منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» وصول سيولة مالية إلى مصارف درنة قادمة من مصرف ليبيا المركزي البيضاء
اليوم في 10:07 am من طرف STAR

» مصارف درنة تعلن فتح أبوابها أمام المتعاملين بدءا من الأثنين القادم
اليوم في 10:07 am من طرف STAR

» تكليف العقيد خالد عبدالله آمراً للغرفة الأمنية المشتركة في شحات‎
اليوم في 10:06 am من طرف STAR

» شرق طبرق تري النور بعد انقطاع التيار 19 يوماً
اليوم في 10:06 am من طرف STAR

» إطلاق سراح رئيس ديوان حكومة طبرق بعد اختطافه في البيضاء
اليوم في 10:06 am من طرف STAR

» العقيد أحمد شعيب مدير أمن طبرق
اليوم في 10:05 am من طرف STAR

» خبراء جدد يؤدون اليمين القانونية للعمل بمركز الخبرة القضائية فرع طبرق
اليوم في 10:05 am من طرف STAR

» مديرو جهاز الإسعاف بالمنطقة الشرقية يطالبون بتعديل أوضاع الاعاشة
اليوم في 10:05 am من طرف STAR

» المسماري: البنيان المرصوص دعمت الهجوم على الهلال النفطي والسراج متحالف مع القاعدة
اليوم في 10:04 am من طرف STAR

» المجلس الأعلى لحوض النفط والغاز يستنكر الهجوم على منشأت النفط الليبية
اليوم في 10:04 am من طرف STAR

» الجيش يعلن وقف إطلاق النار في قنفودة غرب بنغازي
اليوم في 10:03 am من طرف STAR

» شورى بنغازي ينفي علاقته بأي مجموعات مسلحة في طرابلس
اليوم في 10:03 am من طرف STAR

» بلدية بنغازي تتسلم سيارات إسعاف من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي
اليوم في 10:03 am من طرف STAR

» الصاعقة تحبط هجوم انتحاري بسيارة مفخخة
اليوم في 10:03 am من طرف STAR

» ناقلة نفط تستعد لتحميل 590 ألف برميل من ميناء الزويتينة
اليوم في 10:02 am من طرف STAR

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


البوطويل في المأثور الشعبي الليبي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

البوطويل في المأثور الشعبي الليبي

مُساهمة من طرف STAR في 2010-07-03, 4:51 pm


لا أعرف دمعا يختلط فيه الحزن بالفرح كدمع الأمهات عند زفاف بناتهن ، فهي دموع حزن الفراق و البُعد و الإنفصال ، وهي كذلك دموع فرحة التوفيق والنجاح في إتمام واجب الأمومة، و إنطلاق البُنيّة الغالية لبناء أسرة جديدة خاصة بها على سنّة الله ورسوله .و لعلّي بالأم في لحظة من لحظات العُرس ، و قد وقفت برهة تتأمل المناسبة ، تمرّ بها صور الماضي سريعة مشرقة ، إذ هاهي التجاعيد المباركة تلوح في وجه "القابله" وهي تبشّرها بسلامتها و سلامة إبنتها ، و ها هي بسمة الطفلة الملائكية تطلّ عليها و هي ترفعها عالياً "لتربّجها" على أحلى الأبيات ، و ها هي البُنيّة تحضنها بيديها الصغيرتين فرحة بأول "خميسه" تُهدى لها في "الميلود" ، ثم هاه ي تنطّ بخفّة الصبيّات على الحبل أو تجرّ "الشقّيفه" بقدمها الصغيرة بإقتدار على مربّعات"النقّيزه"، و ها هو صوتها يتناهى من بين أصوات صويحباتها و هن يغنين من بعد خروجهن من "العريفه"… وفجأة ، تصحو الأم من سرحانها ، لتجد الجارات وقد أمسكن بيدها يدفعنها إلى وسط حلقة العُرس و هنّ يطالبن بـ "رقيصه"..
و في المقابل ، أحسبُ أن مشاعر الأم عند زفاف إبنها فرحاً خالصاً ، ربما مشوباً ببعض الفخر و الإعتزاز ، و لكن قطعاً لا يخالطه حزن الفراق ، فالصبيّ له حياته خارج البيت مع الأقران و الأصحاب و الخلاّن ، و ليس لصيقا بوالدته كما هو حال البنيّة التي تتقاسم مع أمّها الأيام و الأشهر و السنوات ، ساعة بساعة و موقفا بموقف و إحساسا بإحساس .
على أية حال ، العرس بهجة و سرور ، و عالم تراثي يعجّ بالصور و الأصوات و الحركات و التفاصيل الفرحة و المرحة التي تجرى وفق طقوس و عادات خاصة ، يتوارثها الآباء و الأمهات عن الأجداد و الجدّات ، ليورّثوها من بعد ذلك للأبناء وا لأحفاد بكثير من المحبة و الحرص و العناية و ( الله لا يقطعلنا ، لا سبر ، ولا عادة ) .
و في العرس لا تسل عن التكاليف! ، فهو سويعات وأ يام تستقطعها الأسرة خارج إطار المألوف والمعروف .. و المصروف !! والأمر حقا كما قيل قديما( أعطي بنتك وزيد عصيده !) و( اللي ما يجي مع العروس ما يجي مع خالتها )و( ما يشكر العرس إلاّ اللي شبع فيه !) . على أية حال ، المناسبة تستحق ، فهي فرحة العمر ، و( اللي ما تجوّز وما بني ما يعرف ماله وين مشي ). أمّا من أكرمه الله بقلّة ذات اليد فلا يمكن لأحد أن يلومه على ردّه العفوي لإبنه ( قالّه يا بوي خودلي مرا ، قالّه كان دام الحال علي هالحال حتّى امّك نطلّقوها !!).
و من نصائح الأفراح للمارّين بالعرس ( كان خلاّك مولى العرس كول بلا غسل إيدين) ، ولأم العروس ( أعطي لبنتك الزين والبهي والزقاطه يعلموهالها النسى ) ، ولراغب الزواج ( عليك ببنات الاصول راهو الزمان يطول ) . أما للعروس ، فلعل الدعاء أوجب هنا من النصيحة ( إجعلك نوّاره في عيون النغّاره ) . و يمكن تلخيص أهمّ أحداث العرس ـ وهذا يتوقّف بالطبع على فلسفة الملخِّص ـ في ثلاث أمثال : (العريس يتعرّس والمشوم يتهرّس)،و ( شكّارة العروس أمها وخالتها وعشره من قبيلتها )، أمّا أكثر التلخيصات مدعاة للأسى فتلك المتعلقة بسييء الحظّ و هو الذي ( رافع القصعه وما يعرفش حوش العرس وين !! ).
هذه التوطئة ـ والتي يبدو اننا سنعتادها ـ تساعد كثيرا في بثّ وإشاعة أجواء الموضوع في بضع كلمات وتعابير وجمل وفقرات ، ليمكننا والقاريء الكريم من بعد ذلك ، الحديث بأحاسيس مقاربة للواقع عن "غناء البوطويل" كاحدى التفاصيل التراثية للعُرس .و"البوطويل" هو كلمات تتأرجح بين الشعر و السجع والنثر ، تتالف من ثلاث مقاطع تغنّى بالمدّ و تطويل الصوت بما يضمن قوته من جهة ، و إصلاح أي زحف في المقاطع من جهة أخرى ، وعادة ما تشارك الحاضرات جميعهن في المغنى بعد أن ينقسمن إلى فريقين يتناوبن الغناء بيتا ببيت ـ ليتمكن كل فريق من إسترجاع النفس كل مرة ـ . و يزخرف هذا المغنى ، ربما للحفاظ على الوزن و موسيقى الكلمة بآهات واصوات إضافية قد تجعل من البيت المغنّى غير واضح تماما للسامعين من غير العارفين بهذا الفنّ . و مواضيع "البوطويل" عادة تنصبّ في الإستبشار و التفاءل بالفرح ، و مدح العريس و التشبّب بعروسه و الفخر و الإعتزاز بالأسرة و شيمها ، كما تتناول مغاني "البوطويل" الحبّ و الزواج و الأمومة و الأبوة و البنوّة وغ ير ذلك من المواضيع الإنسانية العاطفية الرقيقة .

* قالت امّك يا بنيّتي ، و مسرع ما مشيتي ، و في الحوش منهو خلّيتي ؟ .
* وعلاش تبكي يأمّ السوار ، و الدمع قطّار ، و انتِي نزلتي خيار الدار .

و من مغاني " البوطويل " التي تردد بإستمرار عند مباشرة الفرح تذكير الحاضرين بالصلاة على النبي المختار صلى الله عليه وسلّم ، وأستحضاره في القلب ـ وكذلك الإمام عليّ كرّم الله وجهه ـ لجعل العُرس مباركا ، وليتممه الله سبحانه وتعالى بالخير . وهذه المغاني مصاغة على لسان الأم ـ صاحبة الفرح ـ التي تقول أنها كانت تنتظر هذا اليوم السعيد منذ زمن بكل الشوق واللهفة .

1 باللّه صلّوا يا حضّار ، كبار وصغار ، عالنبي الهادي المختار .
2 ـحضّرت محمّد وعليّ ، وبديت نكسيّ ، كمّل عليّا يا ربّي .
3 وهذا النهار اللّي نبّيه ، والقلب شاهيه ، وإجعل محمّد حاضر فيه .
4 على أوّل ما نبدأ البادي ، هيه يا أسيادي ، بالصلاة عالنبي الهادي .

و لا تنس الأم التبرّك بذكر الصالحين من أمثال سيدي عبد السلام الأسمر و سيدي امحمد بن عيسى و سيدي الشويرف ، و كذلك ببركة يوم الجمعة ، و هي تدعو بأن يحفظ الله إبنها العريس و يجعله و عروسه عمار بيت الأسرة .

5 ناديت يا شويرف ناديت ، يا قصير الحيط ، و نبّي الغالي عمار البيت .
6 سيدي محمد بن عيسى ، شيخ الحضاري ، و نجّيك لأمك يا غالي .
7 ويا بركة الجمعه الجديده ، و لسمر و سيده ، نجّيك لأمك يا حميده .

و من بعد ذكر إسم الله ، والصلاة على رسول الله ، وا لتبرّك بصحابته و أولياء الله الصالحين ، تدعو الأم الحظّ "السعد" بأن يشارك هو الآخر في هذا العُرس الميمون كنوع من الإستبشار و الفأل الحسن .

8 يا سعد يا مسعود تعال ، من روس لجبال ، نبّوك تحضر هالموّال .

و لمّا لم تكتفِ هذه الأم الفرِحة بكل هذا الدعاء لجعل العُرس طيبا مباركا ميمونا ، و لإهمية أن يكون الطقس مناسبا ، فإنها لا تتردد في أن ترسل للتيّار البحري الشمالي رجاءاً بأن يهبّ بالهواء اللطيف البارد طوال أيام الفرح ، وذلك حتى يمكن أن"تعول" وتعمل هي وأحبابها في العرس دونما ضيق من حرٍّ أو قيظ . ويستجيب "البحري" على الفور إرضاءا لهذه الأم الطيّبة ولإبنها العريس الباسم الوجه الضحوك .

9 دزّيت للبحري يجينا ، يبرّد علينا ، نبو نعولوا إفّرح غوالينا .
10 هاداي فرحك يا هشهاش ، بحري ورشراش ، حتى اللي يعول ما يعياش .

و بعد إطمئنان هذه الأم الصالحة على كل ماسبق ، "تستاذن" الضيوف ، فالوقت بات مواتيا لإشهار العُرس ، و لإعلان فرحها الغامر للجيران وه ي تدعوهم لمشاركتها هذه المناسبة السعيدة ، و تؤكد بأنها ستغني جذلى في عرس إبنها بالصوت العالي وعلى روؤس الأشهاد .

11 غير افرحولي يا جيران ، و الساس في الساس ، اللي فرحت و درت لعراس .
12 و نبّي نغنّي و نلالي ، في راس العلالي ، نجّيك لامك يا غالي .

و على الفور ، يستجيب الأقارب و الأحباب و الجيران لهذه الدعوة العارمة للفرح ، فيأتوا زرافات و وحدانا مهنئين مباركين ، و متعهدين بأن يساهموا في العمـل و تقديم الخدمات بكل المحبة والودّ فـي هذا العرس حتى يكون يوما من أسعد وأبرك الأيام .

13 جيناك يا غالي جيناك ، علي عيون باباك ، بنعولوا إفّرحك معاك .
14 مبروك يا غالي مبروك ، على أمّك وبوك ، وعالجماعه اللي يحبّوك .
15 وجيناك يا لغالي جيناك ، ناسك وقرباك ، نبوا نحضروا هالفرح معاك .

و في أيام الفرح ، لا تفوّت الأمّ و بناتها و قريباتها ـ فرصة الإفتخار بالأصل والعائلة و البيت بالشرف و الكرم ، و بالمال و العدد ، و بالجمال و الذوق والنظافة .. و لكي نكون منصفين ، فإن هذه الأبيات ، و لمّا كانت تغنّى من قبل جميع حاضرات الفرح ، و كل يغنّي في حقيقة الأمر عن أهله و أسرته و بيته ، فإن الفخر إذن ، للجميع !!

16 ـ حنى حوشنا ف فمه البير ، و ناسه مكابير ، و المال في الصندوق كتير .
17 ـ احنى حوشنا حوش العاده ، كثّر اولاده ، و اعمي عيون حسّاده .
18 ـ احنى حوشنا باهي و نظيف، و مشهور للضيف، و حتى شباباته علي الكيف
19 ـ احنى حوشنا حوش الحوتة ، منقرش حيوطه ، و فيه الغزاله مربوطة .
20 ـ و يا ريتهم ميّه و طناش ، بيوت و حياش ، و بيهم نكاير و ما ناواش .

و لمن يريد أن يجادل في هذه الخصال ، أو يعتقد أن في إمكانه أن يبثّ الكسل وا لإحباط في العُرس لأي سبب كان فالردّ و التهديد هناك ..

21 ـ احنى ريقنا فلفل و بزار ، و كلامنا حار ، نحمو الفرح بلا زكّار .

و من بعد إفتخار أهل العُرس بشمائلهم و أخلاقهم ، و أصلهم و فصلهم ، تبدأ الأم من جهتها و على وجه الخصوصفي الإفتخار بإبنها نور عينها ، و هي تمثّله بتمر فزّان تارة ، و بالغزال تارة أخرى ، و بالتفاح المتدلّي من غصنه مرّة ، و بمرود الزان الأنيق الرشيق مرة أخرى ، كل ذلك و هي تتغزّل في شجاعته و عيونه السوداء و قدّه الممشوق . و لا تنس أن تحثّه ـ بحزم ـ بأن لا يقبل مذلّة البخل وأ ن يجلب للعروس الهدايا بكامل ثمن جمل !!.

22 ـ هيه يا حميده يا حميدان ، يا تمر فزّان ، يا نور عيني وقت تبان .
23 ـ يا وليدي يا دامي ، سود الميامي ، عمّار حوشي قدّامي .
24 ـ هيه يا حميده يا حميدان ، يا مرود الزان ، تفّاح يدّرجح مع لغصان .
25 ـ يا وليدي يا غزيّل ، ما تحمل الذلّ ، جيب العلاقه بحقّ جملّ .

و في المقابل ، في بيت العروس ، تنطلق مغاني "البوطويل" بالدعاء للعروس الحلوة بالحظّ السعيد و الأيام الجميلة المزدهرة ، مع مدح والدها الذي رفض تزويجها إلا بما تستحق من مهر ، بل وزاد في شروطه قرابة الألفين ! .

26 ـ هيه يا أمّاه قوّي سعدك ، وزيّن إيامك ، خضراء وراك وقدّامك .
27 ـ هيه يا أمّاه سلّم بوها ، خشّ المدينه ، وزاد في شرط الزينه .
28 ـ هيه يا أماه سلّم بوها ، خشّ الدكاكين ، وزاد في شرطك ألفين .

و لا تقتصر مغاني "البوطويل" على الأم فحسب ، فالأخوات أيضا يتغنين بأخيهن في يوم زفافه الميمون ، و يفتخرن بحسن مناقبه و جميل صفاته و كرمه ، وب اسلوب لباسه ، و بفرسه البيضاء ، متمنين له تمام الحسن وا لعقل ، و المكرمات يقوم بها حتى يتناهى خبرها إلى أقاصي الأرض .

29 ـ حاديه يا خال حاديه ، كركار حوليه ، عنده الوخيّه تحلف بيه .
30 ـ حجّب علي خوتي شقّاي ، أولاد باباي ، بخنوق راسي فوق غطاي .
31 ـ هيه يا وخيّي يا بابا ، مدرجح نقابه ، وجرده حرير الشرابه .
32 ـ نجّيك يا خوي نجّيك ، يا وليد باباي ، باش نكاير بيك عدواي .
33 ـ جيبيه يا بيضاء جيبيه ، معورج جريديه ، خوي اللي عيني تراجي فيه .
34 ـ تمنّيت لخويا تنتين ، العقل والزين ، والشايده ترقى لا وين .

أمّا في بيت العروس ، فمغاني الدعاء والتغزّل في عقلها وجمالها وحسنها لا تتوقّف .

35 ـ الله يجعلك شجره خضرا، وفيك القماري ، يربح البايع والشاري .
36 ـ الله يجعلك مفتاح حديد ، مالّيد للّيد ، ونهار صبحتك درناها عيد .
37 ـ مدّي دراعك عالطوله ، ما فيه لوله ، وأمّة محمد يرعوله .
38 ـ و قدّها قدّ النخله ، أمّ العراجين ، و شرطها ألفين وميتين .

و لا تخلو مغاني البوطويل من البوح العاطفي العفيف ..

41 ـ وأني حليلي كيف ندير ، من كامل الزين ، وين شبحني واطى العين .
42 ـ وأني حليلي يا ربّي ، من وحش قلبي ، سلّوا الغدارى من جنبي .
43 ـ وحسّيت قلبي طاح درز ، خلّى مكانه ، ويصعب عليّا ردّانه .
44 ـ يا زين قدّه وقدوده ، ورقعة خدوده ، رمّان طايب في عوده .
45 ـ قولوا إلبّاس البيدي ، وحولي جريدي ، منّه سبايب تنكيدي .
46 ـ قولوا إلبّاس السروال ، ينشدش مازال ، والاّ ترك ما عادش يسال .
47 ـ هيه يا خال راني مذبوله ، ذلة سبوله ، علي شان زولك مقتوله .
48 ـ هيه يا خال مغير نميد ، من طفل صنديد ، اللي محبّته في القلب تزيد .

كما انها لا تخلو أحيانا من نبرات حازمة مصممة ، ترفض فيها الفتاة أن تُزوّج لغير من تحبّ وترغب وتريد ، تماما كما أرادها الله طرفا أصيلا حرّا في إختيار شريك حياتها ..

49 ـ يا بوي تربح خلّيني ، تختار عيني ، وللشين رانك تعطيني .
50 ـ ويابوي راني طمّاحه ، نكره صباحه ، ردّوا الغديد إلمطراحه .
51 ـ ولو تضربوني بالثيغان ، والدمّ غدران ، ما نسيّبه مجلي النيبان .
52 ـ ولو تضربوني بخيط التلّ ، لا نخاف لا نذلّ ، ما نسيّبه عرجون الفلّ .
53 ـ ولو تضربوني بالشاقور ، والراس مضفور ، نلحق الغالي ولو فزنزور .

غنيّ عن القول ، إن هذه التقسيمات المنهجية لمواضيع المغاني ، إنما هي من عندنا ، فـ "البوطويل" يغنّى ـ وبالمناسبة فإنه يغنى في مقام البياتي وبدون مصاحبة الإيقاع ـ دونما منهج أو فرز أو تصنيف . ولكن الغريب والجميل في الأمر أنه وما أن ترفع سيدة بصوت الحرف الأول فحسب من الأغنية ، حتى يتبعنها البقية بذات البيت !! كيف عرفنه ؟ ، هل هو تواصل خفيّ بينهن ؟ … ولكن مهلاً ، أيمكن أن يكون منهجا وترتيبا تم حفظه مع مرور الأعراس والأفراح ؟ .. يجوز !

نقلا عن: مجلة غزالة
بقلم : الهادي حقيق

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~
اشهد ان لا اله الا الله واشهد ان محمد رسول الله

STAR
النائب الثاني للمشرف العام
النائب الثاني للمشرف العام

ذكر
عدد المشاركات : 114870
العمر : 31
رقم العضوية : 31
قوة التقييم : 186
تاريخ التسجيل : 08/03/2009

http://tamimi.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: البوطويل في المأثور الشعبي الليبي

مُساهمة من طرف نجوى💟 في 2015-02-03, 8:56 pm

الفن الجميل في الزمن الجميل

نجوى💟
عضو جديد

انثى
عدد المشاركات : 9
العمر : 45
قوة التقييم : 0
تاريخ التسجيل : 09/12/2014

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى