السنين ميعادا ومقاما يجلس إليها الفنانون والشعراء والملحنون والأدباء..إنها ليست مكانا سيئا.. حتى هي يشكروا فيها.

عند ذلك الحد انتهت قصة هذا الشاب اليائس الذي من المؤكد أنه يستطيع فعل الكثير لنفسه ولأهله كما يستطيع غيره من أقرانه الشباب سواء هنا في مصر أو في حال قرروا العودة الى مدنهم وقراهم في ليبيا، غير أن عيون هؤلاء الشباب كانت تنطق بالكثير مما لايقال، لكأنها الجبال جثمت على صدورهم فأزهقت داخلهم كل قدرة على الأمل أو العمل..

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~
اشهد ان لا اله الا الله واشهد ان محمد رسول الله
avatar
STAR
النائب الثاني للمشرف العام
النائب الثاني للمشرف العام

ذكر
عدد المشاركات : 118887
العمر : 32
رقم العضوية : 31
قوة التقييم : 195
تاريخ التسجيل : 08/03/2009

http://tamimi.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى