منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» اضحك مرة اخرة شتاوي فكاهيه
أمس في 9:24 pm من طرف mk alhmree

» إلى كل غائب..وكل غائبة..عن هذا المنتدى الجميل
أمس في 1:33 am من طرف جمال المروج

» راه كل عقدعندها حلال
2017-01-15, 10:51 am من طرف ولد الجبل

» كرر ياعلا .. اوقول اغياب لبّاس العبا .. ضر الوطن
2017-01-13, 9:26 am من طرف keemkeemo

» بين الرجاء والياس هــــــــذا حالى
2017-01-12, 9:59 am من طرف عاشقة الورد

» قصه مؤثره للمرأة و الحجاج بن يوسف
2017-01-12, 9:52 am من طرف عاشقة الورد

» في الصين .. مدينة ملونة من جليد
2017-01-12, 9:45 am من طرف عاشقة الورد

» تقرير لهيئة سلامة الغذاء الأوروبية يكشف مخاطر “النوتيلا”
2017-01-12, 9:28 am من طرف عاشقة الورد

» لعبار: اجتماع تونس سيتناول تركيبة المجلس الرئاسي، منصب القائد الأعلي، تركيبة المجلس الأعلي
2017-01-12, 9:18 am من طرف عاشقة الورد

» حدث في مثل هذا اليوم 12 .January 2017
2017-01-12, 9:10 am من طرف عاشقة الورد

» إعلاميون ينعون مدير فرع قناة ليبيا الوطنية في سرت
2017-01-12, 8:54 am من طرف عاشقة الورد

» عسكريون روس يصلون طبرق للقاء حفتر وعقيلة صالح
2017-01-12, 8:51 am من طرف عاشقة الورد

» عبارات ذات معنى عميق جدا
2017-01-10, 10:33 am من طرف عاشقة الورد

» سألوني!!!!
2017-01-10, 10:21 am من طرف عاشقة الورد

» جدة تعيد حفيدها حديث الولادة للمستشفى لسبب غريب
2017-01-10, 9:57 am من طرف عاشقة الورد

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


ودائع الليبيين.. أرقام صماء في البنوك وجيوب خاوية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ودائع الليبيين.. أرقام صماء في البنوك وجيوب خاوية

مُساهمة من طرف STAR في 2016-11-18, 9:03 am

تلقى أزمة شح السيولة النقدية التي تعيشها ليبيا منذ أشهر طويلة، بظلالها على كامل مناحي الحياة في البلاد، لدرجة أن أصحاب الودائع لا يملكون أموالاً في جيوبهم لعجزهم عن سحب الأموال.

وفي أحسن أحوال البلاد في الوقت الحاضر، أصبح الانتظار يومياً لساعات طويلة أمام المصارف، أمر روتيني بالنسبة لعدد كبير من المواطنين المحتاجين لسحب جزء من أموالهم.

“محمد الفيتوري” شاب ليبي (25 عاماً)، يقضي يومياً ساعتين إلى 3 ساعات أمام المصرف، على أمل الحصول على جزء من راتبه الشهري، أو راتب خالته التي اعطته توكيل منذ أشهر.

“محمد” يقول للأناضول: “الناس هنا تعبت من الانتظار، حسابي فيه مال لكن موظف المصرف يقول لي، عندك في الحساب ألف، أو ألفين أوعشرة آلاف.. لكن للأسف ليس هناك نقود”.

وزاد: “أعرف شخصاً في حسابه 180 ألف دينار ولا يملك ديناراً واحداً في جيبه، ولكن مجرد أرقام لا يمكنه أن يستفيد منها، لا يجد كيف يوفر قوت أولاده اليومية”.

وتعاني ليبيا أزمة نقص في السيولة النقدية، تزامناً مع استمرار الصراع، وتراجع عائدات البلاد من مبيعات النفط بشكل حاد، وعدم إصدار أوراق نقدية محلية كافية، بسبب استمرار الصراع الإداري.

ويضيف محمد أن “البنك لا يعطي أكثر من 200 دينار للفرد الواحد، أيا كان المبلغ الذي تملكه في حسابك، يعني كل هذا الانتظار هو من أجل هذا المبلغ الذي لم يعد يوفر شيء.. أحياناً أنتظر لكن يغلق المصرف قبل أن أصل إلى شباك السحب”.

“الناس هنا يتداورون على الأماكن في الطابور، أحيانا أغادر ويأتي أخي، كثير من الناس يفعلون هذا”، يقول الشاب محمد.

أما طارق، وهو موظف حكومي في إحدى الوزارات، يعتبر نفسه محظوظاً، يصله راتبه إلى بيته دون الوقوف في الطابور ودون عناء الانتظار.

يروي طارق للأناضول: “شقيقي يعمل في إحدى المصارف وهو من يتكفل بسحب راتبي لي.. الواسطة والمحسوبية انتشرت في القطاع البنكي للحصول على الراتب”.

وتنظر حكومة الوفاق الليبية، إلى أن سبباً آخر مرتبط بتفاقم أزمة السيولة في البلاد، هو أن المواطن لم يعد يثق في القطاع المصرفي لأغراض إيداع الأموال، ويبقيها لديه تحسباً لأزمة أكبر من الحالية.

وقال الباحث في العلوم السياسية وليد الأطرش، إن أزمة السيولة التي تمر بها ليبيا “هي أزمة هيكلية مرتبطة ببنية الاقتصاد الليبي المعتمد أساساً على النفط”.

وأضاف الأطرش في حديث مع الأناضول، أن الأزمة لها سببين، الأول هو تراجع أسعار النفط في الأسواق العالمية، “من شأن ذلك أن يقلل من عائدات الخزينة الليبية، التي تعتمد على النفط فقط”.

والأمر الثاني بالنسبة لـ “الأطرش” هو تراجع إنتاج ليبيا للنفط جراء عدم الاستقرار السياسي والصراعات، وهو ما سبب تراجعاً كبيراً في مداخيل الخزينة من الدولار.

ولم يجد التجار الليبيون ما يكفي من الدولارات والعملة الصعبة للتجارة واستيراد السلع إلى السوق المحلية الليبية، التي تعتبر سوقاً استهلاكية تعتمد على التوريد أساساً.

ويقول الأطرش: “رغم كل محاولات الحكومة استيعاب هذه الأزمة بطرق مختلفة، من قبيل إمكانية الدفع من خلال البطاقات وهو ما يجنب الدفع نقداً، إلا أن هذا غير مجد، لان المشكلة عميقة ومرتبطة أساساً بمداخيل الدولة وبالثقة في المصارف”.

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~
اشهد ان لا اله الا الله واشهد ان محمد رسول الله

STAR
النائب الثاني للمشرف العام
النائب الثاني للمشرف العام

ذكر
عدد المشاركات : 114992
العمر : 31
رقم العضوية : 31
قوة التقييم : 186
تاريخ التسجيل : 08/03/2009

http://tamimi.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى