منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» مباريات الاثنين 23/72018 والقنوات الناقلة
أمس في 12:17 pm من طرف STAR

» مباريات الاحد 22/7/2018 والقنوات الناقلة
أمس في 12:17 pm من طرف STAR

» مباريا السبت 21/7/2018 والقنوات الناقلة
أمس في 12:16 pm من طرف STAR

» مباريات الجمعة 20/7/2018 والقنوات الناقلة
أمس في 12:15 pm من طرف STAR

» مصدر يوضح أماكن سيطرة الجماعات الإرهابية في درنة
أمس في 11:21 am من طرف STAR

» إجراء 18 عملية قلب مفتوح في طبرق
أمس في 11:20 am من طرف STAR

» سدود ليبيا… عشوائية التصميم تهدر المياه النادرة
أمس في 11:17 am من طرف STAR

» توزيع بطاقات منحة الـ500 دولار في درنة
أمس في 11:17 am من طرف STAR

» رئيس الهيئة العامة للكهرباء يتفقد أوضاع محطة شحات
أمس في 11:14 am من طرف STAR

» هل بالغت مصر في تحديد ثمن جنسيتها بـ392 ألف دولار؟ تعرّف على 11 دولة تمنح جنسياتها بمميزات
أمس في 11:12 am من طرف STAR

» تُتقن 7 لغات.. الرئيسة الحسناء التي أبهرت العالم كما لم تُشاهدها من قبل
أمس في 11:04 am من طرف STAR

»  قط يخطف الأنظار من عالم سياسي خلال مقابلة تليفزيونية
أمس في 11:03 am من طرف STAR

»  أمراض تنتقل من الأم لابنتها
أمس في 11:00 am من طرف STAR

» بالفيديو: نسر عملاق يحاول خطف طفلة ويصيبها بجروح بليغة
أمس في 9:43 am من طرف STAR

» بالفيديو.. شاهد ردة فعل الفرنسيين في باريس بعد فوز منتخب بلدهم
أمس في 9:40 am من طرف STAR

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


الحرية بين الحق والباطل

اذهب الى الأسفل

الحرية بين الحق والباطل

مُساهمة من طرف ولد الجبل في 2017-05-14, 4:07 pm

الحرية بين الحق والباطل


للكاتب : د.بسام خضر الشطي








الحرية ضد العبودية، وقد عاشها الناس قبل الإسلام؛ حيث عبدوا الأوثان، وأيام دولة القياصرة قسموا الناس إلى عبيد وأحرار، يباعون ويشترون، وهكذا يشرح الوضع جعفر بن أبي طالب] للنجاشي قائلاً: كنا قوما أهل جاهلية، نعبد الأصنام، ونأكل الميتة، ونأتي الفواحش، ونقطع الأرحام، ونسيء للجوار، ويأكل القوي منا الضعيف، حتى بعث الله إلينا رسولا نعرف نسبه وصدقه وأمانته وعفافه؛ فدعانا إلى الله لنوحده ونعبده، ونخلع ما كنا نعبد نحن وآباؤنا من دونه؛ فأمرنا بصدق الحديث، وأداء الأمانة، وصلة الأرحام، وحسن الجوار، والكف عن المحارم والدماء، ونهانا عن الفواحش وقول الزور، وأكل مال اليتيم، وقذف المحصنات، وأمرنا أن نعبد الله وحده لا نشرك به شيئاً، وأمرنا بالصلاة والزكاة والصيام.

فالإسلام دعا إلى الحرية وتحرير الناس من العبودية؛ فقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: «متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا»، وقال علي بن أبي طالب رضي الله عنه: «لا تكن عبد غيرك وقد جعلك الله حراً»، وقال ربعي بن عامر رضي الله عنه: «لقد ابتعثنا الله لنخرج من شاء من عبادة العباد إلى عبادة الله ومن ضيق الدنيا إلى سعتها، ومن جور الأديان إلى عدل الإسلام».

والإسلام جعل أول كفارة للعقوبات والأخطاء تحرير رقبة، فحرية الإسلام منضبطة، فإذا خرج بها الإنسان عن أحكام الدين ونطاق العقل وحدود الأخلاق ومصلحة الجماعة، وجبت مساءلته ومحاسبته وإيقافه عند حده، ورده عن غيه، منعا للضرر الذي قد يقع على الفرد والجماعة، وربما فساد الدين والدنيا. فالحرية في الإسلام لا تعني ارتكاب الموبقات، والمنكرات، واستباحة المحرمات، والانغماس في الشهوات المحرمة.

في عام 1529 ميلادي، قام (مارتن لوثركينج) بثورة ضد الكنيسة؛ بسبب استعبادهم للناس واحتكار كل شيء لهم؛ فقتلوا خلقا كثيرا، وأبرموا اتفاقا أن رجال الدين مكانهم الكنيسة، وأمور الدنيا يتولى أمرها الأغلبية، وبالفعل قاموا بهذا، ولكنهم ضمن ديانة محرفة وباطلة، ومن ضلال إلى ضلال حتى جمعوا بين الفساد والباطل وأباحوا المحرمات!!

لكننا مسلمون وديننا الإسلام الذي ارتضاه الله للبشرية كافة، قال -تعالى-: {أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ}(الملك: 14)، وقال -سبحانه-: {أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ ۚ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُكْمًا لِّقَوْمٍ يُوقِنُونَ}(المائدة: 50)، وقال -جل في علاه-: {وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَىٰ كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا}(الإسراء: 70).

فيجب التسليم المطلق لأوامر الله -عز وجل- ورسوله[. فالحرية منضبطة ولا يجوز أن تتعدى حدود الشرع، ومن ينادي بالحرية يقصد بها الجمع بين الحق والباطل، والكفر والإيمان، والصلاح والفساد، وهيهات هيهات أن تجتمع هذه الأضداد، فلابد من الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وأن نفهم الآيات على مراد الله؛ وكذلك الأحاديث؛ فديننا كامل وصالح لكل زمان ومكان. ونسأل الله الثبات


مجلة الفرقان .
avatar
ولد الجبل
مشير
مشير

ذكر
عدد المشاركات : 7030
العمر : 75
رقم العضوية : 2254
قوة التقييم : 133
تاريخ التسجيل : 05/07/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى