منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» مباريات الاثنين 12/12/2016 والقنوات الناقلة
اليوم في 8:53 am من طرف STAR

» مباريات الاحد 11/12/2016 والقنوا تالناقلة
اليوم في 8:51 am من طرف STAR

» مباريات السبت 10/12/2016 والقنوات الناقلة
اليوم في 8:51 am من طرف STAR

» مباريات الجمعة 9/12/2016 والقنوات الناقلة
اليوم في 8:50 am من طرف STAR

» حدث في مثل هذا اليوم December 8, 2016
اليوم في 8:49 am من طرف STAR

» الصلاة علي رسول الله+الاستغفار+ذكر الشهادة+كفارة المجلس
اليوم في 8:40 am من طرف STAR

» 11 جريح بينهم واحد في حالة خطيرة
اليوم في 7:35 am من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» الكتيبة_152_مشاة_آلية_اجدابيا
اليوم في 7:34 am من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» اسري سرايا الشركسي المهزوم
اليوم في 7:30 am من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» مصطفـي صنـع لله يقول..
اليوم في 7:23 am من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» مناصرون لشورى بنغازي ينعون
اليوم في 7:21 am من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» غرفة تحرير أجدابيا ودعم ثوار بنغازي.
أمس في 2:21 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» من دحر الارهاب اليوم .
أمس في 2:18 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» القبض على العميد عبد السلام العبدلي
أمس في 2:14 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» بن جواد الان
أمس في 2:11 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


قصة علاقة بين اثنين عالنت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

قصة علاقة بين اثنين عالنت

مُساهمة من طرف قوس قزح في 2009-04-25, 4:59 pm

هذه القصة
التي سوف أرويها
عن علاقة جرت وراء ما يسمى بسجن أو قضبان النت وأتمنى من الله أن تنالا إعجاب القارئ
وان يقراها بتمعن لأنها تحكي في الأول عن الحب الوهمي و لحب الحقيقي والتي اكتملا
إحدى هده القصة بالحزن والأخرى بسعادة
سوف يعرف لكم عن شخصية...
وكيف عاشا الحب الوهمي والحب الحقيقي


حبيبتي وراء شبكة النت

تحياتي قوس قزح

بقلمي الخاص......
لقد كنت أعتقد إن وراء الشبكة العنكبوتية إلا وهم و ليس هناك أي حقائق هكذا كنت اعرف هاته الشبكة
فلقد كنت إنسان أريد اللعب و التسلية وراء النت لا اكتر حتى اقترب اليوم الموعود اليوم الذي لم يكون له حسبان ....................
وفي يوم من الأيام وأنا كالعادة افتح الشبكة ئد وبي ادخل على غرفة الدردشة عبر المسنجر
بالخصوص...كنت أريد أن اعرف حتى أنا كذلك كيف كثير من الناس يجدونا المتعة فيه... وهنا بدأت المشكلة
المهم أنني تعلمت كيف أدردش عبر هاته الشبكة
وكلما كنت اكتب لا أرى أية إجابات وكنت دائما أتساءل . أهل هناك عيب ما حتى أنني لا عرف لمادا لا يجيب عليا احد. ومن هنا أردت أن أعرف عن شخصيتي بطريقة خادعة.أي أكتب إسم غير اسمي وشخصية غير شخصيتي و ابدأ بالكذب ومع دلك كانت الإجابات غير التي توقعتها
كانت في نفس المجال . كانت غير كافية وفي يوم كعادتي افتح غرفة الدردشة . واد بي أجد إنسانة كتبت في مجالها كلمة جميلة ألهمتني و أعجبتني كثيرا لدرجة إنني أحببت الكلام معها وهكذا بدأنا
السلام..اسمي كدا و كدا
و أنتي....كدا و كدا
المهم أنني أعجبت بطريقة حديثها معي و بدأنا نتكلم كل يوم حتى بدأت علا قتنا تتطور لقد كانت .أيام جميلة وراء الشبكة.حيث صرت احكي عن نفسي كثيرا وعن مشاكلي حتى بدأت أحس بدلك الشعور الغريب .دلك الشعور الجميل
و فجاْت لم أحس حتى كتبت لها إنني أحببت كلامك معي كثيرا ووجدت راحتي معكي وان أفكر فيكي معظم الوقت و بالأخص في الليل
أتعرفون ما كانت إجابتها؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
لقد صدمت فلقد أجبتني أنها تحس بنفس الإحساس
قلت لها اضن أننا وقعنا بما يسمى ويعرف و يقع فيه جميع الناس... دلك المخلوق الذي يسيطر على كيان كل ما يقع فيه ...انه *الحب* ذلك الإحساس الجميل
أهن...... على الحب و كل من عرفه لنا ......... ْ
المهم أننا تبادلنا هاته الكلمة مع بعضنا وكانت لأول مرة ...فلقد كانت جميلة أحسست بشيء
غريييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي ب
في جسمي ..هده الكلمة أشعرت جسدي كأنني اْفعل فيه شيء ما.
لقد كانت كلمة من الشعور الداخلي ... ومن هنا عرفت أنني أحب حب حقيقي خالي من كل الشبوهات
لقد كنت أسعد إنسان وجدت حبي و ملاكي أحسست بيه وهو كذلك
المشكلة أنني ارتكبت جريمة في حق هدا الحب
لأنني كذبت حتى صرت مجرم في حق هدا الحب
لان الحب دائما يكون شعورا خفيا و حسيا لا يعرف معناه أو كيف هو دوقه إلا من يعيشه أو عاشه
المهم لقد أصبحت متيما بها و هي كذلك
لقد كنت دائما أريد أن أصارحها لأنني كذبت عليها في اسمي و شخصيتي.و إنما كيف أستطيع أن أقول لها و أن أجرح مشاعرها
لقد صرت أفكر دائما بطريقة لكي أصارحها بحبي الحقيقي و أن أعرفها بشخصيتي التي أنا عليها.
لقد خفت كثيرا فأنا متعلق بها و لا أستطيع أن أخسرها لأنها لم تكذب أبدا عليا
فلقد كانت صريحة و تتمنى لي كل الخير. لقد كان قلبها حنونا و صريحا كانت ابتسامتها رائعة و صوتها عذبا
أظن أنني بالغت كثيرا في مدحها .
لأنني أحبها ...أحبها
أتعرفون يا ناس لقد أحببـــــــــــتــهـــــــــــــــــــــا
و كما قال شاعرنا نزار قباني..
لو كنت أعرف أن الحب خطيرا لما أحببت
لو كنت أعرف أن البحر عميقا لما أبحرت
----------
لقد كنت أتصور نفسي معها فقد كان حبا من أعماق قلبي و جوارحي..........
حتى جاء يوم جميل كانت الشمس مشرقة و الطبيعة رائعة لقد كان فصل الربيع
لقد أقسمت على أنني سوف أصارحها بكل شيء أمام هدا اليوم الذي فتح شهيتي ................ وكالعادة جاء الوقت الذي كنا نلتقي فيه عبر تلك الشبكة .لقد كان وقت ملتقانا
حوالي الساعة السادسة مساءا كان هدا هو الوقت اليومي لنا
كما كنا نتكلم أحيانا عبر الهاتف لقد كان كلاما جميلا
لأنه الحب أو بحر أو الله أعلم المهم إحساس جميل
و كما قلت لكم جاء الوقت و جاءت معه الصراحة إما أرتاح أو أعذب أو أعاني
المهم و أنا أفتح شاشة جهاز الكمبيوتر و أدخل على برنامج الدردشة و أجدها في انتظاري كالعادة و هي كاتبة و لأول مرة في تعريفها
*أتمنى من الله أن يسعدك حبيبي للأبد*
لقد كانت كلمة جعلتني أحزن قبل أن أصارحها بكل شيء
لقد كتبت لها.كيفك و كيف حالك . كالعادة
أستفسر عن أحوالها هل هي جيدة أو حزينة المهم شيء من هدا القبيل.. و لقد كانت إجابتها الحمد لله كالعادة
و أنا أكتب و أحس بيدي ترتجف من الخوف و قلبي يدق بسرعة.هل هدا ما يسمى الخوف
الحب يجعل الإنسان يعرف معنى الخوف و الحزن و السعادة
لقد صارحتها بكل شيء و كيف كذبت عليها
أتعرفون الإجابة
لقد تفهمت الأمر و سامحتني و قالت لي و هي في حزن كبير لمادا كذبت
أنت إنسان رائع حنون طيب القلب جميل الأفعال
أسامــحــــــــــك
فأي أحد عبر هدا الزمان يكذب
لم تكذب إلا أنت حتى أنا لقد كذبت عليك في عدة أمور ....
أحسست أنها تقول لي هكذا لكي لا تجعلني أعاني و تخفف من معاناتي
قلت لها و أنا دموعي متغلغلة بالبكاء و قلبي مشتد علي
أرتعش كأنني أحس برعشة الموت
يا إلهــــــــــــــــــي
أهدا حب أو جحيم لقد عرفت كل شيء و أحسست بكل شيء
الحب .السعادة .الهم.الحزن.
أوأنني أحس برعشة البرد و الموت ما هدا الشيء الذي يعيش فينا أهو الحب أو مخلوق قادر على تحطيمنا
كما قلت لكم سابقا
لو كنت أعرف أن الحب خطير لهاته الدرجة لما أحببت
رغم صراحتي لها لقد تقبلت الموقف وسامحتني مما جعل حبي يكبر لها ويزداد قوة وقوة .......
وكنا نتواصل بطريقة جديدة بعيدة عن الخداع، والكلام الفارغ فلقد كان معظم حديثنا يتمحور على أساس الارتباط كما يقول المثل ما الذي يأتي بعد الحديث طيب إلا الأشياء الطيبة
لقد صرنا نتكلم على أننا علينا أن نصبح شريكين لبعضنا أي الزواج... وهو ذلك الرباط المقدس الذي يجمع الحبيبين إلى بعضهم. لقد أصبح هدفنا هدفا جميلا وهو بناء أسرة جميلة مكونة من أطفال
لقد أرادت أن تصبح أما و أن أصبح أبا
حلم جميل بدأ يسيطر على كل واحد فينا
المهم لقد أردت أن أحقق هدا الهدف و أن أمتلك هاته الإنسانة التي فهمتني كثيرا و قدرت معنى حبي لها
لكنني كما قلت لكم من قبل كان كل شيء وراء ما يسمى النت و إلى يومنا هدا لم نلتقي لقد بنا كل منا الأحلام الوردية وراء الشبكة
كنت أقول لها مرارا و تكرارا أنا أريد أن ألتقي بك لكي أعرفك جيدا كيف أنت هل طويلة أم قصيرة.كيف تتكلمين و أنت معي هل أنت خجولة أم لا
و كم أنا متشوق لمعرفة ذلك و لقد كان ردها
اعد رني يا حبيبي أنا أيضا أريد أن أعرفك كيف أنت إنما مشكلتي أنني لا أستطيع أن ألتقي بك و كما قلت لك و أنا أدردش معك فإن أبي إنسان عنيد و لدي إخوة لا يفهمون
أنا أريد أن أرى فيك أبا لأولادي لقد كانت تريد أن آتي إليها أنا و عائلتي لكي أتقدم لخطبتها و هنا تكمن مشكلتي فأنا مازلت في سن العشرين و هي الثامنة عشر و قلت لي عليك أن تتقدم .....
وأنا في حيرة من أمري
كيف سأفعل ذلك و أنا لا أستطيع أن أعرف مادا أفعل فأنا أصلا كنت أعاني من مرض مزمن و لقد عولجت إلا بالقليل و أحتاج للراحة حتى أستطيع أن أعمل
لقد تفاهمت كل شيء و أرادت أن تصبر كما يقال
--الصبر مفتاح الفرج--
لقد صبرت معي و ضحت من أجلي بالكثير ولقد أتى كثير من الشباب لخطبتها و لم تقبل بأي أحد فلقد كانت محافظة على هدا الحب و كانت وعدتني ألا يفرق بيننا أي شيء ما عدا الموت
الذي يفرق جميع الأحبة.الموت الذي نرحل من خلاله عن هدا الكون
لقد صرت إنسانا أخاف الموت ليس لشيء. لأنني لا أريد أن أفترق عن من اعتبرته
ملكي.شغفي .جنوني .عمري. حياتي و كل ما أملك....
لقد كانت حياتي مضيئة بها لقد جعلت من قلبي و ردة فيها رائحة .المهم صرت مجنونا بحبها صرت أحس بحلاوة و لذة الحياة معها فلقد كانت الحياة معها حياة فرحة و سعادة و لذة كما يقول المثل...
*دائما وراء الأيام الحلوة الأيام المرة*
و كعادتي لقد فتحت في الوقت المعلن شبكة النت و إدا بي أتجه نحو الدردشة لكي أعرف حالها و كيف صارت . لم أجدها و بقيت أنتظر.مادا جرى لحلوتي و حياتي أهل هي مريضة و بقيت متشائما أفكر مادا جرى لها.
أنا خائف و فجأة قلت سوف أتصل بها و أعرف سبب عدم دخولها على شبكة النت .
و إدا بي أتفاجئ لم يجب أحد على الهاتف مما زاد شكي سوءا على سوء
مادا أفعل لمادا لا يرد أحد أهل شيء ما وقع لها
كنت طول الليل أتصل و أسمع نفس الكلام --
-المرجو إعادة الاتصال لاحقا لا يوجد أي أحد داخل هاته الخدمة ---
صرت متشائما بدأت أعرف أني واقع في مشكلة.إن قلبي يؤلمني أحس بحزن كبير لمادا لا ترد علي لمادا لم تفتح جهاز الكمبيوتر الخاص بها . أهل هناك شيء قلته لها أزعجها .
ظللت أفكر و أنا أقول أتمنى ألا يكون شيء مرعبا حدث لها.و حاولت أن أكون متفائلا و ألا أجعل الأشياء السيئة تسيطر عليا
و نمت بضع ساعات حتى جاء الصباح و فتحت الهاتف و أنا أبحث في قائمة الهاتف عن رقم هاتفها لكي أعرف لمادا لم تتصل بشبكة النت البارحة و ما السبب على عدم ردها على الهاتف
و كما يقول المثل المغربي --وراء كل غائب حجته --
و أنا أتصل بها و لا أجد شيئا سوى نفس الكلام
* المرجو إعادة النداء لاحقا*
و بدأت هكذا حتى مرت حوالي عشرة أيام و فجأة و أنا أسير إلى المنزل بعدما فقدت الأمل منها و صرت إنسانا بائسا و حزينا و أنا في طريقي أرى قاعة خاصة لجهاز الكومبيوتر و أردت أن أدخل لكي أستمع قليلا للقرآن الكريم فإن كلام الله يخفف من حزن النفس و هكذا فتحت جهاز النت و أنا أفكر في علاقتي بها ذهبت إلى موقع خاص للقرآن الكريم و بدأت أستمع للقرآن و أنا حزين و كئيب
و إذ بي أدخل على جهاز خاص بالدردشة لكي أرى هل هناك أي جواب أو شيء من هدا القبيل .
و بالصدفة أرى كلمة مكتوبة
* لا سعادة في الحياة فدائما يغادرنا من هم أعز و أغلى علينا *
لقد كانت هي و أنا في سرعة أكتب لها يا مرحبا
لقد اشتقت لكي و الشوق قتال أين غبت و بعدت عني و أنا أتفاجئ بكلمة غريبة
** أعذرني من أنت يا أخي تتكلم كأنك تعرفني **
أجبت ** أهل نسيت حبك أنا هو الإنسان الذي أحبك و أنت بادلته نفس الحب**
أتتصورون من كان على جهاز الدردشة الخاص بها
لقد كانت أختها و أجابتني أخي لقد
عرفت انك تقصد أختي
لقد توفيت ورحمها الله
قلت وأنا في استغراب أهل تمزحين معي أتضنين أن حبيبتي ستموت و تتركني من المستحيل
لقد أقسمت لي على أنها تتكلم حق
وهنا تأكدت على أنها لا تكذب وسرت منهار و كتبت لها
******إن لله و إن واليه راجعون****
و عرفت الجواب من أختها
----فلقد كانت حبيبتي مريضة بمرض معدي ولم تريد أن تخبرني حتى جاء يوم وقضى عليها وعلى جميع أحلامها .لقد توفيت المسكينة ......
ومن هنا عرفت أنها أحبتني بكل ما لديها إلى درجة أنها لم تريد أن تخرب حلمي الجميل معها
ماتت وتركت لي كثير من الذكريات التي سوف تبقى راسخة في دهني....................
أتمنى أن يكون قد نال إعجابكم الجزء الأول

وبداية الجزء الثاني والدي يحكي
عن الحزن والسعادة
أتعرفون ماذا جرى لي بعد هذا الحدث الغريب في نظركم. ..........
لقد زاد حزني على حزن ما هو الخلاص من هذا ؟
لقد حطمني و حطم مشاعري الرقيقة . لماذا هذه الكارثة.
كنت أتساءل دائما أهل كل عاشق هكذا؟؟؟
أهل كل من حب من كل أعماقه تكون نهايته حزينة؟؟؟
لماذا إن حبي كن وراء شبكة كنت أبحث حتى وجدت العذاب لنفسي.
*ليس المهم أن يجرحك حبيب المهم أنك اخترت ذلك الحبيب.*
أنا الذي بحثت عن هذا الحزن لقد كان مجرد حلم في حياتي فقط. لكي أتخلص من هذا الحزن والعذاب كنت أقول في نفسي هذا ليس بالواقع وإنما حلم وانتهى.
فإن الحب ليس عبر شبكة وهم. إن الحب الحقيقي يوجد في أي مكان فأنا يا أصدقائي لم أكن أعرف شيئا.
رغبتي كانت عبارة عن حلم عشته وأخذت تجربة قاسية و عبرة عشتها من أجل أن أعذب أحاسيسي و عواطفي.
وبعد مرور سنتين على هذا الحب الذي جعلني مريض. خرجت كعادتي وفي يوم ممطر وأنا أسير بمظلتي. ..أجد في طريقي إنسانة مبللة. شاردة الفكر. لم أعرف لماذا واقفة والمطر غزير وذهبت عندها وقلت لها
أنتي واقفة في هذا المطر. أتريدين أن تأتي لكي أوصلك إلى ضلتكي فقالت لي وهي في حزن.
إن الحزن هو الذي أعيشه الآن فهذه الشتاء رحمة من الله وأحس براحتي وأنا أقف فيها .
مما زاد إعجابي بها وأردت أن أستفسر. كعادتي لقد كنت فضولي وسألتها ممكن أن أعرف سبب هذا المشكل
فنظرت في عيني و أجابتني أنت أول إنسان أراد أن يعرف مدى جرى لي.
ذهبت أنا و هي إلى مكان خالي من المطر مكان خاص للجلوس وكان ذلك المكان يوجد في المحطة خاص بالحافلات وجلسنا معا.
وقلت لها احكي لي يا أختي ربما أنني أستطيع أن أخفف عنكي حزنكي.
وبدأت تحكي لي عن مشكلتها, فلقد كانت مشكلتها مثلا مشكلتي.
حكت لي عن حبها الذي أحببته من كل أعماق قلبها, وهي تحكي لي وأنا أرى كل المواصفات التي تنطبق على حبي والذي كان حلم حياتي فتعجبت نفس الابتسامة.نفس الكلام نفس الحزن وهي تبكي حتى بكائها كان شبيه لها قلت يا الله هل بعثت لي حبي من جديد أهل هذه الصدفة من عندك.
أعجبتني طريقتها في الكلام فلقد كان لديها مشكل من العريس . فهي إنسانة بسيطة وجميلة ولكن حبيبها كان فاحش الثراء وكان يحبها و لكن لم يضحي من أجل حبه فلقد تبع رغبة والديه.
وصارت المسكينة تعاني وحاولت أن أخفف عليها من هذه الأحزان وهي تنظر إلى عيني مباشرة إذ هي ترى دمعة تقترب من نزول من عيني واقتربت إلي وقالت أرجوك اسمح لي فلقد لم أريد أن أراك حزين.
قلت لها لست أنتي السبب, فلقد عشت مشكلة تشبه مشكلتي.
فلقد أردت أن تعرف حزني كذلك، وبدأت أحكي لها عن حبي وما صار معه، وبدأت تبكي وأخذت منديل من جيبي، وأعطيتها إياه وقلت لها لاتبكي فهذه تجربة من الحياة وأراد الله لنا أن نحزن وإنما العكس لا نفقد الأمل من هذه الحياة . فإن الله يعرف لنا الخير أين هو. وهكذا اشتد الليل وأردت الذهاب إلى البيت كي أنام وقلت لها أهل تريدين أن أوصلك في طريقي إلى منزلك إذا كان قريب من هنا.
فنظرت وقالت إني سوف أبقى هنا الليلة فأنا لا أقيم في هذه المدينة ، لقد كنت حزينة جدا وركبت حافلة من دون أن أعرف إلى أين تتجه.
وأنا صرت في لحظة تأمل أهل هذه صدفة أرادها الله لنا.
وقلت لها هل تودين الذهاب معي إلى المنزل فأنا أقطن قريبا من هنا ، أقيم مع أمي أبي وهما صارا مع الزمان عجوزين.
وقالت دون أن تفكر ، سأذهب معك ولا أعرف السبب المهم أنت إنسان رائع، وذهبنا سويا في طريق بدأنا نتكلم حتى ننسى الماضي و ننسى الأحزان التي دقت و مزقت قلبنا.
وصلنا إلى المنزل فقد كانت أمي في انتظاري وهي تراني أضحك ونشيط بعد مرور سنتين المرة لا اضحك ولا أتكلم كثيرا. وبعد لحظة ترى فتاة بجانبي.
ودخلنا المنزل وحكيت لها مشكلة الفتاة وكيف جئت بها.
فأمي كانت إنسانة حنونة وتفاهمت الأمر أما أبي فإنه يتفاهم أيضا.
المهم لقد نامت الفتاة بجانب أمي طيلة الليل وأنا نمت على الأرض لأن حالتنا وكما قلت لكم بسيطة أنا رجل و أتقبل الأمر .
طوال الليل ولم أغمض عيني ولو لبرهة صرت أفكر فيها وعن معاناتها وأحزانها المسكينة.
منهارة من اثر الحب الذي عاشته من كل قلبها حتى سمعت الفجر وقمت وتوضيت،وصليت وبدأت أقرأ القرآن ، حتى جاء الصباح.
وجاء وقت ذهابها إلى عائلتها، فلما تشأ .
أردت أن تبقى معنا لأيام وأن أقنعها أن عائلتها ربما أنهم يبحثون عنها، لقد فهمت حزن أمها وحبها الكبير لها وأوصلتها إلى محطة الحافلات وتوجهت إلى مكان سكنها.
ومرت الأيام وإذ بها جاءت مع والديها . إلى منزلنا البسيط والمتواضع ولقد زاد فرحنا فرحا و تكلمنا كثيرا، حتى جاء المساء و أرادو الذهاب لأنهم عرفوا أنهم لا يستطيعوا أن يبقوا الليل نظرا لضروفينا المادية.
أتعرفون ما الذي حصل لي وأنا أتكلم معها أحسست إنني أوقد ذلك المخلوق الذي حطمني إنه "الحب".
أحسست أنني أستطيع أن أعيش إحساسي ولي المرة ثانية، نعم لقد أحببنا بعضنا لدرجة كبيرة، فقلت لأمي عنها وفهمتني. وهنا ذهبنا جميع أنا وأبي أمي، إلى منزلهم فقد كان حالهم أحسن من حالنا رغم أنهم يعيشون الفقر مثلنا.
فخطبتها وقبلت بي وكانت فرحتها لا توصف بفرح لقد رأيت الآن سعادة حقيقة أنا أمام الواقع الحقيقي وليس عبر شبكة أوهام بل العكس أمام الحياة الحقيقية وتزوجنا وكان حبنا يزداد في زواجنا يوم على يوم وصرت أعمل بجد حتى صرت أكسب مال وأصبحت رجل أعمال و صرت إنسان لديه معنى في الحياة .... وأنجبنا 3 أطفال وصاروا رجال مع مرور الزمن وصار لي أحفاد "والحمد لله "
لقد كونت عائلة جميلة حتى جاء وقت الوفاة وتركت هذا العلم الجميل الذي أحببت من أجله بعد مرور حب حزين إلى الحب الحقيقي وأسرة جميلة و حقيقة...
أتمنى أن تكون روايتني البسيطة قد نالت إعجاب القارئ

قوس قزح
ملازم ثان
ملازم ثان

ذكر
عدد المشاركات : 175
العمر : 31
رقم العضوية : 150
قوة التقييم : 0
تاريخ التسجيل : 20/04/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصة علاقة بين اثنين عالنت

مُساهمة من طرف بنت محمد في 2009-04-25, 5:56 pm

شكرا علي الطرح المميز
تقبل مروري

بنت محمد
نائب عريف
نائب عريف

انثى
عدد المشاركات : 45
العمر : 23
رقم العضوية : 162
قوة التقييم : 0
تاريخ التسجيل : 24/04/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصة علاقة بين اثنين عالنت

مُساهمة من طرف قوس قزح في 2009-04-25, 6:04 pm

لاشكر على واجب

قوس قزح
ملازم ثان
ملازم ثان

ذكر
عدد المشاركات : 175
العمر : 31
رقم العضوية : 150
قوة التقييم : 0
تاريخ التسجيل : 20/04/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصة علاقة بين اثنين عالنت

مُساهمة من طرف c.ronaldo في 2010-10-25, 9:48 pm

مشــــاركه خبـــرهـا مــو هنـــا بلكــل.:.بــــــــــــــــــــــارك الله فيك...

c.ronaldo
مستشار
مستشار

ذكر
عدد المشاركات : 16314
العمر : 31
رقم العضوية : 559
قوة التقييم : 94
تاريخ التسجيل : 26/09/2009

http://tamimi.own0.com/profile.forum?mode=editprofile

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى