منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» عملية تحويل المعدة
أمس في 2:12 pm من طرف walaa fouad

» قصة الرجل والعنب
2017-04-22, 8:30 am من طرف ولد الجبل

» الصلاة علي رسول الله+الاستغفار+ذكر الشهادة+كفارة المجلس
2017-04-22, 4:37 am من طرف ولد الجبل

» احوال الناس آخر الزمان
2017-04-21, 7:11 pm من طرف ولد الجبل

» تعريف كلمة منتدى
2017-04-21, 7:09 pm من طرف ولد الجبل

» عملية تصغير المعدة
2017-04-20, 1:57 am من طرف walaa fouad

» هل تعلم ما هي أهمية الجزء المجوف بين شفتيك وأنفك؟
2017-04-19, 8:42 pm من طرف mohammed.a.awad

» يوم الخميس القادم الموافق 2017/04/20 سيكون موعد توزيع السيولة على فروع المصارف التجارية
2017-04-19, 10:30 am من طرف STAR

» فيديو.. زرافة تركل طبيبًا بيطريًا حاول الإقتراب من صغيرها
2017-04-19, 10:17 am من طرف STAR

» 22 صورة تلخص تطور دبي منذ الخمسينيات
2017-04-19, 10:15 am من طرف STAR

» بالصور: افتتاح أخطر طريق في العالم بعد 14 عاماً من إغلاقه
2017-04-19, 10:14 am من طرف STAR

» عقوبة طريفة لصاحب سيارة وقف بمكان خاطئ
2017-04-19, 10:10 am من طرف STAR

» لماذا يحذّر خبراء الصحة من زواج الأقارب؟
2017-04-19, 10:04 am من طرف STAR

» 14 حقيقة صادمة لا تعرفيها عن جسمكِ
2017-04-19, 10:01 am من طرف STAR

» حدث في مثل هذا اليوم April 19, 2017
2017-04-19, 9:56 am من طرف STAR

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


هجمات طالبان تربك الانتخابات الافغانية وكرزاي يدعو للمشاركة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هجمات طالبان تربك الانتخابات الافغانية وكرزاي يدعو للمشاركة

مُساهمة من طرف الفهد في 2010-09-18, 10:11 am

كابول: استطاعت حركة "طالبان" الافغانية ارباك عملية التصويت في الانتخابات التشريعية التي تشهدها البلاد صباح السبت بتنفيذ سلسلة من التفجيرات والهجمات على مراكز الاقتراع في مختلف أرجاء البلاد، مما أثر سلبا على إقبال الناخبين.

وشهدت عملية التصويت على الانتخابات اقبال ضعيف بسبب انتشار مسلحي حركة طالبان في الطرق المؤدية للمراكز الانتخابية ، مما يثير رعب الناخبين ويمنعهم من مواصلة الطريق للادلاء بأصواتهم ، فضلا عن ملصقات تهديد في اغلب الشوارع الافغانية .

وكان آخر الهجمات استهدفت مركزا انتخابيا شمال افغانستان ، مما اسفر عن مقتل سبعة من رجال الأمن الافغاني ، فيما نجا حاكم ولاية قندهار طورالاي ويسا من محاولة اغتيال جراء انفجار قنبلة قرب سيارته عندما كان يزور مراكز اقتراع للانتخابات التشريعية.

واستهدف هجوما صاروخيا اطلقه مسلحو طالبان مقر إذاعة وتلفزيون أفغانستان في وقت مبكر ، والذي يوجد بالقرب من السفارة الأمريكية ومقر حلف شمال الأطلسي "الناتو".

وقال مسؤولون إن هجمات صاروخية وقعت في مدينتي قندهار وجلال آباد بشرق البلاد، دون الكشف عن وقوع إصابات.

وأضاف المتحدث باسم الشرطة أن طالبان هاجمت أيضا خمسة مراكز اقتراع في ولايات بدخشان وهرات وغزني، ولم تكن المراكز قد فتحت أبوابها بعد ولم تقع إصابات.

وكانت طالبان قد هددت بشن هجمات بطول البلاد وعرضها يوم الانتخابات، قائلة إن الهجمات ستهدف الناخبين وموظفي الانتخابات. كما حذرت الحركة الناخبين من مغبة المشاركة في الانتخابات، داعية إياهم إلى "الالتزام بالجهاد".

وتحسبا لوقوع أي هجمات أو أحداث قد تعرقل الانتخابات، أقامت القوى الأمنية الأفغانية نقاط تفتيش إضافية في أنحاء متفرقة من البلاد، وذلك في مسعى لتوقيف أي مفجِّرين انتحاريين أو مسلحين محتملين.

يأتي ذلك بعد يوم من خطف حركة طالبان 19 شخصا منخرطين في عملية تنظيم الانتخابات.

وأعلن عبد الرحمن رئيس اللجنة الانتخابية المحلية في ولاية بدغيس شمال غرب البلاد أن 18 رجلا خطفوا في منطقة موقور ، كما قتل عدد من الأشخاص خلال الأيام الماضية أثناء الحملات الانتخابية في مناطق متفرقة من البلاد.

انتخابات هامة

ويتنافس 2447 مرشحا في الانتخابات بينهم 386 امرأة ، علما ان حصة المرأة في مجلس النواب هى 68 مقعدا. وعلى الرغم من ان عدد الناخبين الافغان يبلغ 17.3 مليون شخص من أصل 28 مليون مواطن، غير ان عدد بطاقات الاقتراع المعدة لا يتجاوز 11.3 مليون نسخة، حيث لا تتوقع السلطات مستوى عال للمشاركة.

وكان من أوائل المصوتين الرئيس الأفغاني حامد كرزاي ، فيما يراقب سير الانتخابات ممثلو 40 بلدا ، اضافة الى مراقبي الامم المتحدة ومنظمة الامن والتعاون الاوروبي.

ويتوقع صدور النتائج الاولية في 8 أكتوبر/تشرين الاول بينما لن يتم الكشف عن النتائج النهائية قبل تاريخ 30 من الشهر نفسه، هذا اذا لم تحصل اية مشاكل. وسيسمح بتقديم الاعتراضات على المخالفات خلال 3 ايام بعد الانتخابات.

وكانت الانتخابات الرئاسية الأفغانية التي جرت العام الماضي قد شهدت تزويرا وفسادا على نطاق واسع، وفاز فيها الرئيس الحالي حامد كرزاي.

وستتولى مروحيات نقل الصناديق والبطاقات الى 20 في المئة من مراكز التصويت، بينما سيتكفل اكثر من 900 حمار بالوصول الى المناطق الاكثر وعورة.

وقطعت معظم الحمير نحو 50 كيلومتراً لنقل حمولاتها، علماً ان اللجنة الانتخابية التي تملك 150 مليون دولار لتنظيم الاقتراع كلفت احد موظفيها استئجار 16 حماراً لاحتياجات الانتخابات.

وبعد اقل من ثلاث ساعات من بدء التصويت ، سجلت لجنة الشكاوى الانتخابية مخالفات في مركزين للاقتراع.

وقال احد المسئولين ويدعى احمد ضيا رأفت، حاليا سجلنا حالتين يزول فيهما الحبر.

ويفترض ان يضع الناخبون اصبعا في حبر ثابت بعد وضع بطاقاتهم في صناديق الاقتراع، لتجنب التصويت اكثر من مرة.

واضاف المسؤول ان حالة ثانية سجلت في حي ماكرويان في كابول، موضحا ان اللجنة ستملك صورة اوضح عن المخالفات بعد ظهر اليوم.

دعوة للمشاركة

ولم يمنع ذلك دعوة الرئيس الافغاني حميد كرزاي الافغان، وبينهم عناصر طالبان، للتوجه الى صناديق الاقتراع من اجل الادلاء بأصواتهم ، قائلا "ستجلب الانتخابات مزيداً من الاستقرار للبلاد".

واعترف البيت الأبيض الجمعة أن الانتخابات الأفغانية تجري وسط أجواء من "القلق الشديد على الوضع الأمني"، إلا أنه أعرب في الوقت نفسه عن ثقته بأن هذه الانتخابات سوف "تتكلل بالنجاح".

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت غيبس "بالتأكيد، فإن طالبان وهي أقلية عنيفة ستقوم بما في وسعها لنسف هذه الانتخابات".

كما اعربت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون عن دعمها للأفغان الذين سيشاركون في الانتخابات ، قائلة إنني حريصة على توجيه رسالة دعم للشعب الأفغاني وللمرشحين والناخبين وكافة المسؤولين المعنيين لالتزامهم برسم مستقبل بلدهم".

ومع بدء الانتخابات ، أعلن حلف شمال الأطلسي" الناتو" مقتل أحد جنوده في تفجير جنوب أفغانستان .

وتفيد الاحصاءات أنه قتل في أفغانستان منذ بداية السنة 510 جنود أجانب منهم 331 أمريكيا.

ورغم التعزيزات الأخيرة التي رفعت عديد قواتها إلى 150 ألف رجل يشكل الأمريكيون أكثر من ثلثيهم تتكبد القوات الدولية مزيدا من الخسائر الفادحة في مواجهتها مع حركة طالبان.

وكانت 2009 السنة الأكثر دموية للقوات الدولية منذ بداية الحرب أواخر 2001 إذ بلغ عدد القتلى 521 عنصرا خلال 12 شهرا.
avatar
الفهد
عميد
عميد

ذكر
عدد المشاركات : 1186
العمر : 47
رقم العضوية : 1322
قوة التقييم : 2
تاريخ التسجيل : 10/03/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى