منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» الفئة المناسبة لـ عملية تحويل مجري المعدة
أمس في 9:01 am من طرف walaa fouad

» مكتبة شاطئية للقراءة العمومية
أمس في 7:46 am من طرف ولد الجبل

» طبرق : ضبط مركب مصري محمل بأغنام مهربة
2017-04-25, 2:52 pm من طرف mohammed.a.awad

» مَصلحة الجّمارك بَنغازي تُكرم رئيس مَجلس النّواب تّقديراً لمَواقفه الوطنية
2017-04-25, 2:49 pm من طرف mohammed.a.awad

» لحظة نادرة لولادة صغير الحوت القاتل
2017-04-25, 9:18 am من طرف STAR

»  ما هي الاكلات التي ستساعد طفلك على المشي؟
2017-04-25, 9:17 am من طرف STAR

» كيف تستخدم الواتساب لتخزين الملفات الهامة بأمان؟
2017-04-25, 9:16 am من طرف STAR

» ممثل مصري يطلب الزواج من هيفاء وهبي على الهواء
2017-04-25, 9:11 am من طرف STAR

» الصلاة علي رسول الله+الاستغفار+ذكر الشهادة+كفارة المجلس
2017-04-25, 9:01 am من طرف ولد الجبل

» بالفيديو.. إذا رأيت هذا يحدث على الشاطئ ،أهرب وأنج بحياتك!
2017-04-25, 8:57 am من طرف ولد الجبل

» بالفيديو.. رسالة مأسوية من عروس هندية قبل انتحارها
2017-04-25, 8:55 am من طرف ولد الجبل

» قال الشيخ شعراوي في البركه
2017-04-25, 8:47 am من طرف ولد الجبل

» حقائق و أرقام حول منصة صبراتة
2017-04-25, 8:44 am من طرف STAR

» حدث في مثل هذا اليوم April 25, 2017
2017-04-25, 8:14 am من طرف STAR

» الحل السحري للتخلص من رائحة الفم الكريهة
2017-04-25, 8:04 am من طرف STAR

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


معركة الهلال النفطي.. تغييرات جذرية تلوح في الأفاق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

معركة الهلال النفطي.. تغييرات جذرية تلوح في الأفاق

مُساهمة من طرف STAR في 2016-09-19, 8:31 am

بدأت الأصوات المناصرة لمشروع ما يسمى بالربيع العربي تخبو بشكل تدريجي في ظل تردي الأوضاع السياسة ،و الاقتصادية ،و الاجتماعية في المناطق الساخنة بالوطن العربي ،و في مقدمتهم ليبيا ،و سوريا ،و اليمن مع اختلاف الظروف المحيطة بكل بلد.

المشهد الراهن يوحي بأن هناك تغييرات جذرية تلوح في الأفق، والحديث عن هذا الاتجاه يبدو أنه منطقي جدا خاصة ،و أن التيارات التى تتستر بالدين حضورها ،و شعبيتها تتآكل كل يوم ،و هي في طريقها للانتهاء.

فالمناخ السائد الآن بات واضحا، اذ لا مجال للشك أن وجود القوى المتسترة بالدين ،و التى يحلو للبعض تسميتها بالإسلام السياسي مرتبط ارتباطا وثيقا بالسلاح ،و انتشار الفوضى ،و العنف فهذه هي بيئتها الملائمة للتنامي ،و الاستمرار.

كل يوم يمر في ليبيا تتضح خيوط اللعبة التى نسجت ،وتنسج من عدة أطراف دولية بالتعاون مع ثلة من الخونة ،و العملاء الذين هان عليهم بيع وطنهم ،و شعبهم بحفنة من الدولارات ، و الأموال المنهوبة من خزائن مصرف ليبيا المركزي بالإضافة لسرقة النفط الليبي ،و بيعه بطرق غير مشروعة ،و توظيف العائدات لصالح أفراد بعينهم مثل جضران ،و غيره.

نعود إلى بيت القصيد: إن العلاقة المتوترة بين التيار المتأسلم من جهة ،و المجتمع من جهة أخرى جاءت نتيجة التدهور الأمني ،و الاقتصادي ناهيك عن تسببه في فتق النسيج الاجتماعي الليبي الأمر الذي يعزز فرضية تلاشي هذه القوى المرتبطة بالدوائر الاستعمارية ،و التى تهدف لضمان مصالح الغرب في البلاد.

الجميع تابع تصريحات مبعوث الأمم المتحدة في ليبيا كوبلر حيث دعا إلى وقف ما وصفه بالأعمال العدائية فورا في حين لم يحرك ساكنا أو ينبس بنت شفة عندما كان إبراهيم الجضران يسيطر على حقول النفط ، و الحال نفسه ينسحب على تصريحات عدد من الدول الغربية الرافضة لتحرك القوات المسلحة العربية الليبية لتأمين المنشآت النفطية ، فطريقة تعامل الغرب مع الملف الليبي لم تعد كتابا مغلقا يعجز القارئ على معرفة ما فيه من تآمر ،و خديعة …

في واقع الأمر ما تمر به ليبيا اليوم هو امتحان عسير لإرادة الشعب الليبي ،و أصراره على انهاء فصول المؤامرة الدولية ،و في هذا الصدد نستحضر ماقاله القائد الشهيد معمر القذافي رحمه الله (استمروا في المقاومة ،و إن لم تسمعوا صوتي)..

إن الرهان الحقيقي في انتصار الوطن هي الجماهير من خلال تظافر جهودها لأجل استعادة البلاد من ايادي العابثين بوحدة الوطن ،و استقراره

و انهاء معاناة المعتقلين ،و المعتقلات في سجون المليشيات المسلحة ،و كذلك عودة المهجرين قسرا في الداخل ،و الخارج إلى ديارهم.

إن التطورات المتسارعة في الشأن الليبي تستدعي استيعاب المرحلة المقبلة ،و ما ستؤول إليه أوضاع البلاد التى تعيش على صفيح ساخن منذ عدوان الناتو سنة 2011 و ذلك للتباحث في امكانية وضع حد للفتنة ،و اختيار الأساليب المناسبة لدرئها ،و استشراف المستقبل ،و التمهيد للتكيّف الإيجابي بين أفراد المجتمع و فتح افاق جديدة أمامهم لبلورة حياتهم السياسية ،و الاقتصادية ،و الاجتماعية لتحقيق تطلعاتهم المأمولة ،و هذا يتطلب شحذ كافة الطاقات الوطنية الجبارة لتحويل حلم الليبيين بالأمن ،و الاستقرار ،و الرخاء الاقتصادي إلى حقيقة ملموسة تراها الابصار ،و تدركها الأذهان.

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~
اشهد ان لا اله الا الله واشهد ان محمد رسول الله
avatar
STAR
النائب الثاني للمشرف العام
النائب الثاني للمشرف العام

ذكر
عدد المشاركات : 115487
العمر : 32
رقم العضوية : 31
قوة التقييم : 186
تاريخ التسجيل : 08/03/2009

http://tamimi.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى