منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» الصلاة علي رسول الله+الاستغفار+ذكر الشهادة+كفارة المجلس
أمس في 11:22 am من طرف STAR

» صورة: خط ملك المغرب يثير دهشة المتابعين!
أمس في 11:03 am من طرف أحميدي مريمي

» "إنه أخي والله أخي".. طالبة طب سورية تتفاجأ بجثة شقيقها المعتقل في محاضرة لتشريح الجثث
أمس في 11:02 am من طرف أحميدي مريمي

» ليبيا.. خبر كان.. عاجل
2016-12-04, 10:39 am من طرف عاشقة الورد

» حيل سهلة وسريعة تزيدك جمالًا وانوثة
2016-12-04, 10:26 am من طرف عاشقة الورد

»  فوائد ترتيب المنزل وتنظيفه.. أكثر مما تتوقع!
2016-12-04, 10:18 am من طرف عاشقة الورد

» جزء من الطلاب المتقدمين للكلية العسكرية توكرة للإنضمام للقوات المسلحة العربية الليبية
2016-12-04, 10:16 am من طرف STAR

» بالصور مركز شرطة القرضة أبشع الجرائم بمدينة سبها
2016-12-04, 10:14 am من طرف STAR

» الأمهات القاسيات هن الأفضل.. هذه أمثل طريقة للتعامل مع أطفالك!
2016-12-04, 10:13 am من طرف عاشقة الورد

» هكذا يبدو شكل "الكوكب القزم" الأصغر في مجموعتنا الشمسية
2016-12-04, 10:10 am من طرف عاشقة الورد

» لماذا يُصاب الأشخاص بانتفاخ تحت العين؟
2016-12-04, 10:03 am من طرف عاشقة الورد

»  عليكم ارتداء الجوارب خلال النوم .. إليكم الأسباب
2016-12-04, 9:55 am من طرف عاشقة الورد

» مصر توافق على تجديد تصاريح سيارات الليبيين بالقاهرة لـ6 أشهر
2016-12-04, 9:50 am من طرف STAR

» «العامة للكهرباء»:تركيب أبراج الطوارئ لربط (طبرق القعرة) غدا
2016-12-04, 9:49 am من طرف STAR

» اتفاق مع «المالية» ينهي اعتصام الموظفين بمطاري طبرق والأبرق
2016-12-04, 9:49 am من طرف STAR

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


منقوشات العصر الحجري تُـزيـح السّتار عن وجه آخر لليبيا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

منقوشات العصر الحجري تُـزيـح السّتار عن وجه آخر لليبيا

مُساهمة من طرف بوفرقه في 2010-02-27, 7:40 am

Written by موقع سويس انفو
Feb 26, 2010 at 09:37 AM

موقع سويس انفو: حينما تـُذكر ليبيا اليوم، تـتبادر إلى الأذهان على الفور تصريحات العقيد القذافي الناريّة وأزمة الرهينتيْـن السويسريتيْـن (لا زال أحدهما في السجن)، ولكن الفنان والرسام السويسري يورغ مولّـي اكتشف في رحلاته "ليبيا" مُختلفة تماماً، حيث وجد بلداً زاخِراً بالكنوز الفنية وعثر على سكان منفتحين على العالم الخارجي.
ولم تكن هنالك أية عواقب يمكن أن تقف بوجه الفنان مولي من أجل تصوير هذه الأحافير، التي تعود إلى 10،000 سنة مَضَت والتي تُمثِل الفيلة القديمة وحيوانات وحيد القرن والزرافات والرجال المُلثمين على ظهور الخيل والجواميس، وجَعْل هذا التراث العالمي المَحمي والمُصَنَّـف ضمن قائمة مواقع التراث العالمي من قِبل اليونسكو في متناول مجموعة واسعة من الجماهير في شتى أنحاء العالم.
وكانت اللّـوحات والنقوش الصخرية في صحراء مساك الليبية، قد جذبت يورغ مولي، القادم من كانتون سولوتورن، إلى درجة الافتتان بها. وقد سلك مولي ماراتون الدوائِر الرسمية للسلطات الليبية وذهب إلى الصحراء التي لا نهاية لها، مجتازاً شبكة كثيفة من مراكز الشرطة والعواصف الرملية الشديدة ودرجات الحرارة التي تصل إلى 40 درجة، كما تسلَّـق الأسلاك الشائكة للوصول إلى النقوش الصخرية، حينما أدرك عدم وجود من يُـعطيه الأذن للقيام بذلك في ليبيا، باستثناء القذافي.

من العصر الحجري إلى الوقت الحالي
قام مولي بِإنجاز ثلاثة حملات استكشافية في الفترة الفاصلة ما بين عامي 2005 و2008 لِـما يُسَمّـى "المشروع الفني السويسري – الليبي" في الصحراء الليبية. ومن المُفترض أن يقوم هذا المشروع، الذي بدأه مولي مع الكاتب السويسري القادم من بازَل آوريل شميت، بالربط ما بين المنحوتات الصخرية والأعمال الفنية لعصور ما قبل التاريخ، وبين أعمال الفنانِـين الليبيِّـين المُعاصرِين والكتابات والرسوم على جدران المدينة القديمة في طرابلس، بالإضافة إلى تعزيز التبادل الثقافي بين البلدين.
وحينما يُقارِن مولي الكتابات المحفورة في الصخور، والتي تعود إلى آلاف السنين، مع الكتابات والرسوم على جدران المباني في طرابلس اليوم، يظهر جلياً بأن علامات معيّـنة، كالقلب مثلاً، تُستخدم اليوم كما كانت حينذاك.
ولا تبدو صور النقوش الصخرية، التي يقوم مولي باقتفاء أثرها وتجريدها بدائية على الإطلاق، كما تُذكّر الأعمال الفنية التي تعود للعصر الحجري، برسوم الفنان الإسباني بابلو بيكاسو والفنان الأمريكي كيث هارنغ.

الإفتخار بالثقافة
وتقوم لجنة اليونسكو الليبية والسويسرية بدعم "المشروع الفني السويسري – الليبي". وفي الوقت الذي تلتزم فيه السلطة الاستعمارية الإيطالية السابقة بتأمين الكنوز الرومانية، بالإضافة إلى مسؤوليتها القانونية تُـجاه المسائل الأثرية، تكرّس سويسرا كلّ جهدها للحفاظ على ثقافة العصر الحجري.
ووفقاً لمولي، فإنَّ هناك سبباً لذلك، حيث يقول: "هناك نظريات تقول إن ليبيا هي مصدر الإنسانية وأساس الحضارة". فبعد فترة من الجفاف وقبل 12،000 عام، تكوّنت هنا حضارة قامت بالهجرة لاحقاً إلى وادي النيل قبل نحو 7000 عام بسبب فترة جفافٍ جديدة.
وحسب مولي، يفتخر الليبيون جدا ببلادهم. وهناك العديد من الليبيين الذين كانوا يعملون أو يدرسون في الخارج، غير أنَّهم عادوا إلى ليبيا ثانية.

"انفتاح كبير على العالم"
وفي ليبيا، يمكن للمرء دائما أن يُصادِف من يتحدّث الألمانية أو الفرنسية أو الإيطالية أو الإنجليزية. وفي أغلب الأحيان، يُمكن أن يتواجد ضيف يتحدّث الألمانية في أحد المطاعم الليبية، كي يشرح للمسافر السويسري وبِلُغة ألمانية سليمة، بأن قائمة الطعام تضمّ كباب الدجاج. كما يُمكن أن يُسأل السويسري في ليبيا عن سبب عدم إتقانه الفرنسية بصورةٍ أفضل، على الرغم من كونه سويسري.
ويُعَبِّر مولي عن إعجابه الكبير بانفتاح ليبيا إلى العالم الخارجي، بِأن يُظهِر بطاقة بريدية تحمل تمنيات بمناسبة عيد الميلاد المجيد من تصميم الفنان الليبي عوض الكيش. ويَظهَر في هذه البطاقة التي كُتِبَت باللغة الألمانية رسم للأسكندر الأكبر. ويُعلّق مولي بسخرية: "هل كنا سنكتب تهنئة بمناسبة شهر رمضان إلى شخصٍ عربي باللغة العربية؟".
ويضيف، بأنه لَـمِـن المُخزي أن لا نملك سوى معلومات قليلة عن ليبيا، في الوقت الذي يعرف فيه الليبيون الكثير عن تاريخنا وثقافتنا. ويبدو له حسب قوله، بأنَّ سويسرا مُحاصرة بتمركزها الأوروبي و"بسويسريتها" وأضاف: "نحن لا نزال نعيش في محيطنا الضيِّـق، كما ليس لدينا الإستعداد للعَولمة ولا تزال لدينا مشاكل، حتى مع علاقتنا بالغرب".

"وقائع مُنغلقة"
وقد أدّى النظام الديكتاتوري في ليبيا إلى تّطور مجتمع مُتَعِدّد الأوجه، كما أصبحت بعض الأماكن كالجامعة "وقائع مُنغلقة" بالنسبة إلى الليبيين، يمكنهم من خلالها متابعة اهتماماتهم في بيئةٍ مَحْميةٍ نسبياً.
والمجتمع الليبي مليء بالمُتناقضات بشكلٍ دائمٍ، سواء كان ذلك من خلال العقيد الذي يُفاجِـئ المَرء بمجموعةٍ فنية إفريقية حديثة أو مع نساء يَتَمَتَّعن بثقةٍ عاليةٍ ويَرتَدين الحجاب في ذات الوقت.
ويقول مولي إن هناك قانوناً غير مكتوب يُحَرِّم الحديث عن الدِّين والسياسة والجنس، ولكن هذه بالذات هي المواضيع التي يرغب الليبيون التحدّث عنها بعيداً عن أعيُـن النظام. ويضيف: "عندما تكون مع شخصٍ لوحده في سيارة أجرة أو في الصحراء، يبدأ الناس في الحديث عن كل ما هو ممكن".
وتدور مجريات الحياة اليومية في ليبيا غالباً في منطقة رمادية، يكون التَكتُم فيها أمرا لازما. ويضيف موليه: "بمجرّد الوصول إلى تعسّف الجهاز الحكومي، لا يمكن لأحد أن يساعد أحدا تقريبا."
وقد ظلت العلاقات بين سويسرا وليبيا متوتِّـرة منذ اندلاع الأزمة الدبلوماسية في يوليو 2008 وإلقاء القبض على سويسرييْـن في ليبيا، ولهذا السبب، تم تأجيل عرض الفيلم الوثائقي للمخرج السويسري برونو مول، وكان قد تمّ التخطيط لهذا الفلم كجزء إضافي من المشروع، أما سيناريو الفلم فهو متاح.

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~

بوفرقه
مراقب
مراقب

ذكر
عدد المشاركات : 34562
العمر : 50
رقم العضوية : 179
قوة التقييم : 74
تاريخ التسجيل : 30/04/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: منقوشات العصر الحجري تُـزيـح السّتار عن وجه آخر لليبيا

مُساهمة من طرف فرج احميد في 2010-02-27, 11:56 am

مشكور اخى بوفرقة على التغطية الرائعة

فرج احميد
مستشار
مستشار

ذكر
عدد المشاركات : 17243
العمر : 54
رقم العضوية : 118
قوة التقييم : 348
تاريخ التسجيل : 10/04/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: منقوشات العصر الحجري تُـزيـح السّتار عن وجه آخر لليبيا

مُساهمة من طرف بوفرقه في 2010-02-27, 12:35 pm

مشكورين على المرور بارك الله فيكم

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~

بوفرقه
مراقب
مراقب

ذكر
عدد المشاركات : 34562
العمر : 50
رقم العضوية : 179
قوة التقييم : 74
تاريخ التسجيل : 30/04/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى