منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» استقبال جثمان اﻻرهابى موسى بوعين
أمس في 10:24 am من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» خبر
أمس في 10:15 am من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» طرابلس العثور على جثثين بمنطقة عين_زارة
أمس في 10:12 am من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» جحا والقاضي
2016-12-08, 10:32 pm من طرف فرج جا بالله

» كرر ياعلا .. اوقول اغياب لبّاس العبا .. ضر الوطن
2016-12-08, 7:41 pm من طرف naji7931

» "بنغازي" ابرز ماجاء في المؤتمر الصحفي
2016-12-08, 6:02 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» داعش الإرهابي يعلن عن عملية نوعية
2016-12-08, 6:00 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» تم نقلهم الى المرج
2016-12-08, 5:55 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» ماتم الحصول عليه من ارهابى الشركسى
2016-12-08, 5:49 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» صنع الله ينفي وجدو مرتزقة أفارقة في الهلال النفطي
2016-12-08, 5:39 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» إجتمع رئيس الحكومة المؤقتة "عبدالله الثني"
2016-12-08, 5:33 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» 6 غارات جوية مكثفة على تمركزات ميليشيات الجضران
2016-12-08, 5:31 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» العافية بمدينة هون يستقبل عدد من الجرحي
2016-12-08, 5:26 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» تقدم القوات المسلحة العربية الليبية
2016-12-08, 5:24 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» شاهد قناه الكذب النبأ
2016-12-08, 5:22 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


بين القس جونز وابن لادن//

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بين القس جونز وابن لادن//

مُساهمة من طرف الفهد في 2010-09-13, 9:55 am

ثمة قاسم مشترك بين القس تيري جونز و»شيخ» تنظيم «القاعدة» أسامة بن لادن. إنه التطرف، والعفن الفكري، وكراهية الآخرين. بعد أحداث 11 أيلول (سبتمبر) 2001، كتبت الصحافة أن ابن لادن رجل واحد في مواجهة العالم بأسره، وقبيل ذكرى 11 سبتمبر في 2010، يمكن أن يكون العنوان المناسب أن قساً أميركياً يتحدى العالم ويحرك الإعلام خلفه. الحقيقة القائمة، أن العالم لن يخلو من «نزق» الكارهين والحاقدين والمجانين والمبغضين للآخرين، لكن قدرة الإعلام الجديد على سرعة نقل سيل الأخبار وتناولها وتحليلها في اللحظة نفسها زادت من مضغها حتى أصبح العالم كله كأنه يسكن في غرفة واحدة، يقرأ ويشاهد أخبار بعضه، ويتأثر بها ويؤثر فيها، حتى أصبحت لابن لادن قيمة، وللقس جونز شهرة.

لا تركز هذه المقالة على ابن لادن الذي أصبح معروفاً بالتطرف والإرهاب والاختباء في الكهوف، لكنها تركز على المريض الجديد القس الأميركي تيري جونز الذي حبس الدم في عروق العالم خوفاً من صدام جديد بين الأديان والثقافات.

تقول التقارير الصحافية إن تيري جونز فاشل طوال حياته، لكنه نجح أخيراً في تسليط الأضواء الإعلامية عليه بعد دعوته أتباعه إلى حرق القرآن الكريم في ذكرى 11 أيلول (سبتمبر)، اعتراضاً على بناء مسجد بالقرب من موقع مركز التجارة العالمي. يبلغ جونز من العمر 58 سنة، عمل منها 30 عاماً في التبشير الفاشل، حتى إن كتابه «الإسلام من الشيطان»، الذي أصدره قبل شهرين لم يجد من يشتريه سوى قلة، لكنه بعد أن دعا إلى حرق المصاحف وجد شهرة عالمية، وبيع منه نحو 200 ألف نسخة. فيما تعد كنيسته من الأفشل، إذ لم يجمع لها سوى 51 عضواً، ما يؤكد أن فشله التبشيري حفزه إلى تلك الدعوة «الكريهة» لتسلط عليه الأضواء إعلامياً، مستغلاً بذلك كرهه للإسلام.

شخصية تيري الفاشلة لا تخبئ وراءها فكراً أو معرفة، إذ كشفت شبكة «سي بي إس» التلفزيونية الأميركية، أن قاضياً أميركياً استدعاه الشهر الماضي حينما أعلن خططه، فاتضح له أن جونز وزوجته لا يعرفان سوى القليل عن الإسلام والقرآن. وقالت الشبكة إن القاضي سأل جونز كم مسلماً يعرفه شخصياً، فقال إنه لا يعرف أي مسلم.

لنتمعن في حجم الاهتمام وردود الأفعال بهذا «النكرة» من داخل الولايات المتحدة، فالرئيس باراك أوباما اعتبر دعوته بمثابة «هدية للقاعدة ستؤدي إلى تجنيد أعداد كبرى لحساب التنظيم الإرهابي»، فيما وصفت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون خطط إحراق المصاحف بـ«المشينة والضالة». وأسف وزير العدل أريك هولدر لعمل جونز، واصفاً تلك الدعوة بأنها «غبية وخطرة»، فيما قال ريتشارد كيزيك أبرز القادة الإنجيليين: «عيب على كل المتعصبين الرافضين لإخوتنا الأميركيين بسبب دينهم». في الجانب الآخر، تواصلت ردود الأفعال الدولية، إذ لم تتبقَ دولة لم تصدر استنكاراً أو تنديداً، بخلاف المنظمات العالمية أيضاً، إذ أعلنت الشرطة الدولية (الإنتربول) أنها وجّهت تحذيراً شاملاً إلى أعضائها الـ188، من تصاعد العنف، واحتمال حصول هجمات تستهدف أبرياء فيما لو أُحرقت مصاحف. وفي برلين، وصفت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل مسعى جونز بأنه «قلة احترام وعمل مشين وخاطئ». ووجّه الرئيس الإندونيسي بامبانغ يودويونو رسالة إلى أوباما حذّر فيها من أن ذلك «قد يؤدي إلى نزاع بين الأديان»، فيما اعتبر رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أن إحراق المصاحف «قد يُتخذ ذريعة من المتطرفين لمزيد من عمليات القتل والقتل المضاد». أما الرئيس الباكستاني آصف زرداري فندّد بمخطط جونز، معتبراً أنه «سيلهب مشاعر المسلمين في العالم بأسره وسيحدث ضرراً لا عودة عنه للانسجام بين الأديان والسلام في العالم». وحذّر «مجلس الكنائس العالمي» الذي يمثّل 349 فرعاً في المسيحية، و»منظمة المؤتمر الإسلامي» والأزهر من «كارثة على العلاقات الإنسانية والتعايش السلمي». كما دان الخطوة الاتحاد الأوروبي والرئيس اللبناني ميشال سليمان والفاتيكان وآخرون.

لكن إذا تساءلنا: كيف سيكون رد فعل جونز فيما لو حدث تجاهل لدعوته ولم يكترث بها أحد بدلاً من مناقشتها وملاحقتها واستجدائه هو وأتباعه؟ بالتأكيد كانت مثل تلك الدعوة «الجوفاء» لتموت ولا تتجاوز حدود مدينته الصغيرة (غينسفيل)، مثلما ظل فاشلاً طوال 30 عاماً من حياته التبشيرية، ولم يسمع به أحد.

لكنه الإعلام الجديد القادر على النشر والانتشار بسرعة «فائقة»، والذي يصنع أحياناً من المرضى والمعتوهين نجوماً. كل ما كان يتمناه جونز هو لفت الأنظار إليه والاهتمام به، حتى إن آخر مطالبه قبل أن يتراجع عن خططه هو أن تتحدث إليه السلطات الأميركية. طبعاً ربما ليقول للأميركيين «أنا مؤثِّر... إذاً أنا موجود».

لا شك في أن دعوة جونز استفزازية وكريهة وبغيضة، لكن يجب على المسلمين في المقابل عدم المبالغة في رد الفعل، حتى لا يتحول العالم إلى كتلة من المحارق والدماء، بسبب الانجرار خلف دعوات العنصريين والمتطرفين والمعتوهين والمرضى النفسيين.

الفهد
عميد
عميد

ذكر
عدد المشاركات : 1186
العمر : 47
رقم العضوية : 1322
قوة التقييم : 2
تاريخ التسجيل : 10/03/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: بين القس جونز وابن لادن//

مُساهمة من طرف c.ronaldo في 2010-09-13, 12:36 pm

اخصــائى فى نقــل الآحــــداث السيـــاسيه المتفــرقه.

c.ronaldo
مستشار
مستشار

ذكر
عدد المشاركات : 16314
العمر : 31
رقم العضوية : 559
قوة التقييم : 94
تاريخ التسجيل : 26/09/2009

http://tamimi.own0.com/profile.forum?mode=editprofile

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى