منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» غرفة تحرير أجدابيا ودعم ثوار بنغازي.
اليوم في 2:21 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» من دحر الارهاب اليوم .
اليوم في 2:18 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» القبض على العميد عبد السلام العبدلي
اليوم في 2:14 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» بن جواد الان
اليوم في 2:11 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» العثور على مئات القبور لكلاب داعش
اليوم في 2:05 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» خروج أرتال مسلحة مدججة بالسلاح
اليوم في 1:51 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» اخبار عن
اليوم في 1:50 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» أخبار الآن تكشف ارتباط داعش في سرت وبنغازي
اليوم في 1:45 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» خبر
اليوم في 1:42 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» غرفة عمليات سرت الكبرى تطمئن الجميع
اليوم في 1:40 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» موقع كندي يفجر قنبلة.. 6 دول تدعم "داعش"
اليوم في 1:17 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» سلاح الجو الليبي يشن غارات جوية
اليوم في 1:15 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» المهدي البرغثي أعطي الأوامر بالهجوم علي الهلال النفطي
اليوم في 1:14 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» غرفة_عمليات_اجدابيا_وضواحيها
اليوم في 1:12 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» محاولة استهداف خزانات النفط
اليوم في 1:11 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


الليث بن سعد

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الليث بن سعد

مُساهمة من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع في 2010-03-27, 7:54 pm

الليث بن سعد

ليلة النصف من شبعان المكرم من العام الثالث والتسعين للهجرة (93 هـ) ولد الليث بن سعد في قرية قلقشندة، من أعمال مركز طوخ بمحافظة القليوبية على مقربة من عاصمة مصر. والمصريون يعتبرون ليلة النصف من شبعان ليلة مباركة، وإذن فقد تفاعل أهل الوليد بمقدمه في تلك الليلة، وتفاعل أهل القرية جميعا بهذا القادم الجديد ابن عميد الأسرى الغنية الذي كان يفيض بكرمه على كل من حوله.

ويشاء الله أن يتوفى في ذات الليلة المكرمة .. ليلة النصف من شبعان سنة مائة وخمس وسبعين للهجرة (175 هـ) بعد أن ملأ الدنيا من حوله، بالخير، والعلم، والمعرفة، وآداب السلوك، وأسباب المحبة، على مدى اثنين وثمانين عاما. وما بين سنة 93 هـ وسنة 175 هـ، عرفت مصر دولاة وحكاما وابتليت، بالطغاة من خلفاء وولاة، وأنعم الله عليها فيما أنعم بخلافة عمر بن عبد العزيز، الذي أقام في حلوان من ضواحي الفسطاط.

وهو الذي عرف بالعدل، والحكمة، وحسن سياسة الأمور، وتقوى الله، حتى لقد كان يلقب بخامس الخلفاء الراشدين بعد أبي بكر وعمر وعثمان وعلي رضي الله عنهم. ولقد شهد الليث منذ طفولته مظاهر الجور، وبطش الولاة، حتى لقد استقر في نفس الصبي كره للحكم والحكام .. ثم شهد وهو دون العاشرة عدل الخليفة الرشيد عمر بن عبد العزيز، وصور الرخاء التي عمت مصر، حتى لم يعد فيها من يستحق أن تصرف عليه الزكاة، فنهضت الحكومة بتكاليف زواج الشباب، من مهور ومآدب واحتفالات، لا تفرق في ذلك بين المسلمين وغير المسلمين من أهل الكتاب.

وكانت قلقشندة ككل قرى دلتا النيل، بلدا طيب الهواء، خصب الأرض غنيا بالثمرات والخيرات .. تشتهر بجودة الفاكهة. تفتحت عين الصبي منذ وعى الحياة على خضرة الأرض، وانسياب النهر وروعة الحقول والبساتين، والحدائق، وامتلأت رئته الصغيرة بعبق الأزهار، فنشأ يحب الجمال.

ولعله من أجل ذلك عندما شب وتعلم القرآن الكريم وحفظ الحديث، روى أول ما روى من أحاديث: "إن الله جميل يحب الجمال" أكسبته مرائي الجمال في قريته صفاء العقل والذوق والنفس، وحبا للحياة والناس. فما مد بصره قط وهو صغير إلا رأى انفساح الأرض أمامه بألوان الزرع والزهر، حيث يستلقي الأفق على خضرة الحقول أو غابات الشجر والنخيل، وما ألقى السمع قط إلا ليسمع همس الطبيعة وأصوات الماء والشجر، وشدو الطيور عليه، كان يصحو ليستقبل النهار مع شعاع كل يوم جديد .. وما استنشق إلا العبير! لم يعرف الم الحاجة طيلة حياته، ولم يمسه قرح من مطالب الدنيا، وعاش ما عاش متمتعا بكل ما أحله الله من متاع في هذه الأرض.

كان أبوه واسع الغنى، يملك في قلقشندة وما حولها ضيعة خصبة، تنتج خير الثمرات من زرع وفاكهة .. لديه المال والبنون، زينة الحياة الدنيا، وكان الأب يدرك أن العلم هو خير ما يزين الرج العاقل .. وقد نال الأب قسطا من التعليم ولكنه قرر أن يجعل ابنه زينة الحياة الدنيا بحق، فوفر له كل ما يتاح من علوم ذلك الزمان ..! وعائلة الليث مصرية تنحدر من المصريين القدماء .. وقد دخلت في الإسلام وتعلمت اللغة العربية منذ الفتح الإسلامي. وأخذ الأجداد أبناءهم وأحفادهم بالتفقه في الإسلام، وبإتقان لغة الدين الجديد الذي دخلوا فيه .. حتى لقد اشتهر عائلات كثيرة منها عائلة الليث بحفظ القرآن والحديث والشعر والأخبار وفصاحة اللسان.

وكان العرب يطلقون على الذين أسلموا من أبناء البلاد المفتوحة اسم "الموالي" أما الذين لم يسلموا من أهل الكتاب فهم الذميون أو أهل الذمة .. وعلى الرغم من أن الرسول صلى الله عليه وسلم قد ترك صوتا عظيما يعظ ويعلم حسن السيرة بين الناس منذ قال لهم: "الناس سواسية كأسنان المشط ولا فرق بين عربي وأعجمي إلا بالتقوى".

وعلى الرغم من وضوح هذه التعاليم، فقد كانت العصبية القبلية تملي أحيانا على بعض الولاة إيثار المسلمين العرب الفاتحين على المسلمين من أهل البلاد المفتوحة .. أي الموالي. وهو إيثار لا يرد في توزيع الأموال أو رعاية الحقوق .. ولكنه يفلت عفو الخاطر في التقدير الأدبي. وما كان يمكن أن يرد هذا التمييز في توزيع الثروات، لأن عمر بن الخطاب أخذ بمشورة علي بن أبي طالب فوزع الأرض في البلاد المفتوحة على من يزرعونها، وأخذ منهم نصيب الدولة .. وهكذا كان من بين الموالي أغنياء، ومنهم أسرة الليث...

وما كان يمكن أن يرد هذا التمييز في الحقوق والواجبات، لأن مثل هذا التمييز يخالف مبادئ الإسلام كما أوردتها نصوص القرآن والسنة. ولكنها مشاعر تفلت على نحو ما في تقلب القلوب. ومن أجل حرص بعض الموالي على أن يتفرقوا .. ولقد تفرقوا حقا. ولكم ضاق خلفاء بني أمية بتفوق الموالي على العرب حتى في اللغة والفقه! وكان علي وبنوه يحسنون تقدير الموالي. وكان من أبرز هؤلاء الموالي الليث بن سعد الذي حفظ القرآن في قريته، وهو صبي، وحفظ كل ما وصل إليه من أحاديث نبوية وكل ما عرفه العصر من تراث الشعر العربي وعلوم اللغة العربية وآثار الخلفاء.

حتى إذا كان في مطلع الشباب وقد استوعب كل ما يمكن أن يصل إلى قريته من معرفة، وجهه أبوه إلى الفسطاط ليعلم علمها ويثقف نفسه بمعارفها .. زوده أبوه بكل ما ينبغي أن يتزود به طالب علم يجب أن يتفرغ نهاره وليله للعلم، ولا يشغله عنه شاغل من هموم الحياة والعيش!

وهاهو ذا فتى فارع القامة مليح الوجه وضئ الابتسامة في سمرة محياه، مطمئن النفس، ناعم البال، في ثياب جميلة. يفوح منه العطر والطيب، تغشى سكينته توترات الشوق إلى المعرفة، نشيط الخطى، مرح، حس الصوت، مشتعل الأعماق، متوقد الذهن، يختلج على الرغم من الدعة بالرغبة الجانحة إلى اقتحام المجهول، واستيعاب كل ما تخفيه الحياة والكلمات من الأسرار .. هاهو ذا بكل فتوته التي تثب به من الصبا إلى الشباب، فتى من القرية يخوض ليل المدينة الكبيرة المضيء بالثقافة والمعرفة.
واتجه إلى جامع عمرو وهو أول مسجد جامع أنشأه المسلمون في أفريقية وجامع عمرو منارة للعلم، مازال يشع منها ما درسه فيه أبو ذر الغفاري وعبد الله بن عمرو، وسائر الصحابة الذين جاءوا إلى مصر منذ الفتح الإسلامي، وعلموا الناس أمور الدين وفقهوهم بالقرآن والسنة، ومازال يتردد في جنبات هذا الجامع الكبير أسلوب مصري لتلاوة القرآن يختلف عن أساليب التلاوة في العواصم الإسلامية الأخرى.

وفي جامع عمرو حلقات كثيرة لدراسة القرآن وتفسيره، ودراسة الأحاديث والسنة والفقه، ترك فيها كل صحابي آثرا .. وفي الجامع إلى جوار ذلك حلقات لدراسة علوم اللغة العربية .. وعلوم اللغة هي أدوات فهم القرآن والحديث، وفي الفسطاط حلقات أخرى لدراسة كل ما كان في مصر من معارف الأقدمين: من مصريين ويونان ورومان وفرس وهنود، وكل معطيات الحضارات التي تزخر بها مصر .. وبهذا تميزت عاصمة مصر عن سائر مدائن الأرض. وأتيح للشباب المتطلع إلى المعرفة أن ينهل من الثقافات المختلفة كما لم يتح لفقيه آخر من معاصريه خارج مصر.

كانت اللغة القبطية لا تزال حية، وإذ كانت تطورا للغة المصرية القديمة (الهيروغلوفيه)، فقد نقلت كل الإعجاز المصري القديم في علوم الفلك والطب والرياضيات والطبيعيات والهندسة ونقلت تراث اليونان والرومان وغيرهم .. ولقد نقل بعض هذا التراث إلى اللغة العربية فأتيح لطلاب العلم أن يعرفوا، وما ظل من تلك المعارف في اللغة القبطية كانت معرفته ميسرة للمثقفين المصريين من مسلمين وأقباط الذين أصبحت اللغة العربية لسانهم بحق، ولكنهم ظلوا على معرفة باللغة المصرية التي كانت لغتهم قبل الفتح الإسلامي.

كانت اللغة العربية لم تنتشر في مصر بعد، فاللغة القبطية هي السائدة، وكان الليث يتقن اللغتين العربية لغة الإسلام، والقبطية لغة آبائه الأولين، وكان إلى هذا يتقن اليونانية واللاتينية، وهما من لغات الميراث الحضاري. وقد أتاح التعرف إلى ميراث علوم الأسلاف، واستيعاب معطيات الحضارة المطروحة على العقل المصري .. أتاح هذا كله للشاب غنى فريدا في الثقافة.! حتى إذا أحس أنه قوي مكين، عكف على كل الحلقات في جامع عمرو يتلقى التفسير والحديث والفقه.

وكان الصحابة الذين جاءوا إلى مصر أحد رجلين: رجل يتمسك بالقرآن والسنة، ويفتي الناس في أمور دنياهم بما يجد في القرآن والسنة، فإن لم يجد أثرا لا يفتى على الإطلاق .. ورجل آخر كان يجتهد رأيه وهو يواجه أمورا جديدة في بيئة جديدة وحالات لم يرد لها حكم في القرآن أو السنة. وتلقى أتباع هؤلاء الصحابة عنهم .. وأخذوا هذا العلم بقوة .. فأشتد بعضهم في التمسك بالنصوص ورفض الاجتهاد بالرأي.! وغالى الآخرون في الاعتماد على الرأي، وافترضوا قضايا لم تحدث واستنبطوا لها أحكاما، حتى لقد وقعوا في شواذ الفتيا.!

والطالب الشاب يعكف على حلقات هؤلاء وهؤلاء ليتقن علوم القرآن والحديث، ويعني بأسرار اللغة عناية خاصة فائقة، لأنه يدرك أنها هي الأدالا لحسن نصوص القرآن والأحاديث. وفي الحق أنه في بحثه الظامئ عن الحقيقة وأسرار المعرفة، كان قد ضاق بخلافات شيوخ الحلقات. ورأى غلوا في كلا الحزبين .. فالمتمسكون بالنصوص لا يخرجون عنها .. متشددين تشددا قد يستحيل معه مواجهة الحالات المتحدثة التي لم يرد في حكمها نص قطعي..! وأصحاب الرأي يتساهلون تساهلا قد يدعو إلى الخطأ في الحكم، أو إحداث الاضطراب في الشريعة!

ورأى الطالب الشاب أن يستقل بالنظر فالمتشددون في التمسك بالنصوص يعتمدون على الآية الكريمة: { وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى ٱلرَّسُولِ وَإِلَىٰ أُوْلِي ٱلأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ ٱلَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ } (النساء،الآية:83).

هذا حق. وأصحاب الرأي يقولون إن الرسول صلى الله عليه وسلم قد اجتهد رأيه فيما ينزل فيه قرآن .. وصحابته قد اجتهدوا في حياته وأقرهم على اجتهادهم .. وهذا كله حق أيضا..! فما الغلو إذن في الاقتصار على النص أو الاعتماد على الرأي..!؟
على أن الليث أدرك أن النصوص ليست ظاهرا فحسب .. ليست كلمات .. بل هي روح .. لها دلالات وفحوى وعلل. وإذن فالذي يتقن اللغة العربية، ويتقن معرفة أسرار بلاغتها حري بأن يفهم النصوص ظاهرها وروحها .. ثم إن الأحاديث النبوية تفسر كثيرا من نصوص القرآن .. وفي السنة تفصيل لما أجمله القرآن .. وتبيان لما خفي منه عن المدارك .. وفهم الأحاديث النبوية يقتضي أيضا فهم أسرار اللغة العربية وروحها .. وليس كل عربي بقادر على إدراك معاني الأحاديث، أو فهم ما أنزله الله بلسان عربي مبين. فهذا الأمر يستلزم إتقانا خاصا وتذوقا خالصا للغة.

من أجل ذلك عكف الليث ـ بعد أن حفظ القرآن والأحاديث ـ على حفظ الشعر العربي الذي قيل قبل نزول الوحي بالقرآن وخلال نزوله، ليدرك أسرار اللغة جميعا .. ولقد يروقه أحيانا بعض أبيات من الغزل فيتغنى بها .. ولقد سمعه أحد شيوخ فقال له: "هذا مباح ولكن لا تفعله فسيكون لك في الفقه شأن" ولكنه عاش يتغنى بما يروق له من شعر. وكان جميل الصوت .. على أنه قرر وهو يحضر الحلقات في جامع عمرو أن يتخذ له مذهبا وسطا بين أهل النصوص وأهل الرأي.

ومر عام وهو عاكف على درسه، يحفظ ويتأمل وينظر في روح كل نص حفظه .. وقد ترك لحيته لتكبر، عسى أن يداري بكبر الحية صغر السن..! وأخذ يذيع مذهبه بين زملائه الطلاب في مواجهة أساتذته من أصحاب الحديث وأصحاب الرأي. وكان عجبا أن يهتدي شاب في نحو السادسة عشرة من عمره إلى نظر مستقل بين أهل الحديث وأهلي الرأي..! ولقد ناقش في ذلك أحد شيوخ الحلقات من أهل الحديث فنهره!

وناظر غيره فنهره جميعا، وألزموه التمسك بالحديث والعدول عن الرأي فقال: "تعلموا الحلم قبل العلم! وظل طوال حياته كلما جادل أهل الحديث يكرر عليهم هذا القول .. وأعجب به زملاؤه الطلاب، وبدأوا يلتفون حوله، وشجعته حماستهم له، وكلما زادوه تشجيعا، زاد عكوفا على العلم والنظر فيه .. وكان زملاؤه يلقون عليه المسائل، فيظل يمعن النصر حتى يجد جوابا وكانت إجاباته تبهرهم .. وما كان يعجل للإجابة بل يتريث لها.

وفي الحق أنه تألف قلوبهم بحسن آدابه، وظرفه، ودماثة خلقه، وسعة علمه .. وبكرمه! فإذا لاحظ فقر أحد زملائه وصله بالمال سرا، ولقد يلاحظ بقع الحبر على ثوب زميل آخر فيهديه ثوبا جديدا. وإن وجد فيهم من يبعد مسكنه عن جامع عمرو ويجهده السير إلى حلقات الدرس أهداه دابة .. ولكيلا يحرج المحتاج من زملائه كان يزعم لهم أنه يقدم للواحد منهم قرضا حسنا يرده عندما يكبر ويتكسب!

وأغراه زملاؤه بأن يتخذ لنفسه حلقة ولكنه تهيب أن يجلس مجلس الأستاذ. ولقد علم أحد أشياخه أن الناس يستفتونه، فيفتي، ويرضون عن فتياه .. فناداه الشيخ وشجعه على الإفتاء. ولكن الليث استحيا لأنه صغير السن، ثم لأنه من الموالي، وهذا الأمر يجب أن يكون للعرب! وإذ ذاك قال له الشيخ أما سمعت عما كان بين الخليفة هشام بن عبد الملك وبين الفقيه شهاب الزهري؟ فقال الليث "لا" فقال الشيخ إن الخليفة سأل الزهري وهو أفقه هذا العصر، عن العلماء الذين يسودون أهل الحجاز وأهل اليمن وأهل الشام وأهل مصر وأهل خرسان.

فذكر له الزهري أسماءهم. والخليفة يسأل عن كل واحد من العرب هو أم من الموالي. فيقول الزهري من الموالي فقال الخليفة مغضبا: "والله لتسودون الموالي على العرب حتى يخطب لها على المنابر والعرب تحتها." فقال شهاب الزهري: إنما هو أمر الله ودينه فمن حفظه ساد ومن ضيعه سقط! هذا هو رأي الزهري وليس له في العلماء نظير.

ولكن الليث لم يجلس للإفتاء، وصمم على ألا يجلس حتى يبلغ من السن مبلغا يؤهله لذلك، وحتى يصل من العلم، واستقلال النظر إلى ما يقنع به فقهاء العرب والموالي على السواء .. إنه لم يتعلم من أئمة العصر خارج مصر بعد .. ولكم يعنيه الشوق إلى معرفة ما عندهم .. ولقد أغراه ما سمعه من أستاذه عن الزهري بالسفر إليه ليتعلم منه ولكنه فوجئ بموت أبيه. عليه الآن أن ينهض بأمور الأسرة بعد أبيه. وأن يدير أمور ثروته الواسعة. وعاد إلى قريته فإذا بالوالي قد أمر بهدم بيت الأسرة! فأعاد الليث بناء البيت، فهدم الوالي الدار مرة أخرى. وبناها الليث فهدمها الوالي مرة ثالثة..!

وبات الشاب مهموما .. أنه ليحمل على منكبيه أعباء الأسرة، وإدارة الضيعة التي ورثها وهموم العلم والمذهب الجديد الذي يريد أن يصوغه محكما وسطا بين أهل الرأي وأهل الحديث .. كل هذا، واضطهاد الوالي أيضا..!! ولكن لماذا يضطهده الوالي العربي إلى هذا الحد؟! لأنه خرج عن طاعة بعض الشيوخ من أهل السنة ممن ينحاز لهم الوالي؟ .. أم لأن الوالي كان عدوا لأبيه، ولم يستطع أن ينال من الأب في حياته؟

أم لأن الليث أحد الموالي الذين يوشكون أن يظهروا ويغلبوا بعلمهم فقهاء العرب؟! أم لأن الليث يميل إلى علي بن أبي طالب .. والوالي يصانع الخليفة عدو علي؟! ولكن مصر كلها تميل إلى علي بن أبي طالب كرم الله وجهه .. إن هذا السلوك مهما يكن سببه يجافي روح الإسلام .. إن هذا الوالي ليس من الله في شيء. فما الحيلة معه؟!..

ثلاث ليال متتاليات .. كما أصلح الليث بناء داره أرسل الخليفة في الليل من يهدمها! إن الوالي ليستضعف الليث حقا! وثقلت عليه الهموم، فجاءه في المنام من يقول له: "قم يا ليث فأقرأ قوله تعالى: (ونريد أن نمن على الذين استعفوا في الأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين). فأصبح الليث وقد أصيب الوالي بالفلج، فأوصى كل من حوله بألا يظلموا الليث، وأن يحسنوا صحبته .. ومات الوالي بعد أيام قلائل ..

وتسامع الناس القصة، وامتلأت بها أروقة جامع عمرو، وانتشرت في الأسواق، وقال بعض زملائه الطلاب وبعض شيوخه الذين غاضبوه من قبل: "لقد دافع الله عن الليث .. إن الله يدافع عن الذين آمنوا .. " وفي الحق أنه كان دمث الخلق، حسن السيرة ين الناس، وكان طيب المعشر، كريما سخيا .. وكان سريا..! ولقد رآه أحد شيوخه يتضاحك مع زملائه الطلاب في خفة، ويطلق قهقهة عالية في رحاب المسجد بعد الدرس، ويضرب الأرض بقدمه .. وكان الشيخ والسنة، فتقدم الشيخ إلى الليث متوددا، وقال له ناصحا في رفق: "يا بني لا تفعل هذا فإنك إمام منظور إليك."

وبعد ثلاثة أعوام خرج الليث الى الحج والعمرة، وكان في العشرين من عمره، وزار المدينة بعد الحج .. وكان في العشرين من عمره، وزار المدينة بعد الحج .. وكان الفقهاء من كل الأمصار يجتمعون في الحج ثم في الحرم النبوي فيتبادلون الرأي .. وهناك بحث الليث عن شهاب الزهري ليجلس إليه ..

والتقى به، وتلقى منه، وناظره، وطرح الليث عليه ما انتهى إليه من نظر، ووجد الليث في الزهري من عمق الفكر وسعة العلم ودقة الفهم ما لم يجد في أحد قط. فأكبره إكبارا شديدا حتى ليمسك له بالركاب .. وكانت في الليث ما في العلماء من عزة نفسن فلم يصدق أصحاب الليث أنه يمسك لأحد بالركاب .. وسأله صديق مستنكرا أتمسك بركاب الزهرى فقال الليث: "نعم للعلم، فأما لغير ذلك فلا .. والله ما فعلته بأحد قط .."

وفي الحجاز التقى بعدد من فقهاء العصر من أهل السنة أهل الرأي على السواء، وجلس إليهم وفي حلقة ربيعة الرأي تعرف بمالك بن أنس، وهو في مثل سنه، وتبادلا الرأي بعد الحلقة. وكان مالك في ذلك الوقت طالب علم في نحو العشرين، يكابد في سبيل طلب العلم .. وأدرك الليث أن صاحبه يعاني الفقر، فأخذ يحتال ليصله بمال. ولكنه لم يكن يعرف كيف يبدأ. على أنهما تلازما في حلقة ربيعة، وتلازما بعد الحلقة يتدارسان، ويتبادلان الرأي فيما حصلاه، وألأف كل منهما صاحبه، ونشأت بينهما مودة، فأرسل مالك طبقا فيه رطب إلى الليث، فقبل الليث الهداية شاكرا، ورد الطبق مملوءا بالدنانير.

وعاد الليث إلى مصر، واتصلت الرسائل بينه وبين مالك ودعاه لزيارة مصر ولكن مالك بن أنس لم يستطع. وتعود الليث أن يزوره في المدينه كلما ذهب للحج أو العمرة وزيارة الحرم النبوي. وقد ظل الليث يصل مالك بن أنس بمائة دينار كل عام، وكتب مالك إليه أن عليه ديناراً، فأرسل إليه الليث خمسمائة دينار .. والدينار في ذلك الزمان كان يكفي لكسوة رجل أو لشراء دابة .. ولم ينقطع عطاء الليث لمالك حتى أصاب مالك عطاء الخلفاء وأصبح ثريا ..

مع ذلك فقد واظب الليث على سؤال مالك عن حاجته حتى في الرسائل التي تضمن خلافاتهما الفقهية.

على أن الليث في رحلاته العلمية لم يستفد علما جديدا فحسب بل أفاد أيضا، ولفت إليه الأنظار. وسأله أحد شيوخ الزمان بعد مناظرة طويلة: "كم عمرك؟" فقال الليث "عشرون" فقال الشيخ، ولكنك تحمل عل ابن الستين ولحية ابن الأربعين! وكان الليث كلما سمع عن فقيه في بلد، شد إليه الرحال .. حتى عندما تقدمت به السن، فقد سافر بعد الستين إلى العراق ينشد العلم عند فقيه أصغر منه سنا .. وسمع عن فقيه آخر نزل بالإسكندرية فركب النيل إليه ولكنه وجده قد مات، فبكى!

حصل الليث إذن علمه من كل فقهاء عصره لم يأل في ذلك جهدا، ولم يقعده طول السفر .. وكان ربما استأثر بأحد هؤلاء الفقهاء سمع عن نافع مولي عبد الله بن عمر فاحتال حتى لقيه بالحجاز .. وكانت في نافع حدة، ولكنه استراح إلى الليث، ولزمه الليث لا يبرحه طيلة إقامته بالحجاز، يحفظ عنه الأحاديث وفتاوى الصحابة، ويحاوره في الفقه. وقد لقيه في دكان علاف فتحاور برهة، حتى مر بهاما ابن لهيعة وهو مصري من أصاحب الليث ـ صار فيما بعد قاضيا لمصر ـ فسأل عن نافع: "من هذا؟" فهمس الليث: "هو مولي لنا". حتى إذا عاد إلى مصر، جعل الليث يحدث عن نافع، فسأل عن ابن لهيعة منكرا "وأين لقيته؟"

فقال الليث ضاحكا: "أما رأيت العبد الذي كان في دكان العلاف؟ هو ذاك" وغضب منه ابن لهيعة، لأنه أخفى عنه نافعا مولي عبد الله بن عمر ولكن الليث لم يطق خصامه، فنقل إليه ما حفظه عن نافع، وما دار بينهما من حوار في كل أمور الفقه .. ثم أن ابن لهيعة ولي قضاء مصر براتب قدره ثلاثون دينار في الشهر وهو اكبر راتب بعد راتب الوالي. واحترقت دار ابن لهيعة وكتبه فعوضه عنها الليث بن سعد بألف دينار!

وعندما عاد الليث إلى مصر بعد أول رحلة للحج، بنى دارا كبيرة في الفسطاط لها نحو عشرين بابا..! وجعل فيها حديقة ملأها بالأشجار والزهور والريحان، وكانت الريح تحمل عطرها إلى ما حولها .. وملأ داره بما استطاع الوصول إليه من كتب .. وفتحها لأصحاب الحاجات ولأصدقائه .. كان يدعو أصدقاءه إلى الطعام ويضع الدنانير في الفالوذج، فمن أكل منهم اكثر نال دنانير اكثر..!

كان يقوم الليل إلا قليلا، حتى إذا أقبل الفجر، خرج على فرسه إلى جامع عمرو يحضر الحلقات، ويحفظ ويدرس، ويتحرى أحوال أصدقائه من له حاجة، ويفتي الناس من غير أن يجلس في مكان المفتي أو الأستاذ. فقد كان ولا يزال يتهيب هذا المقعد، على الرغم أنه جمع من العلم ما يؤهله له. وبعد العصر كان يرتدي اجمل ثيابه ويتعطر، ويتمشى في الحدائق والأسواق، أو على شط النيل..!

وسمع مالك بما يصنعه الليث: تمتعه بأطيب الطعام، وتزينه بأبهى الثياب، وخروجه للنزهة في الحدائق والأسواق، فكتب مالك إليه معاتبا: "بلغني أنك تأكل الرقاق وتلبس الرقاق (أي الثياب الرقية الفاخرة) وتمشي في الأسواق". فكتب إليه الليث: "قال الله تعالى: { قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ ٱللَّهِ ٱلَّتِيۤ أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالْطَّيِّبَاتِ مِنَ ٱلرِّزْقِ قُلْ هِي لِلَّذِينَ آمَنُواْ فِي ٱلْحَيَاةِ ٱلدُّنْيَا خَالِصَةً يَوْمَ ٱلْقِيَامَةِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ ٱلآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ } (الأعراف،الآية:32) .

وعلى الرغم من نقد مالك، قد ظل الليث يأكل الرقاق وما يستطيب من طعام، ويلبس الرقاق وأبهى الثياب، ويمشي في الأسواق، ويتنزه في الحدائق على شاطئ النيل، ويقتني أفخر الدواب من حمير مصر وبغالها وأفراس بلاد العرب، ويهدي منها أصدقاءه ولقد أهدى مالك بن أنس عددا منها، وكان يحتفي بسروجها وبراعتها ويوشي اللجام كما تعود أن يهديه كل عام من أجود كتان مصر ما يكفيه طوال العام. وكان عند الليث ثياب بعدد أيام السنة، فما يلبس الثوب يومين متتالين .. ولعل مالك بن أنس اقتنع برد الليث فشرع هو الآخر يعني بملبسه ومأكله.

على أن الليث لم يستمتع وحده بطيبات الحياة .. فقد كان يوزع على أهل العلم، وأصحابه، وجيرانه، ومن يعرف أنه صاحب حاجة .. كان يوزع المال ويهدي الطعام والثياب والدواب .. وما أكل وحده قط. وكان يطعم في كل يوم ثلثمائة من الفقراء والمساكين، وغير الصحاب وأهل العلم يطعمهم من أطيب ما يطعم هو الرقاق، واللحوم، وحلوى (هريسة) بعسل النحل وسمن البقر، واللوز بالسكر .. وعاش عمره يعطي السائل اكثر مما يسأل ..

طلبت منه امرأة رطلا من عسل لتعالج ابنها، في وقت شح فيه العسل، فأمر كاتبه أن يعطيها مرطا من عسل (والمرط نحو مائة وعشرين رطلا) فقال كاتبه: "سألتك رطلا أتعطيها مرطا؟" فقال الليث: "سألتنا على قدرها ونحن نعطيها على قدرنا" .. كانت له ضيعة بالفرما (قرب بورسعيد) يأتيه خراجها، فلا يدخله داره، بل يجلس أمام أحد أبوابها العشرين وقد جعل المال في صرر يوزعها جميعا صرة بعد صرة وكان لا يتصدق بأقل من خمسين دينارا .. ذلك أنه كان يحسن استثمار أرضه الواسعة الخصبة حتى لقد كانت تدر عليه نحو عشرين ألف دينار كل عام ..

وعلى الرغم من هذا الثراء الضخم فما وجبت عليه زكاة قط .. فما حال الحول عليه وعنده دينار واحد .. إذ كان ينفق كل دخله: يحيا حياة مترفة بما أحل الله له، ويقتني أغلى الكتب وأندرها، مهما يكلفه الحصول عليها. وكان عقله موسوعة من المعارف من علوم الشريعة والأدب واللغة والفلسفة والطبيعات والرياضيات .. وحتى الطب!

وكان يعني بصحته أبلغ عناية حتى ليبدو أصغر من سنه بأعوام .. ذلك أنه كان يكد، ويتبع سنة الرسول عليه الصلاة والسلام في العناية بالصحة، فيعطي بدنه حقه من الراحة .. وإن لبدنك عليك حقا، ويعطي قلبه حظه من المرح، فإن القلوب لتصدأ ومن الواجب الترويح عنها، ويمنح عقله ونفسه ما يحتاجان إليه من سكينة وهدوء. وقد هداه علمه بالطب إلى وجوب الرضا بقضاء الله وتجنب الانفعالات فهي التي تتلف الصحة.

كان يحب أن يعيش سعيدا، ويحب أن يسعد الذين يعيشون من حوله. من أجل ذلك ينفق على الآخرين ليسعدهم .. ويرى أن صاحب المال مستخلف فيه لينفقه فيما يرضي الله ورسوله وفيما يسعد الناس. وكان شعاره "احسن كما احسن الله إليك ولا تنس نصيبك في الدنيا" وبحسن فهمه لهذه الآية الكريمة تمتع بالحلال من الطيبات، وأمتع الآخرين. من أجل ذلك نادى الليث بأنه ليس من حق أحد أن يحتفظ بمال إلا إذا بلغ الناس حد الكفاية والحكام وولاة الأمور مسئولون أمام الله عن أن يوفروا للناس جميعا حد الكفاية لا حد الكفاف ..

وحد الكفاف هو ما يحفظ للناس حياتهم من الطعام والشراب، أما حد الكفاية فهو ما يكفي كل حاجات الناس من جودة الطعام والشراب، والمسكن الصالح المريح، والدواب التي تحملهم، والعلم الذي ينقذهم من الضلال، وسداد ديونهم .. وكل ما يوفر الحياة المريحة الكريمة للإنسان! وقد استنبط الليث هذه الأحكام من فهم عميق لنصوص القرآن الكريم والسنة، ومن أعماله الفكر واجتهاده بالرأي...

أنكره خلفاء بني أمية، وضاقوا بآرائه وكانوا ينحازون للعرب ضد الموالي، على الرغم من أن الخليفة العربي الأموي عمر بن عبد العزيز كان يقوم الناس على أساس علمهم، حتى لقد نهر الذين ينكرون على الموالي حق الفتيا قائلا: ما ذنبي إن كانت الموالي تسمو بأنفسها صعدا وأنتم لا تسمون". وإذ دالت دولة بني أمية وجاءت دولة بني العباس، ظهرت أحاديث نبوية كثيرة كان الناس يتداولونها سرا.

وهكذا أذاع العباسيون حديثا للرسول عليه الصلاة والسلام يقول فيه للعرب: "لا يجيئني الناس بالأعمال وتجيئونني بالأنساب" إن أكرمكم عند الله أتقاكم. ونشر فقهاء الموالي على الناس فضائل بلال الحبشي، وسلمان الفارسي، وصهيب الرومي. وكلهم له سابقة .. في الإسلام .. حتى أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه كان يقول: بلال سيدنا.
وأذاعوا ما كان من الإمام علي كرم الله وجهه من تكريم للموالي، وتقويمه للناس بقدر علمهم وصلاحهم وتقواهم، لذلك أحبه الموالي وشايعه أغلبهم .. ولعله من أجل تسوية الإمام علي بين العرب والموالي، وجعله العلم والتقوى والصلاح أساس المفاضلة، لعله من أجل ذلك، كره بنو أمية الموالي ـ إلا عمر بن عبد العزيز ـ كراهية منهم لأشياع الإمام علي، وانحيازا منهم للعرب، حتى لقد صرخ أحد خلفائهم؟! تكاد نفسي تخرج ولا أسمع عن فقيه واحد عربي! وهكذا شعر الموالي عندما جاء العباسيون، أن زمن التفرقة بد ولى إلى غير رجعة. اختفى بنو العباس بالموالي وبالغوا في الاحتفاء بهم ..

وإذن فقد جاء الوقت الذي يستطيع فيه الليث بن سعد أن يجلس في جامع عمرو، ليعلم الناس، وليفتي لهم في أمور الدين، والحياة وكان قد أخذ مكانته بين فقهاء عصره على الرغم من شبابه .. فما كان قد بلغ الثلاثين، عندما جلس يعلم ويفتي وكان فقهاء عصره من جميع الأمصار، قد التقوا به، معلمين ومناظرين، في رحلاته المتكررة إلى الحجاز حاجا ومعتمرا، وزائرا للحرم النبوي، وطالب علم في الوقت نفسه .. مناظرا يرعى آداب المناظرة، ويخلب المستمعين بفصاحة اللسان، ونصاعة البيان، وعمق الإدراك، وحسن الخطاب، مع توقد الذهن، وسرعة البديهة، وذكاء الاستنباط .. حتى لقد كان ربيعة الرأي أستاذه لا يحسب حساب أحد من الفقهاء أو التلاميذ إلا الليث بن سعد .. ذلك الوجيه المصري!

ولقد سمع به الخليفة العباسي المنصور، فاستدعاه ليقابله في بيت المقدس وكان للمنصور ولع بالعلم والأدب، وناظره المنصور، فأعجب به .. وعرض أن يوليه مصر ولكن الليث يريد أن يحيا حياته بعيدا عن هموم المسئولية السياسية، متفرغا للعلم! خجل أن يصرح بعذره للخليفة، وتعلل بأنه لا يصلح لهذا قائلا: "يا أمير المؤمنين. إني أضعف من ذل كالرجل من الموالي" فقال المنصور: "ما بك من ضعف معي، ولكن ضعف نيتك في العمل عن ذلك لي .. لقد أعجبتني .. اكثر الله في الرعية من أمثالك."

وأجزل له المنصور العطاء، فوزع الليث كل ما أخذه على المحتاجين قبل أن يبرح .. وعاد إلى مصر في موكب فخيم يصحبه ثناء المنصور عليه ولقد نصح المنصور لأهل العلم في العراق وسائر الأمصار أن يذهبوا إلى الفسطاط، فيتلقوا عن هذا الفقيه المصري الشاب الذي لم يلق المنصور أفقه منه بالشريعة، ولا أحفظ منه للحديث، ولا أحد منه بصيرة أو أذكى جنانا أو أفصح لسانا، ولا أعدل أو أعف، أو أوسع علما بمعارف الأوائل وحكمتهم، ولا قدرة على الاستنباط، ولا أسلم منه رأيا..! ثم إن المنصور أرسل إلى والي مصر وقاضيها أن يستشيرا الليث بن سعد في كل أمورهم.

وكبر على بعض الفقهاء العرب أن يضع المنصور أحد الموالي في هذه المكانة فوق الوالي العربي والقاضي العربي، فأخذوا يكيدون لليث بن سعد حسدا من عند أنفسهم وأرسل أحدهم إلى الخليفة المنصور: أمير المؤمنين تلاف مصر! فإن أميرها ليس بن سعد!! عسى أن يتوهم الخليفة أن الليث بن سعد يستغل رضا الخليفة عنه، فيتعالى على الوالي والقاضي، فأصدر الخليفة أمرا وأعلنه على الملأ أن الليث بن سعد هو أعلم رجال عصره بالشريعة واللغة والشعر، وهو أكثرهم تحريا للعدل وتوقيا للشبهات تحرجا وعفة .. وهو من أجل ذلك ينصبه كبيرا للديار المصرية ورئيسها، بحيث لا يقضي في مصر شيء إلا بمشورته، ويصبح الوالي والقاضي تحت أمر مشورته ..

ثم إن الخليفة زجر هؤلاء العرب المتعصبين لعروبتهم، المنكرين على الموالي حسن بلائهم وارتفاع مكانتهم، واستشهد في زجرهم بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: يا أيها الناس إن الله قد أذهب عنكم حمية الجاهلية، وتعاظمها بآبائها. فالناس رجلان: بر تقي، كريم على الله، فاسق شقي، هين على الله، والناس كلهم بنو آدم. هكذا أعلن الخليفة تأييده للموالي، ودعم الليث بن سعد دعما حاسما ولكن الليث احسن استخدام هذه الثقة لإفادة الرعية .. فما كان يفرض رأيه على الموالي أو القاضي مهما يختلف معهما، ولكنه إن وجد في أوامر الوالي أو قضاء القاضي ما يظلم أحدا كتب إلى الخليفة فيأخذ برأي الليث.

وكان أشد ما يسوء الليث بن سعد من ولاة الأمر أن يقبل أحدهم هدية وكان يجهر في مجالسه أنه إذا دخلت الهدية من الباب، خرجت العدالة من النافذة..! وكان ينصح كل صاحب منصب ألا يقبل هدية من أحد من الرعية، وإن لم يكن للمهدي حاجة، فإذا قبل صاحب المنصب النصيحة ورفض الهدية شكره، أما إذا أبى، كتب للخليفة فعزله. وقد عاتب أحد المعزولين الليث بن سعد فقال: "نصحتك فلم تنتصح، ومصلحة الرعية أولى وما صبري على ظلم الرعية؟" وكان المعزول لا يملك إلا راتبه، فأجرى عليه الليث راتبه من ماله الخاص. وتمضي الحياة بالليث وهو يهب كل وقته للدرس والعلم والفتيا ومواساة الناس.

تعلم من أحد شيوخ ألا يغشى مجالس الولاة، فكان إذا استدعاه أحد الولاة ليسأله عن شيء من العلم رد عليه الليث بقول شيخه: "ائتني أنت فإن مجيئك إلي زين لك ومجيئي إليك شين علي" وهكذا كان أولو الأمر يذهبون هم إليه. وقد احسن تقسيم وقته بين مشاغله العديدة .. وقسمه إلى أربعة مجالس يجلس فيها، فالمجلس الأول للوالي والقاضي وأولياء الأمور يسألونه المشورة أو يسمعون رأيه في سيرتهم وأحكامهم. فإذا انتهى هذا المجلس عقد مجلسه الثاني لأهل الحديث، يسمع منهم، ويشرح للمستمعين ما يحفظ من أحاديث ويقول: "نحوا أصحاب الحوانيت، فإن قلوبهم معلقة بأسواقهم".

وفي الحق أنه كان حريصا على أن يكون مجلس الحديث لأهل الحديث وحدهم، فيتذاكر معهم أسانيد الأحاديث وصحتها ومعانيها وروحها وفحواها، فما كان لغيرهم مكان! فإذا فرغ من هذا المجلس، عقد مجلسا للناس كافة، يسميه مجلس المسائل، وهو مجلس للفتيا .. يسأله الناس فيما يعرض لهم من أمور الحياة، فيجيب مستوحيا القرآن في فتاواه، فإن لم يجد لجأ إلى السنة، فإن لم يجد الإجابة في النصوص، التمس الجواب في إجماع الصحابة ـ وكان من رأيه أن إجماع الصحابة نادر، فإن لم يجد، اجتهد رأيه، ولجأ إلى القياس وإلى العادات والعرف ما لم تخالف نصا.

أما مجلسه الرابع فكان في داره، وهو مخصص لحاجات الناس .. وهذا المجلس كان يستهلك إيراده السنوي الكبير. أما استثمار أرضه، فقد كان له وكيل هو كاتبه يقوم عنه بأمر الأرض. لقد صح رأي الليث عندما اعتذر عن ولاية مصر ليتفرغ للعلم .. فقد استقام له الآن فقه خاص، استقل فيه عن فقه ربيعة الرأي، أستاذه وخالف به فقه اكبر عالمين في عصره وهما أبو حنيفة النعمان ومالك بن أنس صديقه.

وقد التقى الليث بأبي حنيفة في مجلس مالك بن أنس في المدينة .. ودخل الليث على مالك ذات ليلة من الشتاء فوجده يمسح عرقه وقد انصرف من عنده أبو حنيفة، إنه لفقيه يا مصري" وكان مالك لا يحب الجدل وأبو حنيفة مولع به. وسأل الليث أبا حنيفة عن رأيه في مالك فأثنى عليه أطيب ثناء.

على أن الليث كان ينكر على أبي حنيفة توسعه في الأخذ بالرأي ولجوءه إلى الحيل لاستنباط الحكم، وإن كان معجبا بذكاء أبي حنيفة، وسرعة بديهته .. ولقد سمع به قبل أن يلقاه، وتمنى أن يراه .. ورآه لأول مرة في المسجد الحرام، قبل أن يلتقي به عند مالك في المدينة .. رأى حلقة عليها الناس، فإذا هي حلقة أبي حنيفة، فجلس يستمع إليه فأقبل رجل فقال: يا أبا حنيفة إني رجل من أهل خراسان كثير المال، وأن لي أبنا ليس بالمحمود وليس لي ولد غيره إن زوجته طلق وإن سريته أعتق".

(وسريته أي وهبته جارية تعيش معه كالزوجة) وقد عجزت عن هذا فهل من حيلة؟ "فأسرع أبو حنيفة مجيبا. اشتر لنفسك الجارية التي يرضاها هو، ثم زوجها منه، فإن طلق رجعت مملوكتك إليك، وإن اعتق أعتق مالا يملك". ويقول الليث عن جواب أبي حنيفة: فوالله ما أعجبني قوله بأكثر مما أعجبني سرعة جوابه .. ولقد رأى الليث أن أبا حنيفة ما كان ينبغي أن يجيب بمثل تلك السرعة ولا أن يلجأ لمثل تلك الحيلة!! اختلف الليث مع أبي حنيفة في كثير من الآراء واشهر خلاف بينهما هو الرأي في الوقف .. فقد كان أبو حنيفة لا يجيز الوقف .. لأنه يرى في حبس المال قيدا وضررا ...

وبهذا الرأي أخذ أحد قضاة مصر، فنبهه الليث إلى خطأ هذا الرأي، وغلى مخالفته للسنة .. ولكن القاضي ظل يحكم بإبطال الوقف .. فجاءه الليث في مجلس القضاء، فرفع القاضي المجلس، فقال الليث: إنما جئت إليك مخاصما، فقال له القاضي: "في ماذا" قال الليث: "في احباس المسلمين (أي أوقافهم) لقد حبس (أي وقف) رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر وعمر وعثمان وعلي فمن بقى بعد هؤلاء؟ ولم يقتنع القاضي، فكتب الليث إلى الخليفة بشأنه: والله إنا لم ننكر عليه شيئا، غير أنه أحدث أحكاما لا نعرفها!

فأمر الخليفة بعزل القاضي، فجاء القاضي إلى الليث في مجلسه، وأخبره بأمر العزل وأضاف: "والله لو أمرتني بالخروج لخرجت" فقال الليث بصوت يسمعه الجميع: والله إنك لعفيف عن أموال الناس، ولكنك تخالف الرسول صلى الله عليه وسلم فما تصلح للقضاء. وهكذا عاش الليث يصحح ما يراه خطأ من أحكام القضاة، أو أوامر الحكام، أو ما استقر في عقول الناس .. رأى الناس في مصر ينتقصون عثمان بن عفان رضي الله عنه ـ ومن مصر انفجرت الثورة على عثمان ـ فنهى الناس عن ذلك، وأوضح لهم فضائل عثمان بقيادة ابن أبي بكر وحسن بلائه في الإسلام ومنزلته عند رسول الله صلى الله عليه وسلم. ثم إن أحد ولاة مصر هدم الكنائس.

فكتب إلى الخليفة طالبا عزل الوالي لأنه مبتدع، مخالف لروح الإسلام. فعزله الخليفة بجريمته، وأشار على الوالي الجديد أن يعيد بناء ما هدم من الكنائس، وأن يبني كنائس جديدة كلما طلب ذلك المسيحيون في مصر، لأن
رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "استوصوا بالقبط خيرا"

ولأن اكثر الكنائس التي كانت قائمة بمصر إنما بناها لصحابة، ممن قادوا جيش الفتح الإسلامي. وإجماع مثل هذا العدد من الصحابة هو في قوة السنة، فما كانوا ليجمعوا على أمر إلا لأنهم تعلموه من الرسول.

إن عمر بن الخطاب أبى أن يصلي في الكنيسة ببيت المقدس كيلا يصنعها مسلم بعده ولكي تظل للكنائس حرية العبادة فيها، واستقلالها. ثم إن عمر بن الخطاب عاهد المسيحيين في بيت المقدس على حماية أنفسهم وأموالهم وعقيدتهم وكنائسهم وأوقاف هذه الكنائس وأموالها، وأقر الصحابة بالإجماع، فهذا الصنيع حجة على المسلمين إلى آخر الزمان. ومن قبل عمر، حذر الرسول صلى الله عليه وسلم من إيذاء أهل الذمة، وهم أصحاب البلاد المفتوحة من أهل الكتاب الذين لم يدخلوا الإسلام بل احتفظوا بدينهم. فهم ذمة الله ورسوله.

وفي الحديث الشريف: "من أذى ذميا حد (عوقب) يوم القيامة بسياط من نار"

وفي حديث شريف آخر: "من أذى ذميا فأنا خصمه"

وبهذا وجه عمر إلى عمرو بن العاص فاتح مصر: "أحذر أن يكون رسول الله صلى الله عليه وسلم خصمك" كما احتج الإمام الليث على من هدم الكنائس بقوله تعالى:

{ وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ مَّنَعَ مَسَاجِدَ ٱللَّهِ أَن يُذْكَرَ فِيهَا ٱسْمُهُ وَسَعَىٰ فِي خَرَابِهَآ } (البقرة،الآية:114) .

ثم وعيده تعالى "لهم في الدنيا خزي وفي الآخرة عذاب عظيم" والآية نزلت في الروم الذين فتحوا بيت المقدس، فمنعوا الصلوات وأحرقوا الكنيسة، فلم يوجد نصراني إلا أنهك ضربا! بهذا الفكر المستنير انطلق الإمام الليث يعظ المسلمين، ويوثق العلاقات بين مواطنيه في مصر من مسلمين وأقباط، ليكونوا رحماء بينهم، وكانت له هو نفسه مودات وصداقات مع الأقباط .. وعرف الأقباط صدق الأخوة من المسلمين بحسن إسلامهم.

على أن هذا كله أغضب المتعصبين من الفقهاء وصغار الحكام، وهم قلة حقا ولكنهم كانوا في بعض مواقع التأثير .. وما كانوا لينالوا من الإمام وهو حي يملأ الحياة من حوله بالمحبة والخير ونور العلم، فانتظروا حتى إذا مات وثبوا على ذكراه، وثاروا على فقهه، وحاولوا أن يطمسوا كل أثاره، وأن يهيلوا التراب على آرائه وأفكاره..!! أصبح الليث بحق سيد الفقهاء، اشتهر بحسن الرأي، ونفاذ البصيرة وبتفسير القرآن بروح النصوص، دون الوقوف عند الظاهر .. حتى لقد ألمت بالرشيد نائبة .. لم يجد له أحد من فقهاء العصر مخرجا منه إلا الليث ..

روى لؤلؤ خادم الرشيد قال: جرى كلام بين الرشيد وزوجته زبيدة هي بنت عمه .. فقال الرشيد لها أنت طالق إن لم أدخل الجنة ثم ندم فجمع الفقهاء فاختلفوا .. ثم أسل إلى البلدان فاستحضروا علماءها إليه .. فلما اجتمعوا جلس لهم فسألهم، فاختلفوا وبقى شيخ لم يتكلم، وكان في آخر المجلس، وهو الليث بن سعد .. فسأله فقال: إذا أخلى أمير المؤمنين مجلسه كلمته.

فصرفهم، ثم طلب الليث من الرشيد أن يحضر مصحفا، فاحضر المصحف. وقال الليث: "تصفحه يا أمير المؤمنين حتى تصل إلى سورة الرحمن فأقرأها ففعل، فلما انتهى إلى قوله تعالى ولمن خاف مقام ربه جنتان، أمسك يا أمير المؤمنين قل والله .. فاشتد ذلك على الخليفة. قال الليث قل والله إني أخاف مقام ربي فقال ذلك. فقال: يا أمير المؤمنين فهما جنتان وليس بجنة واحدة.

وكانت زبيدة تسمع هي وجواريها خلف ستار. فارتفع التصفيق والفرح من وراء الستر. فقال الرشيد: أحسنت والله. فأمر له الرشيد بجوائز وخلع وآلاف الدنانير، وأمرت له زبيدة، بمثلها وأقطعه الرشيد أرض الجيزة كلها، وهي من أخصب كصر.

فسأله الرشيد: يا ليث ما صلاح بلدكم؟

قال: يا أمير المؤمنين صلاح بلدنا بإجراء النيل وإصلاح أميرها، ومن رأس العين يأتي الكدر، فإذا صفا رأس العين صفت السواقي: فقال الرشيد صدقت. فأمر الرشيد ألا يتصرف أحد في مصر إلا بأمر الليث بن سعد. عاد الليث بن سعد، وقد ارتفعت مكانته، فقد بهر الناس حتى الفقهاء بحذقه وفهمه لروح الآية، وبحسن تخريجه.

وعاد بإقطاع الجيزة فتضاعفت ثروته، كان دخله عشرين ألف دينار في العام، فأصبح نحو مائة ألف .. فأزداد تنعما وتمتعا بزينة الحياة التي أحلها الله لعباده والطيبات من الرزق .. وازداد شبابا وعافية، وازداد سخاء. كان يطعم ثلثمائة مسكين كل يوم، فلما حصل على خراج إقطاع الجيزة، أمر بإطعام ثلثمائة مسكين بعد كل صلاة!

قيل له إن سلوكه ذاك إسراف ومجلبة للفقر، فرد بأن الله لا يحب المسرفين هذا حق، وما هذا الذي حصل عليه من لرشيد إلا رزق ساقه الله وفيه حق لكل صاحب حاجة .. والله تعالى يلعن الكانزين، وينذرهم بعذاب عظيم، حيث تكوى وجوههم وجنوبهم في نار جهنم بما كنزوا من ذهب وفضة .. ثم إنه لا يحيا وحده، بل في مجتمع يجب أن يكون كل أفراده سعداء، لكي يشعر هو نفسه بمعنى السعادة!! ثم قال لهم: "ولا تنسوا الفضل بينكم وحسبه هو من الغنى ما يكفيه هو وعياله ليحيوا حياة موفورة سهلة ممتعة .. أما ما زاد عن ذلك، فيجب أن يوجه لكفاية الآخرين وإسعادهم .. ثم ضحك واستشهد بعجز بيت من شعر امرئ القيس: وحسبك من غنى شبع وري! ..

وهكذا أصبح ما يتردد عليه أحد إلا أطعمه، وقدم إليه الهدايا، وأدخله في نفقة عياله، وما ينصرف عنه أحد إلا منحة مالا .. ولم ينس نصيبه من الدنيا!! روى عنه أحد معاصريه ممن كانوا يترددون عليه .. قفلنا مع الليث بن سعد من الإسكندرية وكان معه ثلاث سفائن، سفينة فيها مطبخه، وسفينة فيها عياله، وسفينة فيها ضيوفه. وكان إذا حضرته الصلاة يخرج إلى الشط فيصلي.

وذهب بعض أصحابه إلى مالك في المدينة يسألونه في بعض مسائل اختلف حولها مع الليث، فلم يقابلهم مالك فقالوا: ليس هذا كصاحبنا "فسمعهم مالك فأمر بإدخالهم وسألهم" : من صاحبكم؟ قالوا: الليث بن سعد قال مالك: تشبهونني برجل كتبت إليه في قليل من عصفر مصر نصبغ به ثياب صبياننا فأنفذ إلينا منه ما صبغنا به ثياب صبياننا وثياب جيراننا، وبعنا الفضل بألف دينار؟ وكان الليث قد أرسل إلى مالك حمل ثلاثين بعيرا!

وكان خلاف الليث ومالك في الفقه مثالا للحرص على الحقيقة، وشجاعة العالم، في مواجهة الخطأ، وقدرته على الرجوع إلى الحق. قال الليث: أحصيت على مالك سبعين مسألة قال فيها برأيه وكلها مخالفة لسنة الرسول صلى الله عليه وسلم. وقد اعترف بأنه أخطأ في بعضها. من هذه المسائل أن الجنين يستقر في بطن أمه ثلاث سنوات وهذا مخالف للعقل، والعلم والطب .. وليس في الشرع ما يخالف العقل .. ورأى مالك هذا يفتح باب الفساد للنساء اللاتي يغيب عنهن الزوج بالطلاق أو الوفاة أو السفر أو لأي سبب آخر. وتقبل مالك نقد الليث ولم يعد يفتي بهذا.

ومن هذه المسائل استغلال الأرض المزروعة بالإيجار، فالليث يرى أن الرسول عليه الصلاة والسلام نهى ذلك فعلى صاحب الأرض أن يعمل فيها أو يستغلها بالمزارعة ويقسم الثمرات بينه وبين العاملين. فله نسبة منها لا تجحف حق العاملين ولا تظلمهم .. وقيل ومن هذه المسائل أن مالك بن أنس كان يرى أن ديون العباد في التركة أولى بالأداء من دين الله كالزكاة، فحق العباد أولى بالرعاية من حق الله، دفعا للمضرة، أما الله تعالى فهو غفور رحيم، والليث يرى أن الزكاة واجب أولى بالأداء لأنها حق الله والعباد معا.

ومنها الكفاءة في الزواج، فمالك يعتد بالنسب، فلا يصح زواج القرشي بغير القرشية أو العربي بغير العربية .. أما الليث فالمعول عنده عن الإسلام .. فكل مسلم كفء لكل مسلمة .. والقول بغير ذلك يخالف القرآن "إن أكرمكم عند الله أتقاكم" ويخالف الحديث: "لا فضل لعربي على أعجمي إلا بالتقوى". ولقد كان الإمام الليث بن سعد والإمام مالك بن أنس يتحاوران حول ما يختلفان فيه، على ضيق مالك بالمناظرة .. وكثيرا ما كانا يتبادلان الرسائل حول المسائل المختلفة عليها .. وقد لا يرد مالك على بعض آراء الليث فيهم الليث أن صاحبه عدل عن رأيه أو يرسل إليه سائلا عن سبب امتناعه عن الرد.

وقد حفظ التاريخ رسالتين كاملتين، تصوران التقدير والاحترام والعواطف المتبادلة بين الرجلين، على الرغم من حدة الخلاف. كتب الإمام مالك إلى الإمام الليث: من مالك بن سعد، سلام عليك .. فأني احمد الله إليك الذي لا إله إلا هو.

ما بعد، عصمنا الله وإياك بطاعته في السر والعلانية وعافانا وإياكم من كل مكروه.

وأعلم رحمك الله أنه بلغني أنك تفتي الناس بأشياء مختلفة، مخالفة لما عليه الناس عندنا، وأنت ـ في أمانتك وفضلك، ومنزلتك من أهل بلدك، وحاجة من قبلك إليك، واعتمادهم على ما جاءهم منك ـ حقيقي بأن تخاف على نفسك، وتتبع ما ترجو النجاة باتباعه فإن الله تعالى يقول: { وَٱلسَّابِقُونَ ٱلأَوَّلُونَ مِنَ ٱلْمُهَاجِرِينَ وَٱلأَنْصَارِ وَٱلَّذِينَ ٱتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ ٱللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا ٱلأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَآ أَبَداً ذٰلِكَ ٱلْفَوْزُ ٱلْعَظِيمُ } (التوبة ،الآية:100) .

وقال تعالى: " { فَبَشِّرْ عِبَادِ } * { ٱلَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ ٱلْقَوْلَ فَيَـتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُوْلَـٰئِكَ ٱلَّذِينَ هَدَاهُمُ ٱللَّهُ وَأُوْلَـٰئِكَ هُمْ أُوْلُواْ ٱلأَلْبَابِ } (الزمر،الآية:18) .

فإنما الناس تبع لأهل المدينة. إليها كانت الهجرة وبها تنزل القرآن، وأحل الحلال، وحرم الحرام، إذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بين أظهرهم يحضرون الوحي والتنزيل، ويأمرهم فيطيعون، ويسن لهم فيتبعونه حتى توفاه الله. واختار له ما عنده. صلوات الله وسلامه عليه ورحمته وبركاته.

ثم قام من بعده اتبع الناس له من أمته ممن ولي الأمر من بعده بما نزل بهم فما علموه أنفذوه وما لم يكن عندهم فيه علم سألوا عنه. ويمضي الإمام مالك يسوق الحجج على أنه لا يجوز لأحد أن يخالف عمل أهل المدينة، فعمل أهل المدينة بمثابة السنة المتواترة، وإذن فلا يحق لإمام في مكانة الليث وفقهه أن يفتي بما يخالف عمل أهل المدينة. ثم يختم رسالته: "فانظر رحمك الله فيما كتبت إليك لنفسك وأعلم أني أرجو ألا يكون دعائي إلى ما كتبت به إليك إلا النصيحة لله وحده، والنظر فأنت علم أني لم آلك نصحا. وفقنا الله وإياك لطاعته وطاعة رسوله في كل أمر وعلى كل حال. والسلام عليكم ورحمة الله.

فرد عليه برسالة طويلة جاء فيها "سلام عليك" فإني أحمد الله إليك الذي لا إله إلا هو. أما بعد. عافنا الله وإياك واحسن لنا العاقبة في الدنيا والآخرة .. قد بلغني كتابك تذكر فيه من صلاح حاكم الذي يسرني، فأدام الله ذلك لكم وأتمه بالعون على شكره والزيادة من إحسانه" ...

ثم قال: "بلغك أني أفتي الناس بأشياء مخالفة لما عليه جماعة الناس عندكم، وأني يحق لي الخوف على نفسي لاعتماد من قبلي على ما أفتيهم به، وإن الناس تبع لأهل المدينة التي كانت إليها الهجرة وبها نزل القرآن وقد أصبت بالذي كتبت من ذلك إن شاء الله .. ووقع مني بالموقع الذي تحب، وما أجد أحدا ينسب إليه العلم أكره لشواذ الفتيا ولا أشد تفضيلا لعلماء أهل المدينة الذين مضوا، ولا أخذ لفتياهم فيما اتفقوا عليه مني والحمد لله الذي لا شريك له". أما ما ذكرت من مقام رسول الله صلى الله عليه وسلم بالمدينة، ونزول القرآن بها عليه بين ظهري أصحابه ما علمهم الله منه، وأن الناس صاروا تبعا لهم فيه، فكما ذكرت. وأما ما ذكرت من قول الله تعالى:

{ وَٱلسَّابِقُونَ ٱلأَوَّلُونَ مِنَ ٱلْمُهَاجِرِينَ وَٱلأَنْصَارِ وَٱلَّذِينَ ٱتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ ٱللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا ٱلأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَآ أَبَداً ذٰلِكَ ٱلْفَوْزُ ٱلْعَظِيمُ } (التوبة ،الآية:100) .

فإن كثيرا من أولئك السابقين الأولين خرجوا إلى الجهاد في سبيل الله ابتغاء مرضاة الله، فجندوا الأجناد واجتمع إليهم الناس، فأظهروا بين ظهرانيهم كتاب الله وسنة نبيه، ولم يكتموا شيئا علموه. وكان في كل جند منهم طائفة يعلمون كتاب الله وسنة نبيه، ويجتهدون برأيهم فيما لم يفسره لهم القرآن والسنة، وتقدمهم أبو بكر وعمر وعثمان الذين اختارهم المسلمون لأنفسهم ولم يكن أولئك الثلاثة مضيعين لأجناد المسلمين ولا غافلين عنهم، بل كانوا يكتبون في الأمر اليسير ـ لإقامة الدين والحذر من الاختلاف ـ بكتاب الله وسنة نبيه، فلم يتركوا أمرا فسره القرآن أو عمل به النبي صلى الله عليه وسلم أو ائتمروا فيه بعده إلا علموهم.

فإذا جاء أمر عمل فيه أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم بمصر والشام والعراق على عهد أبي بكر وعمر وعثمان، ولم يزالوا عليه حتى قبضوا لم يأمروهم بغيره، فلا نراه لأجناد المسلمين أن يحدثوا اليوم أمرا لم يعمل به سلفهم من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم والتابعين لهم مع أن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم قد اختلفوا بعد في الفتيا في أشياء كثيرة ولولا أني قد عرفت أن قد علمتها كتبت بها إليك، ثم اختلف التابعون بعد أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم" الزهري وربيعة الرأي.. وخلاف مالك والليث وعبد العزيز بن عبد الله مع ربيعة أستاذهم.

ثم أخذ الليث يحصي على مالك أخطاءه وأخطاء أهل المدينة.

"من ذلك القضاء بشهادة شاهد ويمين صاحب الحق وقد عرفت أنه لم يزل يقضي بالمدينة به. ولم يقض به أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى آله وسلم بالشام وبحمص ولا بمصر ولا العرقولم يكتب به إليهم الخلفاء الراشدون أبو بكر وعمر وعثمان وعلي. ثم ولى عمر بن عبد العزيز وكان كما قد علمت في إحياء السنن والحد في إقامة الدين، والإصابة في الرأي، والعلم بما مضى من أمر الناس، فكتب إليه رزيق بن الحكم إنك كنت تقضي في المدينة بشهادة الشاهد الواحد ويمين صاحب الحق فكتب إليه إنا كنا نقضي بذلك في المدينة فوجدت أهل الشام على غير ذلك. فلا تقض إلا بشهادة رجلين عدلين أو رجل وامرأتين.

واستطرد الليث: "ومن ذلك أن أهل المدينة يقضون في صدقات النساء أنها متى شاءت أن تتكلم في مؤخر صداقها تكلمت فدفع إليها .. ولم يقض أحد من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا من بعدهم لامرأة بصداقها المؤخر إلا أن يفرق بينهما موت أو طلاق فتقوم على حقها. ثم مضى يقول: وقد أبلغنا عنكم شيئا من الفتيا مستكرها، وقد كنت كتبت إليك في بعضها فلم تجبني في كتابي، فتخوفت أن تكون استثقلت ذلك فتركت الكتابة إليك في شيء مما أنكره، وفيما أوردت فيه على رأيك " ..

ومن فتيا مالك التي بلغت الليث فأنكرها، أن الشريكين في المال لا تجب عليهما الزكاة، حتى يكون لكل واحد منهما ما تجب فيه الزكاة، وفي رأي عمر ابن الخطاب أنه تجب عليهما الزكاة بالسوية، وبهذا أخذ الليث، ومن ذلك قول مالك بالجمع بين صلاة المغرب وصلاة العشاء في حالة المطر واختلف الليث معه في جواز الجمع. ومن ذلك صلاة الاستسقاء، ومالك يقدم الصلاة على الخطبة، ورأى الليث أنها كالجمعة تتقدم فيها الخطبة والدعاء على الصلاة.

ثم قال له في نهاية الرسالة "فلم يكن ينبغي لك أن تخالف الأمة أجمعين وقد تركت أشياء كثيرة من أشباه هذا، وأنا احب توفيق الله إياك وطول بقائك، لما أرجو للناس في ذلك من المنفعة، وما أخاف من الضيعة إذا ذهب مثلك، مع استئناس بمكانك وإن نات الدار، فهذه منزلتك عندي ورأي فيك فاستيقنه .. ولا تترك الكتابة إلى عن حالك وحال ولدك وأهلك، وحاجة إن كانت لك أو لأحد يوصل بك، فإني آمر بذلك .. فنسأل الله أن يرزقنا وإياكم شكر ما أولانا، وتمام ما أنعم به علينا والسلام عليك ورحمة الله." وفي الحق أن الرسالة صورة من أدب الخلاف في ذلك الزمان على أن هناك مسائل فرعية أخرى اختلف عليها الصديقان خلافا شديدا.

ومنها أن الإمام مالك بن أنس أجاز ضرب المتهم بالسرقة للحصول على اعترافه، حماية للأموال، مما يحقق مصلحة عامة وهي أولى بالرعاية من مصلحة المضروب! وتساءل الليث فإذا ثبت أن المتهم برئ؟! إن حماية البريء أولى من عقاب المذنب .. ولأن يفلت عشرة مذنبين خير من ظلم برئ واحد ثم إن الضرب في ذاته عقوبة لا يقضي بها إلا بعد ثبوت الجريمة، وإلا فالضارب والآمر بالضرب ومن أفتى بجوازه .. كلهم مسئولون. كما اختلف الصديقان في حكم الشركاء في جريمة القتل .. فذهب مالك إلى قتل جميع الشركاء كالفاعل الأصلي .. وهذا هو القصاص .. أما الليث فرأى أن هذا يخالف روح آيات القصاص فالمقصود بالقصاص هو الفاعل الأصلي وعقابه في جريمة القتل هو القتل. أما الشركاء فقد أخذ فيهم الليث بحكم الإمام علي وهو الحبس مدى الحياة حتى الموت.

ولا ريب أن أساس كل الخلافات بين الإمام الليث والإمام مالك هو الخلاف بين منهج كل منهما في استنباط الحكم ما لم يكن النص واضحا قطعي الدلالة .. فالإمام مالك يرد الحديث الذي يرويه صحابي واحد، ويأخذ بعمل أهل المدينة أو بما يستحسنه ويراه محققا للمصلحة .. أما الإمام الليث فيأخذ بالأحاديث التي يرويها الآحاد، ويقول أننا لو فتحنا باب الاستحسان والمصالح فما هي الضوابط؟. أكلما بدا للمفتي أو القاضي أن رأيا ما احسن أو أرعى للمصلحة أخذنا به؟ إذن تتناقض الفتاوى في المسألة الواحدة!! فلا عاصم إلا ضبط الأحكام التي لم يرد بها نص قطعي بقبول الحديث الذي يرويه الصحابي الواحد مادام هذا الحديث يوافق روح القرآن، ويوافق روح السنة، ولا يخالف العقل، أو يجافي مقاصد الشرع.

فإذا لم يكن في أحاديث الآحاد أو أقوال الصحابة أحكام تواجه الأمور المستحدثة، وتنطبق على الأقضية الجديدة، فلا غنى عن القياس .. وهو أضبط المعايير وأحراها بتحقيق العدل. وذلك بأن نطبق الأحكام التي أوردتها النصوص على كل ما يشابهها من أقضية ومسائل وأمور إذا اتحدت العلل وبهذا النظر واجه الليث ما استحدث من قضايا الناس في مصر ومسائلهم .. وهكذا استطاع أن يمهد الطريق الوسط بين فقه السنة وفقه الرأي. وعلى هذا سار الشافعي من بعده عندما جاء إلى مصر. لم يكن الحواربين الصحابة بلا جدوى، وما ضاع سدى، فقد عدل مالك عن آرائه أو صححها.

أما الليث فأخذ نفسه بالبحث عن الأحاديث التي تحض على مكارم الأخلاق والتي ترسم صورة المجتمع الفاضل الذي تسوده العدالة والمودة والرخاء، ويشعر الإنسان فيه بأنه أخ للإنسان..! وكان يجتمع فيه مع الناس في مجلس بجامع عمرو، في داره بالفسطاط أو بقريته قلقشندة، أو على ظهر السفينة وهو بين الفسطاط والإسكندرية .. في كل مكان كان يحدث الناس بهذه الأحاديث التي تدفعهم إلى الجهاد من أجل حياة أفضل، والتي تحض على مكارم الأخلاق.

ولكنه لم يكن يحدث بكل ما يعرف من أحاديث .. بل يختار ما يطمئن إلى صحته، وما يتثبت هو من صدوره عن الرسول صلى الله عليه وسلم. ولم يكن يكتب كل ما يتحدث به فقيل له: إنا نسمع منك الأحاديث ليست في كتبك .. فقال ـ وكان على ظهر مركب ـ لو كتبت ما في صدري في كتبي ما وسعه هذا المركب. ولقد يعدل عن الرأي إذا تبين له أنه خطأ وإن هناك رأيا أوجه منه. تكلم مرة في مسألة فقال له رجل: في كتبك غير هذا .. فقال الإمام الليث .. "في كتبنا ما إذا مر بنا هذبناه بعقولنا وألسنتنا"

ظل الشيخ يعلم الناس، ويرعى أهل العلم ويتصدق على ذوي الحاجات، ويسدد الدين عمن يثقله الدين، ويعمر البيوت، ويحسن كما احسن الله إليه، ويعين الآخرين .. ولم ينقطع يوما عن حلقته في مسجد عمرو أو في بيته حتى بلغ الثانية والثمانين، وهو محتفظ بقوة البدن وصحوة الفكر. وأذن الله أن يتوفاه إليه فمرض أيما قلائل لم يرهق خلالها بمرضه أحدا .. ثم جاءه أمر الله فتوفى في ليلة النصف من شبعان عام 175 هـ وكان قد ملأ الدنيا بحسن سرته بين الناس بالعلم والحكمة.

وشيعته جموع عديدة ما اجتمع بمدينة الفسطاط مثلها من قبل ولا من بعد!. قال طالب علم لأبيه وهما ينصرفان من جنازة الإمام الليث: يا أبت .. كان كل واحد من هؤلاء الناس صاحب الجنازة: فقال: "يا بني .. كان عالما حسن العقل كثير الأفضال. يا بني لا ترى مثله أبدا". قال عنه أحد الفقهاء: "كان الليث أفقه من مالك ولكن الحظوة كانت لمالك. ولقد حزن لفقد الإمام الليث بن سعد كل فقهاء عصره، وقال المسلمون في كل أقطار الأرض: "ذهب سيد الفقهاء".
أما المصريون فقد بكوه بكاء أحر بكاء ولكنهم أضاعوه..! وذلك بأنهم لم يكتبوا تفسيره للقرآن أو الحديث ولا فقهه! أما ما كتبه هو فقد عمل حساده من القضاة والولاة على إخفائه كما أخفى كتبه بعض المتعصبين..! وبعد وفاة الإمام الليث بأعوام جاء الإمام الشافعي إلى مصر يعيش فيها ويلتمس فقه الإمام الليث فلم يجد منه ما يريد..! قال الشافعي: "ما فاتني أحد فأسفت عليه كالليث بن سعد" ونظر فيما بقى من أثاره فقال: "الليث أفقه من مالك إلا أن قومه أضاعوه وتلاميذه لم يقوموا به".

ثم ذهب الإمام الشافعي إلى قبر الإمام الليث فصلى .. ودعا له بالرحمة. ووقف طويلا يتأمل في صمت كل تلك الحياة الضخمة العريضة الزاخرة .. ذلك العقل الرائع المتوهج الخصب، وذلك القلب الذي جعل حياة الناس من حوله نعيما خالصا، وملأها سكينة وأملا .. الاحترام، والمودة، والخير، والعطاء بلا حدود والحب الخارق للبشر، والرغبة المقدسة في إسعاد الآخرين والتقوى .. لم يبق من كل هذه الروعة شيء .. حتى الذكرى؟! .. فما من كتاب واحد يحفظ آثار فكره، واجتهاداته المضيئة. واستعبر الشافعي وبكى، وهو يقول من خلال الدمع: "لله أنت يا إمام..! .. لقد حزت أربع خصال لم يكملهن عالم: العلم، والعمل، والزهد، والكرم

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~

عبدالحفيظ عوض ربيع
النائب الأول للمشرف العام
النائب الأول للمشرف العام

ذكر
عدد المشاركات : 71945
العمر : 50
رقم العضوية : 13
قوة التقييم : 210
تاريخ التسجيل : 03/02/2009

http://tamimi.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الليث بن سعد

مُساهمة من طرف ادريس بوزويتينة في 2010-03-28, 6:31 pm

مشكوراخى عبدالحفيظ

ادريس بوزويتينة
فريق اول
فريق اول

ذكر
عدد المشاركات : 4426
العمر : 31
رقم العضوية : 102
قوة التقييم : 11
تاريخ التسجيل : 03/04/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الليث بن سعد

مُساهمة من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع في 2010-03-28, 6:35 pm


-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~

عبدالحفيظ عوض ربيع
النائب الأول للمشرف العام
النائب الأول للمشرف العام

ذكر
عدد المشاركات : 71945
العمر : 50
رقم العضوية : 13
قوة التقييم : 210
تاريخ التسجيل : 03/02/2009

http://tamimi.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الليث بن سعد

مُساهمة من طرف STAR في 2010-04-14, 8:21 am

مشكور على ما طرحت وفى ميزان حسناتك بأذن الله

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~
اشهد ان لا اله الا الله واشهد ان محمد رسول الله

STAR
النائب الثاني للمشرف العام
النائب الثاني للمشرف العام

ذكر
عدد المشاركات : 114778
العمر : 31
رقم العضوية : 31
قوة التقييم : 186
تاريخ التسجيل : 08/03/2009

http://tamimi.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الليث بن سعد

مُساهمة من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع في 2010-04-15, 7:51 am

لك الشكرعلى المتابعه

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~

عبدالحفيظ عوض ربيع
النائب الأول للمشرف العام
النائب الأول للمشرف العام

ذكر
عدد المشاركات : 71945
العمر : 50
رقم العضوية : 13
قوة التقييم : 210
تاريخ التسجيل : 03/02/2009

http://tamimi.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الليث بن سعد

مُساهمة من طرف بوفرقه في 2010-08-07, 10:14 am

بارك الله فيكم وجعله فى ميزان حسناتكم بعون الله

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~

بوفرقه
مراقب
مراقب

ذكر
عدد المشاركات : 34562
العمر : 50
رقم العضوية : 179
قوة التقييم : 74
تاريخ التسجيل : 30/04/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الليث بن سعد

مُساهمة من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع في 2010-08-07, 8:05 pm

لك الشكرعلى المتابعه

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~

عبدالحفيظ عوض ربيع
النائب الأول للمشرف العام
النائب الأول للمشرف العام

ذكر
عدد المشاركات : 71945
العمر : 50
رقم العضوية : 13
قوة التقييم : 210
تاريخ التسجيل : 03/02/2009

http://tamimi.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الليث بن سعد

مُساهمة من طرف زهرة اللوتس في 2010-09-18, 8:18 pm


-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~
لحظة الوداع من أصعب اللحظات على البشر .. ولكن ما باليد حيله
وداعا ... لك ايها المنتدى الغالي..وداعا ... لكم يا أعضاء منتديات عيت ارفاد التميمي
وداعا ... لكل من اسعدته ..وداعا ... لكل من احزنته..وداعا ... لكل من أحبني
وداعا ... لكل من كرهني ..وداعا ... لكل من كنت ضيفا خفيفا عليه ..
وداعا ... لكل من كنت ضيفا ثقيلا عليه ..وداعا ... وكلي ألم لفراقكم
لأنكم أفضل من إستقبلني ..وداعا ... وكلي حزن لأنكم خير من شرفني
وداعا ... واجعلوا ايامي التي لم تعجبكم في طي النسيان ..فقط تذكروني بينكم!!
وداعا ... واستودعكــــــــــم الله الذي لا تضيع ودائـــــــــــــعه
اتمني لكم اوقات سعيد
واتمني التقدم لهذا المنتدى الرائع


زهرة اللوتس
إداري
إداري

انثى
عدد المشاركات : 124527
العمر : 35
رقم العضوية : 2346
قوة التقييم : 157
تاريخ التسجيل : 30/06/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الليث بن سعد

مُساهمة من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع في 2010-09-26, 6:24 pm

لك منى 123456789 تحيه على المرور

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~

عبدالحفيظ عوض ربيع
النائب الأول للمشرف العام
النائب الأول للمشرف العام

ذكر
عدد المشاركات : 71945
العمر : 50
رقم العضوية : 13
قوة التقييم : 210
تاريخ التسجيل : 03/02/2009

http://tamimi.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الليث بن سعد

مُساهمة من طرف رؤوف عوض الجبالى في 2010-11-11, 9:39 pm


شكراً .. بارك الله فيك وجزاك كل خير ......

رؤوف عوض الجبالى
موقوف

عدد المشاركات : 13087
رقم العضوية : 1166
قوة التقييم : 118
تاريخ التسجيل : 11/02/2010

http://www.facebook.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الليث بن سعد

مُساهمة من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع في 2010-11-15, 10:30 pm

كل الشكرعلى المتابعه المستمره

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~

عبدالحفيظ عوض ربيع
النائب الأول للمشرف العام
النائب الأول للمشرف العام

ذكر
عدد المشاركات : 71945
العمر : 50
رقم العضوية : 13
قوة التقييم : 210
تاريخ التسجيل : 03/02/2009

http://tamimi.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الليث بن سعد

مُساهمة من طرف جلنار في 2010-12-24, 2:14 am


جلنار
مستشار
مستشار

انثى
عدد المشاركات : 19334
العمر : 28
رقم العضوية : 349
قوة التقييم : 28
تاريخ التسجيل : 19/07/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الليث بن سعد

مُساهمة من طرف المرتجع حنتوش في 2012-03-15, 12:35 pm


المرتجع حنتوش
مشرف قسم المنتدي العام
مشرف قسم المنتدي العام

ذكر
عدد المشاركات : 21264
العمر : 24
رقم العضوية : 121
قوة التقييم : 41
تاريخ التسجيل : 10/04/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى