منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» الموهبة المفقودة تسيطر على عقل برشلونة
اليوم في 1:22 am من طرف عبدالله الشندي

» أدوريز يحطم رقم كريستيانو رونالدو
اليوم في 1:21 am من طرف عبدالله الشندي

»  فوضى جماهيرية في قبرص بسبب كريستيانو رونالدو
اليوم في 1:18 am من طرف عبدالله الشندي

» بالأرقام: لعنة الملاعب الإسبانية تطارد محمد صلاح
اليوم في 1:17 am من طرف عبدالله الشندي

» ميسي كلمة السر في صفقة انضمام جريزمان لبرشلونة
اليوم في 1:15 am من طرف عبدالله الشندي

» تياجو يفتح الباب أمام عودته لبرشلونة
اليوم في 1:14 am من طرف عبدالله الشندي

» عرض جديد من برشلونة لكوتينيو
اليوم في 1:13 am من طرف عبدالله الشندي

» توران يجتمع بإدارة برشلونة
اليوم في 1:12 am من طرف عبدالله الشندي

» موناكو يضع عينه على لاعب برشلونة
اليوم في 1:10 am من طرف عبدالله الشندي

» كلوب بعد ريمونتادا إشبيلية: هذه هي كرة القدم
اليوم في 1:09 am من طرف عبدالله الشندي

» جوارديولا يبرز سعادته بالصدارة وإشراك الناشئين
اليوم في 1:08 am من طرف عبدالله الشندي

» بنزيما بعد هدفيه أمام أبويل: أنا لاعب عظيم
اليوم في 1:07 am من طرف عبدالله الشندي

» ديبالا يفتح باب الرحيل.. ويتحدث عن المنافسة مع نيمار
اليوم في 1:03 am من طرف عبدالله الشندي

» كيليني: كنت مشجعا لميلان
اليوم في 12:59 am من طرف عبدالله الشندي

» اليويفا يطلب معلومات عن الخطة الاستثمارية لميلان
اليوم في 12:58 am من طرف عبدالله الشندي

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


8 خرافات عن التهاب المثانة.. هذه حقيقة علاقة الجنس بالمرض الشائع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

8 خرافات عن التهاب المثانة.. هذه حقيقة علاقة الجنس بالمرض الشائع

مُساهمة من طرف STAR في 2017-08-19, 10:02 am

"إنه يهاجم النساء بصفة خاصة"، ولكن أغلبهن لا يعلمن كيف يتعاملن معه بل أحياناً كيف يكتشفن غدره في الوقت المناسب.

إذا كنت تشعرين بآلام في منطقة حساسة من جسدك، فقد يكون ذلك بسبب مرض التهاب المثانة الذي يهاجم النساء بصفة أكثر من الرجال لأسباب فسيولوجية، وفي حال إهمال ‫العلاج تترتب على الالتهاب عواقب وخيمة مثل حدوث أضرار جسيمة بالكلى.

‫ونقل تقرير لموقع "الجزيرة نت" عن طبيب الأمراض النسائية كريستيان ألبرينغ إن النساء يشكلن 95% من ‫حالات الإصابة بالتهاب المثانة، وذلك بسبب قِصر الإحليل (القناة التي تربط بالمثانة بالجسم) لديهن مقارنة ‫بالرجال من ناحية، ولوقوع نهاية الإحليل لديهن بالقرب من الشرج من ناحية ‫أخرى.

وقد يصيب التهاب المثانة المرأة مرة واحدة على الأقل خلال حياتها. ولكنه غالباً ما يتحول إلى مرض مزمن، بسبب عدم التعامل معه بطريقة سليمة خاصةً أن بعض النساء المصابات بالتهاب المثانة المزمن يتداولن العديد من الأفكار الخاطئة حول هذا المرض.

تقرير لموقع Goodhouse الروسي عرض الأفكار الشائعة حول التهاب المثانة التي أكد العلماء أنها ليست سوى مجرد خرافات لا أساس لها من الصحة ويجب على النساء تجنبها والالتزام بالأساليب العلمية لمكافحة هذا المرض.
الخرافة 1: لا أعراض لالتهاب المثانة

تعتقد بعض النساء أن التهاب المثانة مرض ليس له أية أعراض واضحة.

في الحقيقة، توجد أعراض عديدة تكشف عن التهاب المثانة الحاد، ولكن من الممكن الخلط بين هذا المرض ومرض آخر.

ومن بين الأعراض الواضحة لهذا المرض؛ الشعور بالألم وحدوث تشنجات أثناء التبول، فضلاً عن الرغبة الدائمة في التبول، وتغير لون البول، أو وجود الدم به.

التهاب المثانة المزمن الذي يرافق المرأة طيلة حياتها قد يجعلها تخلط بين أعراضه وأعراض أمراض أخرى، إلا أن هناك بعض العوامل الخارجية والداخلية قد تؤثر على هذا المرض وتكشف عن التهاب المثانة الحاد مثل أمراض الكلى.

الخرافة 2: الإصابة بالتهاب المثانة في الطفولة يعني أن المرض لن يعود

قد تصاب بعض النساء غالباً بالتهاب المثانة في سن مبكرة جداً. فضلاً عن ذلك، قد يتجاهل الآباء أعراض المرض ولا يأخذون طفلتهم إلى الطبيب ما قد يؤدي إلى تفاقم الحالة.

ولذلك، يجب على الأم أن تنتبه إلى بعض الأعراض، على غرار شكوى الطفلة من التألّم أثناء التبول، فحتى لو لم يكن ذلك ناتجاً عن التهاب المثانة قد يكون ناتجاً عن عدوى أو مرض آخر.

وبالتالي، على النساء التخلي عن هذه الخرافة، فإذا تعرضت المرأة لالتهاب المثانة في سن مبكرة فإن ذلك لا يعني أنها لن تصاب به مرة أخرى وخاصة بعد فقدان العذرية.

الخرافة 3: لا علاقة لأمراض المثانة بالأمراض المنقولة جنسياً



cystitis

تعد هذه من الخرافات الشائعة، فالأمراض المنقولة جنسياً قد تكون سبباً في تفاقم التهابات المثانة.

ففي بعض الحالات، يبدأ التهاب المثانة في التفاقم مع بداية الحياة الجنسية. وبالنسبة لبعض النساء، يكون مجرى البول قريباً جداً من مدخل المهبل وبالتالي يساهم في تفاقم الالتهابات والعدوى.

وفي مثل هذه الحالة، من الممكن القيام بعملية جراحية، ولكن لحسن الحظ عدد قليل من النساء يحتاج إلى مثل هذا النوع من العمليات.

الخرافة 4: المرأة ذات المناعة القوية لا تخشى التهاب المثانة

في الواقع، قد يكون ضعف الجهاز المناعي أحد الأسباب الرئيسية للإصابة بالتهاب المثانة.

فعلى سبيل المثال، قد يؤدي تكاثر البكتريا المتأتية من أمراض المهبل إلى التهاب المجاري البولية والمثانة.

ومع ذلك، هناك عوامل أخرى تؤدي للإصابة بهذا المرض، مثل انخفاض درجة حرارة الجسم وعدم الحفاظ على النظافة الشخصية.

ففي الحالة الأولى، يمكن أن يتسبب ضعف الدورة الدموية في منطقة الحوض في ظهور البكتيريا والإصابة بالالتهابات.

وفي الحالة الثانية، ترتبط الإصابة بهذا المرض بمدى قدرة المرأة على الاهتمام بنظافة المنطقة الحميمة؛ فالعديد من النساء لا يقمن بشطف المنطقة الحميمة بطريقة سليمة؛ إذ يجب أن يتم الشطف من الأمام إلى الخلف وليس العكس. ومع ذلك، لا تعير الكثير من السيدات هذه المسألة اهتماماً كبيراً.

ومن هذا المنطلق، مهما كانت مناعة المرأة قوية فإن إخلالها بهذه القواعد قد يساهم في إصابتها بالتهابات المثانة.

من جهة أخرى، يجب الأخذ بعين الاعتبار أن أصحاب المناعة الجيدة غالباً ما تختفي لديهم أعراض التهاب المثانة من تلقاء نفسها بعد فترة.

وفي هذه الحالة، قد تفضل المرأة عدم الذهاب للطبيب نظراً لاختفاء أعراض المرض، إلا أن ذلك لا يعني أنها تخلصت من جميع العوامل المسببة لالتهابات المثانة، وبالتالي قد يظهر المرض من جديد في وقت لاحق.

الخرافة 5: إذا لم تكن الأعراض واضحة، لا داعي لزيارة الطبيب

يعتبر تجاهل زيارة الطبيب من الأخطاء الأكثر شيوعاً. ففي حال ظهرت بعض الأعراض، حتى لو كانت المرأة غير متأكدة من إصابتها، فعليها أن تتوجه للطبيب المختص.

فالتشخيص المبكر مهم جداً في علاج التهابات المثانة، ويمنع من تفاقم الوضع. فضلاً عن ذلك، لا يمكن للمرأة أن تقيّم وضعها الصحي بنفسها، لذلك عليها عيادة الطبيب لتقييم الحالة بدقة من خلال اختبارات الدم والبول.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن تقييم حالة الالتهاب من خلال التحاليل البكتريولوجية والقيام بفحوصات باستعمال الموجات فوق الصوتية لجهاز الحوض.

ولكن، لتحديد السبب الحقيقي لالتهاب المثانة من المهم إجراء فحص شامل. ويجب الأخذ بعين الاعتبار أن تجاهل الفحوصات الطبية، قد ينتج عنه مضاعفات خطيرة قد تؤدي إلى الإصابة بالتهابات الحوض والكلى.

خرافة 6: علاج التهابات المثانة لا يتغير من شخص لآخر

بطبيعة الحال، توجد معايير محددة لعلاج أي مرض. ومع ذلك، يمكن علاج التهابات المثانة وفقاً للعوامل التي أدت للإصابة بها، مما يعني أن علاج هذا المرض قد يختلف من شخص لآخر.

وفي بعض الأحيان، قد تشعر المرأة ببعض الأعراض فتتجه للصيدلية وتشتري لنفسها بعض الأدوية، ونظراً لجهلها السبب الحقيقي لظهور الالتهاب فإنه من الممكن أن تختفي الأعراض لبعض الوقت، لكن لا يمكن التماثل للشفاء والتخلص من المرض إلى الأبد.

الخرافة 7: من الصعب علاج التهاب المثانة



cystitis

على العكس تماماً، من السهل جداً التعامل مع التهابات المثانة.

ففي المرحلة الأولى، يجب أن يقوم طبيب مختص في أمراض المسالك البولية بفحص الحالة، ثم يتوجب القيام بالتحاليل الطبية اللازمة.

ومن بين العلاجات المتبعة، المضادات الحيوية والبنسلين والمستحضرات العشبية، وبعض الأدوية التي تحفز على انقباض المثانة. وبتتبع كل تعليمات الطبيب، يمكن التعامل مع التهابات المثانة خلال 10 أيام والحد من الالتهاب.

وفي حال تفاقم التهاب المثانة، سيضطر الطبيب المباشر للحالة إلى القيام بدراسة أكثر تفصيلاً لوضعية المريضة وذلك من خلال تنظير أو منظار المثانة وفحص الحوض باستخدام الموجات فوق الصوتية. وبالإضافة إلى الأدوية المستخدمة في علاج التهاب المثانة الحاد، قد يحتاج المريض لاعتماد أساليب العلاج الطبيعي.

ويكون للعلاج الطبيعي، سواء بالليزر أو بحرارة التيار الكهربائي، والعلاج المغناطيسي، تأثير مضاد للالتهابات. كما يعمل العلاج الطبيعي على تحسين الدورة الدموية في العضو المريض، وزيادة عدد الأجسام المضادة للالتهابات، ما يساعد في التعامل مع انتشار العدوى والحد من الالتهاب.

خرافة 8: لا يمكن الشفاء من مرض التهاب المثانة

في الواقع، يعيش الكثير من الأشخاص بأمراض مزمنة طيلة حياتهم. ولكن يمكن أن يتفاقم المرض في حال لم تكن أعراضه واضحة.

وفي حالة مرض التهاب المثانة فإنه سواء تعلق الأمر بالوقاية أو العلاج فإن النتيجة تتوقف على المرأة بشكل كبير.

إذ يجدر بالمرأة الاهتمام بقواعد النظافة الشخصية، والصحة الجنسية، وتجنب انخفاض حرارة الجسم، والتخلي عن العادات السيئة مثل الكحول والتدخين، فضلاً عن التقليل من تناول الأطعمة المقلية والأطعمة الحامضة والحارة، بالإضافة إلى ضرورة تجنب الإجهاد الحاد.

وبالتالي، من شأن اتباع هذه القواعد واحترامها مساعدة المرأة على وقاية نفسها من التهاب المثانة، والحد من مخاطر هذا المرض والتخلص منه.

وفي حال إصابتها بالمرض لا يجب أن تهمل حالتها وعليها أن تسارع بالذهاب للطبيب.

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~
اشهد ان لا اله الا الله واشهد ان محمد رسول الله
avatar
STAR
النائب الثاني للمشرف العام
النائب الثاني للمشرف العام

ذكر
عدد المشاركات : 118256
العمر : 32
رقم العضوية : 31
قوة التقييم : 192
تاريخ التسجيل : 08/03/2009

http://tamimi.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى